تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل "حزب الله" منظمة إرهابية؟ (2)

كاتب المقال أنور مالك - الجزائر   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حسن نصر الله يعمل منذ سنوات على صناعة جناح لحزبه الإيراني في شمال أفريقيا، حيث يراهن على شيعة من الجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا.

سبق أن جرت اجتماعات في دول أوروبية خلال 2007 و 2008 وبعدها أيضاً، التقى فيها رموز التشيّع في المغرب العربي، من أجل وضع خطة مغاربية تتكون من عدة مراحل تنتهي بالإعلان عن تنظيم "حزب الله المغاربي"، ولكن النشاطات باءت بالفشل لأن الظروف كانت غير مواتية في تلك المرحلة.

انتقلت مخابرات إيران لخطة بديلة لمحاولة صناعة هذه الميلشيات قطرياً، أي "حزب الله الجزائري"، "حزب الله التونسي"، "حزب الله المغربي" وغيرهم، وتكون البداية بـ"حزب الله الليبي"؛ حيث إن ليبيا تعيش ظروفاً أمنية متدهورة جداً، وتساعد على تحقيق نصر الله لغايته.

طبعاً الحزبُ تحت رعاية خامنئي يراهن حتى على دول أفريقية أخرى، كما حدث مع نيجيريا التي تتمتع بثقل سكاني، وتحتوي على أرضية صوفية خصبة وعميقة تساعد كثيراً على نشر التشيّع، حيث صار فيها تنظيم "حزب الله النيجيري" بقيادة رجل الدين الشيعي إبراهيم الزكزاكي، الذي كرمته الحكومة الإيرانية في فبراير 2015، بمناسبة الذكرى 36 للثورة الخمينية.

صناعة أذرع لـ"حزب الله" تجري على قدم وساق بدول أخرى في القارة السمراء، خاصة في الدول التي تشهد نشاطاً إيرانياً كثيفاً لنشر التشيّع، مثل السنغال وغيره.



نقاط على الحروف

على الرغم من كل هذه الحيثيات التي ذكرناها سابقاً فلنفترض جدلاً وتجاوزاً بأن "حزب الله" بالفعل حارب "إسرائيل" في 2006، وحرر الجنوب اللبناني الذي انسحب منه الكيان الصهيوني، وأن التنظيم يشكل المقاومة الحقيقية ضد الكيان الصهيوني، فهل من حق الدول الخليجية والعربية إدراجه كمنظمة إرهابية؟

يجب أن نؤكد في البداية أن ماضي "حزب الله" لو كان "مشرّفاً" و"مقاوماً" كما يزعم الصفويون، والمقاومجيون كما يسميهم الإعلامي فيصل القاسم، فإن ذلك لا يجب أن يكون مبرّراً للسكوت عن جرائمه، وإن تحوّل للإرهاب في داخل لبنان أو خارجه فيجب محاربته وإدراجه في قوائم الإرهاب، حتى لو أن "إسرائيل" نفسها اتهمته بالإرهاب، فثمة فرق بين أن يتهم بذلك من طرف الكيان الصهيوني بسبب الحرب معه، وبين دول عربية يجري استهداف أمنها من طرف منظمة حسن نصر الله، لأن ماضي أي إنسان أو منظمة أو حزب أو حاكم لا يمكن أن يبرر جرائمه أبداً، هذا واضح في الإسلام وكل الشرائع السماوية أو الوضعية من القانون الدولي وغيره.

بعد حرب 2006 كشّر "حزب الله" عن أنيابه الحقيقية؛ فقد اجتاح بيروت في 2008، وأدى ذلك إلى مقتل ما لا يقل عن سبعين لبنانياً بسبب قرار مجلس الوزراء حينها بمصادرة شبكة الاتصالات التابعة لسلاح الإشارة التابع لتنظيم "حزب الله".

حزب إيران في لبنان هيمن على القرار السياسي والأمني والعسكري والاقتصادي في البلاد بقوة السلاح، وصار قوة أكبر من قوة الدولة نفسها، لأن مهمته المحدودة والمحددة مع الصهاينة انتهت، فلا يمكنه أبداً أن يخوض أي حرب جديدة لأسباب كثيرة؛ منها المتعلقة به وأخرى ترتبط بوضع الحدود مع "إسرائيل".

لم يقتصر أمر "حزب الله" على ضرب كيان الدولة اللبنانية من الداخل، بل صار يتدخل في شؤون الدول العربية، فقد حاول العبث بأمن مصر من خلال مجموعة سامي شهاب التي زعم نصر الله حينها أنه يقوم بالدعم اللوجستي لمصلحة المقاومة في غزة.

التحقيقات مع الخلية وعلى رأسها شهاب- الذي كان قيادياً في "حزب الله"- بعد القبض عليه، كشفت أنها كانت تسعى لتنفيذ ثلاث عمليات إرهابية ضد مواطنين مصريين وإسرائيليين في مصر، واعترف زعيمها بأن العمليات كلها كانت تستهدف الوضع الداخلي في مصر، ‏ ولا علاقة لها بمساعدة التنظيمات الفلسطينية في غزة.

وقال في التحقيقات إن قيادات "حزب الله" كلفته بتنفيذ عمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية، واستهداف السياح الإسرائيليين، وتنفيذ هذه العمليات سواء بتفجيرات انتحارية أو سيارات ملغومة، أو زرع عبوات ناسفة في مناطق سيناء، ‏ وخاصة منتجعات دهب وطابا ونويبع، ‏ وكان سيعقبها صدور بيان من قيادة "حزب الله" تؤكد فيه مسؤوليتها عن هذه العمليات، رداً على مقتل قائدها العسكري عماد مغنية.

التحقيقات التي أجرتها معه السلطات المصرية كشفت أيضاً، حسب ما نقلته وسائل الإعلام، أن حسن نصر الله هو من أصدر التكليف لنائبه نعيم قاسم الذي نقله إلى المتهم الآخر في الخلية محمد قبلان‏، ثم بدوره نقل التكليف إلى سامي شهاب، ودخل قبلان إلى التراب المصري خلال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان من عام 2009 بجواز سفر مزور باسم حسان الغول‏، ثم انتقل إلى العريش، ‏ والتقى مع مجموعة من أعضاء الخلية داخل منزل أحد المتهمين المحبوسين، ‏ وأشرف على عمليات تصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة.

ملف القضية الذي جاء في 7 آلاف ورقة كشف أيضاً أن المتهمين صدرت لهم تعليمات بتنفيذ أعمال إرهابية ضد السفن والبوارج العابرة لقناة السويس والسائحين الأجانب والمنشآت السياحية، وجمع معلومات وبيانات عن أماكن الخدمات الأمنية الثابتة والمتحركة على طريق المرشدين الموازي لقناة السويس، والأوضاع الأمنية والسكانية ببعض المدن في سيناء، وأماكن تردد السائحين الأجانب بنويبع.

بعد إحالته للمحاكمة صدر حكم ضد شهاب بالحبس لمدة 15 عاماً، وأودع السجن، إلا أنه عقب اندلاع ثورة 25 يناير هرب من السجن متوجهاً إلى لبنان، وظهر في احتفالية للحزب على شاشات الفضائيات، معلناً هروبه من مصر، وفاجأ حسن نصر الله الحضور في الاحتفالية وقدم لهم شهاب واصفاً إياه بالأسير المحرر، ثم خاطب المصريين بقوله:

نشكركم كل الشكر على تحرير هؤلاء الأسرى.

لم يقتصر الأمر على هذا في مصر، بل توجد معلومات بتورط "حزب الله" في تهريب المخدرات بمختلف أنواعها، من أجل ضرب أمنها واستقرارها عبر هذه السموم التي توزّع بين الشباب خاصة.

كما كان لـ"حزب الله" نشاطات في البحرين حيث راح يحرك خلاياه في السنوات الأخيرة مستغلاً ثورات ما يسمى "الربيع العربي"، وصل به الأمر حد تأسيس تنظيم "حزب الله" البحريني، على غرار أجنحة له في الكويت وحتى السعودية.

أما في سوريا فقد تدخل عسكرياً من خلال مليشيات لإنقاذ نظام الديكتاتور بشار الأسد الذي قتل أكثر من نصف مليون مواطن، وهجّر وعذّب واختطف الملايين من المدنيين السوريين، ودمر القرى والمدن بما فيها من بيوت ومشاف ومدارس وجامعات على رؤوس الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى.

جرائم "حزب الله" في سوريا لا يمكن حصرها، فهو يمارس القتل الطائفي على الهوية، ومليشياته تغتصب النساء، وتذبح الأطفال وتقصف المدن، وكل ما لا يخطر على عقول البشر تقترفه مليشيات حسن نصر الله في سوريا، والتي بها فقط يستحق ملاحقته كما يجري مع البغدادي والظواهري وغيرهما.

ما حدث في القصير السورية لما هاجمها "حزب الله" وصل حد القتل الجماعي والنحر بسكاكين عليها شعارات طائفية مثل "يا حسين"، وقد خرجت شهادات كثيرة تتحدث عن حجم وهول الجرائم التي يقترفها التنظيم بوحشية لا يمكن أبداً وصف مدى بشاعتها.

لم يقتصر الأمر على القصير ولا على الزبداني، فقد حاصر "حزب الله" أكثر من 60 ألف مواطن في مضايا السورية، ومنع عنهم الغذاء والدواء والماء بنية إبادتهم، وتهمتُهم أنهم من الأغلبية السنّية المناهضة لنظام الأسد والاحتلال الإيراني، وقد مات عدد منهم بسبب الجوع، كما أن الأحياء صاروا يأكلون الحشائش والقطط والكلاب وغير ذلك.

هذا بحد ذاته جريمة حرب قد ترتقي إلى درجة الإبادة الجماعية، كما أنه كان يختطف كل مواطن يغادر الحصار، وبينهم من تمّ إعدامهم ميدانياً من دون محاكمة، وقبل ذلك يتعرّضون لتعذيب يفوق كل الحدود.

أيضاً تحرك "حزب الله" في اليمن لدعم مليشيات الحوثيين التي نجحت في الانقلاب على الدولة اليمنية بدعم عسكري إيراني، حيث إن الحزب أرسل مدربين ومقاتلين، وهو الذي أكدته الحكومة اليمنية وغيرها من المصادر الموثوقة، وفيها حتى مقطع مصور مسرّب عن هذا النشاط الداعم لمنظمة "أنصار الله" الإرهابية التي بدورها تقترف جرائم الحرب بحق الشعب اليمني.

لو بقينا نحصي جرائم "حزب الله" وشبكاته ومليشياته ما كفانا المقام، وكل المعطيات تؤكد أنه بالفعل منظمة إرهابية، والتهمة التي وجهتها له دول الخليج ثم جامعة الدول العربية جاءت متأخرة جداً، وكان من المفروض أن القرار صدر منذ سنوات وليس الآن، فمقاومته مزعومة، ومهمته لمصلحة إيران التي تقوم بتصدير الخراب للدول العربية والإسلامية.

وما يقوم به من عمليات في الدول العربية هي إرهابية بامتياز، وشبكاته الأخرى التي تموله بالمال هي بدورها تستعمل الجريمة المنظمة العابرة للحدود من تبييض الأموال وتجارة المخدرات والتهرب الضريبي وتهريب ثروات الشعوب والمتاجرة بالممنوعات وصل حد الأعضاء البشرية التي تنزع من معتقلين وأسرى لدى مليشياته في سوريا ثم تباع في الأسواق السوداء لتمويل نشاطات الحزب الإرهابية.

وفي الأخير، نؤكد أن "حزب الله" لم يدرج خليجياً أو عربياً في قائمة الإرهاب فقط، بل إن دولاً غربية سبقت بذلك، حيث إن كلاً من أمريكا وهولندا وفرنسا وكندا تعتبر الحزب بالكامل إرهابياً، في حين أن الاتحاد الأوروبي أدرج جناحه العسكري وأستراليا تلاحق منظمة الأمن الخارجي للحزب.

قرار مجلس التعاون الخليجي ثم الجامعة العربية بتصنيف "حزب الله" منظمة إرهابية هو قانوني ومشروع للغاية، وفي مصلحة الشعوب والأوطان من كل النواحي، ولذلك وجب ألا يقتصر الأمر على هذه المنظمة بل يجب أن يشمل كل المنظمات الشيعية الأخرى.

كما يجب أن تتجسد القرارات في ملاحقات حقيقية تستهدف مليشيات الحزب ومنابع تمويله، وحرمانه من أي نشاط سياسي في الدولة اللبنانية، ومنع إيران من دعم هذا التنظيم عبر التحرّك الدولي في الأمم المتحدة وغيرها.

كما أنه وجب فتح دعاوى قضائية ضد نصر الله وحزبه، وكل من يدعمه سياسياً وعسكرياً واقتصادياً وإعلامياً ودينياً، فمن يناصر جماعة إرهابية يجب أن يلاحق بتهمة الإرهاب، سواء كان دولة، رئيساً، نائباً، صحفياً، رجل دين أو أعمال.. إلخ.

-----------
لم يردنا المقال مباشرة من الكاتب، وإنما مدنا به أحد المتعاونين مع الموقع

محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حزب الله، إيران، لبنان، تصنيف حزب الله كإرهابي، الإرهاب، الشيعة، تونس، الجزائر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-03-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  16-03-2016 / 17:40:16   بوابتي
وقع التنويه

موقع بوابتي وضح أنه لم يتلق المقال مباشرة، وان احد الكتاب الذي يوافي بوابتي بالمقالات هو من ارسله لنا، كما أن بوابتي مادام لم يؤشر على صاحب المقال أنه من كتاب بوابتي فذلك يعني انه لم يراسلنا او على الاقل لا علم له بنشر مقاله، وهذا نادر الحصول بموقعنا

  16-03-2016 / 16:31:43   الدكتور المنجي الكعبي



هذا المقال لأنور مالك منشور وحلقته الأولى كذلك في الموقع التالي:
alkhaleejonline.net/articles
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. نانسي أبو الفتوح، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، أنس الشابي، كريم السليتي، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، صفاء العربي، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، مراد قميزة، د. نهى قاطرجي ، محمد تاج الدين الطيبي، د.محمد فتحي عبد العال، فهمي شراب، سوسن مسعود، د - مضاوي الرشيد، ماهر عدنان قنديل، حاتم الصولي، جمال عرفة، طلال قسومي، حمدى شفيق ، صلاح المختار، محمد الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، د - محمد سعد أبو العزم، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، د - شاكر الحوكي ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد مورو ، عبد الغني مزوز، د. محمد عمارة ، د - صالح المازقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، هناء سلامة، وائل بنجدو، العادل السمعلي، صالح النعامي ، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، فتحي الزغل، د. أحمد بشير، أحمد النعيمي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد العيادي، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.ليلى بيومي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العراقي، رأفت صلاح الدين، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، د. جعفر شيخ إدريس ، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، خالد الجاف ، حسن الحسن، عواطف منصور، سعود السبعاني، معتز الجعبري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيرين حامد فهمي ، أبو سمية، حسن الطرابلسي، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د. خالد الطراولي ، رضا الدبّابي، محمد عمر غرس الله، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، المولدي الفرجاني، محمود طرشوبي، بسمة منصور، د - غالب الفريجات، فتحـي قاره بيبـان، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فوزي مسعود ، علي عبد العال، صباح الموسوي ، عمر غازي، منى محروس، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامح لطف الله، عزيز العرباوي، سلام الشماع، محمد الياسين، كريم فارق، د- محمد رحال، جاسم الرصيف، حسن عثمان، نادية سعد، رشيد السيد أحمد، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد محمد سليمان، منجي باكير، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، سيد السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، يزيد بن الحسين، د. عبد الآله المالكي، محمود صافي ، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، د - محمد بنيعيش، تونسي، سيدة محمود محمد، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفي زهران، فتحي العابد، محمود سلطان، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، ياسين أحمد،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة