تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أموال الاستثمار في تونس بين عطش الفقراء ونهم الفاسدين

كاتب المقال محمد هنيد   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تُوّجت في تونس منذ يوم فعاليات مؤتمر الاستثمار الذي جمع مجموعة هامة من الدول العربية والأوروبية من أجل دعم الاقتصاد التونسي المتهالك بفعل المسار الانتقالي المتعثر وبفعل عديد العوامل الداخلية والخارجية. قدمت الدول العربية مبلغا هاما كما قدمت المجموعة الأوروبية جملة من الوعود الاستثمارية التي تهدف إلى تخفيف حالة الاحتقان الاجتماعي من ناحية ومنع انهيار الاقتصاد الهش من ناحية ثانية.

احتلت دولة قطر المرتبة الأولى عربيا بمبلغ ناهز المليار والربع من الدولارات كما قدمت المملكة العربية السعودية هبة بمائة مليون دولار وظرفا استثماريا بسبع مائة مليون دولار أما الكويت فقدمت قرضا بخمس مائة مليون دولار موزعة على خمس سنوات.

الشارع التونسي رحب كثيرا بالمؤتمر الذي تكفلت دولة قطر بكل تكاليفه التنظيمية واللوجستية. هذا الترحيب يأتي بسبب الأزمة الخانقة التي أطبقت على مفاصل الاقتصاد التونسي فأصابته بالشلل. عديدة هي العوامل التي تفسر هذا الشلل وهي أسباب يعرفها كل أهل تونس وأهمها فساد الإدارة بشكل تحول معه الفساد إلى دولة داخل الدولة بل إن الفساد هو الدولة نفسها.

قد يرى البعض في هذا الحكم تجنيا على البلاد ومبالغة كبيرة لكن الحقيقة التي يعلمها كل ساكنة إفريقية هو أن سبب فقرهم وسبب تداينهم وسبب المؤتمر نفسه إنما هو الفساد والإفساد الذي جعل من الاقتصاد الوطني رهين حفنة من المتنفذين ومن العائلة الاقطاعية التي جعلت من الدولة وأملاكها مزرعة عائلية خاصة.

خذْ كل القطاعات والوزارات والإدارات فلن تجد غير منظومة محكمة من المسؤولين الفاسدين الذين يستنزفون الدولة وخيراتها ويبيعون ثروات الوطن لشركات النهب العالمية بأبخس الأثمان ومن أجل بعض الملايين التي يحولونها إلى حساباتهم المصرفية خارج البلاد.

زد على ذلك منظومة ضريبية قُدّت على مقاس الفاسدين ولصالح الأغنياء وأشباههم فلا المحامون ولا الأطباء ولا الكثير من القطاعات الحرة ملتزمون بدفع ضرائبهم بل يستنزفون الدولة كما يستنزفها كبار رجال الأعمال بالقروض الخيالية التي لا تعود إلى خزينة الدولة أبدا.

على الطرف الآخر للمشهد التونسي يقبع ملايين الفقراء خاصة في المناطق الداخلية المسحوقة سواء في جنوب البلاد أو وسطها أو شمالها حيث يفتقر المعذبون في الأرض إلى أبسط ضروريات البنية التحتية من طرقات وماء وكهرباء ومدارس ومستشفيات. ففي تونس تخفي البطاقة البريدية للسياحة التونسية جيوبا ضخمة للفقر والعوز والحاجة كما تحجب قصصا مرعبة عن الخصاصة التي أسقط فيها نظام الاستبداد التونسي ـ مع الوكيليْن بن علي وبورقيبة ـ آلاف العائلات التي لا تزال إلى اليوم تصارع من أجل قوتها وقوت أطفالها.

صحيح أن النظام القمعي خلال حقبة الاستبداد قد نجح في تدمير الطبقة الوسطى وفي تهميش الداخل التونسي الذي وجد نفسه خارج خطط التنمية فتحول إلى ساحات واسعة لكل العاهات الاجتماعية وانخرط في حالة الموت البطيء التي واكبها تجهيل منظم وإعدام لكل وسائل الخروج من الفقر إلا بالتحالف مع النظام القمعي أو بالهجرة والهروب أو الموت والانتحار.

هكذا أفرغ المنوال الاستبدادي قرى بكاملها من شبابها ومن قواها الحية القادرة على تغييرها وعلى إخراجها من حالة الموت الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. فتكونت موجات الهجرة الأولى مبكرا سواء نحو المدن فنشأت بذلك أحزمة الفقر ومدن الصفيح التي لا تزال تطوق العاصمة تونس أو نحو أوروبا لتجلب بالعملة الصعبة مداخيل إضافية للعائلات الحاكمة.

أما بعد الثورة المباركة ثورة 17 كانون الأول/ ديسمبر 2010 فلا يزال صنّاع الثورة نفسها من الفقراء والمسحوقين والمعطلين والمهمشين ينتظرون قطار التنمية الذي طال انتظاره.

فلقد لعبت الاعتصامات والاضرابات التي قادتها القيادات النقابية من رموز الدولة العميقة دورا خطيرا في تركيع الاقتصاد وفي إحلال حالة الفوضى وفي تنفير المستثمرين بشكل فاقم من حالة العجز الاقتصادي وضاعف من منسوب الاحتقان الاجتماعي.أما ضعف مؤسسات الدولة بسبب هشاشة المسار الانتقالي فقد ساهم هو أيضا في انتشار ظواهر الفساد سواء ما تعلق منه بالصفقات العمومية أو ما اختص بنهب المال العام وبضرب المؤسسات الحكومية واستنزافها.

هكذا دمّرت المطلبيّة المتطرفة كامل المسار الانتقالي للثورة التونسية كما ساهمت العمليات الإرهابية المشبوهة في نسف ما تبقى من البناء الاقتصادي فتضرر قطاع السياحة بشكل كبير ومفزع وأغلقت أغلب المؤسسات السياحية أبوابها دافعة بآلاف العمال إلى الشارع المشتعل أصلا.

اليوم يمثل مؤتمر الاستثمار حقنة منشطة جديدة في الجسد التونسي العليل فتشكل الأموال المرصودة فرصة نادرة من أجل وضع المسار الانتقال على الطريق السليم والخروج بشكل نهائي من منطقة الخطر التي سقطت فيها ثورات الربيع الأخرى.

إنّ إبقاء المنظومة القضائية والمنظومة الجبائية والمنظومة المالية كما هي عليه اليوم في تونس لن يسمح بالتقدم خطوة واحدة على طريق بناء الاقتصاد ولن تستطيع كل مليارات الأرض النهوض بالاقتصاد التونسي ولا النهوض بجيوب الفقر والمفقرين لأن الفساد الذي ينخر الدولة ومؤسساتها قادر على ابتلاع أمواج المحيط من الدولارات مثلما تؤكد ذلك التجربة المصرية.

عندها وعندها فقط يستنفذ الفقراء صبرهم بعد تبخّر كل المليارات التي أسندت لتونس وساعتها ستعود أمواج المهمشين والمسحوقين عالية صاخبة تعانق السماء لتطحن جيوب الفساد والمفسدين فتستعيد الجماهير كرامتها وتستعيد ثروتها وتبني مستقبلها ومستقبل أبنائها وتزأر شعارها الأصيل "التشغيل استحقاق يا عصابة السرّاق" رغم خيانة النخب وتضليل إعلام العار التونسي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، مؤتمر الإستثمار، الفساد، الفساد المالي، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-12-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فراس جعفر ابورمان، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد النعيمي، العادل السمعلي، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، عراق المطيري، د - عادل رضا، د - محمد بن موسى الشريف ، رأفت صلاح الدين، حسن الحسن، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، محمد شمام ، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، رمضان حينوني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفي زهران، وائل بنجدو، الناصر الرقيق، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمر غازي، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حميدة الطيلوش، د. عبد الآله المالكي، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، محرر "بوابتي"، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم السليتي، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، بسمة منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الطرابلسي، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، أحمد ملحم، محمد تاج الدين الطيبي، سامر أبو رمان ، مجدى داود، الهادي المثلوثي، منجي باكير، مراد قميزة، علي الكاش، عبد الغني مزوز، د - غالب الفريجات، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، حاتم الصولي، محمد الطرابلسي، محمود صافي ، د. محمد عمارة ، د. صلاح عودة الله ، سيدة محمود محمد، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، منى محروس، عصام كرم الطوخى ، أحمد الغريب، علي عبد العال، كمال حبيب، عزيز العرباوي، طلال قسومي، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، د - احمد عبدالحميد غراب، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمد رحال، جمال عرفة، صلاح المختار، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، سلام الشماع، د - محمد سعد أبو العزم، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، أحمد الحباسي، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، عدنان المنصر، إياد محمود حسين ، محمود سلطان، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الياسين، عواطف منصور، فتحي الزغل، د. الشاهد البوشيخي، صالح النعامي ، حسن عثمان، رافد العزاوي، سامح لطف الله، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، الشهيد سيد قطب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، تونسي، صباح الموسوي ، هناء سلامة، رافع القارصي، د. خالد الطراولي ، يزيد بن الحسين، د. محمد مورو ، محمد عمر غرس الله، فوزي مسعود ، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة