تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريب التعليم التونسي، كسبب لمشاكلنا الحضارية

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


هل يؤدي علم الاجتماع بصاحبه إلى اليقين المعرفي؟ أبدأ درسي في أبستميولوجيا العلوم الإنسانية عادة بهذا السؤال وأدفع طلبتي إلى الشك النقدي في يقينية النتائج التي يزعم بعض العلماء ثبوتيتها المطلقة، وبعيدًا عن طلبتي أعتقد أنني أكرر على نفسي شكوكي في يقينية ما سلمت به كمعرفة ثابتة عن الواقع، ويزيد شكي كل يوم عندما أتأمل أحوال بلدي وأحوال نخبه المفكرة والعاملة، يترسخ عندي شك أو يقين (حيث يستويان) بأنهم يتعمدون تدمير البلد كأنهم أطفال صغار ينتقمون من أب قاهر بتكسير لعبتهم التي أنفق فيها مالاً لبدًا.

إنني أحاول أن أفهم ما يجري وأعجز فاكتب بعاطفة كبيرة وبعلم قليل فبعض اليقين أن التوانسة لا يخضعون لقواعد علم الاجتماع ثابتة كانت أم متحركة.

خلط الأولويات اختصاص نخبوي

نقوم كل صباح على زيادات في أسعار المواد المعيشية ونعرف دون نظريات في علم الاجتماع أن كل زيادة تعني المزيد من تفقير الفقراء، ونسمع كل يوم حديث المثقفين عن الرحمة بالفقراء ثم ينتهي اليوم عندنا بمتابعة نقاش عميق جدًا في حق الذكر في التمتع بشرجه في الطريق العام، نعم النخبة الرحيمة بالفقراء تناقش قبل توفير الخبز للفقراء حق المثليين في الحب الحسي العلني المحمي بالقانون.

لا أدري كم يمكننا إحصاء من مثلي مضطر أو راغب، لكن هذه الأقلية تصبح أولوية ويجند البلد والرئيس والبرلمان والسوشيال ميديا لضمان حقهم قبل حق الفقراء في الخبز الرخيص، سيخرج عليّ الآن من يقول بأولويات الحريات الفردية ولا أجد الإجابة فأنا في أقلية رتبت أولياتها على أن البدء يكون من الخبز تدرجًا نحو رفاه الفردانية في الجسد.

تخلد لدي من الدرس الخلدوني أن صنائع الرفاه ومنها صناعة اللذة والطرب تكون في آخر الدولة وتفشيها علامة من علامات نهاية العصبية (الدولة) وإيذان بانهيارها، لكن عندما نجد من يفشيها في أول الدولة بل قبل اكتمال بنائها أشعر بأن الدرس الخلدوني غير مفيد هنا، أي أن الموضوع غير قابل للقراءة بهذه الأداة.

لقد سقط موضوع الحريات الفردية من مطالب النخبة الغربية التي نقرأ لها ونقارن بها حتى العقود الأخيرة رغم أنهم تحرروا من زمن بعيد من سلطة العصبية الدينية، ولا تزال لديهم نخب تدافع عن الفرق النوعي (الجندري)، ونقرأ لهم الآن مشاغل كثيرة تريد إعادة تأليف التضامنات الاجتماعية القائمة على الأسرة ورابطة الدم لمواجهة فردانية ماحقة أودت بمجتمعاتهم إلى حالة من الفناء (خاصة لجهة انتهاء الإنجاب حيث يتحدثون عن اندثار العرق الأوروبي)، لماذا تنشغل نخبنا بمواضيع تجاوزها النقاش في العلوم الإنسانية وعلم إدارة المجتمعات؟ لماذا تختلط عندهم أوليات النقاش؟

محاولة يائسة للفهم

قبل التحليل سأتهم المدرسة، المدرسة التونسية مغتربة والتعليم التونسي يعيش خارج زمنه الاجتماعي، لكن متى بدأ ذلك؟ وهل الأمر خاص بمرحلة محددة؟ بعيدون نحن الآن عن مرحلة تجنيد المدرسة لتخريج كوادر الدولة وتحرير الإدارة من الخبير الأجنبي أما وقد اكتملت المهمة بنجاح نسبي فإنه كان على المدرسة أن تعيد أوليات عملها لبناء المجتمع منطلقة من تراثها الفكري والروحي لكنها اتجهت إلى القطيعة معه محاولة البناء على أسس مستجدة من خارجه، من هنا بدأ الاغتراب.

يعيش المتعلم في مدرستنا بفكرة أن لغته غير مجدية في السوق وأنه مدعو ليكون تقنيًا جيدًا بغاية الوصول إلى الرفاه بغير لغته الأم طبعًا، لذلك يصرف جهده التعليمي إلى الخبرة التقنية فينسى أن يفكر، فإذا بدأ العمل تحول إلى آلة إنتاج موقعه الاجتماعي ورفاهه الخاص فيصير جاهزًا لشحنه بكل ما يرفع من فائدته الشخصية بقطع النظر عن محيطه الاجتماعي، وأول الخسارات لغته أي قاعدة ثقافته العامة التي تجعله عضوًا في مجتمع خاص.

يكسر روابطه القديمة التي فقدت جدواها في السوق ويتسلح بموقعه (الخبير) لرفع درجة كفاءته المؤدية إلى المزيد من الفائدة، يبدأ خلط الأوليات فيسقط الانتماء بصفته درعًا (هوية عامة) تصبح الحرية الفردية مقدمة على النماء الاجتماعي العام، ترتفع قابلية التخلي عن الجماعة الاجتماعية حينها نكتشف أن المدرسة لم تصنع هوية بل صنعت فردًا تهمه متعته الخاصة ولو سخر لها المجتمع برمته لخدمته وهو جوهر النقاشات التي تجري الآن في السياسة والفكر، ويكفي أن نتأمل سلوك الطبيب التونسي في سوق الصحة لنرى الأمثلة الصارخة عن صناعة الفرد لنفسه على حساب الجماعة التي يعالج أجسادها.

إنها ثمرة مدرسة بلا هوية مدرسة صناعة الفردانيات حيث يمكن تسريب قضايا المثلية الجنسية قبل تمكين عامة الناس من الماء الصالح للشراب؟ من نتهم بإفساد المدرسة؟ من السهل إلقاء العبء على الأجنبي أو على الحكومات الفاسدة، ولكن أعتقد أنه يجب العودة إلى طبيعة تفكير النخبة الوسطى أو الشريحة الاجتماعية التي ارتقت بالتعليم إلى مواقع التحكم في الإدارة وصناعة المواقع والفائدة ثم واصلت استعمال المدرسة لمزيد من الضلال المبين.

إعادة طرح المسألة بشكل مختلف

ماذا لو تكف المدرسة عن صناعة الخبراء الطموحين إلى فردانياتهم المطلقة؟ هل يمكن بناء نظام تعليمي جديد يستبعد ترقية مادية لصالح بناء هوية جماعية؟ هل تبدو الفكرة فاشية؟ سيمر هذا بالتحرر من اقتصاد السوق أو فك الارتباط بفكرة الترقي الاجتماعي المادي عودًا إلى ترقية الهوية الجماعية بصفتها وعاءً تنمويًا غير مادي، سيحتاج الأمر مرة أخرى إلى إعادة تأليف مفردات التراث الثقافي الذي أوصل البلد (الأمة) إلى مرحلة ما قبل بدء التفكيك الجاري الآن، فهذه البلدة (كجزء من أمة) لم تولد مع المطر الأخير.

إن ما نقوم به الآن هو في الغالب اعتراض يائس على سياق إنتاج الفردانية بكل قضاياها المهمشة (من داخل الفردانية نفسها) ولكننا نجتنب العودة إلى السؤال الأساسي الذي تقوم عليه المدرسة، ماذا نعلم أولادنا؟

يسقط المثقف العضوي

نخوض الآن نقاشًا مستعادًا منذ خمسين سنة عن التأصيل والتحديث ونكرر نفس الحجج من الجانبين بينما يعيش الناس (الفقراء أو المفقرون عمدًا) خارج هذا النقاش ويتدبرون أمر حياتهم بعسر وضنك شديد، إنها قطيعة بين النخب والناس صنعتها المدرسة، فالخوض في أمور الحريات الفردية مريح لأنه بعض شغل المتعلمين، إذ لا جهد يبذل في البحث عن نقطة بداية جديدة أي نقد ذاتي للاغتراب النخبوي.

أول النقد دحض الفكرة الرسولية التي أسندها المثقف لنفسه وهو درس أول يتم ضخه في المدرسة لتؤسس عليه بقية المهمات الرسولية التي يجيز بها المثقف لنفسه جر البلد بعيدًا عن القضايا الحيوية ومنها إعادة بناء الهوية الجماعية الوعاء الشامل حيث تصنع الأوطان.

إن مهمة المثقف مسلمة سوسيولوجية علمناها ولكننا لم نتعلم (عن سوء نية هو بعض متعتنا الخاصة) أن قدرة التبرير الذاتي لصوصية منتجة ماذا لو كان أول دروسنا في الابتدائي أن منتج الغذاء (الفلاح) أهم مكانة من المثقف المستهلك لمنتج الفلاح؟ ماذا لو علمنا الأولاد أن العمل بالساعد أكثر جدوى من العمل بالفكر؟ ماذا لو علمناه أن تناقض المدينة/الريف هو تناقض مصطنع يحيل العمل الزراعي إلى عار شخصي، يهرب منه كل متعلم ليكون نخبة في المدينة يمارس التفوق على الفلاح ويخوض في أولوية متعة الشرج على حق الماء الصالح للشراب؟

إنها لبيداء روحية قفراء وموحشة أن نعيد الناس بعد قرن ونصف للتحرر من دروس الفلسفة الوضعية لأوجست كونت التي تمتع الزعيم بقراءتها في أيام أقامته الباريسية فيما سكان الصحارى والجبال الأميون يحملون السلاح ويبدأون معاركهم بالتكبير.

على جانبي النقاش الدائر أجدني غير مجد للفلاح العاجز عن تسويق البطاطا لأن طبقة الموردين المتخرجين من مدارس التجارة العليا أغرقوا السوق بالمستوردات وأجدني غير مفيد للخائضين في حرية الفرد في جسده قبل حقه في التمتع بالماء الصالح للشراب، متى نعيد تأسيس المدرسة؟ ستتأخر الإجابة كثيرًا حتى تصبح اللغة العربية أهم عند المتعلم من اللغة الفرنسية، في الطريق إلى ذلك سنخوض نقاشات طويلة في الحريات الفردية فلا نصل إلا إلى رفع نسب الانتحار شنقًا أو بالهجرة السرية، ذلك زقوم مدرسة الضلال المبين البورقيبية.

--------------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، التغريب، التعليم، الإلحاق بالغرب، فرنسا، ممثلو فرنسا بتونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-07-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفى منيغ، أحمد النعيمي، حمدى شفيق ، عبد الله الفقير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، د- جابر قميحة، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد إبراهيم مبروك، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، طلال قسومي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، د.محمد فتحي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العراقي، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، مصطفي زهران، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، صفاء العربي، حسن الطرابلسي، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، علي عبد العال، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الحسن، محمود طرشوبي، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، أحمد بوادي، محمد الياسين، حميدة الطيلوش، خالد الجاف ، إيمى الأشقر، سلام الشماع، سامح لطف الله، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد عباس المصرى، كمال حبيب، ابتسام سعد، د - غالب الفريجات، محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، فوزي مسعود ، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد عمارة ، نادية سعد، سفيان عبد الكافي، حاتم الصولي، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، فاطمة عبد الرءوف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ياسين أحمد، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، صباح الموسوي ، محرر "بوابتي"، محمد الطرابلسي، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود صافي ، مراد قميزة، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، محمود سلطان، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، أحمد الغريب، فتحي الزغل، حسن عثمان، فهمي شراب، أنس الشابي، رافع القارصي، محمد شمام ، سلوى المغربي، د - محمد بن موسى الشريف ، كريم السليتي، عواطف منصور، الهادي المثلوثي، فتحي العابد، منجي باكير، سحر الصيدلي، جاسم الرصيف، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، رافد العزاوي، د. عبد الآله المالكي، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، مجدى داود، كريم فارق، د. الشاهد البوشيخي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، منى محروس، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة