تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الديمقراطية التشاركية في البرلمان

كاتب المقال سفيان عبد الكافي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعتبر المنظومة الجمهورية من ارقى المنظومات التي توصلت إليها الحضارة الإنسانية، وهو تجسيم للفعل التشاوري الذى له دعوة فطرية باعتبار ان الإنسان كائن اجتماعي عاقل، وحتى المنهج الإلهي يدعو لهذا الأمر داخل مختلف الديانات ومنها الإسلامية" وامرهم شورى بينهم".

وكلما اتسعت الرقعة التشاورية كلما كان التسيير والحكم اعدل وانجع واكثر استجابة لمتطلبات المجتمع باعتبار ان السلطة التنفيذية تصبح في حوار واسع مع الشريحة المجتمعية المختلفة مكانيا، وكلما غاصت اكثر في عمق المجتمعات كلما تعرفت اكثر إلى الإحتياجات الجهوية ولبت اكبر قدر ممكن من المتطلبات.

وحيث ان هذا المفهوم - نظريا على الأقل- تبلور على مدى التاريخ حتى في فترات الحكم الفردي المطلق، حيث ربط صلاح الحاكم بصلاح الحاشية، والحاشية هي عصبة الشورى حول الحاكم، فبدأت المجتمعات تحاول ان تطور هذه المجموعة المحيطة حول الحاكم، بدءا من اختيارهم من اهل الراي والعلم، مرورا بالتمثيل عن الأسر والقبائل والأقليات والأقاليم، حتى وصل إلى شكله الحالي، التمثيل العام للشعب عبر انتخاب ممثلين عنه، ولم يتم هذا إلا عندما سمحت الوسائل العملية والتكنولوجية والارشفة بهذه الإمكانية، فظهر ما يسمى المجالس النيابية.

وإننا نلاحظ ان مفهوم الشورى الواسع تأقلم مع منظومات الحكم المختلفة، فصنعت الممالك الدستورية، وظهرت الرئاسات البرلمانية، وفي اقاليم عدة انتجت الدول ذات النظام البرلماني.

ورغم هذا التمثيل الواسع للشرائح المجتمعية واخذها للسلطة الا ان الإستبداد تسلل لهذه المنظومات الشورية عن طريق الفساد وضُرب عرض الحائط بكل هذه القيم السامية، اذ غيب الإستبداد القيم الشورية بالفساد فغاب العدل، بسبب غياب الرقابة الحقيقية واخفاء المعلومة واحتكارها من طرف الحاكم واخراجها في القالب المواتي له صادقة او كاذبة خاصة وان وسائل الإعلام والإخبار رهينة لدى الحاكم يتحكم في بوقها.

ولعل العولمة اليوم - رغم مساوئها - قدمت خدمة عظيمة للإنسانية من حيث لا تعلم وذلك باخراج وسائل التواصل والإعلام من يد الدولة إلى القطاع الخاص، ورغم ان قيامها بذلك جاء من منظور ربحي مادي وليس من منظور ثقافي سياسي، ورب ضارة نافعة، وبانفلات التحكم في هذه الآليات انكشفت الحقائق ولم يتمكن الحاكم من اعادة السيطرة عليها، ولم يجد من مجال إلا التأقلم معها والرضوح لطلباتها، وهو ما حصل في عديد الدول، حتى المتقدمة منها في صعيد الديمقراطية، وأما الموغلة في الفساد والإستبداد فقد سقطت انظمتها بثورات، وتبدلت اخرى لصالح المعارضة، وأخرى تحاول الإصلاح واعادة الترتيب على هذا المنهج المستحدث.

قلبت الثورة التكنولوجية في ميدان الاتصالات والتواصل والإعلام موازين القوى ما بين الحاكم والمحكوم، لتأخذ من كفة سلطة المجموعة وتضع في كفة الفرد، واصبح للفرد اليوم قيمة وهو واحد، ويستطيع ان يمارس سلطته من خلال فرديته، فالمنظومة الإعلامية التواصلية والفضاءات الإفتراضية صنعت له دائرة الضوء ونسجت له طوقا يحميه من خلال ايصال المعلومة وانتشارها، وهذا ما ارهق الطغاة والظلاميين باعتبار ان الظالم يكره دائرة الضوء.

هذه الثورة المعلوماتية لها اثرها في حياة الشعوب وحتميتها الأكيدة في تحويل وجهة منظومة الحكم وآلياته، حيث ادخلت مفهوم جديد على الشرعية وهو المشروعية، اي الإنجاز، فشرعية الحكم المنبثقة من المبايعة سواء بالإنتخاب او غيرها من الوسائل المتعارف عليها مرتبطة بحقيقة التنفيذ، اي الفعل الذي على اساسه وقعت المبايعة، فان لم يكن تواجد لهذه اللمسة الإنجازية او هناك انقلاب وتحول لإنجاز آخر مخالف لما كانت عليه اصل البيعة، يفقد الحاكم شرعيته بانتفاء المشروعية، وحيث ان المنظومة التقليدية كان فيها تعتيم على الإنجاز او تصنع انجازات وهمية تحاك بمختلف الاشكال في ابواق الدعاية المعروفة، وليس هناك خيار للمبايع إلا ان يصدق ويسكت بحكم عدم توفر المعلومة الصحيحة، والأهم من ذلك ليس هناك تواصل بين مختلف افراد المجتمع، ولكن اليوم بظهور هذا الشكل الجديد من التواصل اصبح المبايع -اي المواطن- يعلم بما يحدث له ولغيره حتى وان لم تكن هناك قاعدة بيانات يوفرها الحاكم ليطلع عليها المحكوم، فالمواطن اليوم يرى بعينيه كل شبر على ارض بلاده ويقيّم الإنجازات، فلا مجال اليوم للتعتيم، ولا يمكن لأي كيان حاكم ان يصنع تنمية وهمية تنسجها له ابواق الدعاية كما هو في السابق، فاساس الحكم اليوم ليس الشرعية بقدر المشروعية، فقد ينتخب حاكم او يولي لخمس سنوات ولكنه يعزل في السنة الأولى بحكم انتفاء مشروعية الإنجاز وقد يولى حاكم لفترة قصيرة ويواصل لفترة اطول بحكم ايفائه بمشروعية الإنجاز.

هكذا اليوم تطرح بقوة مبدا فتح البيانات وحق المواطن للوصول إلى المعلومة ليقيم ويقترح ويوجه من موقعه، وهو بهذه الطريقة يشارك في الحكم، اي اصبحت قاعدة الشورى اوسع وأشمل، وهو يمارسها سواء بصفة فردية او من خلال منظمات المجتمع المدني،فكأنما البلاد مجلس نيابي كبير وكل فرد فيه هو نائب يعبر عن نفسه وعن اخيه فان يتبين هو خلل ما بينه اخاه، وعبر عنه بالنيابة، انه ما نعني به البرلمان المفتوح في الحوكمة التشاركية، ولهذا لا يمكن لأي مجموعة ان تحكم وحدها في ظل هذه العولمة.
ونلاحظ في العقد الأخير الصعود السريع لتاثير منظمات المجتمع المدني، حيث فاق تاثيرها الأحزاب السياسية التي اصلا صنعت لتقوم بهذا الفعل وتراقب كمعارضة وتحكم كسلطة في مبدا التداول السلمي على الحكم، واصبحنا نتحدث اكثر عن مبدا الحوكمة الرشيدة والتي لم تكن تطرح في الماضي إلا كشعارات انتخابية او اعلامية للتضليل وللتغطية عن الفساد، واصبحنا نتحدث عن حكومة الكترونية وبرامج الكترونية تنفيذية توقف برمجيتها كل تلاعب، وكل هذا نجمعه في ما يسمى الديمقراطية التشاركية ذات البيانات المفتوحة والحوكمة الإلكترونية المفتوحة.

هذا لا يعني ان المنظومة التقليدية غير صالحة او نلغيها، فهذه المنظومة باقية، ولكن يجب ان نطورها على حسب المستحدث الذي طرأ على الحياة البشرية، أما الإصرار على بقاء هذه المنظومة بشكلها القديم التقليدي هو بمثابة انتحار، كالراكب على حمار يسير به في طريقة سريعة مع السيارات، فليس الخطر في الوصول متأخرا بل الخطر ان يصدم ويموت وينتهي ويزول اثره في الحياة الإنسانية.

الفساد والإستبداد شيئان مترابطان لا ينفصل الواحد على الآخر، وتفتيت منظومة الفساد هو تفتيت لمنظومة الإستبداد، ونحن نرى في العالم ان هناك العديد من المنظومات الديمقراطية التي يتداول فيها السلطة سلميا وديمقراطيا ولكن الفساد منتشر فيها، وطبعا التداول فيها من فاسد لآخر، فيبقى المواطن هو الذي يدفع الفاتورة دائما من ثروته وجهده.

اننا نحاول ان نبحث داخل هذه المنظومة عن آليات التطوير والتفعيل الحقيقي للتمثيل السياسي بحثا عن مشروعية الإنجاز وتاهيل المنظومة التمثيلية النيابية لتكون تعبيرا حقيقيا على الشعب، وان تكون البنية التمثيلية تصاعدية من القاعدة إلى القمة.
نسعى داخل هذه المنضومة إلى تاهيل النائب ومنه نصنع مجلسا نيابيا يدافع عن مصالح الشعب ويوقف الفساد... نواب ذو اهلية يراقبون الحكومة دون تهديد لكيان الدولة او خلق فراغ في سلطه... نقيم تعادلية ما بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية...

اجمالا نبحث على طريقة فعالة تدمج الطرق التقليدية لتواكب المنظومة التشاركية ذات البيانات المفتوحة التي يساهم فيها المواطن من موقعه في رسم حركة السلطة وممارستها وتنفيذها على ارض الواقع.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرلمان، الديموقراطية، فكر سياسي، دراسات سياسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-10-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القائمة السوداء "فيتو" المواطن
  الجمع ما بين القائمة والأفراد لتشكيل البرلمان: الشعب يرتب القوائم وليس الأحزاب
  مساوئ الانتخاب على القوائم
  إيجابيات الانتخاب على القوائم
  ايجابيات وسلبيات الانتخاب على الأفراد
  ديباجة في مفهوم الحوكمة المفتوحة في الديمقراطية التشاركية ذات البيانات المتاحة
  البيعة الإنتخابية
  ملخص منظومة الحوكمة التشاركية ذات البيانات المفتوحة
  القيم الإنتخابية في منظومة الحوكمة المفتوحة
  فلسفة العبور في المنظومة العالمية الرقمية
  السيادة للشعب... فتح البيان لوضع الميزان...
  القوائم والإنتخابات البرلمانية
  الديمقراطية التشاركية في البرلمان
  البرلمان المفتوح: كيف تصنع البرلمانات؟... هل نحن في حاجة لبرلمان؟
  الممارسة التنفيذية لرئيس الدولة
  شروط الترشح لإنتخابات رئيس الجمهورية
  التصفية الأولية في الترشاحات للرئاسية
  تصنيف في صلاحيات رئيس الجمهورية
  التعادلية أساس حكم الديمقراطية التشاركية
  الثرثرة الدستورية
  الديمقراطية التشاركية: مشروع مجتمعي الكل منخرط فيه
  مشروع دستور (2)
  مشروع دستور (1)
  أي نظام حكم يستوعب الحوكمة؟
  هل تتفاعل البرلمانية والحوكمة التشاركية؟
  حوكمة الحكم الرئاسي
  حوكمة المؤسسة الدينية
  تقنين وتأطير السلطة الدينية
  السلطة الدينية في منظومة الحوكمة الإلكترونية
  المنظومة التقنية العلمية في الدولة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بنيعيش، محمد شمام ، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، محمد إبراهيم مبروك، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، فاطمة حافظ ، طلال قسومي، صالح النعامي ، ياسين أحمد، صفاء العراقي، خالد الجاف ، مراد قميزة، أحمد الغريب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، خبَّاب بن مروان الحمد، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، د. نهى قاطرجي ، عدنان المنصر، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود سلطان، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، محمد الطرابلسي، حسن الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، الهيثم زعفان، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، فاطمة عبد الرءوف، محمود صافي ، جمال عرفة، عبد الرزاق قيراط ، د.ليلى بيومي ، د - مضاوي الرشيد، د. محمد يحيى ، سلام الشماع، سامح لطف الله، وائل بنجدو، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، كريم فارق، صفاء العربي، د. الشاهد البوشيخي، تونسي، علي الكاش، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي العابد، الشهيد سيد قطب، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، د - المنجي الكعبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، د - شاكر الحوكي ، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد النعيمي، عواطف منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، أبو سمية، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، بسمة منصور، د- هاني السباعي، د- محمود علي عريقات، أحمد بوادي، محمود طرشوبي، العادل السمعلي، معتز الجعبري، كمال حبيب، حسن الحسن، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، د - محمد عباس المصرى، عراق المطيري، كريم السليتي، مصطفي زهران، رضا الدبّابي، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، سعود السبعاني، ابتسام سعد، رمضان حينوني، منى محروس، رافد العزاوي، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمد رحال، رافع القارصي، سحر الصيدلي، د.محمد فتحي عبد العال، د - غالب الفريجات، د - مصطفى فهمي، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، الهادي المثلوثي، رشيد السيد أحمد، عزيز العرباوي، محمد الياسين، هناء سلامة، مجدى داود، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، صلاح المختار، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، يزيد بن الحسين، أنس الشابي، أحمد الحباسي، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، سفيان عبد الكافي، د. جعفر شيخ إدريس ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة