تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقالات منسية: «كتاب عجيب في الإسلاميات»

كاتب المقال إبراهيم عبد القادر المازني   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هذا كتاب عجيب وقعت عليه عيني ذات يوم وأنا أدور على المكتبات الكثيرة الغاصَّة بالكتب التي لا تعنيني مما أخرجت المطابع في هذه الأعوام الخمسة ومعظمها يدور على الحرب، وقد قرأت الكثير منها فلم أستفد إلا العناء، ولا أدري لم لا تُعنَى دور النشر الغربية أو المعاهد الثقافية البريطانية والأمريكية بتزويدنا بالجيد من الكتب في الآداب والفنون والعلوم، فإنه حتى المحارب نفسه، حين يعود من الميدان ليُعالَج أو يستريح، يضجره كتب الحرب وما إليها مما يتفرع عليها، ويشتهي أن يجد كتابًا يُنسيه ما كان فيه.

رأيت هذا الكتاب فترددت، فما سمعت بصاحبه، ونفَّرتني منه كثرة الأغلاط المطبعية على خلاف المعهود في الكتب الإنجليزية التي لا يقع المرء فيها على غلطة واحدة، أو حتى على حرف مقلوب.

وتصفحت المقدمة فزادتني نفورًا من الكتاب، ذلك أن المؤلف يصف اللغة العربية بأن صعوبتها تطير العقل، ولهجته على العموم لا تخلو من فكاهة وسخر، غير أن سعة صدره راقتني فاشتريت الكتاب وعكفت عليه ليلتين حتى أتيت عليه.

وأعترف أنه حيَّرني، فما أدري أي رأي أُبدِي فيه، ذلك أنه كتاب لا جديد فيه لمثلي من أبناء العربية، ولست أظن المستشرقين الذين توفروا على درس العربية وأدبها وتاريخه وما هو من ذلك بسبيل يجدون فيه جديدًا، ولكن طالب العربية من أبناء الغرب لا يعدم فائدة وإن كان خليقًا أن يخرج بأوهام غير قليلة، وأغلاط كثيرة وصورة عامة لا تعد صحيحة.

ولكنه يَحسُن أولاً أن أذكر شيئًا عما في الكتاب، الفصل الأول منه موضوعه اللغة العربية، وهو فصل منحوس لا يدل على فهم لها أو علم بها، ومن قوله فيها: «إنَّ من المشكوك فيه جدًّا أن يكون أحد قد حذق الجموع العربية أو الفعل العربي.» ومنه أيضًا وهو أعجب: «إن الطالب الذي يريد جادًّا أن يدرس أجرومية «رايت» خليقٌ أن يُرشَّح للدخول في مستشفى المجانين.»

ثم يلي ذلك فصل وجيز في الأدب القديم — الشعر الجاهلي والقرآن — ورأيه في الشعر الجاهلي أنه بديع، ولكنه عسير الفهم حتى على أبناء اللغة نفسها بغير الشرح، وأن الشرح نفسه يحتاج أحيانًا إلى شرح، وأن مدار الصعوبة هو الغريب وتعدد معاني اللفظ الواحد، ومَثَّلَ لذلك بلفظ — لم يعينه — قال إن من معانيه شيخ القبيلة أو رئيسها وزعيمها ووتد الخيمة، والحمار الوحشي، والجبل والقذى في العين.

والفصل الثالث في حياة محمد، وقد اعتمد فيه على بعض ما نُشر باللغات الألمانية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية مثل كتابي مرجوليوث، وموير، وكتاب سير أمير علي، وكتاب البرنس كيتاني (الإيطالي) ولامنسي وسيرنجر، وعلى ترجمة ابن هشام، والبخاري طبعة القاهرة، ومسند ابن حنبل طبعة القاهرة، وفي هذا الفصل يبدي آراء شتى لا نعرف لها مسوغًا، وفي آخر هذا الفصل يورد ترجمة طائفة من الأحاديث على سبيل الاستشهاد، ولا يخلو تعقيبه على بعضها من السخر من المستشرقين.

ويلي ذلك ستة عشر فصلًا، في حوالي مائة وأربعين صفحة هي عبارة عن ترجمة أحاديث تخيَّرها من البخاري ورتَّبها على الموضوع، كالصلاة، والحج، والصيام إلى آخر ذلك، واعتمد في ترجمته لها على ترجمة «هودا ومارسيه» الفرنسية مع الرجوع إلى الأصل العربي المطبوع بالقاهرة وإلى القسطلاني والعيني.

وأردف ذلك بثلاثة فصول في: معجزات محمد، ووأد البنات، والحجاب، وفصل في المؤرخين، وآخر عن عنترة وبني هلال، وفصل في المتنبي وأبي العلاء، وفصل في رسالة الغفران (عن الطبعة المختصرة التي نشرها الأستاذ كامل الكيلاني)، وفصل عن بهاء الدين زهير وابن الفارض، ثم فصل ختامي يشير فيه إلى أبي نواس وصعوبة شعره ويشك في أن كثيرين قرأوه، وإلى الفلاسفة على العموم وابن رشد على الخصوص، ويقول فيه إن مما يُعزِّي من لم يقرأ كتب هؤلاء الفلاسفة أن يرى دائرة المعارف الإسلامية تقول في أكبرهم وأعظمهم — ابن رشد — أنه لم يكن فيلسوفًا مبتكرًا.

وهذه خلاصة لا تعد وافية، ولا ترفع قبل العيون صورة صحيحة للكتاب، والحقيقة أن من العسير أن يتبين المرء الغرض من هذا الكتاب، فإذا كان ترجمة مختارات من الحديث، فما دخل ابن الفارض والبهاء زهير، ولماذا ساق قصة عنترة؟

ليس الغرض التعريف بالإسلام والأدب العربي، فما جاء بشيء جديد، ولا عُنِي بالبحث الوافي في باب من الأبواب، وكل ما ساقه رجع فيه إلى ما نُشر من المطولات باللغات الأوربية، وما رجع قط إلى نص عربي إلا ليقول إنه صعب، ثم إن التعريف بالإسلام لا يقتضي أن يقص قصة عنترة أو أن ينقل ترجمة قصائد أو مقطوعات للبهاء زهير أو ابن الفارض والمتنبي.

فهو من هذه الناحية يعد خليطًا غير مفهوم، ولا يبدو أنه يرمي إلى غرض واضح، وهذا إلى أن مؤلفه ليس متمكنًا من العربية، ولا مالكًا لزمامها، وقد أقرَّ بضعفه في مواضع شتى من الكتاب، واعترف بأنه لم يقرأ هذا أو ذاك من دواوين الشعراء، أو كتب السيرة، أو كتب التاريخ، أو آثار فلاسفة العرب، ومع ذلك يصدر أحكامه ويفتي غير مُتلعثِم أي متردد.

وقد أذكرني هذا الكتاب أن مجلة الأزهر كانت قد شرعت تنشر ترجمة حرفية دقيقة للحديث، ثم كفَّت عن ذلك، لا أدري لماذا، ولما كان بعض المستشرقين قد ترجموا شيئًا من الحديث ترجمة لا تخلو من خطأ، أو ينقصها الشرح الذي يمنع سوء تأويلها، فإنه يحسن أن يتولى ذلك أبناء العربية فإنهم أعرف بلغتهم، وأقدر على فهمها، ولا خير في القول إن الترجمة تسيء إلى الأصل أو تشوهه، أو تفقده بعض قوته أو جماله، فإن المستشرقين يترجمون ولا ينتظرون رأينا ولا يعبأون بما نخشاه أو نتوهمه.

وقد أعود على هذا الكتاب لأعرض نماذج مما اشتمل عليه من الآراء الغربية والترجمة التي شوَّهت الأصل.

-------------
جريدة البلاغ
٢١ مايو ١٩٤٤


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأدب العربي، أدب الحرب، الحرب العالمية الثانية، إبراهيم عبد القادر المازني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-01-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، صلاح الحريري، علي الكاش، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العراقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الغني مزوز، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، فهمي شراب، كريم السليتي، رافع القارصي، سامر أبو رمان ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أبو سمية، وائل بنجدو، الهادي المثلوثي، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، تونسي، سامح لطف الله، سحر الصيدلي، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة عبد الرءوف، مصطفى منيغ، فتحي العابد، د. نانسي أبو الفتوح، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، أنس الشابي، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العربي، عدنان المنصر، حميدة الطيلوش، حسن عثمان، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، حاتم الصولي، د. محمد عمارة ، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، أحمد النعيمي، إيمان القدوسي، خالد الجاف ، هناء سلامة، سلام الشماع، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- محمد رحال، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، بسمة منصور، د. محمد يحيى ، سوسن مسعود، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، الناصر الرقيق، ياسين أحمد، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، د - عادل رضا، فتحي الزغل، رمضان حينوني، يحيي البوليني، د. جعفر شيخ إدريس ، حمدى شفيق ، سيدة محمود محمد، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، د. عبد الآله المالكي، أحمد الغريب، صالح النعامي ، صلاح المختار، فراس جعفر ابورمان، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، مجدى داود، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كمال حبيب، محمود فاروق سيد شعبان، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، رافد العزاوي، نادية سعد، صباح الموسوي ، مراد قميزة، محمد شمام ، منى محروس، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، ماهر عدنان قنديل، خبَّاب بن مروان الحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، د - شاكر الحوكي ، إيمى الأشقر، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، رضا الدبّابي، أحمد ملحم،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة