تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نفحات ودروس قرانية - 2 - الفرق بين مغفرة الذنوب، وتكفير السيئات في القرآن الكريم

كاتب المقال أ. د/ احمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال تعالى : {رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ } ( آل عمران : 193 )
***
" لا تنثروه نثر الدقل، ولا تهذوه هذ الشعر، قفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب، ولا يكون هم أحدكم آخر السورة " ( عن القرآن الكريم، عبد الله ابن مسعود، أخرجه الآجري في " حملة القرآن )

******************
الحمد لله رب العالمين كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، الحمد لله الذي عـمَّ فضـله جميع الكائنات، ووسعت رحمته كل شئ في الأرض والسماوات، وأفضل الصـلاة وأتم السـلام على سيد السادات، ونبي المعجزات الباهرات، سيدنا محمد صاحب الخلق العظيم، المرسل من قبل الله تعالى رحمة للعالمين، عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين، والصحابة النجباء، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،
أما بعد :
عجائب القرآن لا تنتهي، وفرائده لا حصر لها، والوقوف أمام عجائب القرآن وفرائده أمر لا يستغني عنه مسلم، استجابة لأمر الله تعالى لنا بتدبر آيات القرآن، وفهم دلالاتها ومعانيها ومراميها، مما يزيد المؤمن تعلقا بكتاب الله، ووعيا بأسراره، وفهما لدقائقه، ويسرا في العمل به وتطبيق ما جاء فيه من قيم ومبادئ وأحكام،
ولذلك فإننا سنحاول في هذه السلسلة أن ننتقي بعضا من فوائد القرآن، ونماذج من فرائده التي نقف عليها من خلال تلاوتنا لكتاب الله تعالى، وما يدور حوله من كتب التفسير والقراءات، والبلاغة والاعجاز ...وغيرها،
وسوف نعيش في هذه العجالة السريعة مع بعض الفوائد القرآنية، واللمسات البيانية التي تدور حول الفرق بين مغفرة الذنوب وتكفير السيئات في استعمال القرآن الكريم، حيث يجد المتأمل لآيات القرآن الكريم أنه يستعمل المغفرة مع الذنوب، والتكفير مع السيئات، وكثيرا ما يرد التساؤل عن الحكمة في هذا، وعما إذا كان هناك ثمة فرق بينهما، وفي هذا الصدد استنبط بعض أهل العلم هذه القاعدة التي تقول :
- حيثما وردت الذنوب في القرآن الكريم فالمراد بها الكبائر، وحيثما وردت السيئات فالمراد بها الصغائر،
والْكَبَائِرُ : هِيَ مَا كل ذنب فِيهَ حَدٌّ فِي الدُّنْيَا أَوْ فِي الْآخِرَةِ : كَالزِّنَا، وَالسَّرِقَةِ، وَالْقَذْفِ، ....الَّتِي فِيهَا حُدُودٌ فِي الدُّنْيَا، وَكَالذُّنُوبِ الَّتِي فِيهَا حُدُودٌ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْوَعِيدُ الْخَاصُّ، مِثْلُ الذَّنْبِ الَّذِي فِيهِ غَضَبُ اللَّهِ وَلَعْنَتُهُ، أَوْ جَهَنَّمُ ؛ وَمَنْعُ الْجَنَّةِ : كَالسِّحْرِ، وَالْيَمِينِ الْغَمُوسِ، وَالْفِرَارِ مِنْ الزَّحْفِ، وَعُقُوقِ الْوَالِدَيْنِ، وَشَهَادَةِ الزُّورِ، وَشُرْبِ الْخَمْرِ ,,,,,,وَنَحْوِ ذَلِكَ. هَكَذَا رُوِيَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ وَسُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَة وَأَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ وَغَيْرِهِمْ مِنْ الْعُلَمَاءِ. قَالَ تَعَالَى : {إنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا} وَقَالَ تَعَالَى : {وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ }( الشورى : 37 ) (1)،

قَالَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ: سَأَلَ رَجُلٌ ابْنَ عَبَّاسٍ عَنِ الْكَبَائِرِ أَسَبْعٌ هُنَّ؟ قَالَ : هُنَّ إِلَى السَّبْعِمِائَةِ أَقْرَبُ، إِلَّا أَنَّهُ لَا كَبِيرَةَ مَعَ الِاسْتِغْفَارِ، وَلَا صَغِيرَةَ مَعَ الْإِصْرَارِ، وَقَالَ : كُلُّ شَيْءٍ عُصِيَ اللَّهُ بِهِ فَهُوَ كَبِيرَةٌ، مَنْ عَمِلَ شَيْئًا مِنْهَا فَلْيَسْتَغْفِرِ اللَّهَ، فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُخَلِّدُ فِي النَّارِ مِنَ الْأُمَّةِ إِلَّا مَنْ كَانَ رَاجِعًا عَنِ الْإِسْلَامِ، أَوْ جَاحِدًا فَرِيضَةً، أَوْ مُكَذِّبًا بِالْقَدَرِ.(2)

وثمة قاعدة أخرى ذكرها بعض أهل العلم تتعلق بموضوع الذنوب والسيئات وهي :
- أن لفظ المغفرة – في القرآن الكريم – يرد مع الذنوب، ولفظ التكفير يرد مع السيئات،
- يقول الإمام " ابن القيم " رحمه الله : " ....وعند التأمل في آيات القرآن الكريم نجد أن لفظ ( المغفرة ) يرد مع الذنوب، ولفظ ( التكفير ) يرد مع السيئات، قال تعالى : { رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا}، وذلك لأن لفظ المغفرة يتضمن الوقاية والحفظ، ولفظ التكفير يتضمن الستر والإزالة، والدليل على أن السيئات هي الصغائر، والتكفير لها : قوله تعالى : {إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيماً } ( النساء :31 ) (3)،
ولقد عقد " ابن القيم " فصلا في كتابه " مدارج السالكين " بعنوان : " فَصْلٌ فِي الْفَرْقِ بَيْنَ تَكْفِيرِ السَّيِّئَاتِ وَمَغْفِرَةِ الذُّنُوبِ " : جاء فيه :
- " وَقَدْ جَاءَ فِي كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى ذِكْرُهُمَا مُقْتَرِنَيْنِ، وَذِكْرُ كُلًّا مِنْهُمَا مُنْفَرِدًا عَنِ الْآخَرِ، فَالْمُقْتَرِنَانِ كَقَوْلِهِ تَعَالَى حَاكِيًا عَنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ : {رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ} ( آل عمران : 193 )، وَالْمُنْفَرِدُ كَقَوْلِهِ : {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ} ( محمد : 2 )، وَقَوْلِهِ فِي الْمَغْفِرَةِ : {وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ} ( محمد : 15 )، وَكَقَوْلِهِ : {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا} ( آل عمران : 147 ) وَنَظَائِرِهِ، فَهَاهُنَا أَرْبَعَةُ أُمُورٍ : ذُنُوبٌ، وَسَيِّئَاتٌ، وَمَغْفِرَةٌ، وَتَكْفِيرٌ.
فَالذُّنُوبُ : الْمُرَادُ بِهَا الْكَبَائِرُ، وَالْمُرَادُ بِالسَّيِّئَاتِ : الصَّغَائِرُ، وَهِيَ مَا تَعْمَلُ فِيهِ الْكَفَّارَةُ مِنَ الْخَطَأِ، وَمَا جَرَى مَجْرَاهُ، وَلِهَذَا جُعِلَ لَهَا التَّكْفِيرُ، وَمِنْهُ أُخِذَتِ الْكَفَّارَةُ، وَلِهَذَا لَمْ يَكُنْ لَهَا سُلْطَانٌ وَلَا عَمَلٌ فِي الْكَبَائِرِ فِي أَصَحِّ الْقَوْلَيْنِ، فَلَا تَعْمَلُ فِي قَتْلِ الْعَمْدِ، وَلَا فِي الْيَمِينِ الْغَمُوسِ فِي ظَاهِرِ مَذْهَبِ أَحْمَدَ وَأَبِي حَنِيفَةَ،
وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ " الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتُنِبَتِ الْكَبَائِرُ "،
وَلَفْظُ الْمَغْفِرَةِ أَكْمَلُ مِنْ لَفْظِ التَّكْفِير وَلِهَذَا كَانَ مِنَ الْكَبَائِرِ، وَالتَّكْفِيرُ مَعَ الصَّغَائِرِ، فَإِنَّ لَفْظَ الْمَغْفِرَةِ يَتَضَمَّنُ الْوِقَايَةَ وَالْحِفْظَ، وَلَفْظَ التَّكْفِيرِ يَتَضَمَّنُ السَّتْرَ وَالْإِزَالَةَ، وَعِنْدَ الْإِفْرَادِ يَدْخُلُ كُلٌّ مِنْهُمَا فِي الْآخَرِ كَمَا تَقَدَّمَ، فَقَوْلُهُ تَعَالَى :{كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ}( محمد : 2 ) يَتَنَاوَلُ صَغَائِرَهَا وَكَبَائِرَهَا، وَمَحْوَهَا وَوِقَايَةَ شَرِّهَا، بَلِ التَّكْفِيرُ الْمُفْرَدُ يَتَنَاوَلُ أَسْوَأَ الْأَعْمَالِ، كَمَا قَالَ تَعَالَى : {لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا} ( الزمر : 35 )،
وَإِذَا فُهِمَ هَذَا فَهْمَ السِّرِّ فِي الْوَعْدِ عَلَى الْمَصَائِبِ وَالْهُمُومِ وَالْغُمُومِ وَالنَّصَبِ وَالْوَصَبِ بِالتَّكْفِيرِ دُونَ الْمَغْفِرَةِ، كَقَوْلِهِ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ : " مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ هَمٍّ وَلَا غَمٍّ وَلَا أَذًى - حَتَّى الشَّوْكَةُ يَشَاكُهَا - إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ "، فَإِنَّ الْمَصَائِبَ لَا تَسْتَقِلُّ بِمَغْفِرَةِ الذُّنُوبِ، وَلَا تُغْفَرُ الذُّنُوبُ جَمِيعُهَا إِلَّا بِالتَّوْبَةِ، أَوْ بِحَسَنَاتٍ تَتَضَاءَلُ وَتَتَلَاشَى فِيهَا الذُّنُوبُ، فَهِيَ كَالْبَحْرِ لَا يَتَغَيَّرُ بِالْجِيَفِ، وَإِذَا بَلَغَ الْمَاءُ قُلَّتَيْنِ لَمْ يَحْمِلِ الْخَبَثَ، فَلِأَهْلِ الذُّنُوبِ ثَلَاثَةُ أَنْهَارٍ عِظَامٍ يَتَطَهَّرُونَ بِهَا فِي الدُّنْيَا، فَإِنْ لَمْ تَفِ بِطُهْرِهِمْ طُهِّرُوا فِي نَهْرِ الْجَحِيمِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ :
0 نَهْرُ التَّوْبَةِ النَّصُوحِ،
0 وَنَهْرُ الْحَسَنَاتِ الْمُسْتَغْرِقَةِ لِلْأَوْزَارِ الْمُحِيطَةِ بِهَا،
0 وَنَهْرُ الْمَصَائِبِ الْعَظِيمَةِ الْمُكَفِّرَةِ،
فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ خَيْرًا أَدْخَلَهُ أَحَدَ هَذِهِ الْأَنْهَارِ الثَّلَاثَةِ، فَوَرَدَ الْقِيَامَةَ طَيِّبًا طَاهِرًا، فَلَمْ يَحْتَجْ إِلَى التَّطْهِيرِ الرَّابِعِ (4)،

الفرق بين الذنوب والسيئات :

هذا ولقد تعددت أقوال العلماء والمفسرين حول الفرق بين الذنوب والسيئات بوجه عام، ففي تفسير قول الله تعالى : { رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ } ( آل عمران : 193 )، جاء في " بحر العلوم " : " ....وقال الكلبي : الذنوب الكبائر ودون الكبائر، والسيئات الشرك، وقال الضحاك : ذنوبنا يعني ما عملوا في حال الجاهلية، وكفر عنا سيئاتنا، يعني : ما عملوا في حال الإسلام، ويقال : الذنوب والسيئات بمعنى واحد، ويقال : الذنوب هي الكبائر، والسيئات ما دون الكبائر التي تكفر من الصلاة إلى الصلاة " (5)،
وقال النيسابوري : " أصل الغفر والتكفير كلاهما الستر والتغطية، وأما الذنوب والسيئات فقيل : هما واحد والتكرار للتأكيد والإلحاح، إن الله يحب الملحين في الدعاء، وقيل : الأوّل الكبائر، والثاني الصغائر، وقيل : الأوّل أريد به ما تقدم منهم، والثاني المستأنف، وقيل : الأول ما أتى به الإنسان مع العلم بكونه معصية وذنبا، والثاني ما أتى به مع الجهل بكونه ذنبا " (6)،
وقال " الشوكاني " في تفسير الآية السابق ذكرها : " ...قِيلَ : الْمُرَادُ بِالذُّنُوبِ هُنَا: الْكَبَائِرُ، وَبِالسَّيِّئَاتِ: الصَّغَائِرُ. وَالظَّاهِرُ: عَدَمُ اخْتِصَاصِ أَحَدِ اللَّفْظَيْنِ بِأَحَدِ الْأَمْرَيْنِ، وَالْآخَرِ بِالْآخَرِ، بَلْ يَكُونُ الْمَعْنَى فِي الذُّنُوبِ وَالسَّيِّئَاتِ وَاحِدًا، وَالتَّكْرِيرُ لِلْمُبَالَغَةِ وَالتَّأْكِيدِ، كَمَا أَنَّ مَعْنَى الْغَفْرِ وَالْكُفْرِ: السَّتْرُ " (7)،
وقال صاحب تفسير " حدائق الروح " : " .. {رَبَّنَا فَاغْفِرْ}؛ أي: فاستر لنا {ذُنُوبَنَا} الكبائرَ، أو الماضية، ولا تفضحنا بها {وَكَفِّرْ}؛ أي: وغط وامح بفضلك ورحمتك {عَنَّا سَيِّئَاتِنَا} الصغائر، أو المستقبلة، وقيل : المراد بالأول ما يزول بالتوبة، وبالثاني ما تكفره الطاعة العظيمة، وقيل: المراد بالأول ما أتى به الإنسان مع العلم بكونه معصيةً، وبالثاني ما أتى به الإنسان مع جهله بذلك. والظاهر : عدمُ اختصاص أحد اللفظين بأحد الأمرين، والآخر بالآخر، بل يكون المعنى في الذنوب والسيئات واحدًا، والتكرير للمبالغة، والتأكيد كما أن معنى الغفر، والتكفير واحد. والغفران: الستر، والتغطية، يقال: رجل مكفر بالسلاح؛ أي: مغطى به، قال لبيد:
في لَيْلَةٍ كَفَرَ النُّجُوْمَ ظَلاَمُهَا، وكذلك التكفير معناه الستر، فهما بمعنى واحد، وإنما ذكرَهما للتأكيد؛ لأن الإلحاحَ في الدعاء، والمبالغةَ فيه مندوب إليه (8)،

------------------------------------------------------

الهوامش والاحالات :
=============
(1) - تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني ( ت : 728هـ) : " مجموع الفتاوى "، تحقيق : عبد الرحمن بن محمد بن قاسم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية، 1416هـ/1995م، ج11، ص : 658،
(2) - محمد بن أبي بكرابن قيم الجوزية : " مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين "، تحقيق : محمد حامد الفقي، دار الكتاب العربي، بيروت، ط2، 1393 هـ - 1973م، ج1، ص : 330
(3) – " نفس المرجع السابق "، ج1، ص : 319،
(4) – " نفس المرجع السابق "، ص : 319،
(5) - أبو الليث نصر بن محمد بن أحمد بن إبراهيم السمرقندي ( ت : 373هـ) : " بحر العلوم "، ج1، ص : 274، المصدر : موقع المكتبة الشاملة على الانترنت، http://www.shamela.ws
(6) - نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين القمي النيسابوري ( ت : 850هـ) : " غرائب القرآن ورغائب الفرقان "، تحقيق : الشيخ زكريا عميرات، دار الكتب العلميه، بيروت، لبنان، 1416 هـ، ج2، ص : 323،
(7) - محمد بن علي بن محمد الشَّوكاني ( ت : 1250هـ ) : " فتح القدير الجامع بين فَنَّي الرِّوَاية والدِّرَاية من علم التفسير " ، تحقيق : سعيد محمد اللحَّام، طبع دار الفكر، بيروت – لبنان، الطبعة الأولى، 1412هـ - 1992م، ج1، 471،
(8) - الشيخ العلامة محمد الأمين بن عبد الله الأرمي العلوي الهرري الشافعي : " تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن "، إشراف ومراجعة: الدكتور هاشم محمد علي بن حسين مهدي، دار طوق النجاة، بيروت، لبنان، 1421 هـ - 2001 م، ج5، ص : 342،


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تأملات في القرآن، الإيمان، التقوى، التوكل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-02-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، صلاح المختار، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، شيرين حامد فهمي ، خالد الجاف ، علي عبد العال، وائل بنجدو، سيد السباعي، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، عصام كرم الطوخى ، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد الحباسي، رمضان حينوني، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، د. الشاهد البوشيخي، نادية سعد، مصطفي زهران، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بن موسى الشريف ، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، أبو سمية، د. الحسيني إسماعيل ، سامح لطف الله، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، هناء سلامة، حسن الحسن، د - غالب الفريجات، حاتم الصولي، مجدى داود، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد عباس المصرى، د. نانسي أبو الفتوح، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي الزغل، منى محروس، مراد قميزة، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، سعود السبعاني، صلاح الحريري، عراق المطيري، عمر غازي، عدنان المنصر، إياد محمود حسين ، العادل السمعلي، أحمد الغريب، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يزيد بن الحسين، د - احمد عبدالحميد غراب، عواطف منصور، محمود سلطان، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، كريم فارق، سلام الشماع، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي، فهمي شراب، فراس جعفر ابورمان، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد مورو ، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، د- هاني السباعي، د. خالد الطراولي ، محمود فاروق سيد شعبان، صباح الموسوي ، معتز الجعبري، محمد الياسين، صفاء العربي، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، سيدة محمود محمد، جمال عرفة، تونسي، رافع القارصي، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، عبد الله زيدان، د. نهى قاطرجي ، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- جابر قميحة، فتحـي قاره بيبـان، الهادي المثلوثي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، ابتسام سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، رأفت صلاح الدين، د. محمد يحيى ، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، سوسن مسعود، فاطمة حافظ ، محمد اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، د. صلاح عودة الله ، إيمان القدوسي، فوزي مسعود ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة