تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إلهـــــــــــــــــــــام جبـــــــــــــــــــراني - 1 -

كاتب المقال حسن عثمان - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
HasanOthman2@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في هذا الجو من الفوضى الموسيقية، والعشوائية الفنية والكلمات العبثية التي تسود عالمنا العربي ووطننا السوري. أحنُّ إلى جبران خليل جبران الذي قدّر الموسيقى أفضل تقدير. فأعطاها حقها ومجّدها وأجلّها. وصفها فأحسن توصيفها، أرّخها ومدحها وأظهر ألوانها أجمل إظهار. أبرز معانيها، دخل جوهرها ونشر بريقها. ذكر آلهتها، قداستها ومعبوديها. أفصح عن عبيرها، واشتمّ عطرها وباح بسر روحها وعظمة نفاذها وتأثيرها. جلس بقربها وانسحر بصوتها، سمع تنهدها وتأثّر بقلبها. رآها بسمعه فاستغنى عن حديثها. جزم أنها لغة كل البشر وخطاب الشمس القمر. استذكر من خلالها، فصورت له الفرح والترح. أرقصت قلبه فاهتزت أضلع صدره وحركت شجونه وفرحته. فبالدمع تكافئ وتُستحسن وبالابتسامة تُرضى. تُطرب الآذان لها وتتحدث القلوب من خلالها. فهي الموسيقى التي أبعدت الظلام وأنارت درب كل عاشق ولهان.

أمّا الآن. أين نحن من هذا ياجبران ؟.
موسيقى اليوم أناس الصحراء نفروا منها، والملوك شردوا عنها وعجيب الموت والقتل أبعدها عنّا. لم يعد الإنسان يفقه بقلبه نشيدها، ولم يعد ترنيم العصفور يعنيه، ولا الجدول على حصاءه يُصغيه ولا موج الشاطئ يُلهيه ولا مطر الشتاء يُنسيه ولم يبقى بللور للتذكير. موسيقى اليوم لم يعد لها كلمات تنسجم مع عبيرها ومفردات تتراقص مع نسيمها. فذهب جمالها وضاع ألقها ومعناها.

أين أنت ياجبران ؟ فهل تغير الصيوان أم عظيمات السمع ضمرت في الآذان. أم الروح خرجت من فؤاد الإنسان والنفس نامت دون استئذان؟ حدثتنا عن مجد الموسيقى وعن عبدتها من السابقون. فهي روح الله وحورية في السماء، فهل غفلها الحاضرون، أم ألبسوها ثوب الجنون، أم تغير مافي النفوس؟. موسيقانا اليوم ألحانٌ تخلق ليوم أو اثنان وتباع ليل نهار. هي شركات واستثمار وسلع للإتجار وموهبة للسباق ونشاذ كخوار الأبقار. فهل ياترى من كانت بين الإغريق والرومان إلهاً في ذلك الزمان، تُذبح وتقدم لها القرابين ليل نهار وتبنى لها التماثيل وتحاط بالكُهَان. أصبحت الآن في بازاراَ يمسكها سمسار وقف منتصباً بنية الإتجار !.

جبران، لم يعد لأبولون مكان، وكان إلهاً للموسيقى في ذلك الزمان، وأصبحنا نشاهد بالغصب والإكراه آلاف المتألهة والمكّار من مدّعي الموسقى والألحان وكتّاب المفردات. فأين أنت يا جبران؟ استذكرت وقلت لنا أنّ رنات قيثارة أبولون هي صدى صوت الطبيعة ولكن لم يعد لدينا اليوم إلا صوت الشظية والقذيفة، ولم نعد نسمع الشحرور ولا النسيم في السهول، وذهب صوت خرير المياه مع دم لم تغطيه الثلوج. جزيرة الأغاني وقصة أرفيوس مع قيثارته وأثيرها الذي انتشر في البحر، أنهته أساطيل السفن، حاملات الطائرات والصواريخ ، وبوارج القتل والفتك والتدمير. أساطيلُ أنهت قصة الصيادين مع البحر، وتناست حكاية أرفيوس وموسيقى تلاطم الموج على الصخر. أين أنت يا جبران ؟ ذكرت أنّ أجدادنا السابقون من الآشوريون قالوا أنّ الموسيقى مجد الاحتفال وسعادة الأعياد. صحيح ماقاله أجدادنا وماذكرت إلا أنّ موسيقانا اليوم ليست حتى في الاحتفال والعيد نفسه ضاع بين مجانين القتل والاستثمار.

" الموسيقى لسان جميع أمم الأرض" صحيح ماقلت ياجبران. صحيح أنّ الشعوب سبّحت معبوداتها بالألحان والتراتيل. أمّا اليوم حتى المعبود الواحد الأحد ابتعد عنه التبجيل وحلّ محله ذلك الشيطان اللعين بشخص انسان رفض كل ترنيم ونكر الغناء ونشيد الأطفال وجرس الكنيسة، وصمّ عن نواح الأم والأخت والحبيبة وتعاسة أطفال الشهادة والمصيبة، فلا يرضيه إلا سيفُ ضارب بالعنق وعندها لا صوت ولا هديل.

كذلك ياجبران فإنّ أناشيد داود في أرض فلسطين ومزامير التوبة والمغفرة استبدلت بأناشيد صهيونية عزفت ألحان القتل والاضطهاد والتدمير. حتى التسبيح للرب الواحد المعبود انقلب عند بني صهيون تهليلاً وتبجيلاً لرب الحرب والجنود، تمجيداً لإلهاً رفع شعباً فوق بقية الشعوب وسمح بالسجون والحروب. هذه موسيقى ذلك الرب وهكذا هم يؤمنون.

جبران، رأيتَ الموسيقى تتربع على عرش الحروب وتزيد المناضلين عزماً وكفاحاً وجبروت. فماذا نرى اليوم غير الغدر والجنون وسحق الأعناق بكل هدوء، وصواريخاً ترعب وتفتت موسيقى النفوس. نرى الآن راعياً بدون سهول ومسافرٌ قتلته الهموم فلا موسيقى تنفع ولا لحنٌ يدوم. حتى الأرواح في يوم الخروج والوداع سُرقت منها موسيقى الصعود إلى السماء فلا وقتٌ للتحضير والعويل، فروحٌ أخرى تستعجل الطريق وأخرى تزاحم المسير. هذا حال وطننا الجريح، فأين موسيقى الراحة في يوم الرحيل. أمّا المولود الجديد فما من أباً حضين وإنما علماً فوق صورة شهيد، فلا مكان لموسيقى الزغاريد ولحن السرور والبهجة بإبن الحياة الجديد. وصوت أماً ضاع حزناً وقهراً بغياب الرفيق ووداع ابناً مجهول المصير، فمن أين الموسيقى الحنونة لنوم الرضيع فالحزن والبكاء أصبح لغة الجميع.

ماذا بقي لدينا ياجبران؟
بقي فيروزٌ تغني كل صباح وتذكّر بأشعار الكبار ومفردات ندرت في هذه الأيام، وترتّل لحناً صاغه كل فنان عملاق، وتُنشدُ قولاً من صنع جبران لتحيا فينا موسيقى العشق والحياة. فكما ذكّرتنا بآلهة اللحن وموسيقى الجمال (أبولون و أرفيوس) غنتك فيروز كل صباح وأعطتك الناي بكل اجلال واحترام. فهل بقي اليوم من يرنّم موسيقى الحياة وتراتيل الروح والهيام أم ضاعت الألحان بين سمسار، ومجنون مال وموسيقى هستيرية رافقها النشاذ ؟.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

خواطر، جبران خليل جبران، سوريا، فيرزو، الموسيقى،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-01-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلهـــــــــــــــــــــام جبـــــــــــــــــــراني - 1 -
  الوعي الاجتماعي والولاء الوطني سبيلنا لبناء الدولة السورية
  الثورة الحقيقية .....
  الخلافة...... الحل الشافي ؟!
  مجموعات سرقة الآثار في (سورية)
  عثرات كتاب (يهود ضد الصهيونية)
  هل يتحمل بلفور والغرب كامل مسؤولية سرقة فلسطين؟
  الرئيس مبارك ..... وتمسكه بالحديث النبوي
  تسخير الدين لشرعنة اغتصاب فلسطين
  استكمال سرقة كل فلسطين.... مسألة وقت ؟
  ملاحظات حول مقدمة وتمهيد كتاب القلم الجريء: مفكرون يهود وغربيون انتقدوا الصهيونية
  الإسلاميون في الأردن، و المرأة "الأنثى الكنسروة"

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، محمد عمر غرس الله، صلاح الحريري، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، محمد العيادي، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عدنان المنصر، د - عادل رضا، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح المختار، د. محمد مورو ، مصطفى منيغ، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، د- هاني السباعي، رشيد السيد أحمد، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد ملحم، سيد السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، يحيي البوليني، الشهيد سيد قطب، د - شاكر الحوكي ، أبو سمية، عبد الله زيدان، د- هاني ابوالفتوح، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، مصطفي زهران، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، د. أحمد بشير، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، سعود السبعاني، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، د - مصطفى فهمي، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، د - المنجي الكعبي، سفيان عبد الكافي، علي الكاش، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، رضا الدبّابي، كريم فارق، يزيد بن الحسين، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، رافع القارصي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، أحمد بوادي، محمد الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - غالب الفريجات، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود صافي ، فتحي العابد، عبد الغني مزوز، محمود سلطان، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، د. جعفر شيخ إدريس ، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، أحمد الغريب، طلال قسومي، رأفت صلاح الدين، إيمان القدوسي، محمد تاج الدين الطيبي، سيدة محمود محمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، منى محروس، صباح الموسوي ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الحسن، تونسي، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، بسمة منصور، محمد الياسين، سامر أبو رمان ، د - مضاوي الرشيد، فتحـي قاره بيبـان، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد إبراهيم مبروك، جمال عرفة، مراد قميزة، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، صالح النعامي ، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، كريم السليتي، صفاء العراقي، د. محمد يحيى ، سوسن مسعود، هناء سلامة، فتحي الزغل، د - صالح المازقي، عمر غازي، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، محمد شمام ، حمدى شفيق ، منجي باكير، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، د. نانسي أبو الفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة