تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما هى الوطنية ؟ ..ربما من السخافة اليوم أن نسأل هذا السؤال و لكن من السخف أن لا نعرف ، من السخف أن لا نعرف و قد جاءت هذه الثورة القذرة بكل الموبقات و بكل الرداءة التى لا تحتمل و بتنا نخاف اليوم على كل شيء مقدس و من بين المقدس مفهوم الوطنية، ربما لكل منا مفهوم معين للوطنية و لكن هذا المفهوم لا يمكن إلا أن يكون مفهوما ايجابيا فى كل الاحوال، لكن الوطنية ليست عبارات وكلمات رتيبة منمقة تكتب بأحرف ملونة على يافطات من قماش كما تفعل نقابة التعليم فى كل مناسبة و محفل و الوطنية ليست أن تتمسك بإغراق وطن كامل يبحث عن قشة لينجو من يم الغرق لمجرد اشباع نزوات شيطانية مارقة لا يمكن أن تصدر إلا على رهط من الناس تلوثت أفكارهم بالعبث الصبيانى و المجون الجدلى الذى يوشك أن يرحل بهذا البلد الى الهاوية، المواطنة هي تضحية مجموعة الافراد من أجل بناء الوطن والارتقاء به ولا يتحقق هذا الا بالعمل الجماعي المتسم بإنكار الذات و الايثار . حتى يفهم أهل التعليم الخارجين عن القانون فان عليهم ان يتعلموا الوطنية المثلى من اولئك الذين يرقدون تحت التراب بعد ان قدموا ارواحهم و أعز ما لديهم لهذا الوطن دون انتظار جزاء أو شكور انما ايمانا منهم بواجبهم تجاه تراب موطنهم الذي احبوه و علموا أن التضحية فى سبيله فرض عين لذلك استحقوا عن جدارة ان ننحنى لهم اجلالا لأنهم يملكون حسا وطنيا صادقا.

إن نقابة مرتزقة التعليم بحاجة اليوم أن تراجع نفسها حول مفهوم الوطنية ، ما هو معناه وما حدوده، ما هي أساليبه. هؤلاء المرتزقة محتاجون أيضا الى أن يوضحوا لأنفسهم أن الوطنية لا تعني أبداً الاستقتال في سبيل “شخص ” مهما كان هذا الشخص أو في سبيل “ مخطط ” مهما كان من وراء هذا المخطط هو اتحاد النفاق و البهتان أو هدم كل شيء في سبيل الحصول على منافع مادية مهما كانت قيمتها، الوطنية لا تعنى أيضا استغلال هشاشة الوطن و التحول الى قاطع طريق محتال غير مكشوف الوجه لنهب المال أو الحياة ( la bourse ou la vie ) و الوطنية أيها المغفلون هى رؤية ضحكة تلميذ بريء يركض و هو خارج من مدرسته بعد أن تلقى ما يشبع الظمأ الفكرى و الوطنية و لن نكل عن وصفها هى الاستمتاع بنجاح من سهرنا على تعليمهم و كابدنا الظروف المناخية القاسية لنصل اليهم و ننير سبيل حياتهم بمزيد من زاد المعرفة و العلوم، أما استنزاف الوطن المنهك و الاحتيال لنيل المطالب المادية و اختطاف مستقبل ابناء الشعب و اضاعة الوقت عليهم فى مظاهرات عبثية قذرة يسمعون فيها شعارات الرداءة و الانحطاط الفكرى تجاه سلطة البلاد و أعوانها و الحال أن المعلمين ، و المعلم كاد أن يكون رسولا ، لا ينطقون بما يثير الغثيان و يدعو الناس الى الاقتتال و الفوضى و الحرب الاهلية، قلت ، هذا يعتبر من سافل الاعمال و سقم التفكير بل لنقل بمنتهى الصراحة أن ما يقترفه هؤلاء اليوم هو جريمة فى حق الانسانية لا تقل عن جريمة خيانة المؤتمن و جريمة خيانة الوطن و جريمة ضرب الدستور فى علاقة بحق التلميذ فى التعليم .

نعيدها للمرة المليون انه ليس من الوطنية ان تقوم عصابة النقابة فى هذا الاتحاد البائس بالاعتصام والإضرابات العشوائية الغير مدروسة بما يثقل كاهل السواد الاعظم من الشعب , كل هذا سيؤدي حتما الى نتائج سلبية وخيمة لن تؤثر إلا على المواطنين أنفسهم والعبء الاقتصادي الذي سينتج عن كل هذه الزيادات الخيالية لتحقيق مطالب غير محقة فى الاساس و ربما ليس وقتها فى أقصى الحالات سيزيد من تعميق الهوة النفسية بين الاتحاد و المواطن و بين التلميذ و المعلم و تعميق الازمة الاقتصادية الناشئة عن ثورة جاءت بكل السلبيات الممكنة، سنطرح الموضوع بمنتهى الشفافية لنقول أن هناك أزمة معلنة بين التلميذ و بين رجل التعليم، بطبيعة الحال نعيش اليوم عصر المعلومة بما يعنى أن ما يحدث اليوم من تجاذب و من تنفيذ مخطط يكاد يرقى الى مخطط ارهاب نقابة مسلحة بقوة العدد مستغلة هشاشة الدولة ضد شعب مطحون أعزل من كل الاسلحة القادرة على مواجهة هكذا ارهاب مجموعة تريد ان تستنزفه بكل الطرق و من كل الجهات دون أن ينطق ببنت شفة ليرفض هذه الجريمة النكراء فى حق مستقبل ابناءه، هذا المخطط المدروس اصبح اليوم فى ذهن التلميذ لأنه موضوع العائلة و خبزها اليومى منذ اكثر من سنتين و لهذا فالتلميذ الذى يرى أن والده يبذل جهدا جبارا للإنفاق على تعليمه و على دروس خصوصية يعلم الجميع أنها ترمى فقط الى زيادة دخل الاستاذ و يتفطن أن هذا الاخير قد أصبح جشعا الى الحد الذى يرفض سلطة الدولة و يخرق العهد الاخلاقى و القانونى الذى يجبره على تقديم الدرس دون قيد أو شرط بل يرى أنه يتسبب اليه فى مزيد من الارهاق المعنوى بسبب تعطل الدروس و عدم فهم ما يحصل ، نقول، هذا التلميذ اصبح واعيا اليوم أن رجل التعليم هو الحجرة الاولى فى طريق مستقبله و هذا الشعور هو الخطر الذى سيلاقيه رجال التعليم فى السنوات القادمة و على نفسها جنت براقش.

انتهت اللعبة اليوم، بل لنقل بمنتهى الصراحة أن نقابة التعليم و على رأسها الاتحاد العام التونسى للشغل يبحثون على اشعال البلاد من الشمال الى الجنوب و لعل هناك من يتساءل اليوم عن خفايا بعض الاحداث المؤلمة و المشبوهة التى حدثت فى بعض المدن التونسية و التى لا يمكن للاتحاد أن لا يكون على علم بخفاياها او ربما مشاركا فيها لضرب الحكومة و خدمة اغراض و اجندات باتت مرعبة بل من الممكن أن تؤكد لبعض المحللين ما يرونه من كون الاتحاد قد عاد لمربع العنف و لممارسة دور قبيح و قذر سبق أن مارسه فى عهد الحبيب عاشور و أدى الى شبه حرب أهلية تسببت فى سقوط المئات من الشهداء ، لقد بحت كل الاصوات التى نادت الاتحاد الى التعقل و عدم اللعب بالنار لان مستقبل ابناء الشعب هو خط أحمر لا يقل خطورة و أهمية عن الوطنية و عن الراية الوطنية و لكن يظهر أن النرجسية الزائدة و الغرور المبالغ فيه قد دفعت نقيب التعليم و بعض قيادات الاتحاد الى الإنجرار الى مربع العنف و دفع البلاد الى الحرب الاهلية و لذلك نقول اليوم لهؤلاء الخونة بالصوت العالى : كفى ..كفى ... ان الشعب هذه المرة لن يسكت و ستكون السجون مقبرتكم الاخيرة و لا عزاء للخونة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، النقابة، نقابة التعليم،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-04-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم
  تونس : موت عمر العبيدى و كذبة افريل..
  اليد الكبيرة تكذب ...عبد الحميد الجلاصى مثالا
  عقاب صقر، ليك وحشة
  بن سدرين ، الغنوشى ، المافيا التونسية
  تونس : ماذا تريد المخابرات الروسية ؟
  الموساد فى لبنان، اللعب بالنار
  تونس : انهم يزورون نتائج الانتخابات البلدية
  سجن الافكار و سجن الانسان
  تونس، هذه التجاعيد السياسية
  السادة القضاة المحترمون
  ايران، فرنسا، الى الوسط در
  زمن بكاء التماسيح
  اعلام المخابرات
  لقد اشتريته !! Je l’ai acheté

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، محمد الياسين، د - غالب الفريجات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، مجدى داود، د- هاني السباعي، أحمد الغريب، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، عمر غازي، عراق المطيري، حسن الطرابلسي، محمود سلطان، حاتم الصولي، بسمة منصور، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، ضحى عبد الرحمن، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، فهمي شراب، حسن الحسن، يحيي البوليني، فتحي الزغل، فراس جعفر ابورمان، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامح لطف الله، الهادي المثلوثي، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، د - عادل رضا، محمود صافي ، محمد العيادي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، د- جابر قميحة، ماهر عدنان قنديل، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، سوسن مسعود، سيد السباعي، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، د. نهى قاطرجي ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، الهيثم زعفان، هناء سلامة، سلام الشماع، سعود السبعاني، د - محمد بنيعيش، أ.د. مصطفى رجب، رضا الدبّابي، تونسي، علي الكاش، د - أبو يعرب المرزوقي، صالح النعامي ، صلاح الحريري، كريم فارق، د. محمد يحيى ، سلوى المغربي، حمدى شفيق ، جمال عرفة، د- محمود علي عريقات، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، د- محمد رحال، وائل بنجدو، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، أحمد بوادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. أحمد بشير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، د - محمد سعد أبو العزم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحـي قاره بيبـان، د. جعفر شيخ إدريس ، أنس الشابي، رمضان حينوني، د. صلاح عودة الله ، أحمد ملحم، صلاح المختار، د. خالد الطراولي ، محمود طرشوبي، حسن عثمان، عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة عبد الرءوف، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، د - مضاوي الرشيد، معتز الجعبري، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد محمد سليمان، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، علي عبد العال، محمد عمر غرس الله، عزيز العرباوي، أبو سمية، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، سحر الصيدلي، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، منى محروس، د. محمد مورو ، د. محمد عمارة ، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، مصطفي زهران، سليمان أحمد أبو ستة، الشهيد سيد قطب، المولدي الفرجاني، كمال حبيب، جاسم الرصيف، عصام كرم الطوخى ، فوزي مسعود ، كريم السليتي،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة