تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جنرال من بطل شعبي إلى خائن

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا / ريناتا نيمتس كوستر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تمهيد
الجنرال السوفيتي اندرية فلاسوف: بطل إنقاذ موسكو من السقوط بيد الجيوش النازية، كان يلقب بمحبوب ستالين وبطله المفضل، وكان يمكن أن يكون هو أحد قواد النصر المبين النهائي على ألمانيا الهتلرية، لكنه سقط في الأسر، ولاحقاً في وحل الخيانة العظمى بتعاونه مع العدو. فسقط البطل شر سقطة وانتهى بأن يتجرع سم الخيانة ويعدم مع الجواسيس والخونة ويدفن في حفرة جماعية.

البطل على رأس فرقته المحاربة قائد صنديد، يقارع العدو الذي يريد انتهاك حرمة بلاده، ولكنه حين يقع في الأسر تختلف حساباته، ويبدأ في وضع اللوم والأسباب والمسببات على عاتق غيره. وأن أخطاء الغير هي من قادت لمصيره الشخصي ومصير بلاده، ويبدأ بتسقط الأخطاء وجمعها ليصيغ منها قلادة هزيمته الشخصية، ثم لتقوده هذه التراجعات وسوء التقدير والحسابات، إلى محاولة يصيغ فيها رؤيته الشخصية ويربطها برؤية الوطن، ويواصل انحداره دون توقف بعد أن أعتاد على تلقي الأوامر من موظفين صغار يديرونه وأمثاله، يتلقى راتباً لقاء إطعامه وإسكانه، وقبول خيانته لوطنه وجيش بلاده، إلى أن يواصل انحداره، ليصل قاع هزيمته الشخصية، وليس بلاده، فالوطن يستعيد نفسه في مرحلة تاريخية ويبدأ صعوده مجدداً، ينهض المسحوقون والمهزومون ليصعدوا إلى ذرى المجد ولكن بدونه، فهو سيبقى في القاع، أو .... تحت القاع ملوثاً مهزوماً مجللاً بالعار إلى الأبد.

المتعاون ربما كان يوماً بطلاً، ولكنه أنها تحت وطأة ظروف وصراع بين متطلبات ذاتية تريدها نفسه، وبين ضغوط خارجية، أنهار لأنه لم يكن بطلاً حقيقياً، ربما كان مشروع فاشل صياغة بطل وطني، أنها ذلك المشروع حين لم يجد المعطيات الكافية لإتمامه.

يوم كانت موسكو عاصمة الوطن خلفه ولا مجال للتراجع، كانت الأمة تقف خلفه، كان البطل قد تحول بالكامل إلى أبن للأمة، الملايين تحمل السلاح تدافع عن رمز الأمة. ولكن هذه الصورة اهتزت بعد شهور فقط، فلاسوف صار يسأل عن مستلزمات، وعن معطيات، وإليها يرجع سبب الانكسار المؤقت للجيوش السوفيتية. والحقيقة أن ما تعرض للكسر هو شيئ مهم في ذاته هو، وأن خزان العطاء في روحه قد جف، وهذا يشير بجلاء أن ذالك الخزان لم يكن كبيراً بما يكفي لمعركة كبيرة، هو أدرك جفاف روحه، وأنه على وشك أن تعصف به وتذروه الرياح، فلم يستسلم، بل راح يفلسف هزيمته الذاتية، كان يكفي أن يستسلم لآسريه، سيف قد أنكسر في المعركة، هو أمر مؤسف ولكنه مفهوم، فيكون أسد في قفص. ولكن فلاسوف بدأ ينظر لوطنه من قاع الهزيمة واليأس وليس من منصة النصر والميداليات الذهبية. أنهار شيئ مهم في داخله، فتهاوي بنيان هش، كانت نجوم الجنرالية تغطيه، وفجأة تحول ذلك البطل الوطني إلى أمثولة في الخيانة.

اليوم مات ستالين، ونزعت تماثيله، وكل ما يذكر به، وانتهت المشكلات السياسية التي تلهب عواطف الناس، وأنتهت الهتلرية زعيماً ونظاماً، والسجون والمعتقلات، ولكن روسيا باقية، وستبقى يحكمها قادتها، وليس أدوات يحركها الأجنبي، الأبطال يخلدهم شعبهم، والمتعاونون ينزون في زوايا النسيان، وإذ جاء ذكرهم يوماً فيأتي للعبرة والاعتبار .

ضرغام الدباغ

-----------------------------
بطل ستالين ... جنرال عند هتلر
Stalins Held, Hitlers Genral

تحرير : ريناتا نيمتس كوستر (Renate Nimtz Köster)
ترجمة : ضرغام الدباغ
نشرت في مجلة دير شبيغل / هامبورغ ــ ألمانيا 28/ أبريل ــ نيسان / 2017
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في منتصف الحرب العالمية الثانية ، تحول أحد أبطال الجيش الأحمر السوفيتي إلى النازية. الجنرال فلاسوف قاد جيشا من المنشقين الروس، سقط وانتهى بسقوط الرايخ الثالث الألماني، فمالذي أوصله إلى هذا المصير ..؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في اللغة الروسية هناك كلمة مرادفة لكلمة خائن هي " فلاسوف ".
أجيال من الروس تكن الكراهية للرجل الذي يحمل هذا الأسم، الذي سقط بعمق في الوعي الشعبي، إنه الجنرال أندريه فيتش فلاسوف (Andrej Andrejwetsch Wlassow) والذي كان من جهة يحمل اللقب الكبير " بطل موسكو " الذي حصل عليه في معركة الدفاع عن عاصمة الوطن موسكو عام 1941، وكأول قائد وجنرال سوفيتي، يرغم الفرق الألمانية على التقهقهر والانسحاب.

وفلاسوف كان من جهة أخرى كان الجنرال المحتقر الذي دخل في الأسر الألماني عام 1942، ثم ليعود ويتحالف مع الأعداء الألداء من أجل إسقاط ستالين .. كيف حدث ذلك ..؟

وكان الجنرال أبن المزارع البسيط قد نجح وتوصل بسرعة من جندي بسيط إلى قائد قوات. كان قد أمضى سنوات طويلة كعضو في الحزب الشيوعي الروسي للبولشفيك. وبعد أنتصاره الكبير في معركة موسكو الجنرال المفضل عند ستالين.

الدرس من معركة فولخوف
ولكن بعد بضعة شهور فحسب حدثت معركة على نهر فولخوف، إلى الشرق من لينينغراد المحاصرة، حدث مهم ورئيسي كما وصفها الجنرال لاحقاً. إذ كان هجوم الجيش السوفيتي الذي كان يهدف إلى تحرير مدينة لينينغراد (سانت بطرسبيرغ)، كان في مطلع عام 1942 كان قد حشر وتوقف، وكان جيش الصدمة فلاسوف مؤقتاً قد طوق من الجيش الألماني. وتلك الأيام في التطويق شعر بها الجنرال شديدة القسوة، فقد أظهرت له شدة العناد لدى ستالين الذي كلف حياة عشرات الألوف من الجنود، كما قال لاحقاً، ولم يسمح ستالين بالانسحاب إلا متأخراً جداً وبعد فوات الآوان.

وكان بمقدور الجنرال فلاسوف الإفلات من التطويق، ولكن طلبه رفض، فبقى عشرة أيام صامداً بجنود نصف جياع، حتى وصل لنتيجة رأى فيها أن العدو الرئيسي لستالين هو الشعب الروسي. وسرعان ما قاد ذلك فلاسوف إلى حلم بأتجاه منحدر: روسيا جديدة محررة من قبضة البلاشفة (الشيوعيين).

وهنا ابتدأت حياة جديدة للجنرال الأحمر. ففي تموز 1942 دخل في أسر القوات الألمانية، وفي نهاية عام 1942، ثم نقل إلى ما يسمى " القيادة المركزية الروسية " ضمن تشكيلات الجيش الألماني. وقرر الأنظمام للألمان كمتعاون. (Kollaborator) .

وعرض الجنرال فلاسوف مبرراته وبواعث عمله في خطاب وجهه إلى الشعب الروسي " الشعب لم يحصل على شيئ مما قاتل من أجله طوال سنوات الحرب الأهلية ". فقد شاهد بنفسه كيف كانت الملايين من أبناء الشعب تختفي والاعتقالات، والطرد، ولم تجنو عائلة روسية من إرهاب ستالين ".

إلغاء العمل بالسخرة، حل (إلغاء) المزارع الجماعية، الكولخوزات (Kolchos)، القضاء على الإرهاب، إعادة العمل بحقوق المواطنة (الحقوق الأساسية المدنية) النضال من أجل مستقبل مشرق. من أجل وطنه وجد فلاسوف التعاون مع العدو الألماني الفرصة الوحيدة. وقد عرض فلاسوف برنامجه هذا بالتحالف مع ألمانيا وليس مع النازية. (1)

هتلر عن فلاسوف " إنه لا شيئ البتة ".
" هناك ضباط ألمان "، هكذا قال فلاسوف يتحدث عن بؤس وشقاء الأسرى الروس في أقفاص الأسر الألمانية، " الذين يريدون مساعدة الشعب الروسي، لقد وعودوني بالمساعدة، ولهذا قررت المضي في الطريق بجانبكم ".

وبعد محادثات مع الرائد في الجيش الألماني / البلطيقي ولفريد سترينك ستريكنت من قسم " الجيوش الاجنبية / شرق " فقد ذهب لحد تقديم عرض، تأسيس جيش معاد للبلشفية (الشيوعية)، وفي ذلك الوقت كان هناك نصف مليون من الجنود السابقين في الجيش الأحمر، في قطعات الجيش الألماني، وكانت كل وحدة تضم العشرات من المتطوعين الروس الغير مسلحين في خدمات المساعدة.

فلاسوف بعد أسره بوقت قصير.
وقد أمتنع فلاسوف، الرجل الذي يبلغ تقريباً المترين طولاً، وله وجه ذو حواف حادة، ونظارات ذات عدسات سميكة، ارتداء الملابس العسكرية الألمانية. وكان الرجل وطنياً روسياً، ولم يكن يحمل أية معتقدات معادية للسامية، وهو ما كان الألمان في وزارة الدعاية. قد حذروه. وهناك قيل أن حركة فلاسوف لا تنتمي إلى" الاشتراكية الوطنية" ومن المهم أن مكافحة اليهودية لا تجري وأن لا يتم الاعتراف بالقضية اليهودية. (2)

قادة عسكريون كبار تعاطفوا مع فلاسوف. والعقيد كلاوس فون شتاوفنبيرغ الذي قاد محاولة اعتيار هتلر تموز / 1944، رأي فيه " أنه الجنرال ديغول الروسي، وأتوقع له أن يكون على رأس حكومة حرة مضادة للبلشفية. فيما كان هتلر يبدي الاحتقار للروس ويراهم دون مستوى البشر، كان يرى في فلاسوف " إنه لا شيئ البتة "، فيما وصفه هملر وزير الداخلية وقائد فرق (SS) بالخنزير. أما غوبلز وزير الدعاية، فقد وصفه فلاسوف قائد الجيش الحيوي، ووصفه " بالمثقف جداً ".

وكانت الجبهات الألمانية في الشرق تشهد المزيد من التصدعات، والأنهيارات. حتى أن فلاسوف ومرافقيه الألمان قالوا " أنتم لن تستمعون لنا إلا بعد أن تتركون غطرستكم الغبية، وتبدأن بالقتال دفاعاً عن وجودكم ". كان فلاسوف قد تنبأ بالنهاية منذ خريف عام 1943. (3)

إنقاذ الوطن.
في 14 / نوفمبر ــ تشرين الثاني / 1944، كانت الأمور قد بلغت هذه النقطة. وأخيراً تمكن الجنرال " وعلى الأرض السلافية " (في قلعة براغ) بحضور دبلوماسيون وسياسيون رفيعة المستوى إعلان تأسيس " لجنة تحرير الشعوب الروسية " وكان هناك دستور لحكومة روسية مستقلة " من أجل إنقاذ الوطن " كما عبر فلاسوف عن ذلك.مضيفا " لقد دخلنا بتحالف صادق مع ألمانيا " وفي كانون الثاني ــ يناير / 1945 أعلن أن جيشه من المتطوعين بأسم " الجيش الروسي الحر " (ROA) قد تحالف مع الجيش الألماني.

وكان لباس الجيش الروسي الحر هو العسكري الرمادي، وارتدى مقاتلوه، الإطار الأزرق وصليب على أرضية بيضاء، وقاتل جنوده وفي 13 / نيسان ــ ابريل / 1945 أحرزوا انتصارات في هجماتهم على القوات السوفيتية عند رأس الجس المقام على نهر الأودر (في الجبهة الشمالية).

ولكن الحرب لم يعد بالإمكان كسبها، وهذا ما كان الجنرال فلاسوف يعرفه جيداً، وكان يدرك نهايته منذ مطلع عام 1945: " نحن نخسر المعركة، وهذا محتمل جداً، وسوف نساق أنا وجميع رفاقي كخونة كمرتزقة ومتعاونين مع الفاشية، ونقاد إلى المشنقة أمام الشعب ".

وفي 12 / أيار ــ مايو / 1945، أي أربعة أيام بعد استسلام ألمانيا، بدأت نبوءته تتحقق، وفي طريق عودته من محادثة مع قائد أمريكي، أوقف جنود سوفيت سيارة الجنرال فلاسوف، ولم يبد الجنود الأمريكان أي مقاومة، ووفقاً لاتفاق كان قد عقده ستالين بإعادة فلاسوف إلى الوطن. فقت تم تسليم فلاسوف وترحيله. فضلاً عن ملايين من الروس الذي أسروا في جبهات غربية أخرى جرى تسليمهم إلى حكومة الاتحاد السوفيتي.(4)

الموت على المشنقة.
حلم الجنرال المنشق بروسيا جديدة انتهى نهائياً بعد عام واحد على المشنقة: في 2 / آب ــ أوغسطس : 1946 اقتيد فلاسوف وتسعة من جنرالاته، إلى المشنقة في السجن سيئ السمعة في سجن مقر المخابرات السوفيتية لوبيانكا (Lubjanka). ولم يعف عن 125.000 من جنوده.(5)

وتقول الكاتبة البلاروسية سفيتلانا اليكسيفيتش (Swetlana Alexijewitsch) كتبت في كتابها (الوقت المستعمل) يعهدون في زمننا إلى الشباب، فيقومون الجنود بربط المحكومين إلى مؤخرات دباباتهم ويقودونها باتجاهات متعاكسة فيمزقون المحكوم أشلاء .... خونة ...! ولكن يا ترى هل كانوا هؤلاء جميعاً خونة ..؟ ".

أحد هؤلاء الجنود من جيش فلاسوف، أراد الانتقام لوالده الذي أعدمته الشرطة السرية رمياً بالرصاص، حسبما ذكر شهود عيان فالتحق بفلاسوف. وآخر لم يكن يريد أن يموت في أقفاص الأسرى الألمانية فأنظم إلى معسكر المتعاونين.

الكاتب السوفيتي الشهير الكسندر سولجنستين (Alexander Solschenizyn) الذي التقى في السجن بالجنرال فلاسوف، يذكر في روايته " أرخبيل غولاغ " : " ربما أن على المرء أن يفكر، من ينبغي أن يتحمل اللوم الأكبر، من رفع السلاح متحالفاً مع أسوء الأعداء، هؤلاء الشباب أو شيوخ الوطن ..؟".
وفي نفس الوقت، خلق الوطن لنفسه أسطورة، التي فيها يعيد فيها صياغة الماضي ويعيد استخراج الجنرال المكروه من كتب التاريخ : أحتفل في موسكو بمناسبة عيد النصر في الدفاع عن موسكو عام 1941 في دار عرض للسينما في موسكو، وجلبوا بدل فلاسوف (بطل الدفاع الحقيقي عن موسكو) ضابطاً آخر جنرال (الفريق أول) إيفان بانفيلوف . حضر الرئيس فلاديمير بوتين العرض الأول للفلم.

وفي الواقع قصة بطولة الجنرال بانفيلوف هي من محض الخيال، ولكن هذا لا يزعج أحداً، فقد سبق لمكتب المدعي العام العسكري اثبت تماماً عام 1948، والملف جرى التصديق عليه عام 2015. وأن الجنرال فلاسوف دفن في مقبرة جماعية في مساحة السجن، ولم يعد يتحدث عن ذلك أحد.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش

1. الكولخوزات المزارع الجماعية التي رفضها الفلاحون الروس وفرضت عليهم بالقوة، لتحويل العمل الزراعي أشبه بالعمل الصناعية، ولكنه مشروع فشل في نهاية المطاف، وأستعيض عنه بالمزارع التعاونية، وهي تمنح حرية أفضل وملكية أوسع للأرض وإدارتها. الفلاح يريد الأرض، ولا يقبل بشيئ آخر مهما كان طوباوياً.

2. (وزارة غوبلز) حيث كان يصاغ الخط الإعلامي للدولة النازية.

3. وهي المرحلة التي بدأت فيها الجبهات الشرقية تنهار واحد تلو الأخرى : نهاية حصار لينينغراد، فشل حملة ستالينغراد ولستسلام الجيش السادس الألماني، ثم الهزيمة في قوس كورسك ومعارك كبرى وصغرى أخرى، حسمت مصير الجبهة الشرقية.

4. ربما أراد الجنرال فلاسوف أن يلعب آخر ورقة ممكنة، للإبقاء على حياته، هو أن يقنع الامريكيين بأنه قد يكون نافعاً لهم في المراحل المقبلة، ولكن الأمريكان واقعيين ويميلون للحلول العملية، اليوم نحن أتفقنا مع ستالين على قواعد لعب، وفي الغد نجد من أمثال السيد فلاسوف تحت أي شعار كان .. شعار الفاشية قد انتهى وأحترق .. لبحث في لافتات أخرى ..!

5. كل السجون سيئة السمعة، والإعدام هو إنهاء حياة محكوم ولا يهم كثيراً كيف يتم الحكم. لكن ينبغي أن يتم وفق القانون وبأحترام للنفس البشرية. ..........المترجم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ألمانيا، هتلر، ستالين، الخيانة، الفداء، الوطنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-05-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو
  مؤيد الدين بن العلقمي
  الدعارة في أوربا
  مدخل لدراسة الإرهاب الدولي
  اختراع الطباعة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، محمود طرشوبي، تونسي، سامر أبو رمان ، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، مراد قميزة، نادية سعد، عراق المطيري، محمود صافي ، رمضان حينوني، د- محمد رحال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، محمد تاج الدين الطيبي، ابتسام سعد، رضا الدبّابي، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الغني مزوز، د. الشاهد البوشيخي، محمد شمام ، العادل السمعلي، منى محروس، د - محمد عباس المصرى، عمر غازي، أحمد النعيمي، معتز الجعبري، الهيثم زعفان، الشهيد سيد قطب، فراس جعفر ابورمان، أحمد بوادي، كريم فارق، محمد العيادي، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الناصر الرقيق، د - صالح المازقي، بسمة منصور، د. أحمد بشير، علي الكاش، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، إيمان القدوسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، د. محمد مورو ، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، هناء سلامة، أنس الشابي، إيمى الأشقر، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، عبد الله زيدان، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، منجي باكير، فتحي العابد، د - أبو يعرب المرزوقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، د - المنجي الكعبي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نهى قاطرجي ، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، فهمي شراب، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، سيدة محمود محمد، مصطفي زهران، عدنان المنصر، صفاء العربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، سعود السبعاني، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، سيد السباعي، رافع القارصي، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، كمال حبيب، حسن عثمان، كريم السليتي، ياسين أحمد، د. محمد عمارة ، أ.د. مصطفى رجب، د. عبد الآله المالكي، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، رشيد السيد أحمد، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الطرابلسي، د- هاني السباعي، د. طارق عبد الحليم، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، د - الضاوي خوالدية، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ، علي عبد العال، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الغريب، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، صالح النعامي ، محمد الياسين،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة