تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الرموز الشعبية و مدلولها في الذاكرة الجماعية العربية

كاتب المقال حميدة الطيلوش - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن الأشكال و الرموز الشعبية نابعة من أصل بيئة الفنان الشعبي كما أن الفكر الشعبي السائد في المجتمع و الظروف المحيطة بالفنان هي التي تشكل إنتاجه الفني.

و السلوك الإنساني رمزي في جوهره لأن الإنسان وحده هو القادر على إبداع الرموز دون غيره من المخلوقات و ينفرد عنها جميعا بالسلوك الرمزي و القدرة على استعمال الرمز، فكل أنماطه من السلوك تتألف من رموز اصطلح عليها الجميع.
و المجتمع بدوره هو الذي يحدد معنى الرمز، و يفقد الرمز معناه و قيمته إذا خرج عن نطاق المجتمع أو الجماعة، فليس في الرمز خصائص ذاتية تحدد بالضرورة ذلك المعنى و تفرضه على المجتمع.

و الرمز التشكيلي الشعبي يتميز بانطلاقة التعبير و البعد عن المقاييس المقننة في الفن الأكاديمي، كما أنه يحكى عن طريق الأشكال و القصص و المعتقدات الدينية و الشعبية، و ألوانه رمزية تعبر عن تلقائية الفنان الشعبي و بيئته البسيطة(1). وتزخر مفردات الفن الشعبي بمجمـوعات هائلة من الرموز ذات الدلالات والعلامات والرسوم والأشكال والنصوص والكتابات ، و التي تحوى العديـد من القيم التشكيلية والتعبيـرية ، و التي يمكن الاستفادة منها في صياغات تشكيلية تتفق مع مفاهيم الحداثة في الفن، وخاصة مجال التصوير، فالمفردات التشكيلية في الفن الشعبي، وارتباطها بالقصص الشعبية والأسـاطير لها عقيدة في الوجدان الشعبي، فالموروث الثقافي تتلاقى فيه الأصالة مع الحداثة في الجمع بين خبرة الفنان والمعرفة بمفهومه الموروث والحفاظ على الهوية ، وأشكال الإبداع الشعبي الأصيل.

لذا تمثل المفردات الشعبية مصدراً هاماً من مصـادر الرؤية لدى الفنان التشكيلي العربي عبر عصور تلك المفردات الميتافيزيقية المطلسمة ، ذات الطابع الرمزي من ناحية والخداعي من ناحية أخرى ، و التي تضرب بجذورها بعيدا.

إن هذه المفردات بدائية فطرية تفتقر إلى حنكة الرسام ، وإلى قدرة الملـون العارف بالنسب ، وقواعد المنظور، ولكنها معبرة موحية لما فيها من فطرة ورمزية، ومن ثم فإن هذه التصورات والرؤى ، وإن كانت الخرافة مصدرها ، إلا أنها كانت بالنسبة للاتجاهات الفنية الحديثة على جانب كبير من الأهمية ، فيما بدا من مظاهر تمثلت في أعمالهم الفنية المستلهمة من طبيعة الرموز الشعبية، فالاتجاهات الفنية الحديثة للصورة المرئية تتجه إلى الاستلهام من التراث القومي والشعبي.

ذلك ما دفع بالباحثين إلى تناول مفردات السحر الشعبي بالدراسة لرغبته الصادقة في التوصل إلى نتائج قد تثرى الجانب التشكيلي من خلال استخلاص الأسس الفنية التي ترتكز عليهـا تلك المفردات.

لذا سعت مجموعة كبيرة من الفنانين إلى اعتماد رموز و علامات تراثية ذات الصدى العميق في دواخل المجتمع العربي و في عاداته ومعتقداته. رموزا طالما سكنت لاوعي العربي و خلفياته الذهنية و العقائدية، توارثها سكان البلدان العربية جيلا عن جيل فانعكست على سطح حياتهم المعيشة لتكون مرآة صادقة عن ذواتهم و دواخلهم وها هي تنعكس بصورة جلية في لوحات هؤلاء الفنانين باعتبار أن هذه الأعمال مرآة صادقة بدورها عن المجتمع العربي في معيشة اليومي، اختلفوا في معالجتها تشكيليا.

والرموز كثيفة و متنوعة تحاكي في شكلها عالم المرئيات و تعانق دلالاتها فضائات الماورائيات تضيف على العمل التشكيلي شحنة تعبيرية تعزز جذور خطابه في أرض عربية صرفة نذكر منها:
-الشمس: وهي مركز الحياة وترمز للقوة وترسم كدائرة كبيرة أو ما يشبه النجم و بداخله نقطة أو وجه و ترسم أحيانا محاطة ببعض الخطوط كدلالة على الإشعاع.
-القمر و الهلال: ويلعب القمر دورا هاما في وجدان المصور الشعبي حيث تناوله بمعاني مختلفة كالحب والشهوة و الأنوثة أما الهلال فكان يستخدم كشكل ضد الحسد.
-النخيل: وهو رمز مقدس ورمز للخصب و الرزق.
-الإبريق: وهو رمز للطهارة والوضوء و يبعد الشر و الحسد وكثيرا ما يرسم على واجهات المنازل.
-الشجرة: وهى رمز للأمومة والرزق و الخصوبة و نجد المصور الشعبي كثيرا ما ينشغل برسم أغصانها و زخرفتها.
-سنابل القمح: وهو رمز للتفائل و الخصب والرزق الوفير.
-الكف: رسم الكف كرمز لإبعاد الحسد و شر العين و لذلك يقرن رسم العين برسم الكف فيرسم الكف مفتوحا في وسطه عين تكتب تحتها كلمة ( يا حافظ ) أو(خمسة خميسة).



-السيف: يرتبط السيف بمعاني البطولة و الفروسية و الشجاعة.


-المتلث و الدائرة و المربع: ترسم هذه الأشكال متداخلة للتعبير عن دلالات سحرية و تعاويذ وطلاسم كما يمثل المربع و الدائرة القدسية والجلال.
 الرموز النباتية: مثل النبات و الزهور و هما رمزان للرزق والتفائل والصفاء و رسمها المصور الشعبي بطريقة عشوائية في الأعراس و في رسوم الحج لترمز إلى الفرح و البهجة بقدوم الحجاج و كذلك على المقابر كرمز للرحمة.


 الرموز الحيوانية:.
-الأسد: ويحتل مكانة متميزة في وجدان المصور الشعبي وهو رمز للشجاعة
و الإقدام.



-الجمل: يقترن برسم النخلة للتعبير عن البيئة الصحراوية وكثيرا ما يرسم مع شكل الكعبة للتعبير عن عودة الحج.



-الافعى:كثيرا ما يرسمها المصور الشعبي مهزومة في مواجهة شخصياته لأنها تمثل الشر و الكراهية.
-القط الأسود: ويرمز إلى الفأل الحسن وطرد الشيطان و الشرور.
-السمكة: رمز التكاثر، رمز قديم يعني التجدد و الخير و العيش الرغيد وترمز لسعة الرزق وجلب الحظ و الخصوبة. والسمكة رمز للتجديد و الأدلة في الميثولوجيا قاطعة، ففي الأساطير العربية والحضارات السامية وفي المعتقدات الدينية السماوية، غالباً ما يدل هذا المخلوق على الانبعاث.
انه رمز عرف في الأساطير الفرعونية، ونسج في المنسوجات القبطية، ورسم على الخزف الإسلامي.. صور في الرسم الشعبي على الأواني والنسيج والزجاج والورق.
و بالنسبة للعلامات و الرموز فلا تزال وفيرة و متعددة في الفنون الشعبية فالعلامة المستمدة من الموروث (السمكة، خمسة اليد، القاطع و المقطوع...) في حد ذاتها هى شىء من الماضي تناوله الفنانون ضمن مظهرية اللون و الشكل و ضمن لعبة فريدة خاصة بالفنان في حد ذاته، تخترق كل المرجعيات حتى تفرد مساحة لمظهرية فنية مستقلة تكتفي بذاتها بحيث لا تقدم إلى الجمهور مجرد المعرفة بهذا الرمز أو ذاك، مجرد معرفة تاريخية تقوم على الترصيف و العرض.

--------------
(1) علي الشريف، حسين، 1920، ص 100.
--------------
الرموز الشعبية و مدلولها في الذاكرة الجماعية العربية
تقديم الطالبة حميدة الطيلوش من تونس متحصلة على شهادة الماجستير في جماليات و ممارسات الفنون المرئية و باحثة لنيل شهادة الدكتوراه في علوم و تقنيات الفنون.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات فنية، بحوث فنية، الرسم، الرموز الشعبية، دراسات جامعية، الذاكرة العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-04-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. نهى قاطرجي ، فاطمة حافظ ، حميدة الطيلوش، د- جابر قميحة، إسراء أبو رمان، صالح النعامي ، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، نادية سعد، حسن الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، عزيز العرباوي، منى محروس، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، محمد عمر غرس الله، د. صلاح عودة الله ، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، رشيد السيد أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، حاتم الصولي، د- محمود علي عريقات، د. محمد عمارة ، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، فتحي الزغل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، د - عادل رضا، كريم السليتي، محمد العيادي، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، شيرين حامد فهمي ، خبَّاب بن مروان الحمد، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، محمد الطرابلسي، صفاء العربي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد شمام ، عبد الغني مزوز، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، محمد الياسين، سلوى المغربي، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، إيمى الأشقر، مصطفى منيغ، جمال عرفة، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إياد محمود حسين ، كمال حبيب، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د - محمد سعد أبو العزم، ياسين أحمد، عدنان المنصر، أحمد ملحم، د- هاني السباعي، عواطف منصور، فراس جعفر ابورمان، سيد السباعي، حمدى شفيق ، مصطفي زهران، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، محمود طرشوبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، صفاء العراقي، كريم فارق، محمد أحمد عزوز، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، منجي باكير، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد عباس المصرى، د - مضاوي الرشيد، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، سحر الصيدلي، صلاح المختار، أبو سمية، محمود صافي ، سامح لطف الله، حسن الحسن، فتحي العابد، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - غالب الفريجات، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، عمر غازي، المولدي الفرجاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، علي عبد العال، بسمة منصور، د. عبد الآله المالكي، تونسي، عصام كرم الطوخى ، محمود فاروق سيد شعبان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، فاطمة عبد الرءوف، رافع القارصي، محمود سلطان، د- محمد رحال، خالد الجاف ، علي الكاش، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة