تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الربيع العربي يحصد الإسلاميين

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يجب أن نعترف أن الربيع العربي قد أصاب تيار الإسلام السياسي، وأن نتائجه قد ارتدت سلباً على الإسلاميين، وأضرت بهم، وألحقت بهم خسائر فادحة، وأعادتهم إلى ما هو أسوأ مما كانوا عليه، بعد أن كان الجميع يظن أنهم الذين جنوا ثمار الربيع العربي، وأنهم أكثر المستفيدين منه، وأنهم قد تقدموا الصفوف، وحركوا الجماهير، وقادوا الثورات، وكشفوا عن قدراتٍ تنظيمية عالية، وإمكاناتٍ مادية جيدة، وكفاءاتٍ قيادية مميزة، وقدرة على الحشد كبيرة، الأمر الذي أهلهم لدخول الانتخابات التشريعية بقوةٍ، وكانت النتيجة أنهم فازوا في أكثر من موقعٍ، وحققوا نتائج لافتة في أكثر من مكان.

لكن شهر عسل التيارات الإسلامية لم يطل، وأيامهم في الحكم لم تدم، إذ تم الانقلاب عليهم في أكثر من مكان، وبأكثر من وسيلةٍ وشكل، لكن نتيجتها كانت واحدة، فقد أقصي الإسلاميون عن الحكم، وبدأت حملات الانتقام منهم تكبر وتشتد.

وانطلقت مسيرة تجريس الإسلاميين، فعرضت بهم، وسلطت الضوء على أخطائهم، وشوهت صورتهم، وزيفت حقيقتهم، وغيرت أقوالهم، وألبستهم أثواباً ليست لهم، واتهمتهم بما ليس فيهم، وأثارت حولهم الشكوك، وألصقت بهم الشبهات، وبدت وكأنها تريد أن تحاكمهم على سني العهود الماضية، وتحملهم تركة الأنظمة السابقة، وكأنهم السبب في الركود الإقتصادي، وفي تردي أوضاع المجتمع، كما حملتهم مسؤولية القمع، ومصادرة الحريات، وممارسة الاستبداد، ومحاولة السيطرة والهيمنة، وأنهم يريدون الاستحواذ على كل شئ، وحرمان الآخرين من كل شئ، وأنهم يريدون أخذ البلاد إلى عهود التخلف، وسنوات الضياع.

فوجئ الإسلاميون بهذه الانقلابات السريعة، وهذه التحولات الغريبة، وهم الذين أخلصوا نواياهم مع شركائهم في الأوطان، وعملوا معهم جنباً إلى جنب، وبذلوا في الثورة أقصى ما عندهم، وغاية قدراتهم، وما كان لهم من همٍ سوى التخلص من بطش الأنظمة الحاكمة، والانعتاق من استبداد أجهزتها الأمنية، وسياساتها البوليسية، وما كانوا ليتطلعوا إلى التفرد في الحكم، أو الاستئثار بالسلطة، أو إقصاء الشركاء، وإبعاد الأصدقاء، وصبغ الأنظمة بلونهم، ووصفها بأفكارهم، وإجبار المواطنين على طوع أمرهم، والاستجابة إلى طلباتهم، والخضوع لسلطانهم.

ومع ذلك فقد أخطأ الإسلاميون في كثيرٍ من قراراتهم، ولم يوفقوا في اختيار الأنسب لهم ولشعوبهم، ودخلوا في متاهاتٍ ما كان لهم أن يدخلوها، وتعجلوا الفوز، وأسرعوا في الترشح لقيادة البلاد ورئاستها، وهم يعلمون أن الأنظمة السابقة قد دمرت البلاد، وهتكت الأوطان، وأنها أفسدت الحياة الإجتماعية، ومزقت الروابط الإنسانية، وأسست لمفاهيم أمنية مغلوطة.

كما أنها أفسدت أجهزة الدولة، وحولتها إلى جيوش من البيروقراطية التي لا تنتج، ولا تحسن العمل، ولا تخلص للشعب، ولا يهمها من الوظيفة غير التكسب والرشوى والحفاظ على المنصب، والاستفادة من الامتيازات، وقد أضروا بالنظم الاقتصادية، وأفلسوا ميزانيات دولهم، وهربوا أموالها لحسابهم إلى الخارج، في الوقت الذي يحتاج الشارع العربي إلى العديد من الإصلاحات ليس أقلها النظافة وجمع القمامة، وإنما تحديات الخبز والغذاء والعمل ومتطلبات الشباب وغيرها.

تعلم الأحزاب العربية، والنخب الفكرية والسياسية أن الإسلاميين لا يتحملون إرث الأنظمة السابقة، ولا يمكن محاسبتهم على ما ورثوه من بنى تحتية متهتكة، وهياكل متآكلة، وصناديق مالية خاوية، ومديونية دولية عالية، وارتهان إلى البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بما يكبل يديها، ويعطل قدراتها، كما أنهم لا يحاسبون على عجز الدولة عن مواجهة التحديات الضخمة، وبطئها في التصدي لها، أو عدم قدرتها على حلها أو التخفيف من آثارها في فتراتٍ زمنية قصيرة.

الإسلاميون ليسوا نبتاً غريباً، ولا مخلوقاتٍ فضائية، أو كائناتٍ خيالية، لا علاقة لها بالأوطان والشعوب، ولا تربطهم بشعوبهم وشائج، ولا توحدهم بهم أماني ومباهج، أو أنهم لا يحسون بأهلهم، ولا يشاركونهم معاناتهم، ولا يألمون مثلهم، ما يوجب طردهم، أو يفرض مواجهتهم، ويملي على الشعوب قتالهم، ويلزم الجيوش والمؤسسات الأمنية بالتضييق عليهم وقتلهم، أو استئصالهم وخلعهم.

إنهم جزءٌ أصيل من هذه الأمة، ومكونٌ أساس منها، وليسوا غرباء عنها، ولا مندسين فيها، ولا وافدين إليها، ولا عابرين فيها، ولا مارقين منها، بل إنهم من أكثر مكونات الشعب معاناةً، فقد دخلوا السجون قديماً، وعذبوا فيها تعذيباً شديداً، بما لا يقوى على احتماله بشر، وقد اشترك في تعذيبهم والتضييق عليهم، حكومات بلادهم، وأجهزة العالم الاستخبارية كلها، وأُبعد بعضهم، وأعدم غيرهم، وأقصي الكثير منهم من مناصبهم، وحرموا من وظائفهم، وهم المتعلمين والدارسين، والمثقفين والواعين، والمخلصين والصادقين، الذين يحسنون التفكير، ويستطيعون التمييز بين الحسن والقبيح، والجيد والحسن.

ولست هنا متحدثاً عمن يحملون السلاح في وجه شعوبهم، ويقاتلون حكومات بلادهم، ويقتلون شهوةً، ويذبحون الناس كالخراف، ويبقرون باسم الدين بطونهم، ويستخرجون أعضاءهم، ويمضغون أكبادهم، أو يفرضون على الناس لباساً أو هيئة، أو يلزمونهم بشكلٍ أو مظهر، فهولاء ليسوا مسلمين، وليسوا إسلاميين، ولا علاقة للإسلام بهم، ولا شأن لهم به، وإنما هم صنيعةٌ وأداة، وجدوا لتنفيذ مهمة، والقيام بدور، وتشويه جماعة، وتزوير منهج، والإساءة إلى تيار.

إنما أقصد التيار الإسلامي العام، الواعي المستنير، الذي شارك القوى القومية نضالها، وتعاون مع العروبيين في مؤتمراتهم، وكان معهم شريكاً ورفيقاً، أخلص التنسيق، وبذل الجهد في العمل المشترك، ونافس معهم بشرف، وفكر وإياهم في شؤون الوطن بصدقٍ وإخلاص، وأبدى معهم استعداداً للمشاركة، ورفضاً للإقصاء، وحرصاً على التنسيق والتعاون، وتفانياً من أجل الوطن، وتجرداً في سبيل مصالحه وغاياته.

هذا التيار الواسع العريض من الأمة، الذي يمثل الأخ والأخت والجار والقريب، والصديق والنسيب، ويختلط في نسيج الأمة، ويتغلغل في قطاعاتها المختلفة، إنه اليوم يستنزف من جديد، ويستهدف مرةً أخرى، ويراد له أن ينتحر، وأن يلعن نفسه وماضيه، وأن يكون شيئاً آخر غير الإنسان الوطني.

فيا أيها الشرفاء الوطنيون أقيلوا عثرته، وأكرموا شيبة رجاله، وصحوة شبابه، وصدق أبنائه، ولا تدفعوه نحو خياراتٍ أخرى، فإنهم جزءٌ عزيزٌ من هذا الوطن، وقطاعٌ صادقٌ من خيرة أبنائه، ولا تعاقبوه إذ اختاره الشعب، ولا تحملوه مسؤولية الإرث الفاسد، والتركة العفنة، ولا تجعلوا لسان حالهم يقول ...

دعوتُ على عمروٍ فمات فسرني وعاشرتُ أقوماً بكيتُ على عمروِ


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الحروب الاهلية، مصر، تونس، ليبيا، الإعتصامات، الحركات الإسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-03-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفي زهران، بسمة منصور، إيمى الأشقر، أنس الشابي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، فتحي العابد، نادية سعد، الناصر الرقيق، رافد العزاوي، عصام كرم الطوخى ، عمر غازي، محمد شمام ، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، رشيد السيد أحمد، فاطمة عبد الرءوف، معتز الجعبري، د.محمد فتحي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، منى محروس، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، د - المنجي الكعبي، د- هاني السباعي، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، عبد الرزاق قيراط ، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، شيرين حامد فهمي ، هناء سلامة، صفاء العربي، د. أحمد بشير، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمد رحال، فاطمة حافظ ، محمد الياسين، رمضان حينوني، رافع القارصي، د - شاكر الحوكي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الله الفقير، حمدى شفيق ، سيد السباعي، أبو سمية، أحمد النعيمي، حسن عثمان، يحيي البوليني، محمد العيادي، سعود السبعاني، فهمي شراب، منجي باكير، د - مصطفى فهمي، محمد الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، فتحـي قاره بيبـان، فتحي الزغل، رحاب اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، د. خالد الطراولي ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، صالح النعامي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد إبراهيم مبروك، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مضاوي الرشيد، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، كمال حبيب، صلاح الحريري، أحمد بوادي، محمود سلطان، سلام الشماع، أحمد الحباسي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهيثم زعفان، طلال قسومي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عواطف منصور، سفيان عبد الكافي، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، د - غالب الفريجات، مراد قميزة، كريم السليتي، د - عادل رضا، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، خالد الجاف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، فراس جعفر ابورمان، محمد عمر غرس الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إياد محمود حسين ، د - محمد سعد أبو العزم، العادل السمعلي، حسن الحسن، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، د.ليلى بيومي ، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، ابتسام سعد، إسراء أبو رمان، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة