تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

برفسور الاقتصاد "نظامي" يدفع روحه ثمنا لتمسكه بالإسلام

كاتب المقال عبير سلامة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم يكن مطيع الرحمن نظامي، الأول في قائمة الإعدامات التي تنفذها حكومة بنغلاديش، برئاسة شيخة حسينة واجد ابنة قائد الانفصال عن باكستان ومؤسسة دولة بنغلاديش، بدعم هندي مباشر، فنظامي هو القيادي الثالث للجماعة الإسلامية الذي يتم إعدامه خلال عام بعد إعدام الأمين العام لحركة الجماعة الإسلامية علي أحسن مجاهد ومساعده محمد قمر الزمان العام الماضي.

في ربيع سنة 1943 ولد نظامي في الهند البريطانية (التي كانت تجمع الهند وباكستان والتي كانت تتبع لها إداريا بنغلادش)، قبل استقلال الهند بأربعة أعوام، فبعد إعلان الاستقلال كان والد نظامي يقطن في الشق الباكستاني وفي جزء منها يسمى اليوم بنغلاديش بعد انفصالها عام 1971، حيث ترعرع نظامي هناك ودرس حتى الثانوية ثم التحق بجامعة دكا، وهي أقدم جامعة في بنغلاديش الحديثة؛ تأسست من قبل حكومة الإمبراطورية البريطانية في 1921، واكتسبت الجامعة سمعة قوية وعرفت بأنها "أكسفورد الشرق" خلال سنواتها الأولى وبعد تقسيم الهند، أصبحت الجامعة محور في تشكيل الحركات الديمقراطية في باكستان، وتخرج منها يحمل شهادة الدكتوراه في علم الاقتصاد عام 1968، وذلك قبل انفصال بنغلاديش عن باكستان بثلاثة أعوام.

يعتبر الإسلام هو دين غالبية السكان في بنغلاديش حيث يبلغ عددهم تقريبا 145 مليونا وثلاثمائة ألف، وهي رابع أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان في العالم، وذلك بحسب آخر إحصائية لمجموع السكان في البلاد عام 2009.

لماذا نظامي وليس غيره

نظامي من الشباب الأوائل ومن مؤسسي الجماعة الإسلامية قبل الانفصال مع غلام أعظم، الذي خلف أبو الأعلى المودودي في إمارة الجماعة في نهاية الستينيات من القرن الماضي، نظامي وأعظم حملا الجماعة الإسلامية على الوقوف ضد الحرب التي قادها شيخ مجيب الرحمن ـ والد رئيسة الحكومة الحالية شيخة حسينة ـ على باكستان مطلع السبعينيات من القرن الماضي للانفصال عنها، وهو ما اعتبره مجيب الرحمن وحزبه خيانة عظمى للقومية البنغالية، حتى أنه اتهم الجماعة الإسلامية بقيادة مليشيات مسلحة عاونت الجيش الباكستاني في قتل المدنيين المطالبين بالانفصال.

ومنذ ذلك الحين ونظامي ورفاقه يشكلون التيار المعارض في البلاد بقيادة غلام أعظم، حتى أنه انتخب عدة مرات في البرلمان، حتى ترأس حزب الجماعة الإسلامية في عام 2000، وبعدها بعام دخل الحزب في توافق مع الحزب القومي البنغلاديشي وتولى حقيبة وزارية في حكومة رئيسة الوزراء خالدة ضياء الرحمن، وهي أرملة رئيس بنغلاديش الأسبق ضياء الرحمن، وتقود حزبه القديم، الحزب الوطني البنغلادشي الذي يعد حزبا معارض اليوم.

في 29 أكتوبر 2014 قضت محكمة في العاصمة البنغلادشية دكا بإعدام مطيع الرحمن نظامي، زعيم حزب "الجماعة الإسلامية" بعد إدانته بثمان من أصل 16 تهمة وجهت إليه، من بينها ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية والقتل والتعذيب والاغتصاب وتدمير الممتلكات خلال حرب الاستقلال عن باكستان والتي استمرت 6 شهور، نفذت سلطات بنغلاديش، حكم الإعدام يوم الأربعاء 11 مايو 2016.

وإعدام نظامي نتيجة لثمرة الضغوط الهندوسية وسعى أركان الحكومة بقيادة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة إلى تثبيت الوجود العلماني حيث بدأت تلك الحكومة حربا على الإسلاميين حينما اتهمت رئيسة الحكومة قادة الجماعة الإسلامية بارتكاب جرائم حرب عام 1971م خلال انفصال بنغلاديش عن باكستان، شملت القتل والنهب والسلب التي يزعم أنها وقعت في عام الانفصال (قبل 41 عاما).

الصمت الإسلامي ومحله من الإعراب

وكان من اللافت صمت زعماء الدول الإسلامية عن التعليق على إعدام نظامي، واستنكر علماء ودعاة، ذلك الصمت معتبرين أنه غير مبرر كون الأحكام التي صدرت بحق نظامي ورفاقه غير عادلة.

وأدانوا إقدام السلطات البنغالية على إعدام، زعيم الجماعة الإسلامية، مشيرين إلى أن تنفيذ الحكم بنظامي، "جريمة جائرة".

حيث علق كل من رئيس الاتحاد العالمين لعلماء المسلمين، الدكتور، يوسف القرضاوي، والأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور علي القره داغي، منددين "بالصمت الدولي تجاه القضايا العادلة، وبخاصة عندما تتعلق بالإسلام والمسلمين".

كما واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بإدانة هذا الفعل ضد المسلمين في بنغلادش، كما واعتصم المسلمون في بعض الدول مثل تركيا وباكستان أمام السفارة البنغالية احتجاجا على الحكم.

ماذا تريد شيخة حسينة؟

ويعتبر حزب عوامي العلماني الذي يتولى الحكم في البلاد بقيادة الشيخة حسينة، من أشد الأحزاب عداء للإسلاميين حيث قام خلال فترات حكمه منذ عام 1975 وحتى العام الجاري بعمليات قمع مستمرة استهدفت الإسلاميين من خلال قتل العلماء و الدعاة وإغلاق المدارس الإسلامية، وعمل من خلال منظومة إعلامية فاسدة على هدم القيم الإسلامية وإفساد عقائد المسلمين من بينها نشر رسوم مسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وعلى النقيض من ذلك فقد قام بتسهيلات كبيرة للمنصرين(المبشرين بالمسيحية) حيث بلغت عدد الكنائس في بنغلاديش 500 كنيسة بعد أن كانت 13 كنيسة عام 1961 ، وبحسب مقالة نشرها الكاتب رضا عبد الودود فإن:" جيش المنصرين الذي يزيد على 30 ألف منظمة وعلى رأسهم منظمة "الرؤية العالمية"،و"كاريتاس"، و"جمعية الشبان المسيحية" الذين تركزت جهودهم في بناء الكنائس في كل مكان، حتى في المناطق التي لا يوجد بها أي فرد مسيحي تمكن من رفع عدد النصارى في البلاد إلى مليوني نصراني بعد أن كانوا قلة لا تزيد عن 50 ألف خلال الانفصال، ولا يستبعد أن تكون سياسة علمنة البلاد المتبعة من الشيخة حسينة وحكومتها هدفها تسهيل مهام المنصرين الذين يسيطرون على الكثير من أراضي البلاد ويقومون باستغلالها استثماريا لتوفير عائدات مالية تدعم أنشطتهم، و توفر الدعم المالي لمرشحيهم في الانتخابات البرلمانية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مطيع الرحمان حقي، بنغلاديش، العلمانية، إعدام حقي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-05-2016   المصدر: الإسلام اليوم

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، هناء سلامة، سامح لطف الله، محمود صافي ، سيدة محمود محمد، د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، بسمة منصور، مجدى داود، فتحي الزغل، د - شاكر الحوكي ، حسن الحسن، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رضا الدبّابي، د- جابر قميحة، كمال حبيب، سلوى المغربي، د- هاني ابوالفتوح، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، جمال عرفة، حسن الطرابلسي، صلاح الحريري، طلال قسومي، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، محمد شمام ، العادل السمعلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، أحمد الغريب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سوسن مسعود، صلاح المختار، فراس جعفر ابورمان، علي عبد العال، سلام الشماع، فتحـي قاره بيبـان، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، محمد الياسين، عبد الله الفقير، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، أحمد ملحم، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الحباسي، عدنان المنصر، مصطفي زهران، ابتسام سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، د. الحسيني إسماعيل ، يحيي البوليني، عمر غازي، عبد الغني مزوز، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، عبد الله زيدان، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، د - الضاوي خوالدية، د. محمد يحيى ، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، أحمد بوادي، معتز الجعبري، سيد السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، منى محروس، د - غالب الفريجات، منجي باكير، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، يزيد بن الحسين، علي الكاش، سعود السبعاني، مراد قميزة، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، د.ليلى بيومي ، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، رأفت صلاح الدين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، كريم فارق، سفيان عبد الكافي، رافع القارصي، حميدة الطيلوش، محمد العيادي، أبو سمية، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، محمود سلطان، د - المنجي الكعبي، عزيز العرباوي، صباح الموسوي ، د. نهى قاطرجي ، د. نانسي أبو الفتوح، رافد العزاوي، د. صلاح عودة الله ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، صالح النعامي ، أ.د. مصطفى رجب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة