تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في العدد الجديد من مجلة "ذوات": العرب والغرب صراع ثقافات أم عقائد؟

كاتب المقال عزيز العرباوي وسعيدة شريف - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يعتبر سؤال العلاقة بين العرب والغرب، والروابط المتوترة بينهما، في منظور الكثيرين أنه سؤال أساسي في قضية البحث عن أسباب هذا التوتر، والوقوف عندها وعليها بحثاً وتحليلاً، خاصة بعد التحولات الكبيرة التي شهدتها وما زالت تشهدها المنطقة العربية، بسبب الثورات والحروب، وهجرة العديد من المواطنين العرب، أو لجوئهم إلى الديار الأوروبية، بحثا عن موطن آمن، وجوار هادئ. فعلى الرغم من التاريخ الممتد لقرون طويلة، والعلاقة الغنية والثراء المتبادل بين العرب والغرب، وتمكن الشعوب العربية والغربية في فترات معينة من بناء جسر مؤسسي للتعاون وتبادل الخدمات والبضائع، فإن هذه العلاقات شهدت توترات كبيرة، وكشفت عن أن جهل الغرب بالعرب، لا يقل قيمة عن جهل العرب بالغرب أيضاً؛ فكلاهما يقدم صورة مشوهة عن الآخر خارج النص الثقافي، بقصد أو بجهل، وللأسف تصدى لهذا التجهيل طائفة من المثقفين والنخبة، في الشرق والغرب، وكلاً منهما ساهم في تشويه صورة الآخر، فإذا كان القرنان التاسع عشر والعشرون، وبما شهدا من حروب ونزاعات واستعمار، ساهما في تشويه صورة الغرب لدى العرب، وفي تقديم صورة نمطية عن العرب لدى المجتمعات الغربية، فإن القرن الحالي كشف عن نتائج هذه الأكاذيب والأوهام وصناعة الجهل العام التي كرّست مفعول نظريات "الصراع الحضاري والتآمر والتهديد المتبادل"، والتي تفاقمت بعد الهجمات الإرهابية التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية في سبتمبر (أيلول) 2001، وتصاعد موجات الإرهاب، وتشويه صورة الإنسان المسلم، وربطه بالفكر المتطرف والمتشدد في أغلب الأحيان، حيث أضحى العربي أو المسلم في نظرهم "مشروع إرهابي" حتى يثبت العكس، وأصبح "الإرهاب" صفة ملاصقة للعرب والمسلمين.

ويبقى التساؤل الحقيقي حول العلاقة الجدلية بين العرب والغرب في إطار الجوار الصعب، في هل هي علاقة صراع حضارات، كما يرى هنتنجتون، أم صراع ثقافات وعقائد؟ أم هي "سوء فهم" وصراع "الجهالة"؟ وكيف يمكن تجاوز "عقدة الماضي" والاعتراف بحق الاختلاف مع الآخر؟ وكيف يمكن أن نرسي قواعد حوار حضاري مبني على "النسبية الثقافية" ومبدأ التسامح، تحقيقاً لتوازن المصالح؟

ولتسليط الضوء على هذا الموضوع وتقديم بعض من الأجوبة عن هذه الأسئلة الحرجة والدقيقة، تخصص مجلة "ذوات" الثقافية الإلكترونية الشهرية العربية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، ملف عددها (33) لموضوع "العرب والغرب: الجوار الصعب"، وذلك بمشاركة مجموعة من الباحثين العرب.

ويضم ملف هذا العدد (لشهر فبراير / شباط 2017)، المعد من طرف الباحث والمترجم المغربي سعيد بلمبخوت، مقالا تقديميا للباحث نفسه بعنوان الترجمة والأدب بوابة للتواصل بين الشعوب، وثلاثة مقالات: الأول للباحث الأردني في السياسة والعلاقات الدولية ياس قطيشات، بعنوان: "جدلية العلاقة بين العرب والغرب: صراع "الجهالة" وحوار الحضارة"، والثاني للباحث والأكاديمي التونسي د. زهير الخويلدي، بعنوان "الكف عن أسطرة الغرب وضرورة تغيير المحاور"، والثالث للكاتبة والأكاديمية المصرية هويدا صالح بعنوان "الهوية الثقافية العربية بين جدلية الأنا والآخر". أما حوار الملف، فهو مع الدكتور والباحث المغربي إدريس لكريني، المتخصص في العلاقات الدولية.

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (33) من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: ""نظرية" المؤامرة عند العرب بين الرغبة والواقع؛ الاستبداد كمولّد لفكرة التآمر"، للكاتب والباحث السوري نبيل علي صالح، و"مفهوم النظرية في الفكرين الغربي والعربي"، للباحث والكاتب المغربي عبد الرزاق هيضراني، و"العنف في المنطقة العربية بين الواقع المعيش والمعتقد الديني" للكاتب والمترجم السوري رسلان عامر؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للكاتب والناقد اليمني رياض حمادي بعنوان "الكتابة بالكاميرا: بلاغة السينما الصامتة في فيلم "جزيرة الذرة""، والثاني للشاعر الفلسطيني المقيم بفرنسا د. أنس العيلة، بعنوان "مواجهة المكان في نصوص أدب العودة".

ويقدم باب "حوار ذوات" لقاء مع المفكر الفلسطيني سلامة كيلة، أنجزته الكاتبة السورية المقيمة بتركيا لينا الشوفي، وهو الحوار الذي يتنبأ فيه بأننا مقبلون في العالم العربي على مرحلة جديدة من الثورات، ويقترح "بورتريه ذوات" لهذا العدد صورة للشاعر الفلسطيني يوسف عبد العزيز، يرسمها الشاعر عمر شبانة، وينقل فيها جزءا من سيرة هذا الشاعر المعجون من طين الطفولة، شبيهُ طائر الفينيق الكنعانيّ- الفلسطينيّ، وبعض أعماله الشعرية. وفي باب "سؤال ذوات"، يسائل الإعلامي والكاتب الفلسطيني أوس داوود يعقوب مجموعة من الباحثين والكتاب والناشرين العرب حول وضع الكتاب والنشر بالعالم العربي، وطبيعة العلاقة التي تربط الكاتب بالناشر، فيما يتناول الشاعر والباحث التربوي المغربي أحمد العمراوي في باب "تربية وتعليم"، موضوع الذكاءات المتعددة ومراعاة الفروق الفردية في التربية والتعليم.
وتقدم الكاتبة والأكاديمية الأردنية د. نهلة الشقران قراءة في المجموعة القصصية "تصفية حساب" للكاتب والإعلامي الأردني جعفر العقيلي، وذلك في باب "كتب"، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تطلع القارئ على تزايد نشاط تجارة السلاح في العالم بالأرقام.

يمكن تصفح العدد الثالث والثلاثين من المجلة من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"
https://goo.gl/Z3tgRh

كما يمكن تصفح جميع الأعداد الصادرة من مجلة "ذوات" من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"
https://goo.gl/4zPmVe



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، مجلة ذوات، مؤمنون بلا حدود، مجلات فكرية، مجلات ثقافية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-02-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حاتم الصولي، ياسين أحمد، علي الكاش، أشرف إبراهيم حجاج، د - أبو يعرب المرزوقي، ماهر عدنان قنديل، أبو سمية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، سيدة محمود محمد، نادية سعد، رافع القارصي، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، رأفت صلاح الدين، د - صالح المازقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، سيد السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد يحيى ، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، منجي باكير، د - احمد عبدالحميد غراب، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، المولدي الفرجاني، عواطف منصور، علي عبد العال، د - محمد عباس المصرى، صباح الموسوي ، بسمة منصور، د - الضاوي خوالدية، د- هاني السباعي، خالد الجاف ، مجدى داود، رضا الدبّابي، د. خالد الطراولي ، د- هاني ابوالفتوح، العادل السمعلي، كريم فارق، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، فاطمة عبد الرءوف، كمال حبيب، د - محمد بنيعيش، د. الحسيني إسماعيل ، منى محروس، د . قذلة بنت محمد القحطاني، طلال قسومي، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، أحمد النعيمي، محمد الياسين، د- محمد رحال، د. صلاح عودة الله ، سامر أبو رمان ، حسن الحسن، إيمان القدوسي، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، محمود صافي ، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، د. محمد مورو ، كريم السليتي، حميدة الطيلوش، د. جعفر شيخ إدريس ، مراد قميزة، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، سحر الصيدلي، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، عراق المطيري، أحمد ملحم، عبد الله الفقير، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي العابد، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفى منيغ، حمدى شفيق ، الناصر الرقيق، محمود سلطان، د. نهى قاطرجي ، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، يحيي البوليني، محمد العيادي، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، فهمي شراب، تونسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، جاسم الرصيف، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، محمد اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، أحمد بوادي، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، د - محمد بن موسى الشريف ، الهادي المثلوثي، د - عادل رضا، د - المنجي الكعبي، د.محمد فتحي عبد العال، معتز الجعبري، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة