تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإرهــــــــاب... والحـــــــــــلقة المفقــــــــــودة

كاتب المقال محمد المختار القلالي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ضرب الإرهاب في البرّ والبحر. ولم يزل يضرب بإصرار مَن أخذته العزّة بالإثم. وتظلّ الخشية من تماديه قائمة طالما ليس في الأفق ما يجعلنا نطمئنّ إلى قربنا من إمكانيّة القضاء عليه.

والحديث عن الإرهاب لا بدّ معه من الحذر، لأنّ ما لا يزال خافيا بشأنه أكثر بكثير ممّا ظهر. واعتقادي أنّ خطر الإرهاب سيظلّ قائما ما احتفظت هذه الآفة بأسرارها، وأنّ الحرب مع هذا العدوّ الماكر ستستمرّ سجالا دون الحسم، طالما بقي ‘رأس الأفعى’ في منأى عن الأنظار ومأمن من الأخذ بالجريرة.

من نقصد ‘برأس الأفعى’؟

إنّهم من يعتلون القمّة من الهرم، هرم الإرهاب. ‘مبدعوه’ الذين نشأ وترعرع على أيديهم، القيّمون عليه بالمال والعتاد بما هم المستفيدون منه. يديرونه من وراء حجاب، محصّنين لا نكاد نعرف عن هويّاتهم غير ما يفترضه الظّنّ والتّخمين. وهل يستقيم الأخذ بالشبهة استنادا إلى الظّنّ والتّخمين؟

سمعنا من يتّهم أطرافا ودولا بالتورّط في الإرهاب. وثمّة حتّى من يسمّي دولا بعينها... قيل لنا أيضا إنّ بعض المخابرات الموسومة بعدائها للشّعوب وللسّلام في العالم هي من صنعت الإرهاب، وتسهر على رعايته. قد يكون ذلك صحيحا خصوصا وأنّ من المؤشّرات ما يقوم دليلا على وقوف قوى جبّارة ومتنفّذة وراء هذه ‘التراجيديا’ التي يشهدها المجتمع الإنساني على هذا العهد. وهل منّا مَن يصدّق أنّ هذا الاكتساح السّريع للأقاليم، والتمدّد المتزايد على الأرض، والنّجاح في اختراق المنظومات العسكريّة والأمنيّة للدّول يمكن أن يكون من فعل عصابات منفلتة غير مسنودة من أحد؟ الإرهاب منظومة أخطبوطيّة جهنّميّة ضخمة ونافذة، ما في ذلك شكّ. لكنّ التحدّي المحوري الذي لم يزل قائما في هذا الخصوص هو استعصاء هذه ‘المنظومة اللّغز’ على التّفكيك لتبقى محتفظة بأسرارها، ما شكّل عائقا دون تحديد هويّة كبار الضّالعين في هذه المؤامرة الكبرى.

إنّ الكشف عن هؤلاء هو أوّل الرّهانات الذي ينبغي أن تنصبّ عليه الجهود حتّى إذا ما تسنّى لنا ذلك وأقيمت الحجّة على البغاة أمست المعركة عندئذ مع كائن ماثل للعيان، لا مع ‘شبح’ يستعصى المسك به.
وهكذا ترى أنّه من غير الوارد تقريبا أن نحتفي بالانتصار على ‘الغول’ قبل الكشف عن هويّة ‘الغول’، ولا أن نأمن شرّ ‘الشّيطان’ ما لم نمسك بالشّيطان في شخصه، لا بظلّه وحسب.

وبعـــــــــــــــــــــــــــد،
• ليت من يلوذون بالإدانة والتّنديد والوعيد يريحون حناجرهم، ذلك أنّ الحماسة اللّفظية الجوفاء لن تنال من الإرهاب كثيرا ولا قليلا لسبب بديهي هو أنّ المعركة مع هذا العدوّ لن تحسم بالكلام ولا بالعواطف.

• وليت من راحوا يتحرّون الأسباب الكامنة وراء وقوع البعض في المحظور، منوّهين في السيّاق إلى قضايا الفقر والأميّة الثّقافيّة والجهل بصحيح الدّين إلخ... يعون أنّ هؤلاء، على ضلوعهم في الإجرام، ليسوا أكثر من «أدوات’ تنفّذ ما يملى عليها، دون إدراك منها لحقيقة ما يدبّر ويحاك. إنّ قطع ذنب الأفعى دون المساس برأسها قد يؤذيها لكنّه لا يؤدّي بالضّرورة إلى القضاء عليها.

• وليت من انبروا يبحثون في ثنايا التّراث عمّا يبرّئ الإسلام من شبهة إباحته القتل والإرهاب يوفّرون على أنفسهم عناء البحث فيما لا طائل من ورائه، إذ يصعب الزّعم أنّ ‘رؤوس الإرهاب’ مستعدّون لإعلان توبتهم حالما يقفون على انتفاء العلاقة بين ديننا والإرهاب.

• وأخيرا ليت الذين يطالبون باستصدار المزيد من التّشريعات المتعلّقة بمكافحة الإرهاب، على أهمّيتها، يقتنعون بأنّ أشدّ القوانين صرامة لن تشكّل حائلا دون تواصل هذه العمليّات الإجراميّة المخلّة بالأمن والاستقرار.

*************
أمّا الحملات الأمنيّة التي تشنّ ثأرا من ‘المنفّذين’ والتي تبقى الوسيلة الوحيدة المتاحة حاليّا فلئن تبدو قادرة على ‘تقليم أظافر’ الإرهاب فإنّه يتعذرّ عليها بمفردها قطع دابره بالكامل، مع العلم أنّ تلك ‘البيادق’ لا يعوزها المدد كلّما احتاجت إليه تعويضا عمّا تفقده من عديد أو عدد.
يقترح البعض ضبط خطّة استراتيجيّة محكمة يتضافر فيها السّياسي مع الأمني مع الاقتصادي مع الثّقافي مع التّربوي مع الإعلامي تصدّيّا للإرهاب، وهو طرح وجيه في حدّ ذاته خصوصا إذا ما تمّ بالتّنسيق والتعّاون فيما بين الدّول المحبّة للسّلام، وفي مقدّمتها دول الجوار المغاربي التي أمننا من أمنها، لكن هل يمكن لمثل هذه الخطّة أن تقطع دابر الشرّ إذا ظلّ ‘أباطرة الإرهاب’ متحصّنين بالاختفاء، وفي منعة من الملاحقة، مستمرّين فيما دأبوا عليه من تأجيج للنّيران؟
وبالمحصّلة، فإنّ المجتمع الإنساني، سيظلّ يحوم حول المعضلة دون القدرة على النّفاذ إلى مكمن الدّاء ما لم تتمّ إزاحة الغطاء عن الجهات المتورّطة في صناعة الإرهاب ودعمه وتوظيفه، دولا كانت أو مخابرات أو غيرها، وهو أمر ليس بالهيّن على الإطلاق لتنفّذ تلك الجهات، وقدرتها على البطش، وإجادتها لأساليب المناورة والنّفاق. لكن مع ذلك سنُبقي على أملنا في أن يُظلّنا اليوم الذي نهتدي فيه إلى هذه ‘الحلقة المفقودة’ من مسلسل الرّعب، هذا الذي تحوّل إلى كابوس يقضّ المضاجع، ويوشك أن يسرق البسمة من الأفواه.
كلمــــــة أخيــــــــــــــــرة: ‘فظيع جهل ما يجري، وأفظع منه أن تدري’ (شاعر يمني).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإرهاب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-02-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - عادل رضا، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، د- هاني ابوالفتوح، فاطمة عبد الرءوف، الهيثم زعفان، كريم السليتي، سيد السباعي، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن الحسن، مجدى داود، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، د - احمد عبدالحميد غراب، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، كريم فارق، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، سلوى المغربي، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، كمال حبيب، فتحـي قاره بيبـان، ماهر عدنان قنديل، محمد إبراهيم مبروك، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، عواطف منصور، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، سحر الصيدلي، يزيد بن الحسين، عزيز العرباوي، منى محروس، صلاح الحريري، د - محمد سعد أبو العزم، سفيان عبد الكافي، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، د - غالب الفريجات، جاسم الرصيف، فهمي شراب، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، د. الحسيني إسماعيل ، رافد العزاوي، د. عبد الآله المالكي، فراس جعفر ابورمان، محمد الياسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، إيمان القدوسي، علي الكاش، صفاء العربي، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، خالد الجاف ، عدنان المنصر، تونسي، د. صلاح عودة الله ، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، سوسن مسعود، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد بشير، محمد اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مراد قميزة، يحيي البوليني، صفاء العراقي، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، محمد شمام ، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، د.محمد فتحي عبد العال، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، د. خالد الطراولي ، عصام كرم الطوخى ، أنس الشابي، حمدى شفيق ، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد تاج الدين الطيبي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، هناء سلامة، فتحي العابد، جمال عرفة، أحمد الحباسي، سيدة محمود محمد، سامر أبو رمان ، د. محمد عمارة ، منجي باكير، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، فوزي مسعود ، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة