تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أزمة النازحين في العراق إلى أين ... ولماذا انعدمت الحلول ؟!

كاتب المقال احمد الملا - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعتبر أزمة النازحين من أبرز الملفات العالقة والتي أصبحت شبه مركونة ضمن العديد من الملفات الأخرى كالخدمات التي أصابها الشلل التام في جميع المحافظات العراقية, والسبب معروف هو فساد الساسة الذين أوكلت إليهم مهام توليها, فالمتتبع لملف النازحين, يلاحظ وبكل وضوح إن هذا الملف أصبح التعامل معه بنفس طائفي عنصري بحت هذا من جهة ومن جهة أخرى, استخدام هذا الملف لسرقة واختلاس الأموال المخصصة لهذه القضية, سواء كانت هذه الأموال مخصصة من قبل الحكومة العراقية أو من المتبرعين أومن الدول المانحة والمساهمة في دعم صندوق النازحين.

لكن ما هو اخطر من مسألة اختلاس وسرقة أموال النازحين من قبل بعض السياسيين خصوصا من كلفوا بمهمة توزيع الأموال على مستحقيها, الأخطر من ذلك هو التعاطي مع هذه الأزمة بنفس طائفي وعنصري, فبعد سقوط الموصل بيد العصابات الإرهابية ‘ داعش ‘ نزحت العديد من العوائل ‘ الشيعية ‘ من مناطق سكناها, وتم استقبالهم من قبل الحكومة العراقية ومن قبل المؤسسات الدينية بشكل يليق بهم وتم فتح كل المؤسسات الحكومية لاستقبالهم, وحتى تعالت الدعوات من على منابر الجمعة التي تطالب الناس بتقديم العون والمساعدة لتلك العوائل,وفتحت البيوت والمنازل والفنادق والمدارس وكل المؤسسات بوجه تلك العوائل, ولم يكن هناك شرط ‘ الكفيل ‘ ولم تطلب منهم أي ضمانات! وتم احتضان كل العوائل الشيعية النازحة.

أما العوائل السنية ومع توالي الإحداث, لجأت قسم منها وهم أصحاب الحظ الأوفر إلى المخيمات المخصصة والتي تفتقر لأبسط مقومات الحياة, والقسم الأخر من استطاع أن يصل لإقليم كرودستان وهنا أيضا قسمين, هناك من استطاع أن يحصل على سكن خص به من خلال الإيجار ودفع المبالغ المالية من جيوبهم الخاصة, وهناك من ذهب للمخيمات المخصصة لهم والتي تفتقر للكثير من الخدمات, وهناك عوائل – سنية - وهي القسم الأخر والأكبر وخصوصا العوائل النازحة من محافظات الانبار وصلاح الدين وديالى, فقد خيرت بين أمرين أحدهما أمر من الأخر, بين البقاء في مناطق سكناهم وهذا يعني الموت المحتوم أما من داعش أو من المليشيات التابعة لإيران.

والخيار الأخر الأكثر مرارة هو الذهاب إلى الساحات والعرصات المكشوفة ليفترشوا الأرض تحت أشعة الشمس الحارقة, ويمنعون من الدخول إلى المحافظات القريبة عليهم كبغداد وبابل وكربلاء والنجف, ويشترط عليهم في حال سمح لأحدهم بالدخول بتقديم كفيل ؟ ومن يكفل عائلة سنية من الشيعة وهو مشحون ومحقون بسموم الطائفية ؟! إلا مقلدي المرجع الصرخي فقد كفلوا العديد من العوائل النازحة, ونتيجة لذلك أصبحوا ملاحقين من قبل المليشيات وهم يتعرضون للتهديد والوعيد والاعتقالات بتهمة إيواء عوائل سنية ؟!.

فأين ذهبت تلك الدعوات التي كانت تنادي بتقديم العون للنازحين التي ضجت بها منابر الجمعة ؟ وأين ذهب الدعم الحكومي ؟ ولماذا اشترط على السني توفير كفيل بينما لم يطلب من الشيعي ذلك واستقبل في المحافظات دون قيد أو شرط ؟ ولماذا أغلقت الجوامع والمؤسسات بوجه العوائل السنية على خلاف إخوتهم الشيعة ؟!.

وهنا تكمن المشكلة, وهذا ما جعل من مسالة النازحين مأساة وقضية عويصة لا يمكن حلها, فالساسة والمؤسسات الدينية هي من أوجدها وأمعن فيها, فكل الأطراف السياسية الآن مشتركة بتعقيد مسألة النازحين, وبسبب التعامل معها بشكل طائفي وعنصري ومذهبي أخذت هذه القضية بالتوسع, وهذه الأطراف ذاتها تتعمد إبقاء معاناة النازحين مستمرة من أجل الاستفادة منها من خلال اختلاس وسرقة الأموال المخصصة لهم.

وحل هذه المعضلة التي افتعلها أهل السياسة, يكمن في إبعادهم جميعا عن تولي ملف النازحين وتسليم هذا الملف لمنظمة الأمم المتحدة, لأنها تتعامل بحيادية واستقلالية إلى حد ما , وهذا ما أوصى به المرجع الصرخي في مشروعه – مشروع خلاص - الذي أعد وبإحكام من أجل إنقاذ العراق مما هو فيه, وذلك بقوله ...

{ ... 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى ...}.
فلابد إذن على المعنيين أن يتمسكوا بهذا المشروع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ولإنهاء هذا الملف الشائك ملف النازحين والمهجرين, ويكون بإشراف جهات بعيدة عن النفس الطائفي لتحل أزمة النازحين شيئا فشيئا أو على الأقل تقلل من معاناتهم التي أصبحت واقعا من حياتهم اليومية حتى أصابهم اليأس والقنوط من إيجاد أي حل مما دفع ببعضهم أن يخرج على وسائل الإعلام ويعرض جنسيته العراقية للبيع مقابل أن يحصل على لقمة العيش ؟؟!!.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، المناطق السنية، التدخل الإيراني بالعراق، إيران، المرجعية الشيعية العربية، السيد الصرخي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-06-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  30-06-2015 / 11:55:47   سعاد الدليمي
العراق

نحن مع مشروع السيد الصرخي لانه ناشئ من عقل عراقي اصيل فلا خلاص الا بتطبيقة

  29-06-2015 / 22:33:33   عمر العراقي
الخلاص

ان مشروع خلاص الذي طرحه المرجع الصرخي الحسني يعتبر خارطة سياسية جديدة من شانه ان تعيد العراق الى مكانته السبابقة في قيادة الدول العربية والمنطقة الاقليمية بحد ذاتها, وهو يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيدا عن الطائفية والتحزبات والتقسيم ودعاته وطلب معونة الدول العربية في تحقيق وانجاح هذا المشروع تعتبر خطوة بناءة في اعادة اللحمة العربية التي مزقها اعداء العروبة ... فلنقف جميعا مع هذا المشروع الوطني الخالص ... فالف تحية للمرجع الصرخي الحسني على هذا المشروع الذي عجز الجميع عن الاتيان بمثله كخطوة لخلاص العراق وشعبه من الوضع الراهن المأساوي.

  29-06-2015 / 22:17:57   السيد الميالي
الفكر والمعرفة في منهج السيد الصرخي الحسني

كنا ومازلنا نقول ونردد ونكرر لاحل ولا خلاص للعراق وشعبه الا بالرجوع للعالم والحكيم المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني دام ظله لانه يملك كل مؤهلات القيادة الدينية والسياسية والاجتماعية نعم وهذا الامر واضح وضوح الشمس من خلال مسيرته العملية في تصديه للمرجعيه.

  29-06-2015 / 21:39:08   ابو كرار
السيد الحسني الصرخي يهدف الى وحدة العراق

السيد الحسني الصرخي يهدف الى وحدة العراق واستقلاله و الحفاض على دماء العراقيين وسلامتهم كما قدم الكثير من النصائح الى ابناء العراق التي يرشدنا الى طريق الصحيح

  29-06-2015 / 00:36:16   الاستاذ احمد العاني
مشروع المرجع الصرخي هو الحل

مفاتيح الحل لازمات العراق المتلاحقة لا توجد الا عند المرجع العراقي العربي السيد الصرخي فهو مفكر عملاق يمتاز بالتحليل الدقيق والواقعي اثبتت التجارب صحت مايقوله ،فعلى الشرفاء والباحثين عن الخلاص الجذري ان يتمسكوا بما يطرحه سماحته من بيانات وحلول.

  28-06-2015 / 23:16:57   منى محمد علي
اه يا نازحينا

اهلنا قلوبنا معكم

  28-06-2015 / 23:08:46   سرى الانباري
الحل الامثل

الحل الامثل في عالم ادلهمت به الخطوب وتعملق فيه الظلم...انجلت اطروحة المرجع العروبي الصرخي ليزيح الظلام بمشروعه العملاق بعد ان عجز الجميع وبدون استثناء عن تقديم الحل الافضل

  28-06-2015 / 23:05:24   السيد
الفكر والمعرفة في منهج السيد الصرخي الحسني

نداءات مستمرة وبيانات تتبعها تحذيرات صدرت بين الحين والاخر من المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني للشعب العراقي التي تكالبت عليه قوى الاستكبار العالمي والداخلي فكانت المؤامرات كبيرة حولت الشارع العراقي وارضه الى ساحة قتال وتصفية حسابات

  28-06-2015 / 22:18:21   عمر الخير
المرجع العراقي

الذي يسمع و من الذي يجيب الى يوجد عاقل الى يوجد حليم يفكر بهم قد وقعوا بين شرين بين داعش وبين الميليشيات الايرانيه المرتزقه فساعد هم الله ورسوله ....المشتكا لله ولاحول ولاقوة الى بالله حسبنا الله ونعم الوكيل ..لاكن نرى فقط وفقط المرجع العراقي ينتفظ لهم ويطالب بحقهم ونحن نأما بهذه المرجعيه مرجعية الخير والصلاح

  28-06-2015 / 21:39:40   ابو دانيال
ازمات مصطنعه

قضية النازحين العراقيين وقضايا الامن وانتهاك حقوق الشعب والفساد المالي والادراي وغيرها من ازمات كلها صنية المحتل الامريكي والايراني وبمساعدة العملاء الخونه من الساسيين ورجال دين الهدف من 1لك هو تشويه صورة الاسلام عند العالم والقضاء على الرسالة السماويه السمحاء وتشويهها والسبب ان الاسلام قضى على الامبراطورية الفارسيه صاحبة الاحكام الدنيئه القاتله للأبرياء والنتهكة لحقوقهم وسارقه لحق الشعب والهيمه الظالمه اما اليهود فم على خلاف تام مع الاسلام لانه قضى وابطل احكامهم وديانتهم فكل هذه الاسباب وغيرها هي جعلت المحتلين يسعون جاهدين من اجل اسقاط صورة الدين الاسلامي السمح والحافظ لحقوق الانسان والادهى والامر ان من يقتل الشعب وينتهك حرمته وينفذ مخططات تامحتل هم المتدعين للاسلام من ساسيين ورجال دين فهم شر خلق الله

  28-06-2015 / 21:22:54   سيد علي الشريفي
الخلاص

لو طبق مشروع الخلاص لااصبح العراق قدوة للبلدان

  28-06-2015 / 19:51:02   ابو يوسف
مشروع خلاص

#مشروع خلاص الذي وضعه السيد الصرخي
هو مشروع الامل والخلاص من كل ما يمر به
العراق وشعبه من قتل وطائفية وتهجير

  28-06-2015 / 18:04:46   ابو باقر
ازمة النازحين ومشروع الخلاص للسيد الصرخي الحسني

طالما حذر وحذر سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من فساد الحكومة التي هجرت الناس ولم توفر لهم الخدمات اللازمة لهم بل سرقت كافة حقوقهم وترضهم لللابادة الجماعية والطائفية والعنصرية من قبل المليشيات الطائفية

  28-06-2015 / 17:26:31   ابو معتز
النازحين

وصل عدد النازحين بالعراق الى ثلاثة ملايين حسب تقارير امميه ولكن لاحلول بل الازمه تتفاقم وقد وضع السيد الحسني حلا ضمن مشروع الخلاص فسارعو الى التطبيق

  28-06-2015 / 16:57:30   محمد العراقي
ازمة النازحين في ضمير السيد الصرخي

وهنا نستحضر بعض ما قاله سماحة السيد الصرخي الحسني في المحاضرة الثامنة والعشرون وهذا بعضها ........
((
مئات الآلاف وملايين الناس في الصحاري وفي البراري وفي أماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف، مر عليهم الصيف ومر عليهم الشتاء وتمر عليهم الأيام والأسابيع والأشهر والفصول والسنين ولا يوجد من يهتم لهؤلاء المساكين، لهؤلاء الأبرياء.
الكل يبحث عن قدره وعن ما يضع في قدره وفي جيبه وعما يملئ به كرشه من هذه الطائفة أو من تلك الطائفة، من هؤلاء السياسيين أو من أولئك السياسيين، من هذه المجاميع التكفيرية أو من تلك المجاميع التكفيرية، من هؤلاء السنة أو من أولئك الشيعة، من هؤلاء الشيعة أو من أولئك السنة.
الكل يبحث عن جيبه، الكل يبحث عن نصيبه، الكل يبحث عن كعكته.
لا يوجد من فيه الحد الأدنى من الإنسانية، الحد الأدنى من الأخلاق.
حلبة من الصراع الكل يشترك بها هذه الدولة أو تلك هذه الطائفة أو تلك هذه المجموعة السياسية أو تلك هذا الفكر أو ذاك هذه الفضائية أو تلك لا يوجد نقاوة لا يوجد صفاء لا يوجد إنسانية لا يوجد أخلاق لا يوجد عدالة كله لَوَث كله شائبة كله إشراك")) هذا هو كلام الانسان العربي العراقي النابع من صميم الضمير الحي وهو يثور على ظلم الظالمين وفساد المنافقين ليعطي لونا اخر ومعنى اجمل في الاخوة العربية الصادقة المعبرة والتي لا تقع تحت تاثير عتمة الطائفيه او الحزبية او الفئوية انها عروبة وعراقية السيد الصرخي الحسني ابن العراق البار ابن دجلة وفرات .

  28-06-2015 / 15:45:08   محمدالعراقي


احد حلول او نقاط مشروع الخلاص الذي طرحه السيدالصرخي الحسني اقامة مخيمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الامم المتحدة بعيدة عن خطر المليشيات وقوى التكفير

  28-06-2015 / 13:19:39   ابو حسن
تعليق

مشروع خلاص .. هذا المشروع الذي قدمه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني والذي ينبغي ان يكتب بحروف من ذهب كفيل بانتشال العراق وشعب العراق من الفتنة

  28-06-2015 / 13:16:15   محمد العراقي
حل جذري

للنازحين الشيعة الكل فتح بابه ومنادات بالجوامع ولكن للنازحين السنة الكل اصم اذنيه سبحان الله وقال لكم الرجل الصرخي اعملوا مخيمات وباشراف دولي بعيد عن الحكومة المنافقة والمليشيات

  28-06-2015 / 13:08:08   امجد كاظم


لحل هذه المعضلة التي افتعلها أهل السياسة, يكمن في إبعادهم جميعا عن تولي ملف النازحين وتسليم هذا الملف لمنظمة الأمم المتحدة, لأنها تتعامل بحيادية واستقلالية إلى حد ما , وهذا ما أوصى به المرجع الصرخي في مشروعه – مشروع خلاص - الذي أعد وبإحكام من أجل إنقاذ العراق مما هو فيه, وذلك بقوله ... { ... 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى ...}

  28-06-2015 / 03:47:52   حسن العراقي
لا خلاص للعراق الابمشروع الاخلاص للسيد الصرخي الحسني

لا خلاص للعراق الابمشروع الاخلاص للسيد الصرخي الحسني
لأنه لا يوجد حل بديل لحل هذه الأزمة الا بعزل السراق والمفسدين
لن يحصل خير للعراقين بوجود دولة تقودها المليشيات الطائفية

  28-06-2015 / 02:36:48   ابو كرار


ضاعت دماء العراقيين بسبب هذه الفتوى البغيضه ولا من متكلم سوى المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ادامه الله ذخرا للشعوب

  28-06-2015 / 01:20:25   المهندس محمد الياسري
النازحين

بين الفنية والأخرى يظهر من على شاشات التلفاز تقرير عن النازحين العراقيين ممن هجر وشرد وطرد داخل أسوار بلده يكشف مدى لوعة الألم والمعاناة التي يتعرض لها هؤلاء العراقيين ممن غدر بهم ساستهم وقادتهم ... فتتنوع القصص والحكايات التي لم نكن نسمع بها ولم نسمع بها من قبل ... طفل رضيع تلدغه أفعى في رقبته ... طفل رضيع يتجمد من الصقيع حتى الموت ... عائلة تحترق حتى الموت بسبب احتراق الخيمة عليهم ... أب يبكي بسبب عجزه عن إشباع أطفاله الجائعين وأم تنوح بسبب عجزها عن تدفئة أطفالها من البرد القارص ... والكثير الكثير من القصص التي تدمي القلب التي تظهرها لنا تلك التقارير المتلفزة

  28-06-2015 / 01:07:04   الاستاذ سعد المياحي
مشروع الخلاص

إن المشروع الذي طرحه المرجع السيد الصرخي الحسني وبعنوان " مشروع خلاص " يعتبر بمثابة خارطة طريق قويم من شأنها أن تعيد العراق إلى مكانته المرموقة التي كان يحظى بها بين الدول العربية والمنطقة الإقليمية بحد ذاتها, وهذا المشروع بحد ذاته يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيداً عن الطائفية والتبعية والانحيازية والمحاصصة .

  28-06-2015 / 00:45:34   مصطفى القريشي
مشروع الخلاص هو الحل

مشروع خلاص .. هذا المشروع الذي قدمه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني والذي ينبغي ان يكتب بحروف من ذهب كفيل بانتشال العراق وشعب العراق من الفتنة المهلكة والتقاتل الطائفي وكذلك كفيل بابعاد كل سياسي انتماءه للشرق او الغرب .

  28-06-2015 / 00:34:22   عمار
مشروع الاخلاص هو الحل

مشروع الاخلاص هو الحل الذي طرحه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني

  28-06-2015 / 00:06:13   كرارالعراقي
نعم لمشروع الخلاص

ان مأسات العراقيين لم ولن نقف عن حد النازحيين والحالة المأساوية التي يعيشونها بل سوف تتفاقم الازمات مادام الوجوه التي تتحكم بنا هي نفس الوجوه السياسية القذرة التي نهبت وباعت العراق بأبخس الاثمان لدول الجوار

  28-06-2015 / 00:00:11   احمد البديري
.

لحل هذه المعضلة التي افتعلها أهل السياسة, يكمن في إبعادهم جميعا عن تولي ملف النازحين وتسليم هذا الملف لمنظمة الأمم المتحدة, لأنها تتعامل بحيادية واستقلالية إلى حد ما , وهذا ما أوصى به المرجع الصرخي في مشروعه – مشروع خلاص - الذي أعد وبإحكام من أجل إنقاذ العراق مما هو فيه, وذلك بقوله ...
{ ... 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى ...}

  27-06-2015 / 23:38:28   علي محمد
مشروع الخلاص هو الحل

ان الحلول لمشاكل العراق والنازحين بالخصوص تكمن في مشروع الخلاص الذي تقدم به السيد الحسني ولا خلاص بدونه

  27-06-2015 / 23:22:14   احمد العراقي
بين الفنية والأخرى يظهر من على شاشات التلفاز تقرير عن النازحين




بين الفنية والأخرى يظهر من على شاشات التلفاز تقرير عن النازحين العراقيين ممن هجر وشرد وطرد داخل أسوار بلده يكشف مدى لوعة الألم والمعاناة التي يتعرض لها هؤلاء العراقيين ممن غدر بهم ساستهم وقادتهم ... فتتنوع القصص والحكايات التي لم نكن نسمع بها ولم نسمع بها من قبل ... طفل رضيع تلدغه أفعى في رقبته ... طفل رضيع يتجمد من الصقيع حتى الموت ... عائلة تحترق حتى الموت بسبب احتراق الخيمة عليهم ... أب يبكي بسبب عجزه عن إشباع أطفاله الجائعين وأم تنوح بسبب عجزها عن تدفئة أطفالها من البرد القارص ... والكثير الكثير من القصص التي تدمي القلب التي تظهرها لنا تلك التقارير المتلفزة ....

لكن ... تبقى هي عبارة عن تقارير وتستمر تلك المعاناة وتزداد يوما بعد يوم ؟؟!!! .... والسبب ... موت ضمير من يسمون أنفسهم مسؤولين وساسة وقادة !!!! أصاب ضمائرهم البرد فتجمدت ولم تعد تنبض بشيء من الغيرة أو الحرقة على هذه المجموعة الكبيرة من العراقيين ؟؟!! بل الأدهى من ذلك هو تحولت معاناة النازحين إلى تجارة ومكسب ولقمة سهلة سائغة تملأ كرش هذا المسؤول وذاك القيادي وتلك الجهة السياسية وهذا الحزب؟!!.

أصبحت تلك المعاناة هي مصدر رزق لهؤلاء الساسة الفاسدين ممن يتغذى ويقتات ويعيش على ألم غيره ويساندهم ويدعهم ويؤيدهم في ذلك هو سكوت المؤسسة الدينية بمراجعها ورموزها وقادتها, فلم يحركوا ساكن ولم ينطقوا ببنت شفة إزاء معاناة النازحين ؟! وأنا أقول السبب في ذلك لأنهم ليسوا بعراقيين ولا يهتمون للعراقيين ومعاناتهم والدليل سكوتهم وصمتهم المطبق ...

فقد المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني هو من طالب ويطالب بحقوق النازحين ويشعر بمعاناتهم ويتألم لألمهم لأنه عراقي ولأنه عربي ولأنه إنسان ...

وهذا كلام وخطاب المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني حول معاناة النازحين ....

https://www.youtube.com/watch?v=kW788C3nE0M

  27-06-2015 / 23:04:07   الغيور
ازمات وحلول

كل ما مر بنا من ازمات كنا نرى حلولا لها من قبل هذا الرجل العظيم السيد الصرخي لكن اذناب الفرس ابوا الا ان ينبطحوا لسيدهم الاعجمي الذي يروم تمزيق العراق كي يسيطر عليه

  27-06-2015 / 23:00:38   نمر الكوت
مع المشروع الانقاذي

كل شريف يصطف مع مشروع الخلاص هذا

  27-06-2015 / 22:59:12   ameer
عراقي


نعم المرجع العراقي العربي السيد الصرخي يحمل مشروعا رساليا اصلاحيا يخالف اصحاب المشاريع الامبراطورية التي تريد الاحتلال للعراق وزرع الطائفية فيه تحت مسمى ديني لجعل العراق ساحة حرب لتصفية حسابات دول متنفذه مستعمره لاخلاص ولايوجد خلاص الا بمشروع السيد الصرخي الحسني وحتى نرجع الهيبة والمكانه للعراق وشعبه يجب الاخذ بهذا المشروع الوطني

  27-06-2015 / 22:58:55   ابن بغداد
مشروع متكامل

مشروع الخلاص الذي طرحه السيد الصرخي عملاق وفية كل الحلول للبلد

  27-06-2015 / 22:53:47   الاستاذ بشير البصري
العراق والمرجعيه الوطنيه

ان المرجعية العراقية ونحن ليس بصدد ارجحية العراقي او العربي على الاعجمي بل ان المرجعية العراقية لطالما كانت ومازالت تستوعب هموم الامة وتطلعاتها وتعكس آلام الامة وآمالها من خلال المواقف الاسلامية والانسانية والنزول للشارع بينما بقية المرجعيات اللا عراقية لم نسمع منها اي صوت يخص هموم الامة ومعاناتها .

  27-06-2015 / 22:42:26   الدكتور احمد النائلي
لا خلاص مع وجود حكومة ايرانية

الحكومة الحالية وتبعيتها لايران هي السبب الاول والرئيس في تدهور احوال العراق وسوء حاله وانجراره نحو الاقتتال الطائفي والتهجير المذهبي فراح ضحيته العراقيون الابرياء من السنة الذين اجبروا على ترك الديار والاحباب واصبحوا غرباء في وطنهم بل وطال الامر حتى من يأويهم او يساعدهم او يمد يد العون لهم وهذا ما حدث لاتباع ومقلدي السيد الحسني في جميع محافظات الوسط والجنوب...

  27-06-2015 / 22:40:36   ابو يوسف العراقي
نعم نعم لمشروع الخلاص الذي طرحه ابن العراق البار السيد الصرخي الحسني

إن المشروع الذي طرحه المرجع السيد الصرخي الحسني وبعنوان " مشروع خلاص " يعتبر بمثابة خارطة طريق قويم من شأنها أن تعيد العراق إلى مكانته المرموقة التي كان يحظى بها بين الدول العربية والمنطقة الإقليمية بحد ذاتها, وهذا المشروع بحد ذاته يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيداً عن الطائفية والتبعية والانحيازية والمحاصصة .

  27-06-2015 / 22:37:04   علي هادي
ethr6wh5h

من يريد الخلاص والحل فليلتحق بركب السيد الحسني ودعم مشاريعه وحلوله

  27-06-2015 / 22:35:08   مصطفى العراقي
مشروع الخلاص هو الحل

إن المشروع الذي طرحه المرجع السيد الصرخي الحسني وبعنوان " مشروع خلاص " يعتبر بمثابة خارطة طريق قويم من شأنها أن تعيد العراق إلى مكانته المرموقة التي كان يحظى بها بين الدول العربية والمنطقة الإقليمية بحد ذاتها, وهذا المشروع بحد ذاته يمثل ثورة فكرية سياسية في رسم مستقبل العراق الجديد بعيداً عن الطائفية والتبعية والانحيازية والمحاصصة .

  27-06-2015 / 22:27:50   سعد الشمري
خلاص العراق

مشروع خلاص الذي طرحة السيد الصرخي هو الحل لازمة العراق لانه شخص الاسباب واعطى الحلول الناجعة بدون بكل صراحة ومن دون اي ارتباطات لاي جهة فالسيد الصرخي ولائه للعراق فقط وهو الذي عانا ما عاناه ابناء بلده فقد شاركهم المعاناة ولم يدخر جهدا او مالا او يطلب مقابلا على مواقفه

  27-06-2015 / 22:27:12   كمال الزيدي
العراق


ارادها السيد الصرخي هكذا ان يكون العراق بلاد الرافدين اخضرا زاهيا يعيش فيه اهله من كل الطوائف تحت خيمة وطن تستضل تحتها كل الوطنين مهما كنات انتمائاتهم والوانهم

  27-06-2015 / 22:14:17   كرار العراقي
دراسة وتحليل الواقع الذي نعيشه ودقته عند سماحة السيد الصرخي الحسني

مرجعية سماحة السيد الصرخي الحسني ومواكبتها للاحداث وتحليلها وفق معايير العقل والعلم واستشراف المستقبل ومايجري من تقلبات وتغيرات فالمتابع يرى ان هذا التحليل وا?ستنتاج الدقيق والمحيط بالكثير من التفاصيل .انما يعكس عمق التفكير ودقته عند سماحة السيد الصرخي الحسني وا?بتعاد عن الميول الشخصية او المصلحية الضيقة في عملية دراسة وتحليل الواقع الذي نعيشه

  27-06-2015 / 22:10:31   عمار البابلي
مرجع السلام

هذا ما أوصى به المرجع الصرخي  في مشروعه – مشروع خلاص -  الذي أعد وبإحكام من أجل إنقاذ العراق  مما هو فيه, وذلك بقوله ...
{ ... 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى ...}.

  27-06-2015 / 22:09:59   ابو دانيال
اهداف وغايات وراء كل ما يحدث في العراق

ان مايحدث في العراق خصوصاً والمنطقة عموما له غايات وابعاد ومخططات ايرانيه وامريكية وهما دوال احتلال ويتحكمان في الحكومات لتنفيذ هذه المخططات المزعومه وما يحدث هو صناعه من مروجي الطائفية لسرقة قوت الشعب وقتل الابرياء العزل وتحت مسمى المذهب فلا نستبعد كل ما يعمله الخاىن للوطن والشعب

  27-06-2015 / 22:09:50   اديب الطائي
مشروع خلاص


مشروع خلاص .. هذا المشروع الذي قدمه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني والذي ينبغي ان يكتب بحروف من ذهب كفيل بانتشال العراق وشعب العراق من الفتنة المهلكة والتقاتل الطائفي وكذلك كفيل بابعاد كل سياسي انتماءه للشرق او الغرب .

  27-06-2015 / 22:07:14   سعدالشمري
#خلاص_العراق


لا احد يفكر بالعراقيين الكل يفكر بفائدته الشخصية والكل يستخدم العراقيين لتنفيد اجندات اسياده الذين يعمل لهم من يريد الخير للعراقيين هو من عاش معاناتهم من ضحى من اجلهم انه صاحب مشروع #خلاص_العراق المرجع العربي السيد الصرخي

  27-06-2015 / 22:01:18   يوسف عامر


لكم الله يا اهلنا من النازحين ونسال الله ان يسمع صوتكم الجميع

  27-06-2015 / 22:00:46   ahmed
.

السيد الصرخي الحسني لم يترك شاردة وواردة الا واشار لها واعطى الحلول الناجحة والقطعية لما مر ويمر به العراق الجريح شخص الداء العضال واعطى العلاج لكل المتسلطون على الرقاب لم ينصاعوا لحلول هذه المرجعية العراقية العربية لذلك كانت النتيجة الحرب الطائفية وصراع المتطرفين على ارض العراق . لاسيما المسمى داعش الذي احرق الاخضر واليابس ويقابلها المليشيات المجرمةسيبقى المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله صادقا في القول والفعل وآمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر ناصحا وموجها ومرشدا لجميع العراقيين والعالم ولكن الاعم الاغلب لم يسمع او لم يهتم

  27-06-2015 / 21:56:26   حسن سلمان
الازمة الحالية

الحكومة الحاليه لم تاخذ الازمة التي يعاني منها النازحون العراقيون على مجمل الجد لغرض معالجتها فنراها تتهرب من وضع الحلول المناسبة وتركت النازحين يعانون الامرين من الارهاب وكذلك الظروف البيئيه الغير مناسبه .... والحل الذي وضعه السيد الصرخي هو حل مناسب في المرحلة الراهنة

  27-06-2015 / 21:56:25   جواد الحلي
النازحين بين داعش والمليشيات

مادام هناك مليشيات لاتبقى لهم باقية النازحين وهذا كله سبب ايران وتدخلها في الشان العراقي

  27-06-2015 / 21:56:21   احمد


إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى
والله هذا افضل حل وبأشراف الامم المتحده

  27-06-2015 / 21:55:11   احمد الموصلي
العراق واحد لايتجزا

هذا ما أوصى به المرجع الصرخي في مشروعه – مشروع خلاص - الذي أعد وبإحكام من أجل إنقاذ العراق مما هو فيه وذلك بقوله ...
{ ... 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى ...}.

  27-06-2015 / 21:54:17   فارس البغدادي
النازحين

ان قضية النازحين هي قضية العراق العويصه والتي ستحل من قبل مرجعية النجف الدينيه بقيادة السيد السستاني ولو اراد ان يحلها بيوم واحد ولكن لااعرف لماذا لم يحل معانات النازحين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، فتحي العابد، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العراقي، صالح النعامي ، كريم فارق، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، عواطف منصور، منجي باكير، د- محمود علي عريقات، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، د- هاني السباعي، كمال حبيب، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، بسمة منصور، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.ليلى بيومي ، د. خالد الطراولي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، معتز الجعبري، شيرين حامد فهمي ، حسن الحسن، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، عبد الغني مزوز، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، فاطمة حافظ ، محمد الياسين، فهمي شراب، وائل بنجدو، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، علي عبد العال، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، حاتم الصولي، د. محمد يحيى ، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رضا الدبّابي، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، د - أبو يعرب المرزوقي، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، خالد الجاف ، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، محمد شمام ، عزيز العرباوي، د - صالح المازقي، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، تونسي، سامح لطف الله، منى محروس، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، المولدي الفرجاني، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، محمد تاج الدين الطيبي، أنس الشابي، عبد الله الفقير، نادية سعد، العادل السمعلي، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - الضاوي خوالدية، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، رأفت صلاح الدين، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، د - مضاوي الرشيد، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، أحمد النعيمي، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، مجدى داود، ياسين أحمد، سلام الشماع، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سعود السبعاني، رمضان حينوني، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، أبو سمية، د - شاكر الحوكي ، مراد قميزة، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، أحمد الغريب، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سحر الصيدلي، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمان القدوسي، علي الكاش، محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة