تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مهاتفة من صديق في ليالي العيد

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هاتفني صديقٌ قديم، ربطتني به علاقةٌ طيبة خلال سنوات اعتقالنا في السجون الإسرائيلية، وكنت أعرفه من قبل، فقد جمعتنا سنواتُ الدراسة، وأحداثُ الإنتفاضة الفلسطينية الأولى وفعالياتها الرائعة، ولكن الأحداث توالت واشتدت فباعدت بيننا، فقد أُبعدتُ من غزة إلى جنوب لبنان، بينما استقر الحال بصديقي في دولةٍ أوروبيةٍ، بحثاً عن لجوءٍ وهجرةٍ كريمة، تقيه غوائل المستقبل، وغرائب الأيام القادمة.

اتصل بي صديقي مهنئاً بحلول عيد الأضحى المبارك، متمنياً لي السلامة، مبدياً أمله في أن نلتقي من جديد، ونعود إلى غزة حيث كنا فيها، نجري ونلعب ونرتع، لا نخاف الاحتلال، ولا نعبأ بجنوده، ولا ترهبنا كثرته، ولا تعداد جنده، ولا يخيفنا سلاحه ولا تهديده ووعيده.

تبادلتُ وصديقي التهاني، وقد سعدتُ باتصاله، وفرحتُ بكلماته، وبالعاطفة الجميلة التي أبداها، واستوقفتني ذاكرته الصادقة التي أعادتني معه إلى سني دراستنا الأولى، وأيام مقاومتنا، وليالي سجننا تحت الخيام أو خلف القضبان.

ولكن صديقي بدا حزيناً متألماً، وفي عباراته الكثير من الشكوى والأنين، فما كان بإمكانه أن يخفي حزنه، أو يستر ما تفضحه نبراتُ صوته من أسى دفين، ولا كلماته التي حرص على انتقائها لتعبر عن فرحته وسعادته، ولتظهره جذلاً سعيداً، خاصة أنه اتصل مهنئاً، في وقتٍ هو للفرحة والسعادة، ولا مكان فيه للحزن أو الألم.

قلت له يا صديقي، أنا اعرفك مذ كنا أطفالاً، فما سرني حالك، ولا خدعني سؤالك، ولا صدقتُ مخايل السعادة التي تحاول أن تظهرها، فأنت حزينٌ باكٍ، لم تتمكن أيام العيد من التسلل إلى قلبك سعادةً وفرحاً، بل كأنها أصابتك بوجع، وأيقظت فيك الألم، وصبغت وجهك فكان كالحاً، وتركت تحت عيونك سواداً، عنواناً للقلق والتعب والإرهاق.

لم أكن أعرفُ أنني قد أصبت في قلبه الهدف، ووضعت يدي على الوجع، فحررتُ لسانه المعقود، وأطلقتُ له العنان ليتحدث بما يشاء، ويقول ما يريد.

تغيرت نبرته، وخفت صوته قائلاً، نحن يا صديقي غرباء، نعيش الغربة والوحدة، لا أحد حولنا، لا أهل عندنا، ولا من يؤنس غربتنا، أو يربت على رؤوسنا ولو كنا كباراً، فالعيد بعيداً عن الأهل والأحباب محزنٌ، يثير في النفس شجوناً كثيرة، ويحرك آلاماً دفينة، بل إنه في غربتنا يولد الحزن، ويقبض القلب، ويحسر النفس، ويدمي العين بكاءً، فلا أحد يشعر بك أو معك، أو يحس بألمك وشوقك، وحنينك وحبك، فكل ما حولك غريبٌ، لا نتفق معه ولا ينسجم معنا، وما كنا قد اعتدنا عليه لا نجده، ولا يعرفه أهل هذه البلاد.

قلتُ له يا صديقي على رسلك، هون على نفسك، لا تفجعها بمزيدٍ من الحزن، فما يسكن قلوبنا من الألم كثير، وما نكابده شديد، وما نعانيه أكبر مما يحتمله الإنسان، فلنهون على أنفسنا ما أصابنا، ولنعش أيامنا، ولنصبر على ما حل بنا، فيوماً ما سنعود، وستعود إلينا كل ذكرياتنا، وماضينا الجميل.

استوقفني صديقي بحدةٍ قائلاً، كيف يمكنني أن أهون عن نفسي تباريح أحزان العيد وأنا لم أخرج من بيتي، ولم يطرق بابنا أحد، وقد اشترينا لوازم العيد وما اعتاد الناس على شرائه، وزينا البيت، وهيأناه لاستقبال الضيوف والمهنئين، ولكن أحداً لم يذق ضيافتنا، ولم يأكل من طيب ما اشترينا، وما جهزناه كان جميلاً وشهياً، مما لذ طعمه وغلا ثمنه.

أخرسني صديقي بعنفٍ فلم أدرِ ما أقول، سكتُ وكأن رصاصاته قد أصابتني، ونالت مني ما قد نالت منه، وأشعرتني بحقيقة ما يعاني ويكابد، فلم أجد ما أحدثه به، أو أخفف عنه ما يحس به، سوى أن أعترف له بحالي، وما قد أصابني في هذا العيد، فلربما ما أَلمَ بي من ألمٍ يفوق ما قد لاقى، إذ شهدتُ العيد في العام الماضي مع أهلي وأقربائي في غزة، فلا أعرف كيف مضت الأيام، وكيف انقضى الزمن بسرعة، إذ لم يكن لدي الوقت لزيارة أحد، أو استقبال ضيف، فقد غرقتُ في بحرٍ لا قعر له من الضيوف والمهنئين، وزرتُ الكثير ممن أعرف، فضلاً عن اخوتي وأخواتي وأعمامي وأخوالي وجيراني والناس كلهم.

وخلال أيام العيد الماضي نسيتُ أسرتي وبناتي، فلم أحفل بهم، ولم أسأل عنهم، فقد كفاني أعمامهم وأخوالهم وخالاتهم مؤونة رسم البسمة على شفاههم، وزرع السعادة في قلوبهم، وهن بناتي وزوجتي، وقد شعرن بقيمة قضاء العيد بين أهلن في غزة، إذ إلى جانب الفرحة قد زاد رصيدهن، وامتلأت حقائبهن، واكتنزت محافظهن من عيديات الأهل المحبين والمشتاقين لهن، وقضين في غزة رغم قصر المدة أجمل أيام عمرهن، زرن خلالها كل أرجاء القطاع على صغر مساحته، فلم أعانِ من مشكلة في الترويح عنهن، أو الخروج معهن، فقد ناب عني أهلي وأهلهن فسعدت وركنت، واطمأننت إلى أن فرحة العيد قد سكنت قلوبهن جميعاً.

أيقظني صديقي من غفلتي، ونبهني من سباتي، ففي هذا العيد قد عانيتُ أكثر منه، وواجهتُ أكثر مما واجه، فأنا لا أختلف عنه في شئ، إذ أعيش الغربة والوحدة، وأعاني من أسقام الوحشة، وإن كنتُ في بلادٍ عربية، وبين شتات شعبي، وأمثالي من اللاجئين من وطنهم، ولكني شعرتُ بحجم الفراغ الذي تركته غزة في نفسي ولدى أسرتي، فلا يملأ مكانها إلا هي، ولا يقوم مقامها سوى أهلها.

أدرك صديقي أنه قد نقل إلي عدواه، وأصابني بمرضه، وجرني إلى مربعه الحزين، ودائرته الكئيبة، فندم على ما قام به، فقلتُ له يا صديقي لا تحزن، ولا تحمل نفسك فوق ما تطيق، فأنت لم ترتكب جريمة، ولم تأتِ بجديد، فحالك هو حالي، وهو حال كل مغتربٍ ومسافر، وهو مصاب كل بعيدٍ عن أهله، غريبٍ في سربه.

ودعتُ صديقي محاولاً تخفيف آلامه التي أصابتني، ومداواة جراحه التي أدمتني، فما شكا منه صديقي كانت شكواي، وما أحزنه كان هو حبيس قلبي المكلوم، وأسير قلمي المكسور، فكل عامٍ وأنتم بخير أيها الغرباء جميعاً، وأيها المبعدون سجناً واعتقالاً، أو غربةً وترحالاً.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العيد، عيد الإضحى، الصداقة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-10-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، سيد السباعي، فاطمة حافظ ، بسمة منصور، أحمد بوادي، محمد الياسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ، يحيي البوليني، محمد عمر غرس الله، رأفت صلاح الدين، شيرين حامد فهمي ، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، سلام الشماع، د. نهى قاطرجي ، أحمد الحباسي، عبد الله الفقير، فتحـي قاره بيبـان، فتحي الزغل، عدنان المنصر، رحاب اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، يزيد بن الحسين، محمود فاروق سيد شعبان، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، د - محمد عباس المصرى، صفاء العربي، عبد الرزاق قيراط ، علي الكاش، عزيز العرباوي، عراق المطيري، رمضان حينوني، رافع القارصي، د - مصطفى فهمي، محمود طرشوبي، صفاء العراقي، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، وائل بنجدو، د. الحسيني إسماعيل ، رافد العزاوي، ياسين أحمد، فهمي شراب، د. خالد الطراولي ، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، مصطفي زهران، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، د. عبد الآله المالكي، محمود صافي ، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، فوزي مسعود ، سامح لطف الله، د.ليلى بيومي ، حسن الحسن، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، عواطف منصور، فراس جعفر ابورمان، هناء سلامة، د. محمد يحيى ، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، تونسي، منجي باكير، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، جاسم الرصيف، أحمد الغريب، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، د - غالب الفريجات، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، د- هاني ابوالفتوح، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، مصطفى منيغ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، د - المنجي الكعبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة عبد الرءوف، سعود السبعاني، عبد الله زيدان، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، الناصر الرقيق، نادية سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، كريم السليتي، خالد الجاف ، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، العادل السمعلي، مجدى داود، د- هاني السباعي، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، سلوى المغربي، محمد شمام ، علي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح المختار، جمال عرفة، سفيان عبد الكافي، د. محمد مورو ، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، الشهيد سيد قطب، عمر غازي، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة