تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشيزوفرينيا العربية

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ليس هناك شك بأن الدول العربية تعاني من مرض الشيزوفرينيا، وأنها تعيش حالة متقدمة جداً من مرض الفصام في الشخصية، وقد بدت عليها كل مظاهر هذا المرض، رغم أنها تحاول أن تثبت أنها سوية وسليمة، وأن تصرفاتها عقلية ومنطقية، وهي متناسقة ومنسجمة، ومنظمة ومنتظمة، وأنه لا تناقض فيها ولا اختلاف، ولا شذوذ ولا انحراف، وأنها عاقلة وليست مجنونة، وأنها إنسانية وعقلانية، وطبيعية وواقعية، نافيةً عن نفسها أي تهمةٍ بالتناقض، أو الفصام في السلوك والتصرفات.

إلا أن الحقيقة التي تعرفها الشعوب العربية كلها، أن أنظمتها مريضة منذ زمنٍ بالفصام في الشخصية، سواء اعترفت أو أنكرت، وأن عليها أن تقبل بهذه الحقيقة إن كانت ترغب في الشفاء، وتبحث عن العلاج، فاعتراف المريض بمرضه يشكل أولى خطوات العلاج، ويساعد على الشفاء، إذ أن كل الدلائل تشير إلى أن المرض قد استبد بها، وسيطر عليها، وتمكن منها، فأصبح من الصعب عليها أن تنكر أو تنفي، إلا أنها تكابر وتعاند، وترفض الاعتراف، كما لا تقبل بالعلاج، وهو ما يجعل التعامل والتفاهم معها صعباً.

فهي تدعي الديمقراطية وتمارس الاستبداد، وتقول بأنها شفافة وهي أبعد ما تكون عنها، وتصف انتخاباتها بأنها نزيهة وهي في حقيقتها مزورة، وتدعي العدل وهي تمارس الظلم بأبشع صوره، وتقول بأنها تطبق معايير مهنيةٍ منصفة، وهي في حقيقتها تحتكم إلى منظومةٍ من العلاقات الشخصية والمنافع الفردية، وتقول بأنها تنفذ سياسات إنمائية متوازنة، لكنها تقوم بمشاريع إنمائية انتقائية، بما يخدم مصالحها، ويحقق منافعها، وفي مناطق معينة تهم بعض المسؤولين، بينما تهمش مناطق كثيرة، وتحرمها من حقوقها.

وهي تقسم بالله بأن سجونها خالية من المعتقلين السياسيين، وأنه لا يوجد فيها معتقلوا رأي، ولا معارضون سياسيون، ولا دعاة حقوق الإنسان، ولا ممثلوا مؤسسات مجتمعٍ مدني، ولكن الحقيقة أن معتقلاتها تغص بآلاف المعتقلين، ممن يصنفون بأنهم معارضة أو أصحاب رأيٍ حرٍ، كالكتاب والصحفيين، كما تدعي بأنها لا تمارس التعذيب في سجونها، ولا تجبر المعتقلين على الإدلاء باعترافاتٍ تحت الضغط والإكراه، وأنها تمنح المعتقلين حقوقهم، ولا تحرمهم مما نص عليه القانون، إلا أن سجونها مسالخٌ للتعذيب، وزنازينٌ للقهر، وقبورٌ لآلاف المعتقلين، في هدرٍ غير مسبوقٍ للكرامة الإنسانية للمعتقلين في سجونها.

وهي ترتكب أكبر المجازر، وأفضع المذابح، فتقتل بالجملة والآحاد، وتطلق النار غزيراً على المظاهرات والتجمعات، وتدوس بالدبابات والجرافات أجساد المتظاهرين والمعترضين، وتسحق عظام الأموات والأحياء معاً، وتفجر المؤسسات والثكنات، وتقتل العسكريين والمدنيين، وتعتدي على المساجد والكنائس، وتقتحم الجامعات والمدارس، وتلقي بالطلاب من فوق أسطح المباني، وتقتل من شاءت بمديةٍ أو بسكين، أو تدهسه بسيارة أو تسجله بناقلة، أو تقنصه ببندقيه أو تغتاله بمسدس، أو تخنقه بغازٍ سامٍ، ثم تتهم الآخرين بأنهم إرهابيون قتلة، ومأجورون فسدة، يسعون إلى تخريب البلاد، وترويع العباد، وأنهم يقفون وراء حريق الوطن، ودمار مستقبله.

وهي تدعي بأنها سيدة حرة ومستقلة، وأنه لا يؤثر على قرارها أحد، ولا تملي جهةٌ عليها، وأنها لا تخضع للشروط، ولا تستجيب للضغوط، ولا تقبل الوصاية من أحد، ولا يكرهها على القيام بأمرٍ غير شعوبها، إلا أن الواقع يقول بأنها أنظمةٌ مرتهنة، وهي تابعةٌ وخاضعة، تتلقى التعليمات، وتنفذ السياسات، وأنها لا تستجيب لأماني شعبها، ولا تحقق مطالبه، ولا تقبل أن تمضي وفق سياسته، بل تنفذ عكس رغباته، وتقمع من اعترض من شعوبها على سياستها.

لا تكتفي الأنظمة العربية بإنكار مرضها، ونفي معاناتها، ورفض تشخيصها أو علاجها، بل تبادر إلى اتهام الآخرين من مواطنيها بالمرض، وتصفهم بأنهم مصابون به، ويعانون منه، ويشكون من مضاعفاته، وتجبرهم على القبول بتشخيصهم، وتلقي العلاج الذي تصفه لهم، وهو علاجٌ في غالبه مرٌ وقاسي، وعنيفٌ وشديد، ويجب على الشعوب أن تتجرعه، وأن تقبل به وترضى، وإن لم تستسغ طعمه، أو تقبل بآثاره ومضاعفاته، ولدى الأنظمة العربية من الوسائل والسبل، التي من شأنها ضمان الوصول إلى النتائج المرجوة بسرعة.

أما من عاند واستكبر، ورفض وتمنع، وأبى أن يخضع أو يلين، ورفع الصوت عالياً وصدح برأيه دون خوفٍ، فإنه يتهم بالعمالة والارتباط، وأنه ينفذ أجندة معادية، ويرتبط بأنظمة أجنبية، مما يستوجب اعتقاله ومحاسبته، ومحاكمته وتنفيذ أقصى العقوبات في حقه، أو يتهم بالجنون والسفه، ويقاد إلى المستشفيات العصبية، ليخضع إلى جلساتِ علاجٍ كهربائية، التي هي في حقيقتها جرعات تعذيبٍ كهربائيةٍ قاتلة، فهو إرهابي يستحق ما ينزل به عذاب، أو يحل عليه من عقاب.

أما من رغب بالنجاة، وآثر الفرار بنفسه، فإن عليه أن يعطل عقله، ويلغي تفكيره، ويسلم للأنظمة بما ترى، ولو كان ما ترى حلماً في منام، أو خيالاً جامحاً لمدمنٍ على مخدرات، أو كان رأياً لمجنونٍ يرى فيه نفسه العظمة والخلود والكبرياء، ويعتقد أنه صاحب الوحي ومسير العدل في هذا الزمان.

وعلينا أن نقتنع ونسلم، ونخضع ونقبل، إذ أن للأنظمة من السلطان، ما ليس للعقل ولا للقرآن، ومن لم يصدق من الأجيال الجديدة فعل الأنظمة وسحر سلطانها، فإن عليه أن يسأل من سبقه من المعارضين، أو يمر على قبورهم ومن سبقهم أجمعين، فهذه معالمٌ وشهاداتٌ لا تنكرها الأجساد، ولا تخفيها العقول، وسلوا إن شئتم المدفونين والمجانين، والمنفيين والمبعدين، والمعتقلين والمعزولين، عل في بيان حالهم شفاءٌ لما في الصدور.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الواقع العربي، الحالة العربية، الوضع السياسي، الثورات العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-12-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عصام كرم الطوخى ، د. خالد الطراولي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد أحمد عزوز، د. عبد الآله المالكي، حسن عثمان، كريم فارق، أحمد الحباسي، معتز الجعبري، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، عراق المطيري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، أبو سمية، د - احمد عبدالحميد غراب، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، خالد الجاف ، مجدى داود، رشيد السيد أحمد، صلاح المختار، عبد الرزاق قيراط ، د.ليلى بيومي ، سامر أبو رمان ، فهمي شراب، منجي باكير، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، أحمد الغريب، أحمد ملحم، كمال حبيب، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد محمد سليمان، وائل بنجدو، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيرين حامد فهمي ، محمد اسعد بيوض التميمي، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، د - صالح المازقي، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، ابتسام سعد، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، سفيان عبد الكافي، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد يحيى ، محمد عمر غرس الله، فاطمة عبد الرءوف، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، محمد إبراهيم مبروك، نادية سعد، المولدي الفرجاني، د. محمد مورو ، علي عبد العال، رافد العزاوي، فاطمة حافظ ، د - عادل رضا، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، جاسم الرصيف، سوسن مسعود، د - محمد عباس المصرى، د. نانسي أبو الفتوح، ماهر عدنان قنديل، كريم السليتي، فتحي العابد، عبد الله الفقير، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، د.محمد فتحي عبد العال، د. نهى قاطرجي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بن موسى الشريف ، رضا الدبّابي، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، علي الكاش، سعود السبعاني، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، عبد الله زيدان، حمدى شفيق ، د - شاكر الحوكي ، محمود فاروق سيد شعبان، عواطف منصور، بسمة منصور، فوزي مسعود ، جمال عرفة، سحر الصيدلي، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، إيمى الأشقر، سيد السباعي، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، منى محروس، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، رمضان حينوني، محمد العيادي، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، أحمد النعيمي، أنس الشابي، حسن الحسن، فتحي الزغل، محمد شمام ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عدنان المنصر،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة