تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أسس أكذوبة المجتمع العربي والمسلم في المهجر

كاتب المقال هيفاء زنكنة - لندن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اذا كانت الحروب والنزاعات تلتهم 40 بالمئة من بلداننا داخليا، فانها لا ترحم، بانعكاساتها، من يعيش في المهجر. انها تتمدد وتتمطى لتفرض حضورها، وان بأشكال تختلف عن جحيم الحروب الداخلية. انها تتبدى، خارج وطننا، بشكل تجمعات في احياء سكنية محددة، أو غيتوات ( معازل)، تختلف عن الغيتوات التاريخية، النامية داخل مجتمع ما نتيجة القمع والاضطهاد وتسهيل السيطرة والتحكم بفئة بشرية معينة.

تتميز المجتمعات المنغلقة على نفسها أو الغيتوات الحديثة، الناتجة عن حروب الشرق الاوسط، خاصة، بكونها اختيارية، ويتحكم بها فيروس « فرق تسد» السياسي، اكثر منه العرقي أو الديني، الشائع خطأ، في بريطانيا، على سبيل المثال حيث، غالبا ما يلجأ المسؤولون البريطانيون، ومعظم اجهزة الاعلام، الى استخدام مصطلح المجتمع المسلم أو العربي ( لا يقولون المجتمع اليهودي) للاشارة الى العرب والمسلمين سواء كانوا من المهاجرين الجدد أو حتى المولودين منهم، عبر أجيال، في بريطانيا.

يتم التعامل مع هذه التجمعات، المتناثرة في مختلف ارجاء بريطانيا، باعتبارها وحدة، متماسكة، مترابطة العلاقات، يجمعها الدين الاسلامي او العرق الذي ينتمون اليه. وهو توصيف لا يقل خطورة عن وضع الناس في غيتوات مكانية لاحكام الهيمنة عليهم، أو رسم صورة نمطية لتسهيل كيفية النظر اليهم والتعامل معهم. فتكون النتيجة، مهما كانت الاسباب والنوايا انسانية صادقة، ان يعامل جميع المصنفين بانهم افراد مجتمع صغير داخل المجتمع الأكبر، يُصبغون بذات الصبغة، ويعاقبون جراء سلوك فرد او افراد، كما يعاقب طلاب الصف كله، اذا ما فشل المعلم بتشخيص ومعاقبة التلميذ المشاغب. من هنا تنبع تصريحات الساسة الغربيين العنصرية، مثالها بالدرجة القصوى ( هناك درجات أقل) تصريحات دونالد ترامب، المرشح في السباق الجمهوري للترشيح في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة. ترامب لا يطلق التصريحات من فراغ (بمعيار التصنيف النمطي )، بل ينتقيها من سلة تحتوي نعوتا باتت جزءا لا يتجزأ من صورة المسلم العامة. كل ما فعله ترامب هو أنه استل من السلة واحدة من المفردات: اسلامي، ارهابي، داعشي، وقاعدة، ليجد بين جمهوره الأمريكي من يهلل لجرأته ويجد فيه خير من يمثله كرئيس في المستقبل القريب.

للأمانة، علينا ان نعترف بأن ترامب ليس فريدا من نوعه. لا أعني بين الغربيين فقط، فبينهم، على الرغم من تاريخ بلدانهم الاستعماري الطويل في بلادنا، من يضحي بحياته من اجل قضايانا مثل قضية فلسطين ومناهضة الحرب واحتلال العراق ومساندة الشعب السوري. ما أعنيه هو وجود من يدعم ترامب وغيره، في موقفهم الاقصائي التهميشي، ضد المسلمين، وساعد جورج بوش وتوني بلير في تسويق الحرب وغزو العراق، من بين « النخبة» في « مجتمعنا» الاسلامي – العربي، وهو، بحد ذاته، ما ينفي وجود مثل هذا المجتمع الموحد دينا وموقفا واجماعا، وليكن في رسائل الشكر التي وجهها « مثقفون» عراقيون الى جورج بوش بمناسبة احتلاله بلدهم، خير مثال. فما هو مصنف باعتباره مجتمعا اسلاميا – عربيا، في المهجر، هو عبارة عن مجموعة تكتلات بشرية، متناثرة، تختلف بقوميتها، ولغتها، ودرجة تدينها، وحقبة ومكان وسبب هجرتها. واذا كان سبب الهجرة سياسيا، فان نواة الغيتو الاختياري سيكون سياسيا، وان كان التلفع بالغطاء المذهبي أو الديني مفيدا، أحيانا، وحسب درجة تساهل ومصلحة دائرة الهجرة واللجوء البريطانية مع فئة دينية او قومية معينة.

وينطبق نموذج الهجرة بحقب زمنية – سياسية مختلفة على العراقيين، بدءا من سقوط العهد الملكي، في خمسينيات القرن الماضي، وما تلاه من انقلابات عسكرية وحروب وحصار حتى الاحتلال عام 2003. هجرة هذه الموجات من العراقيين واستقرارهم ببريطانيا، كأفراد على الغالب، واندماج الكثيرين منهم بفضل الدراسة والعمل، يدحض التصنيف البريطاني النمطي للمجتمع « المسلم « و « العربي» الموحد. وتزداد الصورة النمطية بعدا عن الواقع، حين نتابع نشاطات البعض المحمومة للتبرؤ من ذلك « المجتمع» المفروض فرضا، عبر وسائل نفسية، بطبقات متعددة، واعية ولا واعية. وتزداد الصورة تعقيدا اذا كان العربي و/ أو المسلم صاحب مؤسسة أو منظمة مجتمع مدني، اذ يتوجب عليه، في هذه الحالة، اثبات انه « معتدل «، وأن يكون التنديد بالارهاب الاسلامي ( اذ بات كل ارهاب اسلاميا بالضرورة) معركته الأولى لتجنب تعريض النفس الى التجريم والانتقاد، وابعاد الشبهة عن النفس، والأكثر من ذلك، احيانا، ايقاف الدعم المادي أو حجز الاموال.

في حال عراقيي المهجر، الذين طالما وجدوا أنفسهم على هامش التصنيف النمطي للمجتمع العربي – الاسلامي، طغى التمايز السياسي، ما بين الملكي والشيوعي والقومي والبعثي، حتى تسعينيات القرن الماضي، حين نثرت بذور الطائفية السياسية عبر منظمات وتحالفات شرعت تتلقى الدعم المادي بسخاء من الادارة الأمريكية بعد تمرير قانون تحرير العراق. فصار الشيوعي ( العلماني) شيعيا ليتهم القومي والبعثي ( العلماني) بأنه سني. ومع مرور السنين، وتكرار التهم والتضليل، والفساد، وازدياد مساحة الموت، وتقلص فسحة الحياة داخل الوطن، بنيت التمايزات الطائفية بأساطيرها وتهويماتها، والبحث عن التجمعات والتنظيمات الداعمة للطائفية، ويا للغرابة، في المهجر المستقر الآمن، أكثر منه الوطن بحربه واقتتاله.

ويزداد الصراع المباشر أحيانا والمموه في احيان أخرى بين النخب الدينية ضد العلمانية، والشيعية ضد السنية، والعكس بالعكس، بين النخب. تتبدى النشاطات من خلال منظمات ومراكز مدعومة بسخاء بالاضافة الى تقديم المنح الدراسية والدعم للبحوث « الاكاديمية»، حسب الطلب. هناك مثلا منظمة نسوية جعلت أولويتها شن حملة لخلع الحجاب لأنه يستفز البريطانيين، بينما ينشط أكاديميون، صامتون تجاه احتلال فلسطين والارهاب الاسرائيلي اليومي على الفلسطينيين، بتوقيع رسائل تدعو « المجتمع المسلم»، ببريطانيا، الى الاستيقاظ من غفوته والابتعاد عن الارهاب. فعن أي مجتمع مسلم يتحدثون؟

-------
هيفاء زنكنة
كاتبة من العراق
-----
مقال ينشر بالتوازي في مواقع: القدس العربي، البصرة نت، الكادر
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المهاجرون المسلمون بالغرب، بريطانيا، التمييز ضد المهاجرين، معاناة المهاجرين، الهجرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-12-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح الحريري، هناء سلامة، محمود طرشوبي، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، فهمي شراب، كريم السليتي، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، عزيز العرباوي، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، عدنان المنصر، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، سلام الشماع، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، ابتسام سعد، رافع القارصي، أنس الشابي، الهيثم زعفان، د. طارق عبد الحليم، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، تونسي، د- محمد رحال، جمال عرفة، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، صالح النعامي ، محمود سلطان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. عبد الآله المالكي، صباح الموسوي ، محمد إبراهيم مبروك، سامح لطف الله، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، محمود صافي ، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، كمال حبيب، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، الناصر الرقيق، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، د. صلاح عودة الله ، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفي زهران، أ.د. مصطفى رجب، رأفت صلاح الدين، أحمد بوادي، حسن الحسن، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، سلوى المغربي، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، سحر الصيدلي، د. الشاهد البوشيخي، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، فراس جعفر ابورمان، محمد شمام ، فاطمة عبد الرءوف، سوسن مسعود، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، علي عبد العال، د. محمد مورو ، مصطفى منيغ، محمد الياسين، محمد العيادي، علي الكاش، جاسم الرصيف، طلال قسومي، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد الغريب، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، د. جعفر شيخ إدريس ، وائل بنجدو، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيرين حامد فهمي ، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، سامر أبو رمان ، كريم فارق، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سيدة محمود محمد، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة حافظ ، حمدى شفيق ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله الفقير، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الله زيدان، ياسين أحمد، سيد السباعي، فتحي الزغل، أبو سمية، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، المولدي الفرجاني، منجي باكير، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، مراد قميزة، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، عمر غازي، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة