تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المنطقة الخضراء ومدلولاتها التاريخية والحالية

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال ابو نعامة الدنقعي:
تولى زمان بني المحصناتِ ** وهذا زمان بني الزانية
(طبقات الشعراء/391).
المنطقة الخضراء في العراق تقع في وسط العاصمة بغداد، ضمن منطقة حيوية تشرف على نهر دجلة، وتمتد الى عدة كيلومترات، وهي من أكثر المناطق حصانة في العراق وربما في العالم، تسورها ترسانات خرسانية شاهقة واسلاك شائكة علاوة على المئات من الحرس والقوات الأمنية الأجنبية والعراقية، إضافة الى الكاميرات الألكترونية التي تغطي جميع المناطق التي تجاورها.

هذه المنطقة المحمية لا يمكن لأي عراقي أن يدخلها ما لم يكن له عدة باجات تتيح له الذهاب الى مكان محدد فيها، وليس جميع الأمكنة، ومعظم الطرق الموصلة لها مقطوعة، ولا يسمح بالمرور إلا لمن يحمل باجات خاصة للمار والعربة معا. في هذه المنطقة التي لا تمت للعراق بصلة من الجوانب الثقافية والإقتصادية والإجتماعية، تختلف الحياة جذريا عن الحياة في بقية مناطق العاصمة مائة بالمائة، انها اشبه ما تكون واحة خضراء في صحراء قاحلة لا يمكن العيش بها، أو جزيرة خضراء في بحر هائج.

تتوفر في المنطقة الخضراء كل سبل الحياة الرغيدة من اسواق اجنبية ومطاعم ومتاجر ذات ماركات عالمية مشهورة، لذا غالبا ما يتندر العراقيون بالقول " زعماء العراق والأجانب يعيشون في المنطقة الخضراء، ونحن نعيش في المنطقة الحمراء"، اي المنطقة الدموية التي تفتقد الى الأمن والإستقرار ومتطلبات الحياة الكريمة. ويمكن الجزم انه لا يوجد عراقي في المنطقة الحمراء لا يبغض هذه المنطقة اللعينة، التي تضم قصور الزعماء وكبار القادة الحاكمين والسفارات الأجنبية والمراكز الأمنية والعسكرية المهمة.

خلال حكم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي أصدر لنا فتوى خضراء بفتح المنطقة الخضراء أمام العراقيين، ورفع الترسانات الخراسانية عن الشوارع الرئيسة المؤدية لها، والتي تجعل سائق المركبة يكفر بكل الأديان بسبب الإختناقات المرورية، علاوة على وجود السيطرات ونقاط التفتيش، فأحيانا يحتاج السائق الى ساعتين أو اكثر لكي يتجاوز خمسمائة متر، وذهب العبادي ووزارته الفاسدة، وثبتت الترسانات الخراسانية في مكانها شامخة شاهقة لا تتزحزح، ليست ثقيلة على السائقين فحسب بل إنها تثقل على صدور العراقيين عموما. وجاء رئيس الوزراء الجديد عادل عبد المهدي، وزعم انه سيفتح المنطقة الخضراء أمام العراقيين، ولكنه سرعان ما تنصل عن وعده بسبب الظروف الأمنية ومناشدة بعض الأطراف الأجنبية التي لم ترحب بهذه الخطوة لدواعي أمنية.

وعن العودة الى التأريخ سنجد بأنه كلمة خضراء تدل على النضوج والفرح والسعادة والخير، كما في المثل المعبر عن هذه المفردات (الماء والخضراء والوجه الحسن). وهذ العبارة الجميلة مستمدة من قول الشاعر
تبقى المنابر بعد القوم باقية ** ويذهب المال والأيام والعمرُ
ثلاثةٌ موصوفةٌ تجلو البصر ** الماء والوجه المليح والخضر

كذلك في القول (هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ الجَنَابُ الأخْضَر)، والأصل فيه كما قَالَ الشرقي: وأصل ذلك أنه لما ثَقُلَ ضبة بن أدَّ اغتمَّ، فَقَالَ له وَلَدُه: لو قد انتهينا إلى الجَنَاب الأخضر لقد انحل عنك ما تجد، فَقَالَ: هيهات هيهات الجناب الأخضر؟ أي لاَ أدركه، فكان كذلك. يضرب لما لاَ يمكن كذلك تَلاَفِيهِ". (مجمع الأمثال2/394).

وهناك اسطورة حول الجزيرة الخضراء تسمى (قصة البحر الابيض و الجزيرة الخضراء) والتى يزعم إنها وجدت فى رسالة مخصوصة فى خزانة علي بن أبي طالب بخط العالم الفضل بن يحيى بن علي، التى نقلها المجلسي والنوري (كلاهما فارسيان). قال المجلسي" وجدت رسالة مشتهرة بقصة الجزيرة الخضراء في البحر الابيض احببت ايرادها لاشتمالها على ذكر من رآه، و لما فيه من الغرائب. وانما افردت لها بابا لاني لم اظفر به في الاصول المعتبرة". ومما لا شك فيه انه لايوجد سند، فلم يكن لعلي بن أبي طالب خزانة خاصة، به، ولم يرد في أي كتاب تأريخي أو قول لأئمة الشيعة عن هذه الجزيرة المزعومة. ويدعي صاحب الإسطورة انها جزيرة مهدي الشيعة، فيستطرد بالقول" فقيل لي: انّ جزيرة الروافض قد بقي بينك وبينها ثلاثة أيام،فمضيت ولم أتأخر. فوصلت الى جزيرة ذات أسوار أربعة، ولها أبراج محكمات شاهقات، وتلك الجزيرة بحصونها راكبة على شاطيء البحر، فدخلت من باب كبيرة يقال لها:باب البربر، فدرت فى سككها أسأل واقعا عن مسجد البلد، فهديت عليه، ودخلت اليه فرأيته جامعا كبيرا معظما واقعا على البحر من الجانب الغربي من البلد، فجلست فى جانب المسجد لأستريح و اذا بالمؤذن يؤذن للظهر ونادى بحىّ على خير العمل و لمّا فرغ دعا بتعجيل الفرج للامام صاحب الزمان(عجل اللّه تعالى فرجه الشريف)".

الإسطورة طويلة، علما إنه لا توجد في البحر المتوسط مثل هذه الجزيرة المزعومة، ولكنها من فبركات العهد الصفوي في بلاد فارس.
أَبادَ الله خَضْراءَهُم

وقد تدغم كلمة الخضراء بعبارة أخرى فيتغير معناها، وهذا ما يتجلى بالمثل القائل (أَبادَ الله خَضْراءَهُم). اوهذا المثل في الحقيقة يعبر عن رأي العراقيين بالمنطقة الخضراء وأمنيتهم بزوالها، فالمثل وهو بصيغة دعاء، يصلح زمانا ومكانا على المنطقة الخضراء في العراق.
فسرالأصمعي المثل: أي أذهب الله نعيمهم وخِصبهم، ومنه قول النابغة:
يَصونونَ أَبْداناً قَديماً نَعيمُها ** بخالِصةِ الأرْدانِ خُضْرِ المَنَاكِبِ
يعني بخضر المناكب خصبهم وسعة ما هم فيه. وليست هناك خضرة، قال: ومنه قول الفضل بن العباس بن عُتبه بن أبي لهب، وهو الأخضر:
وأنا الأخْضَرُ مَنْ يَعْرِفُني ** أَخْضَرُ الجلْدَةِ في بَيْتِ العَرَبْ
أريد بأخضر الجلدة الخِصب وسعَة الأمر. قال: ومنهم من يقول أباد الله غضراءهم أي خصبهم وخيرهم، ويقال أنْبَ في غضْراءَ، أي في أرضٍ سهلةٍ طيبة التربة عذبة الماء. ومعنى أنبط: استخرج الماء، ومنه قولهم استنبط، وهو مأخوذ من الغضارة وهي البهجة والحسن، ومنه قول الشاعر:
احْثُوا التُرابَ على محاسنِه ** وعلى غَضارةِ وَجهِهِ النَّضْرِ
أما إبن الأعرابي ففسره بالقول: معنى أباد الله خضراؤهم أي سوادهم، قال: والخضرة عند العرب السواد، وأنشد القطامي:
يا نَاقُ سِيرِي خَبَاً زِوَرَّا ** وعارِضي اللَّيْلَ إذا ما اخْضَرَّا
(الفاخر/54).
كما ذكر ابن قتيبة الدينوري" أباد الله خَضْرَاءَهم" أي: سَوَادهم ومعظمهم، ولذلك قيل للكتيبة: خضراء. وأضاف الأصمعي: لا يقال" أبادَ الله خَضْرَاءَهم ولكن يقال" أباد الله غَضْراءَهم" أي: خَيْرَهم وغَضَارَتهم، والغَضْرَاء: طينة خضراء". (أدب الكاتب/49)
ومن الطريف إنه عندما يصف الرجل او المرأة بالأخضر أو الخضراء، فهذا يعني ذمهما، قال الشاعر جرير:
كسا اللُّؤمُ تيماً خضرةً في جلودها فيا ويل تيمٍ من سرابيلها الخضر
ومعناه: لئيم. والخضرة. (أحسن ما سمعت/286)
وفي تفسير قول الشاعر
احْثُوا التُّرابَ على مَحَاسِنِهِ ** وعلى غَضَارة وَجْهِهِ النَّضْرِ
(مجمع الأمثال1/104).

قال الأصمعي: معناه أذهب اله نعمتَهم وخِصْبَهم، ومنهم من يقول: أباد الله غضراءهم، أي خَيْرَهم وخِصْبهم، وقال بعضهم: أي بهجَتَهم وحُسْنهم، وهو مأخوذ من الغَضَارة وهي البهجة والحسن.

لذا نبتهل الى المولى عزٌ وجل بأن يُبيد خضراءهم، كما أبادوا خضراء العراق وجعلوه أفقر وأفسد وأوسخ بلد في العالم. نقول عليهم وعلى خضراءهم لعنة الله الأبدية، لعن الله كل من عاون المحتل وأيده قلبا أو جهارا، وساعده بأي طريقة كانت من رجال الدين والسياسة والإعلام. ولعنة الله على كل الزعماء الذين يظلمون شعوبهم، ويبددون خيرات الأمة، وينفذون أجندات خارجية. ولعنة الله على العملاء والخونة والفاسدين والمزورين والمرتشين. ولعنة الله على يسرق أموال شعبه ويهبها الى جارة لدود تكره العرب والمسلمين بدعاوي مذهبية. ولعنة الله على كل من يرفض الإرهاب جهرا، ويدعمه ويموله ويسهل أمره باطنا. ولعن الله كل رجال الدين الذي يزكون الفاسدين ويدعمونهم بحجة نصرة المذهب، يقزمون الأمور الكبيرة، ويعظمون الأمور الحقيرة.

قال عبد الله بن الْمُبَارك" ما أ َزَال مرتمضاً بِهِ، وممتعضاً مِنْهُ لفساد الزَّمَان وانتكاسه، وَعَجِيب تقلبه وانعكاسه، واختلاطه وارتكاسه، وَوَضعه الْأَعْلَام الرفعاء، وَرَفعه الطغام الوضعاء، فقد أحل الأراذل مَحل الأفاضل، وَأعْطى السَّفِيه الأخرق حَظّ النبيه الْعَاقِل، وَصرف نصيب الْعَالم إِلَى الْجَاهِل، وصير النَّاقِص مَكَان الوافر الْكَامِل، وَالرَّاجِح الْفَاضِل، وَقدم على الْعلم المبرز الغفل الخامل". (الجليس الصالح /7).



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الإحتلال، المنطقة الخضراء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-12-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وايران؟
  الذيول لا تقوم مقام الأنياب يا ذئاب الغاب
  نقطة رأس السطر: حول الضربة الايرانية الأخيرة
  بعد قتل سليماني والمهندس: صدع خطير في جدار ولاية الفقيه
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد/15
  ايران تورط العراق مع السعودية
  ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين
  مجازر حكومية علي يد القوات المسلحة العراقية والميليشيات الولائية
  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، د- هاني السباعي، تونسي، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، محمد شمام ، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، رمضان حينوني، مصطفي زهران، طلال قسومي، فوزي مسعود ، علي الكاش، فتحي الزغل، أحمد بوادي، د. محمد يحيى ، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، فتحي العابد، عبد الله زيدان، أبو سمية، أحمد النعيمي، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، أ.د. مصطفى رجب، مراد قميزة، أحمد الغريب، د. عبد الآله المالكي، سفيان عبد الكافي، فهمي شراب، منجي باكير، هناء سلامة، صلاح الحريري، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، د - الضاوي خوالدية، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد سعد أبو العزم، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، محمد الياسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، شيرين حامد فهمي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عدنان المنصر، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، عراق المطيري، صلاح المختار، عواطف منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، رافد العزاوي، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، كمال حبيب، علي عبد العال، د. محمد مورو ، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، محمود صافي ، كريم السليتي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، الهيثم زعفان، حسن عثمان، د - غالب الفريجات، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، منى محروس، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، سعود السبعاني، سيدة محمود محمد، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، صالح النعامي ، محمد الطرابلسي، سلام الشماع، حسني إبراهيم عبد العظيم، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، عبد الغني مزوز، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، أحمد ملحم، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد إبراهيم مبروك، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفى منيغ، د - صالح المازقي، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، بسمة منصور، يحيي البوليني، عصام كرم الطوخى ، صباح الموسوي ، نادية سعد، محمد العيادي، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، محمد تاج الدين الطيبي، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، عمر غازي، ابتسام سعد، رافع القارصي، جمال عرفة، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، الناصر الرقيق، سوسن مسعود،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة