تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أحياء نيوزيلندا عند ربهم يشهدون..

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يمكن للمسلم إلا أن يتألم لإخوته المسلمين تطلق عليهم النار وهم في مساجدهم يصلون ويتعبدون، في بلد هم فيه مواطنون أحرار مساوون لغيرهم في الحقوق والحريات، ودولة ترعاهم باسم المواثيق الدولية والدستور.

لا يمكن إلا أن نصلي عليهم، ونحن حزانى لفقدانهم بيد الغدر والنية المدبرة والعناية المبيتة والإحكام. فهل بعد هذه جريمة نكراء في هذا العصر وفي هذا البلد، نشهدها ونحن نتفرج على تفاصيلها تُنقل للعالم عن طريق فاعلها نفسه بالصورة والصوت على الشاشات، ولا يكون ردنا بالمستوى المتناسب لفظاعتها وجرمها، وما تترجمه من مواقف وسياسات تقف وراءها حكومات ودول ومؤسسات ومنظمات وشخصيات معروفة وأخرى مختفية من وراء حجاب.

إن هذا القاتل، لا يمثل نفسه بحال في هذه الفعلة الشنعاء، وإنما يمثل من خلاله كل "الإسلاموفوبيا"(الخوف من الإسلام) التي أوجدتها أطراف محسوبة على الأديان والثقافات المتطرفة والعنصرية، وأذكتها، والتي تتخفى تحت كل مسمى إنساني وحضاري مزيف، لتنفيذ سياساتها الفاشية والنازية كالسابق. ولا يمكن للمسلمين في جميع بلاد الأرض، أرضِهم المفتوحة لدينهم وعباداتهم، كما هي مفتوحة لسائر الديانات والعبادات، لا وصاية لأحد عليهم سوى وصاية ضميرهم الطاهر نحو إخوانهم في الإيمان والانسانية المسالمة أبداً.

فإن كان صراع على مصالح دنيوية فليقتصر على ساحات القتال، ولكن ومن قديم كان يستثنى العبّاد والعجز والشيوخ والأطفال من ويلات الحروب ونيران القتال.

لماذا هذا الخلط الذي استشرى كالوباء في هذا العصر، حتى أصبحنا نرى أكثر الناس تتطرفاً هم أصحاب الدعوات العنصرية والأفكار الدينية المنحرفة يتولون القيام بهذه الجرائم البشعة، التي ما لم تتوقف ستكون لها عواقب وخيمة على الأخضر واليابس في هذه الأرض.

إن أصحاب السلطة في هذه الدول التي يستجرئ الشذّاذ فيها على مثل هذه الفعلات النكراء مسؤولون أمام شعوبهم وأمام الرأي العام العالمي على ما يحصل في بلدانهم، وغير معذورين بقلة حيلتهم في كشفها ووضع حد لها، وتشديد العقاب بحقها. لأن كل تهاون قد يترجم عن تغاض، وربما تواطئ يحمل على التشكيك في نزاهة تلك السلط وصدق قيامها بواجبها الذي يمليها عليها دستورها وقوانينها، بصورة عادلة منصفة، وتصبح بالتالي في مرمى كل رد فعل يستهدف وجودها نفسه على رأس تلك البلدان.

فهذا البلد، أصبح على رأس قائمة الأنظمة المناوئة للإسلام وللحقوق الإسلامية في كافة بقاع العالم، وفي مقدمتها الحقوق الإسلامية في فلسطين وفي القدس.

فقد عرفنا كيف أُحرق القدس الشريف في مناسبة أولى على يد مواطن من هذا القارة في أوت من عام 1969، وفي أفريل من العام 1982 أطلقت النار على مصلى بالمسجد الأقصى وقبة الصخرة التي بقيت الى الآن تحمل أثار تلك الجريمة، التي أودت بحياة عدد من المصلين وجرح كثيرين. وقبل ذلك بتاريخ أعمق في ذاكرة الفلسطينيين والمسلمين أجمعين اقتحام الخيالة الأستراليين والنيوزلنديين في أكتوبر عام 1917 مدينة بئر السبع الفلسطينية ضد القوات العثمانية المرابطة آنذاك، وهو الحدث الذي مهد لوعد بلفور المشؤوم الذي استصدرته بريطانيا لمنح اليهود الصهيونيين كياناً لهم بفلسطين.

إن الحديث عن "الاستبدال الكبير" - أي استبدال أقوام من دين معين بأقوام من دين أصلي - في فرنسا وأوروبا عامة هي فرية كبيرة تُسوّقها ثقافة العنصرية والتمييز العنصري وتعادي الأديان، لمواجهة أمواج الهجرة التي تعاظمت في السنين الأخيرة، نظراً لتفشي العولمة وآثارها السلبية على الشعوب المغلوبة على أمرها، بسب تفشي ظاهرة الاستثمار الفاحش المهيمن على كثير من أقطار إفريقيا خاصة وجنوب البحر الأبيض المتوسط. وهي ظاهرة ليست بالدينية أساساً، ولكن بالنظر لغالبية دول افريقيا وخاصة دول شمالي افريقيا الإسلامية، ربطت الأوساط الأوروبية ذات النزعات العصبية والعنصرية والمتأصلة في الاستعمار الاستغلالي الفاحش للشعوب الأخرى تحت مسحة التبشير المسيحية ونقل أنوار الحضارة الأوروبية للعالم، ربطت بين الظاهرتين، لأغراض استفزازية وتمهيداً لبسط سيطرتها من جديد على العالم الآخر، الذي قاست من مقاومته الأمرين في العصور السابقة. ولكنها مع طول العهد نسيت هجرتها هي في السابق لاحتلال تلك البلدان ومحاولاتها لاستيطانها استيطاناً أبدياً مع محاولاتها اليائسة في كثير منها لتغيير هوياتها وخاصة لغاتها الدينية.

واليوم،ليس ما يلوح في الأفق أنها - أكثر هذه الدول الأوروبية - حريصة على الاتعاظ بالماضي، واجتناب سياسة الكيل بمكيالين، إذ أنها من جهة تشترط في تعاونها مع الآخرين احترام الحقوق والحريات، ومن ناحية أخرى تضيّق هي في مجال الحقوق والحريات بشكل غير مقبول، وتمارس سياسات ثقافية وإعلامية مناوئة للقيم والمواثيق الدولية واحترام المعتقدات والثقافات. وفي مقدمتها الإسلام الذي ورثت منه حضارات بقرون عديدة لا تزال آثاره شاهدة على تقدم أوروبا بفضله في علومها كافة، وفي أفكارها الدينية والفلسفية.

فهذا المجرم الذي اعتدى أخيراً على مسجدين من مساجد المسلمين الكثيرة بحمد الله في أطراف الأرض، هو نتاج ثقافي غاية في الدونية والتربية غير السليمة والتكوين غير المستقيم، ملوث بالعدوانية وبالحقد وبقلة الفهم لسماحة الأديان عامة، وخاصة الدين الإسلامي الذي لا يفسَّر الإقبال عليه من قبل الأقوام كافة عرباً وعجماً وتركاً وبربراً وقبطاً وروماً وصقالبة، وغيرهم من مختلف الجنسيات الحديثة من بريطانيين وفرنسيين وإسبان وإيطاليين والمان ودنماركيين وروس وشعوب من جنسيات أخرى أوروبية وإفريقية وآسيوية، بل وحتى من اليابان والصين والكوريتين، لا يفسَّر إلا باهتداء الناس الى محاسن هذا الدين وخاتميته للأديان السابقة دون التعارض معها مثل تعارض بعضها للبعض قبله وبعده. بل يستوعبها ويكملها ويصححها.

ولذلك فلا علاج لما يسمونها بالإرهاب الإسلامي إلا بتحرير الإسلام السليم في جميع الأقطار والأوطان حتى يصبح أمره فردياً بين الإنسان وخالقه وبين أصحاب الدين الواحد، لا دخل في الدولة، سواء كانت مدنية بالاسم أو مسيحية بالدين أو يهودية أو مجوسية أو هندوسية، أن تتدخل لتعديل جغرافيتها الإنسانية على حساب انتشاره بينها، سواء ممثلاً في أبنائها أو الواردين اليها ومن اتخذوا جنسيتها وأصبحوا مواطنين فيها بالقانون أو المقيمين بها لغرض من الأغراض.

فهذا هو الحل السليم لوقف الهمجية ونزيف الدماء البريئة التي سالت بها أوراق التاريخ.

تونس 9 رجب 1440 هـ
في 16 مارس 2019 م


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

نيوزيلندا، القتل، التمييز الديني، الاسلاموفوبيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-03-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (الأقصى) في أسماء أعضاء الحكومة المقترحة
  ثقة بتحفظات كلا ثقة
  البرلمان: الوحْل أو الحل
  محرقة ترامب في فلسطين
  موسم الاختيارات للحكم
  مصر لا يغيب الماء عن نيلها
  في الأقدر على تشكيل الحكومة
  وجهة نظر فيما حصل بحكومتنا الموقرة
  في الجزائر: معجزة الموت لمباركة الحراك
  في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
  تحية بتحية واستفهامات
  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات
  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات
  الشعب يريد فلا محيد
  مقدمة كتاب جديد للدكتور المنجي الكعبي
  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس
  لمحات (22): حقوق المترشحين للرئاسة
  لمحات (21): حول التداول المؤقت للسلطة
  لمحات (19): حديث حول الإنتخابات
  لمحات (20): الشاهد والبراغماتية
  لمحات (18): تفويض مهام رئيس الحكومة
  لمحة (17): تعدد الجنسيات وتعدد الزوجات
  لمحات (16): إشكالية سجن مترشح للرئاسة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمر غازي، د.ليلى بيومي ، فهمي شراب، عبد الغني مزوز، صفاء العربي، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، منى محروس، د- هاني السباعي، إيمى الأشقر، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، وائل بنجدو، رأفت صلاح الدين، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، أحمد الغريب، علي الكاش، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، حسن الحسن، د- جابر قميحة، تونسي، د. عبد الآله المالكي، فاطمة عبد الرءوف، د- محمود علي عريقات، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، د - محمد بنيعيش، عصام كرم الطوخى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، علي عبد العال، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، عزيز العرباوي، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، العادل السمعلي، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، ابتسام سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، بسمة منصور، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، د - محمد عباس المصرى، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، الهيثم زعفان، إسراء أبو رمان، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، د. الحسيني إسماعيل ، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، معتز الجعبري، محرر "بوابتي"، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - المنجي الكعبي، د - شاكر الحوكي ، فتحي العابد، أحمد ملحم، د - مضاوي الرشيد، د - صالح المازقي، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، عبد الله الفقير، عدنان المنصر، الناصر الرقيق، سيدة محمود محمد، رضا الدبّابي، مصطفى منيغ، هناء سلامة، حميدة الطيلوش، د. نانسي أبو الفتوح، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، صلاح المختار، جمال عرفة، أبو سمية، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، سيد السباعي، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم فارق، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، عبد الرزاق قيراط ، يحيي البوليني، محمد تاج الدين الطيبي، رمضان حينوني، كريم السليتي، صالح النعامي ، سلوى المغربي، فتحي الزغل، رافع القارصي، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد إبراهيم مبروك،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة