تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجدية قيمة مفقودة في تونس

كاتب المقال فتحي العابد - تونس / إيطاليا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب" حكمة قديمة نتداولها مرارا، ونكررها على أسماع كل من يشكو شح فرص العمل، خاصة مع زيادة الضغوط، ولكن هذه الحكمة البسيطة ليست سهلة التنفيذ أبدا، ولا يفلح الكثيرون فى تطبيقها رغم إيمانهم الكامل بمنطقيتها، ما قد يدفعهم إذا تطور الأمر إلى عدم الرغبة فى الحياة.

التونسي معروف بكفاءته في الخارج، إلا أن الدراسات تقول أنه كسول، متقاعس لا يرغب في العمل، وأن مواطن التشغيل موجودة في تونس، لكن الشباب لا يقبل بها لأنها لا تلبي طموحاته.

لايمكن أن نحمل المسؤولية لغيرنا فقط، ونجلس نتفرج على الربوة. التونسي يغلب عليه الجلوس في المقاهي بل لا يمل منها ويحمل التعثر والتأخر لغيره، يرمي فضلاته في كل مكان ويلوم البلدية عن قلة التنظيف، يخالف قواعد المرور ويلوم الدولة أنها لا تقوم بواجبها، لذلك عادة ما يخرق القانون ولكن يريد أن يطبق على غيره، أو يطالب بتغييره قبل تطبيقه، لايريد أن يشتغل ولكنه لا يحب الخصاصة.

التونسي يغلبه النوم والكسل، يأتي للشغل متأخر ويهرب منه قبل انتهاء الوقت، يرغب في الراحة ويكره التعب. بخلاء ونماطل في مواعيدنا، كبيرنا وصغيرنا، نسهر حتى الساعة المتأخرة، مما يسبب لنا قلق نفسي وبدني يوثر على دراستنا وحياتنا، أفقنا ضيق، شهواتنا تتحكم فينا وتردنا استهلاكيين أكثر مما ندخر، دولة وشعبا.

التونسي يحب "الجو" و"الشيخات" ويكره التفكير والإلتزام، لذلك تجدنا نفشل كأحزاب ومنظمات رغم ما تتوفر لدينا من فرص، ودائما مانجد مبرر لرفض الإلتزام.

نتخطى من هو أمامنا في الصف، أو ندفع الرشوة لكي لا ننتظر دورنا لقضاء حوائجنا، لا نتحكم في انفعالاتنا، لانعطي قيمة لما عندنا، غير جادين في تعاملنا مع الناس. هناك أخطاء تعودنا عليها، وهي تتضارب مع الحياة أو تتناقض مع الواقعية، أهمها العجز على الوفاء، وانعدام المسؤولية. تغلبنا الأعذار، مدعمة بجميع أنواع الحجج، منها: النقل غير موجود، نسيت، عندي برشا قراية....

سهل جدا في تونس أن ترى نسبة نجاح مرتفعة لأي إضراب يقع، لأن التونسي يعتبره فرصة للراحة، وفسحة خارج العمل.

السلوك التونسي من جميع جوانبه: أخلاقي )آخر دراسة تقول أن 90% من التونسيين يتفوهون ببذيء الكلام ويسبون الجلالة(، سياسي )تردي أداء الأحزاب مما يغذي الخطابات المتشنجة، والتقيأ بما لايمكن أن يصدر من مجنون فمابالك من سياسي تحت قبة البرلمان(، إقتصادي )تجارة موازية تفوق التجارة المعلنة والمعلومة(، علمي )سرقة شهادات وغياب رقابة علمية في كل المجالات(، إداري )تشنج داخل الإدارة، و"ركشة" في المقاهي(، فني )توقف الفن ليأخذ مكانه التهريج المنحط( ورياضي )لاتوجد جدية حتى في الرياضة التي فيها شبه إجماع، أخذا بقاعدة العبرة بالمشاركة( تعاني من مرض عضال، هو الإخلال بالإلتزام، فأصبح المعروف عرفا كالمشروط شرطا.

تونس اليوم محتاجة أكثر من أي وقت مضى أن تسترجع أهمية الجدية وقيمة العمل قصد النهوض.. واعتبار الإنضباط وتقديس العمل شكلا من أشكال النضال، وتعبير الحب إلى تونس.. هناك غيابا للجدية ولثقافة العمل، تدعمها دراسة جديدة كشفنا من خلالها أن 53 % من الموظفين لا يحترمون التوقيت الإداري على كامل الفترة.. و18 % منهم متغيبون باستمرار، ويمكن تفصيل النتائج بالقول إن معدل عدد الساعات المقضّاة بالعمل يوميا لكل موظف على كامل الفترة هو 4 ساعات و34 دقيقة (يتقلص إلى أقل من 3 ساعات في اليومين الأولين من شهر رمضان) كما أن عدد مرات مغادرة مقر العمل لغرض غير مهني لكل موظف على كامل الفترة هو 0,86 مغادرة في اليوم، أما أسبابها فهي الإضرابات 31%، وخلاص الفواتير 28%، واستلام الأبناء من المدارس 26 %، الخروج إلى المقهى 12%، الذهاب للبنك 3%، دون اعتبار غيابات شهر رمضان، وفق ذات المصدر.

وفي السياق ذاته تؤكد دراسة أمريكية أن 50 % من الشعب التونسي لا يحبذ العمل، وفوضوي ولايحبذ الإلتزام، وهو ما يحيلنا مرة أخرى عن انتشار ثقافة الكسل في تونس بدرجة كبيرة، بينما ارتفع إنفاق التونسيون في المسكرات إلى 436 ألف دينار، وهي نسبة في ازدياد كل سنة بما يقارب 9.7 %..

إذا، الإلتزام سلوك ذاتي قائم على الوعي والإرادة الحرة، وأن الإخلال به ينم عن نقص ذاتي في الشخصية.

أي تقدم ونجاح يتطلب: الوفاء بإلتزامات معينة عن وعي وإرادة، وبالتالي الإخلال بها يعني الفشل. صحيح أن عجز التونسي على الإلتزام هو العائق الأول الذي يواجه الدولة.. لكن هناك من أبناء تونس من يقرن الليل بالنهار ليحمي مكتسباتها ويرفع عنها التحدي.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، العمل، ثقافة العمل، الكسل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-03-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  البغولية
  ابني بدأ يكبر
  ثروة العقول
  حتى لا ننسى..
  الدعوشة إعاقة ذهنية
  الجدية قيمة مفقودة في تونس
  بومباي Pompei عبرة التاريخ
  معنوية النضال
  علاقة النهضة بمنزل حشاد
  حنبعل القائد العظيم
   زرادشتية حزب الله
  بناء الإنسان
  تجديد الفهم الديني
  منزل حشاد
  لطفي العبدلي مثال الإنحدار الأخلاقي
  النهضة بين الفاعل والمفعول به
  حركة النهضة بين شرعية الحكم ومشرعتها الشعبية
  التمرد على اللغة العربية في تونس
  قرية ساراشينسكو “Saracinesco” صفحة من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيطالية
  هروب المغترب التونسي من واقعه
  سياسة إيران الإستفزازية
  محاصرة الدعاة والأئمة في تونس
  المعارضة الإنكشارية في تونس
  حجية الحج لوالديا هذا العام
  إعلام الغربان
  المسيرة المظفرة للمرأة التونسية عبر التاريخ
  رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي
  الدستور.. المستحيل ليس تونسيا
  مرجعية النهضة بين الحداثة والمحافظة
  ضرورة تأهيل الأئمة في إيطاليا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، صباح الموسوي ، محمد اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي، كريم فارق، محمد الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، د - محمد بنيعيش، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، مصطفي زهران، د - محمد بن موسى الشريف ، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، رافد العزاوي، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، محمود صافي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد عباس المصرى، د. كاظم عبد الحسين عباس ، منى محروس، د. محمد عمارة ، ابتسام سعد، كريم السليتي، د.محمد فتحي عبد العال، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، عبد الله زيدان، محمد الياسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، مصطفى منيغ، رمضان حينوني، د - أبو يعرب المرزوقي، سامح لطف الله، فاطمة عبد الرءوف، د. جعفر شيخ إدريس ، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، فهمي شراب، فراس جعفر ابورمان، المولدي الفرجاني، عمر غازي، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، محمد إبراهيم مبروك، الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد سعد أبو العزم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نانسي أبو الفتوح، نادية سعد، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، د - عادل رضا، يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، صفاء العراقي، عدنان المنصر، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الغني مزوز، بسمة منصور، رأفت صلاح الدين، أحمد بوادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، يحيي البوليني، العادل السمعلي، وائل بنجدو، حاتم الصولي، أحمد الغريب، علي الكاش، أبو سمية، حمدى شفيق ، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، د. طارق عبد الحليم، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الطرابلسي، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، إسراء أبو رمان، مجدى داود، عراق المطيري، عزيز العرباوي، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، الهادي المثلوثي، د - الضاوي خوالدية، د - غالب الفريجات، مراد قميزة، ماهر عدنان قنديل، خالد الجاف ، أحمد ملحم، صفاء العربي، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، تونسي، جمال عرفة، د. عبد الآله المالكي، رافع القارصي، صلاح الحريري،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة