تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفرنكوفونية أو التعصب الثقافي

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كان ينبغي محاربة التعصب اللغوي ككل تعصب، لأنها، الفرنكوفونية، نعرةٌ ظهرت في الأول كرد فعل على اللغة الأخرى (أو اللغات الأُخَر) التي أرادت فرنسا ابْتِتاتَها في مستعمراتها بهدف تغيير هويّات دولها وإلحاقها بالدولة الأم.

وكانت هذه هي سياسة ما يسمى ”بالاتحاد الفرنسي” الذي مات ولم يتكلم في المهد بسبب المقاومة الباسلة وحركات التحرير الوطني في المغرب العربي خاصة.

وحدها هذه السياسة اللغوية انكسرت في الدول العربية الإسلامية، لأن العربية منها كانت كالروح في الجسد.

فلما قضَى جيل المحاربين لفرنسا باسم الدين واللسان العربي في بلدانهم، انتعشت فكرة توحيد تلك المستعمرات السابقة تحت راية الفرنكوفونية، عرفاناً لفرنسا بالتبعية اللغوية والثقافية التي أورثتْها في أجيال التونسيين المتلاحقة على مدى عقود. وليس بمحض الصدفة أن يتزعم هذه النزعة ثلاثة رؤساء كانوا أول من عاونتهم فرنسا على تولى خلافتها على مصائر بلدانهم، ولم يتحرجوا من الظهور بمظهر أخلص خلصاء فرنسا والسباقين للتعاون معها لمنافسة خصومهم في بلدانهم من أصحاب الدعوات الوحدوية العربية أو الوحدوية الاسلامية.

وكان بورقيبة، بكل اعتداده بأخوّة الجوار واللغة والتاريخ، وغير ذلك من أواصرَ تربطُه بالمشرق العربي وبالمغرب العربي، يميز بين التعاون البراغماتي وبين التعاون العاطفي، الذي لا يُغني شيئاً عن النهضة السريعة علمياً واقتصادياً للحاق بركب التقدم.

وكان يردد على مسامع من يعْتب عليه انحيازه لفرنسا قولةَ سعد زغلول في مصر، حين قيل له: لماذا لا تنهض مصر لمساعدة سوريا في خلافها مع تركيا على الحدود؟! فقال: عندما تتخلص مصر من الاستعمار الانقليزي وتقف قوة إقليمية لها وزنها تنهض بعدها لمساعدة سوريا ولبنان والجزائر وغيرها من الدول الشقيقة، أما وهي الآن صفر والدول العربية أصفار مثلها، فالأصفار الى الصفر نتيجتها صفر.

***

وستتباين المواقف بين دولٍ بعينها في اتحاد المغرب العربي، التي تشترك معظمها في الاستعمار الفرنسي، بكون كل دولة منه تبحث عن استخلاص الفائدة القصوى من فرنسا تعويضاً واعتذاراً عن الحقبة الاستعمارية، أو تتشبّث بالانتماء للمنظمة لنيل امتيازاتها الاقتصادية والثقافية، باعتبارها في الحاجة الأوكد اليها لمُضاهاةِ ما يَستخلصه غيرُها من موقفه المناهض للفرنكوفونية. فالمسألة كلها أصبحت سياسات سياديّة للدول، لتحديد مواقفها وفق مصالحها المباشرة بقطع النظر عن الخلفيات المبدئية أو الفلسفية.

***

وقد رأينا ألواناً من الانقلابات في المواقف. فقد رأينا المرحوم مزالي العروبي البورقيبي الوحيد ”بطل التعريب” على هامش صراع بورقيبة مع القومية العربية، يُسابق الى باريس لاستدراك صورته كمرشّح محتمل لخلافة بورقيبة عندما تصعّدتْ به ظروفُ المنازعات بين البورقيبيين للخلافة فأصبح على قاب قوسين منها، حتى أنه حقق للغة الفرنسية في برامج التربية ما لم يحققه وزير سابق لها، من أفضلية وامتيازات على اللغة القومية. ولا أريد أن أذكره بسوء ولكنه أسَرّ لي في بعض الاجتماعات للجنة المركزية بعدم الإلحاح على موضوع التعريب في مداخلاتي إذا كنتُ حقاً متفهّماً لمواقفه، لأن بورقيبة - فيما قال لي - ”يضغط عليّ من هذا الجانب والمترصدين لي من حوله يشجّعونه على استبعادي”. وأصبحتْ للرجل مُسارعة في أول مناسبة لاجتماعات الفرنكوفونية، بعد أن علّقت تونس حضورَ ندواتها لمدة، واصطفتْ الى جانب الدول العربية كالجزائر وسوريا، في الموقف المتحفّظ أو المقاطع لكل نشاط لغوي أو ثقافي يخل بسيادة اللغة العربية على أرضها.

***

لكن المواقف الرمادية في هذه المنظمات لا يَخرج منها بطائل صاحبُ الموقف المتذبذب أو المناور أو المحتشم. والمثل يقول: ”على قدر أهل العزم تأتي العزائم … وتأتي على قدر الكرام المكارم”. فقد ترى في المحافل الدولية والمنظمات، من أمثال الفرنكوفونية والأسواق الاقتصادية الأخرى، كيف الوعودُ تُمنح لفظاً ولكن تُعطى شروطاً، وكذلك القروض. والقويُّ دائماً هو وحده سيّد كلمته. وكم دولاً بقيت معلقة آمالها بهذه العطاءات الممنوحة تكرّماً والهبات المرصودة تفضلاً والقروض المحطوطُة عنها تشجيعاً.

***

ولو رأينا كيف نقلّد الآخرين في العناية بلغتهم - إذا كان لا بد من تقليد حتى في هذه - فلنقلّد فرنسا في مستوى العناية بفرنكوفونيتها، فالعربية أوسع انتشاراً من الفرنسية وأحظى لساناً بعَدد قوْمها وديانة من يدينون بقرآنها. ولكن لنُجرِّب فقط أن نمنحها فقط بمقابل الفرنسية في تونس صفة ”غير الأجنبية” للعربية في فرنسا. أليس اشترطتْ فرنسا في استقلالنا عنها أن نَبقى نُعامل الفرنسية في بلدنا معاملة اللغة غير الأجنبية؟ نكون بذلك قد حاربنا التعصب اللغوي في بلدنا والتعصب الثقافي، وأكدنا الجانب الآخر الحضاري في التعامل مع اللغات.

***

ولو راجعنا بعد كل ندوة فرنكوفونية وندوة كم نحن مقصِّرون بسبب غلبة اللسان الفرنسي في بلادنا، الى حد الانزعاج من الغيورين الفرنسيين على لغتهم منّا بسبب تشوّهها بالعامية التونسية والخلْط في مفرداتها وتراكيبها بما يَخشوْنه من العدوى وهُمْ لدينا في سياحة أو زيارة.

وكم نحن مقصِّرون في الضرب بكل القرارات والمناشير الحكومية والبلدية وبمِلْء بصَر وسمْع الدستور عرضَ الحائط. وإني لأذكرُ بمرارة أنني تعلّقت بالفصل القائم بالدستور للطعن في الشهادة الطبية (محررة باللغة الفرنسية) التي اعتمدها مجلس النواب لإقرار شرعية انقلاب السابع من نوفمبر، حتى قال لي عميد الرؤساء السابقين للمجلس الدكتور الصادق المقدم غِبَّ الانقلاب وكنّا في ندوة للغرض بكلية الحقوق: ”وهل أنت ما زلت عند هذامن ملاحظاتك!”. ووجدتُ القومَ حولي كلٌّ يُرتِّب لكلمته في الندوة لمباركة الحدَث وفي رأسه ما ينالُه من ورائها لتأمين مصالحه ومستقبل أبنائه.

***

ولو راجعنا.. كم قراراتٍ أو إجراءات مُعْتزَمة أسقطتْها أو أفشلتْها نزعة الفرنكوفونية عند كثير من مثقفينا في المسؤولية، لإحباط كل أعمال المقاومة التي تُبديها الأوساط التربوية لتعديل حظوظ العربية على الفرنسية، في زحمة التيار الاستغرابي في مجتمعنا الذي يُداهمنا في أصالتنا وهويتنا، حتى ليَتصوّر بعض المنافحين على العربية أن أكبر شرور العربية جاءها من هذه الفرنكوفونية المتوحشة التي تذكّر بالاتحاد الفرنسي، الذي كانت فرنسا تخطط له لضم الدول الاستعمارية لها تحت بوتقته.

ولكن سيرة الدول هي هذه، المغلوب مولعٌ بتقليد الغالب. فعلينا أن نبحث عن كافة الطرق لتحقيق المناعة لذاتنا لمنع استفراد الدول التي تخشانا لعنصريتها، بكل أسباب الغلبة أو احتكارها دوننا ولو أبينا.

تونس في 16 اكتوبر 2018


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفرنكفونية، فرنسا، التعصب، الإحتلال، التوجيه الذهني، الإحتلال الفكري، فرنسا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-10-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحياء نيوزيلندا عند ربهم يشهدون..
  من أعلام المعاصرة المثقف الكبير الأستاذ مصطفى الفيلالي
  فرنسا والغضب الأكبر
  في ذكرى العلامة حسن حسني عبد الوهاب في خمسينيته
  أبناء السياسة وأبناء النسب
  الصدريات الصفراء رفضٌ للعولمة باسم المواطنة
  سياسة المراحل والبنوة للأبوة
  وزير للدولة والوزير المُراغم للدولة
  جديد الحكومة: منح العطل لمنع الإضراب عن العمل
  المورط في مقتل خاشقجي النظام لا أفراد منه
  اختبارات الديمقراطية في تونس: بين مد وجزر
  الثقة والولاء والقسم في السياسة
  مقدمة لديوان المناجل للشاعر منور صمادح
  التقدير الخطأ
  الفرنكوفونية أو التعصب الثقافي
  ”لا نفرّق بين أحد من السبسي في الحزب كلنا أبناؤه”
  فقْد خاشقجي ولعبة الأمم
  إحياء لإدانة العدوان والمتواطئين مع العدوان: صرخة حمام الشط لم تشف منها نفس
  اللهم احم تونس
  من كان في نعمة.. أو أبلغ كلام قاله الباجي في خطابه
  انسجوا على منوال ترامب تصحوا وتسلموا
  ناتنياهو والسياسة
  القطيعة للنهضة كطوفان نابل
  الرد على الدكتور عبد المجيد النجار في التخويف من فتنة المساواة في الإرث
  المسكنة أو حديث الذكريات للشيخ راشد
  التقرير الصدمة
  قراءة في أدب أطفالنا (بمناسبة يوم المرأة في تونس)
  إتفاقيات الاستقلال الداخلي لتونس والمداولات البرلمانية الفرنسية بشأنها في كتاب
  المظلمة على ابن خلدون
  تقويم نهج البيان في تفسير القرآن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.محمد فتحي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، جمال عرفة، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، الشهيد سيد قطب، صفاء العراقي، د- هاني السباعي، د- جابر قميحة، محمد الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، رافد العزاوي، معتز الجعبري، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد مورو ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الحسن، صباح الموسوي ، سلوى المغربي، محمد أحمد عزوز، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، محمود صافي ، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمد رحال، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، د - محمد سعد أبو العزم، رافع القارصي، أحمد الغريب، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، محمد الياسين، محمود سلطان، محمد تاج الدين الطيبي، تونسي، عراق المطيري، رشيد السيد أحمد، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، صلاح الحريري، حسن عثمان، فاطمة حافظ ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، د. الشاهد البوشيخي، الناصر الرقيق، رأفت صلاح الدين، محمد العيادي، كريم السليتي، منجي باكير، سحر الصيدلي، د. محمد عمارة ، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، صالح النعامي ، د - محمد بن موسى الشريف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عصام كرم الطوخى ، عبد الله زيدان، الهيثم زعفان، هناء سلامة، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، علي عبد العال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، العادل السمعلي، د. الحسيني إسماعيل ، عمر غازي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، خالد الجاف ، صفاء العربي، عزيز العرباوي، إيمان القدوسي، أحمد الحباسي، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، د. نانسي أبو الفتوح، أبو سمية، د. أحمد بشير، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، ابتسام سعد، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، د. صلاح عودة الله ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيدة محمود محمد، حسن الطرابلسي، رمضان حينوني، ياسين أحمد، نادية سعد، أحمد بوادي، حاتم الصولي، سعود السبعاني، سوسن مسعود، فتحي الزغل، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، فراس جعفر ابورمان، د. عبد الآله المالكي، د. نهى قاطرجي ، د - شاكر الحوكي ، سلام الشماع، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، كمال حبيب، إسراء أبو رمان، أنس الشابي، وائل بنجدو، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة