تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رحيل مؤسس "السرورية"

كاتب المقال محمد أبو رمان - الأردن   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


رحل يوم الجمعة الماضي أحد أبرز الشخصيات القيادية المؤثرة على مشهد الحركات الإسلامية المعاصرة وأفكارها، وهو محمد بن نايف سرور زين العابدين، مؤسس ما سُمي بـ"الحركة السرورية"، التي أصبحت أحد أهم الاتجاهات السلفية المعاصرة.

زين العابدين من مواليد حوران في العام 1938، كان مدرسا لمادة الرياضيات، وعضوا في جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، قبل أن ينفصل عن الجماعة ويغادر إلى السعودية للتدريس في مدينة البريدة، في أحد المعاهد العلمية هناك، فيبدأ تأثير أفكاره يتسع ويتمدد في تلك المدن، وينتقل فيحدث انشقاقا حقيقيا في الأوساط السلفية التقليدية، عبر "تسييس" الجيل السلفي الصاعد هناك، عبر الجمع بين "عباءة محمد بن عبد الوهاب وبنطال سيد قطب"، على حد وصف أحد الباحثين.

بالرغم من أنّه لم يمكث طويلا في السعودية (1965-1973)، إلاّ أنّه أحدث "نقلة" كبيرة، في أفكار مجموعة كبيرة من الشباب هناك، ما أدّى لاحقا إلى ولادة ما يسمى بـ"تيار الصحوة"، ويعتبره البعض امتدادا لأفكار زين العابدين ومدرسته، ومن أهم رموزه سلمان العودة وبشر البشر وعائض القرني، وقريب من هذا الخطّ سفر الحوالي، الذي تأثر بدوره بمحمد قطب.

المدرسة السرورية هي إذا المدرسة السلفية السياسية القطبية، باختصار موجز، وهي أحد أهم روافد ما يسمى بـ"السلفية الحركية"، التي تضم إلى جوارها السلفية الإخوانية، أو البنّائية (نسبة إلى حسن البنا)، وقد تقاسم كلّ من سرور زين العابدين (التيار السروري)، وعبد الرحمن عبد الخالق (الشيخ المصري الذي يمثل التيار السلفي الحركي الأكثر اعتدالا) التأثير على أنصار السلفية الحركية في العالم.

بعدما غادر سرور زين العابدين السعودية، ذهب إلى الكويت، ولم يمكث هناك طويلا، وفضّل الاستقرار في لندن، إذ أسس معهد الدراسات في بيرمنجهام، وشارك في فكرة مجلة البيان، مع صديقه محمد العبدة (والد أنس العبدة رئيس الائتلاف السوري المعارض)، كما أصدر مجلة "السنة" التي كانت ممنوعة من دخول الدول العربية، وأدت دورا كبيرا في تأطير الخطاب السروري على صعيد العالم.

في العام 2004 غادر الشيخ لندن إلى عمّان، إذ سكن في حيّ الشميساني، وبدأت حالته الصحية بالتدهور، متنقلا بين عمان والدوحة ولندن، والتقيته في منزله في عمان قبل أعوام، وتفاجأت بأنّه تراجع عن موقفه الحادّ من الديمقراطية، وكان مهتما بشدة بالثورة السورية ومتواصلا مع الحركات الإغاثية هناك، وأغلب كتاباته الحديثة تركّز على ما يعتبره "الخطر الإيراني"، وإن كان أوّل من كتب في هذا الموضوع على صعيد الحركات الإسلامية في كتابه المعروف "وجاء دور المجوس"، باسم مستعار، في وقت مبكّر عندما كان الإسلاميون في أغلبهم مؤيدين للثورة الإيرانية، ومن آخر كتبه كتابه عن تأثير اغتيال الحريري على السنة في لبنان.

حضور زين العابدين في الثورة السورية لم يقلّ عن حضوره العالمي، إذ إنّ كثيرا من الحركات السلفية السورية المعارضة متأثرة بأفكاره. أمّا ميدانيا فله دوره بين العلماء السوريين وكان يشرف بنفسه على تأسيس لجان وجمعيات إغاثية وتعليمية وخيرية في العديد من "المناطق السورية المحررة".

رحيل زين العابدين جاء بعدما تراجع وهج مدرسته فكريا على صعيد العالم، فهو أولا تخلّى عن شطر من فكره القطبي، في الأعوام الأخيرة، وثانيا لم يعد "تسييس السلفية" اتجاها جديدا بعد ثورات الربيع العربي، فأصبح جزء كبير من التيار السلفي مسيّسا، وعلى اتجاهات متعددة ومتضاربة في كثير من الأحيان، فلم يعد الحضور الحقيقي للسرورية في العالم العربي إلا بوصفها مدرسة أسست لانشقاق كبير في مرحلة سابقة في أوساط التيار السلفي، نحو التنظيم والتسييس والمعارضة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السرورية، محمد بن نايف سرور زين العابدين، السلفية، الحركات الإسلامية، الأردن، السعودية، الكويت،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-11-2016   موقع الغد

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، عبد الله الفقير، عمر غازي، حسن الحسن، سيد السباعي، منى محروس، د.ليلى بيومي ، محمود صافي ، د. محمد عمارة ، عواطف منصور، د - محمد سعد أبو العزم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، صفاء العربي، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، علي عبد العال، د. محمد يحيى ، بسمة منصور، ضحى عبد الرحمن، د - محمد عباس المصرى، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، سلام الشماع، عزيز العرباوي، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، فتحي الزغل، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - مصطفى فهمي، سليمان أحمد أبو ستة، إيمان القدوسي، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، خبَّاب بن مروان الحمد، منجي باكير، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، هناء سلامة، د. الحسيني إسماعيل ، محمد عمر غرس الله، طلال قسومي، صلاح الحريري، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم فارق، د- هاني السباعي، د- جابر قميحة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سوسن مسعود، عراق المطيري، سعود السبعاني، ياسين أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، حمدى شفيق ، محمد أحمد عزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، وائل بنجدو، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ابتسام سعد، أحمد ملحم، يحيي البوليني، أحمد الغريب، رافد العزاوي، محمد الياسين، سحر الصيدلي، شيرين حامد فهمي ، معتز الجعبري، تونسي، علي الكاش، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، فهمي شراب، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، فاطمة عبد الرءوف، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، مراد قميزة، د- محمود علي عريقات، عدنان المنصر، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، د - الضاوي خوالدية، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة