تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(325) الفرق بين الإطار والمدخل وعلاقتهما بالمنهج والنموذج

كاتب المقال د- أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يختلط الأمر عند الباحثين بين المدخل Approach والمنهج Method بسبب التشابه الكبير بينهما، والواقع أن هناك اختلافات بين الكلمتين .
يعرف قاموس "أكسفورد" المدخل بأنه التعامل مع موقف ما أو مشكلة ما بطريق ما حول موضوع ما (1) .والمدخل هو فعل ما أو عدة وسائل للاقتراب أو للتعامل مع شخص أوشيئ ما، بينما يعنى المنهج فى الجانب الآخر "الطريقة" أو "العملية" التى ينفذ بمقتضاها عمل ما. هذا هو الاختلاف الأساسى بين المدخل والمنهج .
أنت تقترب من مشكلة ما بنظرة ما للتعامل معها ، وفى الجانب الآخر أنت تلجأ إلى منهج ما بنظرة ما سعيا وراء حل هذه المشكلة . وبمعنى آخر يمكن القول بأن "المدخل" يقوم على التعامل مع المشكلة ، بينما يقوم "المنهج" بمحاولة حل هذه المشكلة .
وقد يفشل الباحث فى التعامل مع بعض المشاكل إذا لم يكن مدخله إليها جيدا وفعالا.وفى نفس الوقت فإنه قد يفشل فى حل مشكلة ما ، إذا كان منهجه خاطئا وغير فعال . وفى بعض الحالات يمهد المدخل للمنهج فى حل المشكلة . ويمكن القول بصفة عامة أن المدخل هو السبب وأن المنهج هو النتيجة . فالمدخل إلى جسر ما (المنهج) يجب أن يكون جيدا حتى تصل إلى الحافة الأخرى من النهر . (2)
أما الفرق بين النموذج Model والإطار Framework فهو أن النموذج يستخدم ليمثل أو يشرح عمليات وآليات شيئ آخر ، وهو مفهوم تصورى يوجد فى عقل الباحث . بينما الإطار هو طريقة ما تمثل العلاقة بين كل جانب البحث من زوايا هدف البحث ،ومنهجه ، وطريقة جمع البيانات ، والتحليل ، حينما تكون هناك نظرية أو بحث علمى . فهو يصف الاتجاه العام وحدود النظرية فى البحث.أى أن الإطار التصورى يستخدم فى البحث ليعطى الباحث صورة كلية للمراحل الممكنة للبحث أو لتحديد المدخل المفضل لفكرة ما .
ويمكن النظر إلى الإطار من عدة زوايا يمكن تلخيصها فى أنه بناء منظم من الأفكار والمفاهيم ،يحدد المفاهيم والممارسات الخاصة بالمشروع البحثى . وهوالمسئول عن التقدم فى البحث العلمى وانجازه .
ويفرق الباحثون بين الإطار التصورى والاطار الامبيريقى المستخدمان عادة فى البحث العلمى .الاطار التصورى إطار تحليلى ،بينما الإطار الامبيريقى منهجى يختبر فرضيات معينة عبر الملاحظة والتجربة .
المصادر :
1-Definition of approach in Oxford Dictionaries (British & World English)
oxforddictionaries.com/definition/english/approach

2-difference between between-approach-and method
http://www.differencebetween.com/difference-between-approach-and-vs-method/#ixzz2RBrofki3

3- difference between model and framework
www.differencebetween.com/difference-between-model-and-vs-framework/


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث جامعية، المدخل، المقاربة، الإطار، المنهج، النموذج،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية
  (348) نموذج افتراضى لمحتويات اطار رسالة دكتوراة عن التدخل المهنى فى الخدمة الاجتماعية
  (347) مناقشة رسالة ماجستير حول تفعيل مشاركة الجمعيات الأهلية فى وضع خطط التنمية (*)
  (346) ملاحظات على خطة رسالة ماجستير عن مشكلات ضحايا الحوادث المرورية
  (345) ملاحظات على خطة بحث دكتوراة عن برامج الرعاية اللاحقة للسجناء

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، كريم فارق، سيد السباعي، المولدي الفرجاني، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد محمد سليمان، رافد العزاوي، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، د - غالب الفريجات، سيدة محمود محمد، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، أحمد بوادي، طلال قسومي، عواطف منصور، محمد إبراهيم مبروك، سلوى المغربي، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، د. مصطفى يوسف اللداوي، هناء سلامة، ابتسام سعد، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، د- كمال حبيب ، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، إسراء أبو رمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، حسن الحسن، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، العادل السمعلي، محمد شمام ، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، حسني إبراهيم عبد العظيم، صباح الموسوي ، د. نهى قاطرجي ، فهمي شراب، منجي باكير، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمد رحال، سامح لطف الله، محمد العيادي، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، د. عبد الآله المالكي، عبد الغني مزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محرر "بوابتي"، فتحي العابد، أحمد الغريب، صفاء العراقي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بنيعيش، محمد الياسين، د- جابر قميحة، أحمد النعيمي، د.ليلى بيومي ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، سعود السبعاني، عمر غازي، محمود طرشوبي، مجدى داود، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، حسن عثمان، فتحي الزغل، إيمان القدوسي، الشهيد سيد قطب، فوزي مسعود ، صلاح المختار، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله زيدان، كمال حبيب، د - صالح المازقي، الناصر الرقيق، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، محمد أحمد عزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامر أبو رمان ، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، تونسي، ياسين أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، د - مصطفى فهمي، د. أماني عبد القادر، عدنان المنصر، محمود صافي ، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، فداء دبلان ، د - محمد عباس المصرى، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، د - الضاوي خوالدية، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، سوسن مسعود، رافع القارصي، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، كريم السليتي، حميدة الطيلوش، فاطمة حافظ ، أبو سمية، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، نادية سعد،
أحدث الردود
ومن دمر العراق والبلاد غير المرجعيه الاعجميه واذنابها السياسين المتخاذلين ورأس الافعى ايران محرك المرجعيه في النجف....تعسا لهم من مراجع سوء ودمار وفسا...>>

ان المرجعية الانتهازية قد اصبح واضحا على ماذا تعتمد وكيف تعتاش انها تعتاش على الازمات وتستغل القضايا الطائفية لاجل ان تبرز بانها هي صحابة المواقف ... ...>>

بسبب مواقف المرجعية الوطنية ورفضها للحتلالين الايراني والامريكي ورفضها للسياسات الطائفية ودعوتها للتعايش السلمي مما جعل الرموز الدينية والسيساسية وملي...>>

نحن مع مشروع السيد الصرخي لانه ناشئ من عقل عراقي اصيل فلا خلاص الا بتطبيقة...>>

ان مشروع خلاص الذي طرحه المرجع الصرخي الحسني يعتبر خارطة سياسية جديدة من شانه ان تعيد العراق الى مكانته السبابقة في قيادة الدول العربية والمنطقة الاقل...>>

كنا ومازلنا نقول ونردد ونكرر لاحل ولا خلاص للعراق وشعبه الا بالرجوع للعالم والحكيم المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني دام ظله لانه يملك كل مؤهلات القي...>>

السيد الحسني الصرخي يهدف الى وحدة العراق واستقلاله و الحفاض على دماء العراقيين وسلامتهم كما قدم الكثير من النصائح الى ابناء العراق التي يرشدنا الى طري...>>

مفاتيح الحل لازمات العراق المتلاحقة لا توجد الا عند المرجع العراقي العربي السيد الصرخي فهو مفكر عملاق يمتاز بالتحليل الدقيق والواقعي اثبتت التجارب صحت...>>

اهلنا قلوبنا معكم...>>

الحل الامثل في عالم ادلهمت به الخطوب وتعملق فيه الظلم...انجلت اطروحة المرجع العروبي الصرخي ليزيح الظلام بمشروعه العملاق بعد ان عجز الجميع وبدون استثنا...>>

نداءات مستمرة وبيانات تتبعها تحذيرات صدرت بين الحين والاخر من المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني للشعب العراقي التي تكالبت عليه قوى الاستكبار العالمي ...>>

الذي يسمع و من الذي يجيب الى يوجد عاقل الى يوجد حليم يفكر بهم قد وقعوا بين شرين بين داعش وبين الميليشيات الايرانيه المرتزقه فساعد هم الله ورسوله ....ا...>>

قضية النازحين العراقيين وقضايا الامن وانتهاك حقوق الشعب والفساد المالي والادراي وغيرها من ازمات كلها صنية المحتل الامريكي والايراني وبمساعدة العملاء ا...>>

لو طبق مشروع الخلاص لااصبح العراق قدوة للبلدان...>>

#مشروع خلاص الذي وضعه السيد الصرخي
هو مشروع الامل والخلاص من كل ما يمر به
العراق وشعبه من قتل وطائفية وتهجير...>>


طالما حذر وحذر سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من فساد الحكومة التي هجرت الناس ولم توفر لهم الخدمات اللازمة لهم بل سرقت كافة حقوقهم وت...>>

وصل عدد النازحين بالعراق الى ثلاثة ملايين حسب تقارير امميه ولكن لاحلول بل الازمه تتفاقم وقد وضع السيد الحسني حلا ضمن مشروع الخلاص فسارعو الى التطبيق...>>

وهنا نستحضر بعض ما قاله سماحة السيد الصرخي الحسني في المحاضرة الثامنة والعشرون وهذا بعضها ........
((
مئات الآلاف وملايين الناس في الصحا...>>


احد حلول او نقاط مشروع الخلاص الذي طرحه السيدالصرخي الحسني اقامة مخيمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الامم المتحدة بعيدة عن خطر المليش...>>

مشروع خلاص .. هذا المشروع الذي قدمه المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني والذي ينبغي ان يكتب بحروف من ذهب كفيل بانتشال العراق وشعب العراق من الفتنة...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء