تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يهودٌ وافدون وعربٌ هاربون

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - بيروت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يكاد يمر يومٌ دون أن تنقل إلينا وسائل الإعلام أحد خبرين، أو كلاهما معاً، وهما خبران سيئان محزنان، يثيران في النفس وجوماً، وفي القلب إضطراباً، ويعكران صفو الحياة، ويقلقان على المستقبل، ويهددان مصير أجيالنا ومستقبل أولادنا، ومآل أرضنا وعاقبة أمرنا.

وهما يساهمان في تحديد خاتمة المعركة، ويلعبان دوراً في رسم خارطة المنطقة، ومنهما نشعر بالخطر، ونتنبأ بواقعنا بعد سنوات، وحالنا الذي سيكون، وهوية الأرض التي عليها نتصارع، وبسببها نتقاتل.

ومنهما ندرك حجم التآمر علينا، والخيانة لنا، والاتجار بنا، واستغلال حاجاتنا، وابتزازنا والضغط والتأثير علينا، بانتهازيةٍ مريضة، وسياسةٍ خبيثة، ومخططاتٍ قديمةٍ جديدة، تخدم عدونا، وتضر بنا، وتقضي على أمالنا وتحقق للعدو أهدافه، وتوصله إلى غاياته، وهو تآمرٌ داخلي وخارجي، من الأصدقاء والأعداء، ومن أصحاب الحق ومن مغتصبي الأرض، فلا تبرئة لأبناء الوطن من الجريمة، ولا إعفاء لهم من المسؤولية، ولا إلقاء باللائمة على العدو ومن حالفه فقط.

وهما فعلان قديمان يتجددان، كانا في الماضي وما زالا إلى اليوم، وسيبقيان إلى الغد ما بقي حالنا، وتواصلت انتكاساتنا، وبقدر ما هما خبران محزنان للعرب، فإنهما يفرحان الإسرائيليين، ويسعدان كثيرٍ من اليهود ومن والاهم وساندهم، فهو بالنسبة لهم حلمُ وأمل، وهي أمنية يعيشون لأجلها ويموتون في سبيلها، ويتمنون تحقيقها.

أما الخبر المحزن الأول فهو نجاح الوكالة اليهودية أو وزارة الاستيعاب في الحكومة الإسرائيلية دوماً في استقدام آلاف المهاجرين اليهود الجدد، القادمين من أماكن عديدة من العالم، ليستوطنوا في أرضنا فلسطين، ويحلوا مكان أهلنا، ويسكنوا في بيوتنا، ويستولوا على خيرات بلادنا.

في الوقت الذي تقوم فيه الحكومات الإسرائيلية في سبيل استيعابهم، بمصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية، وبناء مستوطناتٍ جديدة على حساب المدن والبلدات الفلسطينية، أو توسيع القائم منها ليستوعب الوافدين الجدد، ويساعدها في جريمتها دولٌ ومنظمات، يقدمون لها العون والمساعدة، ويساهمون في تثبيت المهاجرين، ومنحهم مساعدات ومعوناتٍ تشجعهم على البقاء، وتغري غيرهم باستعجال الهجرة والقدوم.

وتطالب العرب والفلسطينيين بالقبول بهذا الواقع، والتسليم بهذه الظروف، وعدم الطلب من الحكومات الغربية ومن الولايات المتحدة الأمريكية الضغط على حكومة الكيان الصهيوني لتتوقف عن استقدام المزيد من المهاجرين، أو تجيمد بناء المزيد من المستوطنات.

أما الخبر المحزن الثاني فله صورٌ شتى، وأشكالٌ عديدة، لكن القاسم المشترك بينها جميعاً هو الهروب والفرار، والرحيل والمغادرة، إذ تغادر أوطنَنَا العربية، الغنية والفقيرة، النفطية والزراعية، الشرقية والغربية، الملكية والجمهورية، الأجيالُ الشابة، والطاقاتُ العلمية، وأصحابُ الكفاءات الحرفية والمهنية، والناجحون والفاشلون، والأغنياء والفقراء، وسكان المدن والقرى والمخيمات، وكثيرٌ غيرهم ممن يعمرون الأرض، ويصبغونها بأصالتها العربية والإسلامية.

لكن الفقر والقهر، والجوع والحرمان، والبطالة والتشرد، وفقدان السكن اللائق، وصعوبة شروط التعليم والرعاية الصحية، وانعدام الخدمات الاجتماعية، فضلاً عن الحصار والتشديد والتجويع، والتضييق الأمني والملاحقة البوليسية، والتحايل الانتخابي والخداع الديمقراطي، وزيف الحريات وكذب الحقوق، والاستئثار والاستحواذ والتحكم والهيمنة والسيطرة، إلى جانب الإقصاء والحرمان والتهميش والإهمال، كل هذا وغيره يدفع بالمواطن العربي إلى الهجرة والرحيل، والمغادرة والغياب، فلا يلوي على وطنٍ أحبه، ولا يبكى على مسكنٍ آواه، ولا بيتٍ فيه نشأ وتربى، فما يقرص بطنه، ويوجع قلبه، ويوهي عظمه، ويقتل مستقبله، أكثر بكثيرٍ من مشاعرٍ تربطه، وعواطفٍ تجذبه، وأحلامٍ تراوده.

ويزيد في حجم الحزن والألم في الخبر الموجع الثاني، الإهاناتُ التي يتعرض لها الراغبون في الهجرة على أبواب السفارات، أو في مكاتب السفر والهجرة، حيث يطردونهم ويمنعونهم، و"يتمقطعون" بهم، ففي الوقت الذي تقوم فيه الوكالة اليهودية ووزارة الاستيعاب الإسرائيلية وغيرهما من الجهات المختصة، بتقديم الخدمات والإغراءات لكل مهاجرٍ يهودي، فإن السفارات المقصودة تفرض على الراغبين في الحصول على تأشيرة السفر رسوماً باهضة، وضماناتٍ مالية كبيرة، وتعهداتٍ وكفالات ينوء عن القيام بها الكثيرون، ويعجز عن توفيرها الأثرياء والقادرون.

فيضطرون للجوء إلى السماسرة، وتجار التهريب، وخبراء الهجرة واللجوء، وهم شركاتٌ كبيرة، وعصاباتٌ متشعبة وممتدة، أشبه بالشركات العملاقة متعددة الجنسيات، يعملون في كل مكان، ولهم أعوانٌ ورجال في كل الدول، في المطارات وعلى الحدود والمعابر، وفي أقسام الشرطة ومراكز الهجرة، يقبضون مقدماً عن كل شخصٍ كبيراً أو صغيراً، ويشحنونه كالبضاعة من دولةٍ إلى أخرى، حتى يستقر به الحال في الدولة التي يريد.

لكن الحزن يكون أكبر ويصبح فاجعة عندما ترد الأخبار عن غرق مراكب المهربين، وموت أو فقدان من كانوا على ظهرها، وهي حوادث باتت تقع يومياً، قرب الشواطئ الإيطالية، أو قريباً من اليونان، وأخرى على السواحل الأسبانية، وبعيداً في المياه الإقليمية الأسترالية، حيث يموت غرقاً مئاتُ المهاجرين، الباحثين عن الفرج، والساعين إلى الأمل.

والمنكوبون هم رجالٌ ونساءُ وأطفالٌ وشيوخ، وغالباً يكونون في حالةِ ضعفٍ وإعياءٍ شديدين، بعد أيامٍ من الإبحار المضني، فإما تجنح بهم القوارب فتلقي بمن على ظهرها فيموتون غرقاً، أو يجبرهم الربان قريباً من الشواطئ على القفز منها، ولما كان كثيرٌ منهم لا يحسن السباحة، فضلاً عن وجود صغارٍ وشيوخ، فإن أغلبهم يلقى حتفه، ويموت أمام أنظار خفر سواحل العديد من البلدان.

الحدثان محزنان، وهما مفجعان مؤلمان، وكلاهما خطر، ولكن إن كنا لا نقوى على منع الأول وصده، أو تحديه ومنعه، رغم كل المحاولات والمساعي، إذ لا تلقَ شكوانا من الغرب والولايات المتحدة الأمريكية آذاناً صاغية، ولا تعيرها حكومات الاحتلال أي اهتمام، بل لا تأبه بها ولا تهتم، ولا تتوقف خوفاً منها أو جزعاً، ولا تجمدها حرصاً أو أملاً.

فإننا نستطيع أن نواجه الثاني ونقلل من أخطاره، ونخفف حدة أحزانه، فهذه أوطاننا، وهي بلادنا، وهؤلاء هم أبناء شعبنا، فلا نكسر ظهورهم، ولا نوهن عزائمهم، ولا نجعل الدنيا سوداء في عيونهم، ولا نضيق عليهم العيش، ولا نسد في وجوههم طاقات الأمل، ولا نحرمهم من الحرية والكرامة، ولا نمعن تجاههم في الإهانة والإساءة، ولا ندفعهم للبحث عن أي فرصةٍ للفرار والهرب، بل نمد لهم يد العون المساعدة، لتبقى بلادنا جاذبة، وأوطاننا حاضنة، وقلوبنا دافئة، ووجوهنا لبعضنا باشة، وصدورنا واسعة، وعقولنا حليمة، ولتسعهم رحمتنا، ولتشملهم رعايتنا، فهم عدتنا وسلاح مستقبلنا، فلا نفرط فيهم ولا نتخلى لغيرنا عنهم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اسرائيل، فلسطين، عرب الداخل، الهجرة من اسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-08-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فراس جعفر ابورمان، د - عادل رضا، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، ياسين أحمد، صلاح المختار، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، الهيثم زعفان، المولدي الفرجاني، د - محمد عباس المصرى، وائل بنجدو، فتحي الزغل، تونسي، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، منى محروس، مراد قميزة، جمال عرفة، سفيان عبد الكافي، عدنان المنصر، منجي باكير، طلال قسومي، عصام كرم الطوخى ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد بشير، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، حسن الحسن، العادل السمعلي، د. محمد عمارة ، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، صباح الموسوي ، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، د - المنجي الكعبي، نادية سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، محمود فاروق سيد شعبان، محمود طرشوبي، أحمد الحباسي، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، سلام الشماع، عزيز العرباوي، د. جعفر شيخ إدريس ، محرر "بوابتي"، د. محمد مورو ، أبو سمية، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد تاج الدين الطيبي، حميدة الطيلوش، سلوى المغربي، عراق المطيري، صفاء العراقي، عمر غازي، سيد السباعي، فوزي مسعود ، عبد الله زيدان، فتحي العابد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الطرابلسي، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، محمد عمر غرس الله، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، أحمد النعيمي، رافد العزاوي، محمد العيادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، هناء سلامة، صالح النعامي ، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، كريم فارق، د. نهى قاطرجي ، سعود السبعاني، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، مجدى داود، د- محمد رحال، محمود صافي ، رضا الدبّابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، إسراء أبو رمان، أنس الشابي، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، الشهيد سيد قطب، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، د - احمد عبدالحميد غراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، معتز الجعبري، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، محمد أحمد عزوز، سيدة محمود محمد، إياد محمود حسين ، كريم السليتي، حمدى شفيق ، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، أحمد الغريب، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، إيمان القدوسي، د. محمد يحيى ، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، يحيي البوليني، محمود سلطان، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، د - شاكر الحوكي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة