تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قوة الصراخ تكون على قدر الألم، لهذه ستكون بعض التغريدات شديدة الوقع على الحكومة والبرلمان والقضاء العراقي، وأخيرا على الشعب العراقي القانع بوضعه المزري، ولا يفعل شيئا لرفع الظلم عن نفسه، وهو صاحب شعار (هيهات منا الذلة).
ـ بمناسبة حلول العام الجديد، سُئل عراقي: ما هي أمنياتك للعام الجديد 2019؟ فقال: ان تتحقق امنياتي عام 2013.
ـ قال حكيم وهو يرى مودة العمامات واللحى لأدعياء الدين: لو كان الدين باللحى لكانت العنزات من آيات الله العظمى.
ـ سئل أحد الحكماء: ما هي أكثر الكائنات الحية سباتا في العالم. فأجابه: المدعي العام في العراق.
ـ الزعماء الفاسدون لا يعتمدون على ذكائهم في نهب ثروة البلاد، بل على غباء الشعوب التي يحكموها.
ـ عندما تكون يد الشعب قصيرة، فإن يد الحاكم تكون طويلة، وعندما يكون بصر الشعب ضعيف كالخفاش، يكون نظر الحاكم حاد كالصقر.
ـ عندما يمتطي الشعب الحاكم، يسلك البلد طريق التقدم والرفاهية، وعندما يمتطي الحاكم الشعب يسلك البلد طريق الفساد والخراب.
ـ قالوا للقوادة هنيئا لك صار ابنك عضوا في مجلس النواب العراقي! فقالت: يا ويلي! لقد جلب لي العار في أواخر عمري. (مع الإعتذار من القلة من الشرفاء في المجلس).
ـ قالوا للعاهرة صار زوجك وزيرا، قالت: أف! سأطلب الطلاق فورا من هذا الساقط. (مع الإعتذار من الوزراء القلة الشرفاء)
ـ العراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يجاهر فيه العملاء بعمالتهم للأجنبي ويتفاخرون بها؟
ـ كانت لبنان في السابق سويسرا الشرق، وكان كل شيء فيها مميزا، اما الآن فأبرز مميزاتها، هيفاء وهبي، ومايا خليفة، وحسن نصر الله.
ـ من غرائب الحشد الشعبي في العراقي ان فتوى تشكيله من السيستاني، ولكن الولاء للخامنئي
ـ سئل حكيم كيف يمكن تفعيل عمل البرلمان العراقي، ليرضى عنه الشعب؟ فأجاب: بأن يسقط سقف البرلمان على رؤس النواب جميعا.
ـ سئل عراقي: ما الذي أثبته البرلمان العراق خلال تأسيسه بعد الغزو عام 2013. فقال: لقد أثبت كل منهم انه فعلا عضو كبير، وعلينا أن نتحمله!
ـ قال وزير الكهرباء العراقي عند سماعه بأن وزير الكهرباء الياباني بقي منحنيا خلال مؤتمر شعبي لمدة (20) دقيقة، بسبب إنقطاع الكهرباء لمدة (20) دقيقة: يا الهي انا لا أستطيع ان أنحني اربع سنوات!
ـ البرلمان العراقي يريد من الشعب ان يكون كمنحوتة القرود الثلاثة، لا يرى، لا يسمع، ولا يتكلم.
ـ الشعب الذي ينتخب الإعلامي الفاسق وجيه عباس ولا ينتنخب الاعلاميين نجم الربيعي وزيد عبد الوهاب لا يمكن ان تقوم له قائمة.
ـ الشعب العراقي يعاني من عدة أمراض مزمنة، فهو يحتاج الى حُقن المواطنة، وكبسول الكرامة، وحبوب منع الأمية والجهل، ومضادات حيوية ضد المرجعيات الدينية، وكمادات الوعي.
ـ الحكومة العراقية ستبقي الشعب العراقي جائعا، لأنها تظن ان هذا الصيام الإجباري سيدخل في ميزان حسناتها.
ـ من خلال المقابلات مع المسؤولين في العراق، يتبين ان جميع النواب والوزراء ووكلاء الوزارات والمدراء العامين والسفراء وغيرهم نزيهون، وجميعهم يرفضون الفساد ويدعون الى إستئصاله، ذلك لم يبقَ فاسد غير الشعب العراقي.
ـ قال عراقي حكيم: أبشرك أن رئيس الوزراء أمر برفع الكتل الخراسانية من الشوارع! فرد الحكيم: ما يثقل على صدور العراقيين أكثر، هم الكتل السياسية.
ـ أخذت الحكومة العراقية من الشعب كل شيء، لكنها أبقت له ورقة التوت ليستر عورته، وهي تعتقد انها أكثر مما يستحقه.
ـ قال رئيس الوزراء العراقي لنظيره الأجنبي: الشعب العراقي ممنون من (المواقف) التي اتخذناها فقد نالت إستحسانه وتقديره، فأجاب الضيف: هل تقصد مواقف سياسية أم إقتصادية؟ أجابه: كلا! أقصد مواقف سيارات.
ـ قال رئيس مجلس النواب العراقي، ان بناء الوطن مسألة مهمة جدا، لكنها صعبة وتحتاج الى الكثير من الوقت والمال، لذا قررنا في مجلس النواب أن نبني أنفسنا اولا، لأنه أسهل بكثير.
ـ جاء في آخر احصائية عراقية ان نسبة النساء أعلى بكثير من نسبة الرجال، لذا لا تجد الحكومة العراقية من يتصدى لها من الرجال.
ـ في تحدي سافر للحكومة العراقية وإستنكارا العملية السياسية، و لوضع حد للفساد الحكومي، وفي خطوة وطنية جبارة اعتبرها الكثير من ساسة العالم بأنها تمثل نهضة الشعب من سباته، وتزايد وعيه الوطني كبير، وربما هي شرارة الثورة، فقد قرر العراقيون القيام بتظاهرة مليونية في ساحة التحرير لقراءة دعاء كميل لهلاك الحكومة..
ـ شعارنا الجديد: لا تراجع لا تراجع لا تراجع.. العراقي يتخلف!
ـ بمزيد من الألم والحزن والحسرة، ودع الشعب العراقي وزير الخارجية السابق إبراهيم الجعفري الذي إنتهت مسؤوليته في وزارة الخارجية العراقية، بعد ان رفع مستواها الى حد الم تبلغه الدبلوماسية العراقية منذ تأسيسها، لذا نقول بوجع: وداعا لعفريت الدبلوماسية! وداعا لمارد القمقم، وداعا لوزير الحكومة الملائكية، ووداعا للهلوسة والوسوسة، ووداعا لضحكات وزراء الخارجية العرب والأجانب الذي فقدو ابرز مهرجا عرفته المحافل الدولية.
ـ سأل عراقي حكيما: كيف تُعرف البلاهة؟ فأجابه: اسرائيل مثلا دولة عدوة لأنها تحتل فلسطين، وايران دولة صديقة وهي تحتل عربستان والجزر العربية والعراق وسوريا ولبنان واليمن.
ـ قال عراقي لحكيم: من الذي قدم أكبر خدمة للحكومة العراقية بعد عام 2014؟ فأجابه: تنظيم داعش، فكل المشاريع الفاسدة والمتلكئة جُيرت لداعش، وفشل عمل كل الوزارات سببه داعش، وتدمير مدن أهل السنة سببها داعش، وافلاس الخزينة سببه داعش، وفقر وجوع العراقيين والبطالة وإنتفاء الخدمات سببه داعش.
ـ مكرمة رئيس الوزراء الحالي للعراقيين هذا العام، رفع بعض الخراسانات الحديدية من الشوارع، وفتح بعض الشوارع المغلقة، وربع كيلو عدس لكل فرد عراقي، ويأمل رئيس الوزراء ان تكون مكرمة العام القادم في حال تحسن الظروف الإقتصادية وارتفاع سعر النفط، نصف كيلو حمص، او باقلاء، ويترك للعراقي الغيور حرية إختيار أحدهما، في تجربة ديمقراطية جديدة، فألف عافية.
ـ في تصريح لرئيس وزراء الدولة العميقة (نوري المالكي) جاء فيه: نتحدى حكومة البحرين أن تبادر في مكرمة للشعب البحريني المظلوم مثلما كرمنا شعبنا الأبي بربع كيلو عدس لكل فرد في البحرين!
ـ بسبب موجة التقديس الرائجة في العراق، العتبات المقدسة، الكاظم المقدس، المرجع قدس سره، الحشد الشعبي المقدس، مجاهدو معسكر رفحاء المقدس، نضيف اليوم (العدس قدس سره).



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، التعليم، الفساد، إحتلال العراق، أمريكا، الإحتلال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-03-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مقامات الفساد الثلاث
  تحشيش حكومي في العراق
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  التعليم في العراق.. الى الوراء در
  مؤتمر وارشو يضع النقاط على الحروف
  من سرق مصفى بيجي ومحطة الكهرباء؟
  العراق الجديد.. دولة أشباح الفساد
  مهزلة التعليم في العراق الجديد
  وزارة الخارجية العراقية بين الغيبة والغيبوبة
  جهاد الأدعياء من أصحاب رفحاء
  عادل عبد المهدي بدأ مشواره بالكذب
  الإختبار المخيب الثاني لوزارة الخارجية العراقية
  الإختبار الأول المخيب لوزيرخارجية العراق الجديد
  العملاء في العراق يجاهرون بعمالتهم!
  المنطقة الخضراء ومدلولاتها التاريخية والحالية
  ديون العراق وفوائدها تركة الحكومة للأجيال القادمة
  سنة تحالف "الفتح" ألتحقوا بمشروع الإمام الخميني
  واجه نفسك لتعرف ما هو لك وما هو عليك
  من مهازل شبكة الإعلام العراقي
  من يقف وراء تدمير الثروة السمكية في العراق؟
  الفاسدون والفاسقون يحتلون مقاعدا في البرلمان
  لماذا لا يُسكت السيستاني وعاظ المنبر الحسيني؟
  نظرة أخيرة على نعش إحتجاجات البصرة
  هل يمكن لوزراء الأنترنيت تعمير البيت؟
  كفاكم المتاجرة بالدين!
  العملية المسلحة في الأحواز: نظرة من زاوية أخرى
  وأخيرا عرفنا المندسين في تظاهرات البصرة
  الألقاب الرسمية معناها واصولها
  مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
  العراق بين الأمس واليوم

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الشاهد البوشيخي، أشرف إبراهيم حجاج، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مراد قميزة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، كريم فارق، أحمد الغريب، منجي باكير، بسمة منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي عبد العال، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد مورو ، د. محمد يحيى ، صفاء العربي، فراس جعفر ابورمان، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الياسين، شيرين حامد فهمي ، ياسين أحمد، أحمد النعيمي، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، نادية سعد، مصطفى منيغ، كمال حبيب، محمد العيادي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، حسن عثمان، د. جعفر شيخ إدريس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، خالد الجاف ، سيد السباعي، طلال قسومي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، إيمان القدوسي، صلاح الحريري، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، رافع القارصي، عبد الرزاق قيراط ، رضا الدبّابي، عراق المطيري، د - أبو يعرب المرزوقي، سلام الشماع، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، د - المنجي الكعبي، عبد الله زيدان، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، الناصر الرقيق، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني السباعي، د- محمد رحال، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، محمد عمر غرس الله، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، وائل بنجدو، ابتسام سعد، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، كريم السليتي، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي الزغل، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مضاوي الرشيد، أبو سمية، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نهى قاطرجي ، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، تونسي، سلوى المغربي، فهمي شراب، حاتم الصولي، حسن الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بنيعيش، محمود سلطان، أنس الشابي، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، سيدة محمود محمد، مصطفي زهران، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، محمود صافي ، منى محروس، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، هناء سلامة، د - غالب الفريجات، عمر غازي، عصام كرم الطوخى ، د.ليلى بيومي ، يزيد بن الحسين، معتز الجعبري، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، سعود السبعاني، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، سامح لطف الله، مجدى داود، د. محمد عمارة ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - شاكر الحوكي ، جاسم الرصيف، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، د - محمد سعد أبو العزم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي العابد، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة