تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقالات منسية: الحضارة واليهود

كاتب المقال محمد لطفي جمعة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال بلاكنهيم: «لا الذكاء والمكر ولا الجمال والنقود، بقادرة — متفرقة أو مجتمعة — على أن تعيد مجد اليهود الذي فقدوه بأطماعهم وأثرتهم واستغلالهم للبشرية على مدى الأجيال والقرون.»

وقال برنزويك: «إن سبب كراهية الإنسانية لبني إسرائيل كراهيةً لا يوجد لها مثيل بين شعوب الأرض، اعتقاد هذه الطائفة السامية أنها شعب الله المختار، وأنها ملح الأرض، وأنها الأمة الفضلى على كل الأمم، وأن الله اختصها بالعناية الفائقة والتوفيق الدائم والنجاح المستمر؛ فانتفخت أدمغتها، وظنت أن أمم العالم مسخرة لخدمتها، وأن العالم ضيعة ورثتها وتركة هبطت عليها من السماء تتصرف فيها تصرف المالك فيما ملك.»

وقال الراباه ليفي في شرحه على التلمود العراقي: «إن إلهكم أعطاكم عهدًا أن تملكوا الأرض وأن تكونوا ذوي السيادة العليا عليها من بعده، فأنتم خلفاؤه بحق، بشرط واحد وهو أن تطيعوه وتنفذوا مشيئته، وأن لا تحيدوا عن وصايا أنبيائكم، وأن يطلق أيديكم في الوجود، وأن ما قد يلحق بكم من الأذى، فلا دخل للناس فيه، إنما أصبع الرب هي التي تعمل عقابًا لكم على خطاياكم وعصيانكم.»

وقال يواقيم هانس من علمائهم الذين ارتدوا وانتحلوا المسيحية: «أصل اليهود قبيلة سامية، جاءت من وسط جزيرة العرب في فترة من تاريخ العالم لم يدركها التاريخ، فعبروا نهر الشريعة (ولذا أطلق عليهم اسم العبريين من العبور) فحطُّوا رحالهم، ورعوا إبلهم في أماكن خصبة، ثم هجموا على الشعوب المتحضرة هجوم القبائل البربرية التي شوهدت في القرون الوسطى، فكان دخولهم إلى مصر بالحيلة والتسرب، فإن يوسف بن يعقوب الذي صارع أعظم قوة في الكون، في ظلام الليل، ولم يعتقها حتى باركته، هو الذي مهد لهم السبيل، وعبَّد طريق الاستعمار في مصر، وتمكن اليهود من السلطة في عهد فرعون ضعيف، يؤمن بالغموض والخفاء وتفسير الأحلام، ويطمع في استغلال الشعب والتحكم فيه بالإفقار والتجويع، وقد وجد فيهم خير معنى على بلوغ مآربه ضد شعبه، ولكن إضعاف المصريين وكسر شوكتهم بالقحط والإدقاع لم يكن لصالح فرعون، بل كان وسيلة لإدخال قبيلة أجنبية جائعة، لم يكن لها شرع ولا قانون، فلما زال حكم هذا الفرعون وانقرض النسل النابغ من آل يعقوب، حدث رد الفعل المنتظر، فتحكم المصريون في أنسال الذين أرادوا إذلالهم، وتحت ضغط المصريين، حكومةً وشعبًا، شعر اليهود بحاجتهم إلى القيادة والقانون، فبعث الله لهم نبيًّا وشريعةً، وهنا نقطة مظلمة في التاريخ، وهي هل طُرد اليهود من وادي النيل ونفوا من المرتع الخصب إلى الصحراء المجدبة؟ أم إنهم فروا بليل يطلبون النجاة؟ الرأي عندنا أنهم طردوا وأخرجوا قهرًا، وتبقى مطاردة المصريين لهم، إن كانوا طردوهم فلا يعقل أن يقتفوا أثرهم، ولأن هذا يفسر أيضًا بأن المطاردة حدثت لأنهم احتالوا على المصريين وسرقوا أكبر نصيب من الذهب، ولم يخلص اليهود من ظلم المصريين وحسب، بل نجا المصريون من استعمارهم.» ا.ھ.

وقل هوستن شمبرلين: «ما زالت الأساطير الفاجعة والنميمة البشعة والتشنيع الأليم يتبعهم أينما حلوا، فهم رمز للتيه والضلال، فاليهودي التائه ليس شخصًا خياليًّا، بل هو في اعتقاد البعض في القرون الوسطى كائن حي، وضحية خالدة يجوس خلال العالم، لا يقر له قرار، ولا يحتويه مكان بعينه، لا يسعه الزمان، ولا تحتضنه مدينة، كُتب عليه الشتات والحيرة، والتنقل الخاسر من بيئة إلى بيئة، ومن وطن إلى آخر، ويزعم البعض من أقوياء الخيال أنه رآه رأي العين، بوجه كاسف، وجبين باهت، ولحية طويلة كثة، يحمل على كتفه خرجًا فيه كنوزه، وفي يده عصا، يأوي كل ليلة إلى مرقده، ثم ينهض مع الفجر ليواصل سيره الأبدي! وقالوا عنهم تهمة شنيعة أخرى وهي التضحية بصبي غير يهودي عشية بعض الأعياد، وهي خرافة لا شك فيها، وأسطورة مفتعلة، ولكنها رمز إلى استغلال الأمم، وذكرى صارخة لصلب المسيح.» ا.ھ.

وقال بيلمان في كتابه (اليهود المعاصرون)، لقد حاول اليهود أن يهدموا حضارتنا، فقضية دريفوس علمتنا كثيرًا، نحن الآن لا نشك في أن هذا اليهودي بالذات، كان بريئًا، ولكن التهمة لم تلصق به تعصبًا، ولكن مصادفةً، ونتيجةً لخطأ ناشئ عن فساد خلقي في نفوس بعض الضباط، ولكن لو لم يكن يهوديًّا، لم يكن لينجو من جزيرة الشيطان، فإن دأب اليهود أن ينقذوا رجالهم مهما كلفهم الإنقاذ من مال وجهد، مثلهم كمثل الكرات البيضاء في الدم البشري، تبادر إلى مكان الجرح في الجسم لتطرد العدو المهاجم، سواءً أكان جرثومة مرضية أو عنصرًا غريبًا عن البدن، فقد دفع روتشيلد أكثر من مليوني جنيه في قضايا دريفوس، ودفع أرباب هذا البيت الغني عشرة ملايين روبل ذهبًا لإنقاذ بوجروف اليهودي الروسي الذي اتهم في أوديسا سنة ١٩١٠ بأنه ذبح صبيًّا ليلة العيد ليخلط دمه بفطير الفصح، وكان بريئًا، ولكن تعصب الأرثوذكس في روسيا القيصرية أدى إلى تطويل القضية، فأحرج موقف اليهود في العالم، ونظرت إليهم الدنيا شزرًا من جديد، وكانت هذه المأساة تتجدد في كل عام في بقعة من بقاع الأرض أو أكثر، ففي إسبانيا الكاثوليكية، وفي دمشق الإسلامية وفي فلسطين وفي مصر، ويحدث أن تقع جريمة فردية من يهودي، قد يكون مجنونًا أو مجرمًا بالفطرة، فترد جنايته إلى تهمة قومية، وما ذلك كله إلا بعض مظاهر البغض العام والكراهية المطلقة التي نزلت لعنتها على الشعب المختار.» ا.ھ.

وقال مينسكي في تاريخ الوطن القومي: «إنهم يبحثون عن وطن منذ الخليقة إلى الآن، فحاولوا الاستقرار في العراق وأرض الكلدانيين، وفي اليمن وسهول روسيا وتركيا واليونان وسوريا وبولونيا وإنجلترا وجاليسيا وكل بلد تظله السماء، ولكنهم دائمًا في قلق وحيرة لا يشعرون بالهدوء، وبجانب قصورهم الشامخة التي تغلق أبوابها الفخمة على أجمل النساء وأفخر الرياض وأغلى الحلل، توجد (الجيتو) أو حارة اليهود، حيث الفقر المدقع، والشيخوخة المعوزة، والجمال الضائع، والاختلاط المريب. طلبوا الوطن في أرض كنعان فأهلكوا الزرع والنسل وأبادوا الشعب تقريبًا، ثم نزحوا إلى أورشليم فهدموها، وفي سنة ٢٠٠ قبل المسيح أغاروا على قبرص وذبحوا في يوم وليلة مائتي ألف نفس حتى صبغوا مياه البحر الأبيض بالدماء، ولم يظفروا بالوطن القومي.

ومع ذلك فإن اليهود المتمسكين الآن بوعد «بلفور» بإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين، أرض الميعاد على حد زعمهم، قد طبعوا على نقض العهود في كل زمان ومكان حتى عهود الله ومواثيقه لم يرعوها.» ا.ھ.

وقال لوكهارت: «إن الأدب العالمي قد يكون مدينًا لبعض كتَّابهم بتراث ذي قيمة، فإن مؤلفات ماكس نوردو وفرويد وهوبتمان وتوماس مان وأخيه هنريش مان ودامنسكي وديزرائيلي وموروا؛ قد أضافت ثروة جديدة لثمرات العقول، ولكن شرها أكثر من نفعها وإثمها أكبر من خيرها، فإن هيِّنه أفسد أخلاق باريس (؟) ونورداو حلل المبادئ والنظم التي تدعم مدنيتنا وأظهر كسادها وتعفنها وركودها، كما أنذرنا أوزفالد شبنجلر بقرب زوال حضارتنا، وزاد نوردو وكان من زعماء الصهيونية، بأن قتلنا بتهكمه الجارح وسخريته اللاذعة، فتوهم حضارتنا أضحوكة وهزؤًا.

أما فرويد فقد خلق الإباحية الحديثة على نمط الوثنية الإغريقية، ومجد الغريزة بحيث أطلق عنان الشهوات البشرية، ورخص للرجل والمرأة أن يفعلا بجسدهما ما شاء الشبق الكامن في حنايا ضلوعهما، فالتهتك الجنسي لا حد له في رأيه، والولد يغار على أمه من أبيه، ويود لو يموت الوالد ليحل محله (مركب أوديب الملك)، أما الأحلام فلا تفسير لها إلا الاغتلام، وعلاقة الجنس فيها شفاء من كل داء!

وبرر توماس مان عشق الذكور (الموت في البندقية) ووصف مرضى الصدر حيوانات متعاشقة تتخذ من يأس الشفاء عذرًا للتسافد، فمصحات الجبال مواخير للمرضى، تحت مراقبة الأطباء الذين لا يملكون منعهم (الجبل المسحور)، نعم إنه كتب تاريخًا جديدًا ليوسف، ولكنه إحياء لبعض أسفار التوراة بطريقة فنية جديدة فهو بعث للتوراة.» ا.ھ.

يرى القارئ العربي مما تقدم، وهو قطرة من بحر مما وعيناه ونقلناه، أن رأي العالم في اليهود ليس على ما يودون، وقد تحركت مسألتهم بسبب غزو النمسا ومطاردتهم فيها، وكأن العناية الإلهية تنتقم من اليهود في أوربا وأمريكا بسبب ما صنعوا ويصنعون في فلسطين، فهم يحاولون طرد العرب من وطنهم، هؤلاء العرب الذين آووهم وأكرموهم وحموهم وأفسحوا لهم مجالًا في كل مكان خفقت عليه الراية العربية؛ فأعزوهم في بغداد ودمشق والقاهرة وقرطبة وطليطلة، كان ميمونيد (الفيلسوف ابن ميمون) الذي يسمونه موسى الثاني محترمًا في الأندلس، ثم نزح إلى مصر فاتخذه السلطان طبيبًا، وأقامت له الأمة المصرية وحكومتها منذ عامين حفلة كبرى لإحياء ذكراه في دار الأوبرا الملكية، خطب فيها المرحوم أحمد زكي باشا والدكتور نجيب محفوظ باشا وأحمد عيسى بك وصبحي بك والشيخ السكندري وعشرات من فطاحل العلماء والأدباء المسلمين. وقديمًا أواهم السلطان محمود من ظلم إسبانيا في دولته، وحماهم خلفاؤه من اضطهاد بعضهم البعض، فلما اشتموا رائحة القوة نكلوا بالعرب أيما تنكيل، واستعدَوا عليهم بلفور وقومه مسلحين بوعده المشئوم، ولم يذكروا أنعم الله عليهم ولا نعمة المسلمين، فابتلاهم بهتلر الذي عاد إلى وطنه ودخل برلين دخول الغزاة الفاتحين بعد أن اعتقل عظماءهم وسادتهم في الشهرة والمال، فهل هو متعظون؟!

-------

مجلة الرابطة العربية
٦ أبريل ١٩٣٨


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تاريخ الأدب السياسي، اليهود، فلسطين، الحضارة، الأدب السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد عمارة ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، فوزي مسعود ، منى محروس، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، عواطف منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الحباسي، فراس جعفر ابورمان، د- محمد رحال، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، جاسم الرصيف، صلاح الحريري، علي عبد العال، جمال عرفة، رمضان حينوني، محرر "بوابتي"، بسمة منصور، فهمي شراب، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، سيد السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، محمود طرشوبي، محمد عمر غرس الله، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، هناء سلامة، د- محمود علي عريقات، حمدى شفيق ، فتحي العابد، سلوى المغربي، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد النعيمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العراقي، ماهر عدنان قنديل، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، سامر أبو رمان ، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد بشير، مراد قميزة، إيمان القدوسي، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، فاطمة عبد الرءوف، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، د - محمد سعد أبو العزم، أنس الشابي، رأفت صلاح الدين، د. نانسي أبو الفتوح، صالح النعامي ، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سفيان عبد الكافي، أحمد ملحم، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، عمر غازي، محمود سلطان، محمد الياسين، العادل السمعلي، تونسي، عبد الله الفقير، مجدى داود، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، علي الكاش، ياسين أحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حميدة الطيلوش، د. عبد الآله المالكي، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، د - صالح المازقي، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، د - عادل رضا، د.ليلى بيومي ، عراق المطيري، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، طلال قسومي، منجي باكير، أحمد بوادي، أبو سمية، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، عصام كرم الطوخى ، سيدة محمود محمد، د- هاني السباعي، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، د. محمد يحيى ، مصطفى منيغ، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم السليتي، محمود صافي ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة