تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إمبراطورية الرعب الفارسية في خدمة المصلحة الداعشية

كاتب المقال احمد الملا - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من المتعارف عليه إن لكل شيء مقدمة, أي إذا وجب الشيء وجبت مقدمته, بمعنى أخر ولتقريب الصورة, إذا احتاج احدهم أن يذهب إلى السوق فانه يحتاج إلى أموال والى وسيلة نقل لتوصله للسوق, فمقدمة الذهاب إلى السوق هي توفر الأموال ووسائل النقل, وهكذا الحال بالنسبة لكل شيء حتى الإرهاب الذي يعصف في العالم وخصوصا العربي, فللإرهاب وانتشاره مقدمات وهذه المقدمات عملت دور كبير في خلق ظروف ومقدمات صبت في مصلحته وجعلته يأخذ مأخذه من العالم حتى بات هو القضية العالمية وشغل شاغل لجميع البلدان.
ولو راجعنا بدايات ظهور تنظيم داعش لوجدنا أن هذا الظهور له مقدمات وعوامل وأسباب, لعل أبرزها هو الفقر والجهل ودكتاتورية الحكام والفساد المالي والإداري والعقائدي وغياب الحصانة الفكرية والعقائدية, هذه هي مقدمات نشوء هذا التنظيم الإرهابي, لكن من الذي أعطاه هذا الزخم وهذه الهالة الكبيرة التي جعلت منه الآن أخطر منظمة إرهابية شهدها العالم؟
.
للجواب على هذا التساؤل نقول, إن تنظيم الدولة داعش - بغض النظر عمن أسسه - بعد نشوءه حصل على دعم من قبل إمبراطورية فارس من اجل أن تحصل هي على التوسع في المنطقة العربية وبشكل يغطي على تواجدها وتدخلها في المنطقة, فكانت البداية في سوريا, حيث ظهر هذا التنظيم كقوة مساندة لنظام بشار الأسد لضرب وعرقلة الثوار السوريين, وبعد ذلك فتح المجال أمام هذا التنظيم الإرهابي في العراق, وذلك من اجل تخفيف الزخم عن نظام الأسد من جهة ومن جهة أخرى محاولة تثبيت رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي, وذلك من خلال محاولته إعلان قانون الطوارئ الذي يضمن له التمسك بالسلطة, ومن جهة أخرى يعطي لإيران مبررا بالتدخل وبشكل صريح في العراق.

كون العراق بلد مطل على البلدان العربية التي لها علاقة مع إيران كسوريا والبلدان المناهضة لها كالأردن والسعودية, وبهذا تكون قد فتحت مع تلك الدول خطوط هجومية بعيدة عن حدودها الطبيعية, ولذلك نجدها قد احتلت وعلى سبيل المثال مدينة النخيب المتاخمة للحدود السعودية وذلك من اجل الضغط على المملكة العربية السعودية بخصوص مسالة الحوثيين الموالين لإيران في اليمن, هذه الأمور وغيرها جعلت من إيران تعطي الزخم لتنظيم الدولة داعش, لان هذا التنظيم بتواجده سيجعل تحرك إيران في المنطقة سهلا وبشكل سلس وبدون رادع.

فالكل يعلم إن تنظيم داعش لا يملك العدد الكافي من المقاتلين لاحتلال مدينة صغيرة, لكن ما قدمته إيران ومن خلال ساسة الفساد كالمالكي جعلت منه تنظيم خطير حيث وبعدد قليل من المقاتلين احتلوا محافظات ثلاثة في وقت قياسي, كما أعطتهم الدافع الأقوى من خلال تسليم المتدربين في قاعدة سبايكر لهذا التنظيم وارتكب بحقهم تلك المجزرة التي أقرحت القلوب, وهذا من أجل ضمان دخولها في العراق دون أي اعتراضات, وكذلك إعطاء التنظيم الحافز لدخول مناطق أخرى بشكل يضمن وصول إيران لها.

ومن جهة أخرى أعطت إيران زخما لتنظيم داعش من خلال المرجعيات الإيرانية في النجف وخصوصا مرجعية السيستاني التي أصدرت فتوى الجهاد الكفائي وبصورة مطلقة بحيث لم تحدد الجهة المستهدفة بالجهاد, الأمر الذي دفع بالكثير من العراقيين من أهل السنة أن ينخرطوا في صفوف تنظيم داعش من أجل الحفاظ على حياتهم خصوصا بعدما ذاقوا قساوة وقبح وعنجهية ودكتاتورية ودموية حكومة المالكي التي بطشت بهم وهي كانت أيضا مدعومة من مرجعية السيستاني, فهذا أفتى بالجهاد والمالكي همشهم وسلبهم كل مقومات الحياة وقطع أرزاقهم, فأين تذهب تلك العوائل والى من تلجأ ؟! إذا كان رب البيت قد حد لهم السكاكين كي يذبحهم وهذا بطبيعة الحال هو بتوجيه إيراني بحت!!! فمن الطبيعي يلتجئ بعضهم إلى من يظنون به على اقل تقدير يضمن لهم حياتهم وان كان تنظيم داعش الإرهابي.

فإيران بشكل وبأخر قدمت الدعم لتنظيم داعش من خلال تهميش السنة ومحاربتهم والساق تهم الإرهاب لهم حتى قبل دخول تنظيم داعش, فمن يتهم بأنه إرهابي من قبل الحكومة ويطارد ويسجن أهله وتقطع عنه أسباب الرزق, هل من الممكن أن يتعاون مع هذه الحكومة ؟! الأمر الذي جعل الناس تلتحق بهذا التنظيم وهذا ما جعله يزداد ويتكاثر في الأعداد, وكذلك قدمت له الانتصارات المعنوية الكبيرة والكثيرة من خلال فتح المجال له في العديد من المحافظات والمدن والتي حقق بها مكسبا إعلاميا ونصرا عسكريا كبيرا وحصل ايضا على العدة العسكرية من أسلحة ثقيلة وخفيفة ومتوسطة.

فما دام تنظيم داعش يحظى بتسهيلات إيرانية في العراق فانه باقٍ إلى أن تنتهي تلك التسهيلات, ونهاية تلك التسهيلات تكون هي بخروج إيران من العراق ومن أجل ذلك نجد إن دعوة المرجع الصرخي في بيان ‘ مشروع خلاص ‘ جاءت مطالبة بإخراج إيران من ‘ اللعبة ‘ في العراق, كون ما يحدث في هذا البلد هو لعبة سياسية قذرة راح ضحيتها أبناء الشعب, وأحد أطراف تلك اللعبة هي إيران, حيث طالب المرجع ‘الصرخي’ في حوار معه لـ’بوابة العاصمة’ بإخراج إيران من اللعبة حيث قال {{ ... من هنا طالبنا بإخراج إيران من اللعبة كي ننفي وننهي كل المبررات التي جعلت الشباب الإخوان والأبناء يضطرون لحمل السلاح فلابد من أن نزيل أسباب اضطرارهم ولابد من أن نوجه لهم الكلام والنداءات والنصح كي يعودوا إلى رشدهم والى أهليهم كي تنكشف الأمور وتتميّز كل طائفة مقاتلة عن الأخرى وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا بخروج إيران من اللعبة , وخروج إيران من اللعبة يعني خروج كل عملائها ومليشياتها...}}.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الحشد الشعبي، التدخل الإيراني بالعراق، الشيعة بالعراق، الميليشيات بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-07-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  28-07-2015 / 16:12:37   عمر الدين
ايران الخبيثة

http://baghdadchrs.com/?p=7375#comment-7622

داهمت قوة من “الحشد الشعبي” صباح اليوم الإثنين مكتب المرجع الديني العراقي الصرخي الحسني في ناحية أبي صيدا بمحافظة ديالى، وقامت بسرقة محتوياته ثم أضرمت النار في المبنى وأحرقته بالكامل دون خسائر بشرية.

  28-07-2015 / 14:13:43   ابو يقين الخيكاني
امبراطورية الرعب الفارسية

الخطر الأيراني هو الأشد على الدول العربية من داعش ...فداعش لا يتصرفون بطائفية أو تخفي ويضعون كل اعمالهم أمام أعين الناس وهذا عكس إيران تماما المتخفية خلف ستار الزهد والتقوى وهي تزرع بذور الفتن والشتات في نفوس أبناء الشعب الواحد - منقول من احد الاخوة المعلقين

  27-07-2015 / 22:41:57   بهاء كاظم
ايرا اللاعب الاكبر في العراق

بلا شك إن أي مشروع لإنقاذ العراق سيكتب له الفشل ما دامت إيران محتلة للعراق وهي من تحكم وتقرر من خلال أدواتها الخاضعة لها والمنفذة لأجنداتها في هذا البلد المختطف، فلابد إذن من استئصال هذه المعضلة وإخراج إيران من اللعبة العراقية وهذا ما شخصه وشدد عليه المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني طارحا مُجددا مشروع خلاص لإنقاذ العراق وشعبه،
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حمدى شفيق ، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، منى محروس، حسن عثمان، محمد الياسين، أنس الشابي، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، الهادي المثلوثي، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الغني مزوز، سحر الصيدلي، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، ياسين أحمد، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة عبد الرءوف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، فهمي شراب، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، خالد الجاف ، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، جاسم الرصيف، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، مصطفى منيغ، طلال قسومي، د - مضاوي الرشيد، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، د - المنجي الكعبي، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، كمال حبيب، أحمد النعيمي، عبد الله الفقير، منجي باكير، أحمد الحباسي، إسراء أبو رمان، رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح الحريري، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الغريب، حاتم الصولي، عراق المطيري، أحمد بوادي، د - محمد سعد أبو العزم، د. طارق عبد الحليم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، تونسي، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، سفيان عبد الكافي، عدنان المنصر، الشهيد سيد قطب، سلوى المغربي، سامح لطف الله، د - شاكر الحوكي ، د- محمود علي عريقات، د. محمد يحيى ، محمود طرشوبي، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، فتحي العابد، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، محمد العيادي، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، صلاح المختار، صفاء العراقي، فاطمة حافظ ، أبو سمية، نادية سعد، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، بسمة منصور، خبَّاب بن مروان الحمد، رافع القارصي، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، يحيي البوليني، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، د- محمد رحال، صالح النعامي ، د- هاني السباعي، ماهر عدنان قنديل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، وائل بنجدو، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، د. عبد الآله المالكي، إيمان القدوسي، مجدى داود، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، معتز الجعبري، مصطفي زهران،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة