تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تباعد الأزمنة وتقارب الغايات: قراءة في كتاب "رحلتان إلى اليابان"

كاتب المقال عزيز العرباوي - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Azizelarbaoui017@gmail.cim



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كتاب "رحلتان إلى اليابان" كتاب شيق يحكي قصة رحلتين يفصل بينهما أكثر من قرن من الزمان، فالأولى حصلت عام 1906، قام بها داعية إسلامي بمبادرة فردية خالصة وهو علي أحمد الجرجاوي. والرحلة الثانية حصلت عام 2012، قام بها الناقد المصري صبري حافظ، وبدوره كانت رحلته بمثابة مبادرة فردية لتلتقي مع الرحلة الأولى في الدوافع والأسباب وحتى الغايات، أهمها الشغف إلى المعرفة والاطلاع على ثقافة الشعب الياباني ومشاركته أفكاره وهواجسه .

يرصد الكتاب هاتين الرحلتين اللتين تتقاطعان في الأهداف والغايات منهما عند صاحبيهما، فالأولى كانت رحلة تبشير بالإسلام ودعوة له ورغبة في المعرفة، والثانية لم تخرج كذلك عن إطارها المعرفي الثقافي. فصبري حافظ أراد لرحلته أن تكون من أجل الأدب والثقافة من خلال مشاركته في المؤتمر السنوي للرابطة الأسيوية للدراسات الثقافية... وبالتالي التقت الأسباب الذاتية بالموضوعية في الرحلتين معاً لتنتجا لنا كتابين أدبيين شيقين، عملت مجلة الدوحة على جمعهما في كتاب واحد صدر مع العدد 62 لشهر ديسمبر .

الرحلة اليابـــانـــية :

يصف علي أحمد الجرجاوي في رحلته إلى اليابان الأسباب والدوافع التي دفعته إلى القيام بهذه الرحلة، محدداً الصعوبات والعقبات التي اعترضته من غربة وفراق للأهل وكركوب البحار وعبور القفار... لكنها كانت محفزاً له لخوض غمار رحلته التي جاءت بعد علمه بانعقاد مؤتمر ديني في اليابان. ومن خلال قراءاته المتعددة ومتابعاته لما يروج في اليابان، كبلد من بلدان الشرق بوصفه وطناً تتجسد فيه العديد من الأحكام والأساطير تؤثثها كتابات مختلفة وأفكار متخيلة، حاول أن يفند هذه الأفكار ويكتب كتاباً يوضح فيه الكثير من المغالطات ويقدم للقارئ العربي والمسلم نبذة عن شعب اليابان وثقافته وعاداته وأساب تقدمه وتطوره وتفوقه على العديد من البلدان .

اعتمد الجرجاوي على تقنية السرد المشوق الغني بالاستشهادات في لغة غنية وقوية، ليكشف منها مسار رحلته إلى طوكيو عاصمة اليابان، انطلاقاً من مدينة "هونغ كونغ" ومروراً ب"يوكوهاما"، ووصولاً إلى طوكيو التي حط الرحال بها ليبدأ في التأسيس لعمله الدعوي، حيث استطاع مع بعض العرب المسلمين المقيمين بالمدينة تأسيس جمعية تهتم بالدعوة إلى الإسلام. حيث كانت تعقد جلساتها بالمنزل الذي يقيم به، وتُلقى خطب تعرف بالإسلام وكيفية اعتناقه والتشبع بشرائعه على أفراد الشعب الياباني الذين كانوا يترددون على الجمعية ويرغبون في الالتحاق بالإسلام. وقد نجحت الجمعية بقيادة علي أحمد الجرجاوي في إقناع آلاف اليابانيين بالالتحاق بالإسلام وبنشره بين باقي الشعب الياباني .

يتناول الجرجاوي في رحلته كل حيثيات المؤتمر من خلال حديثه عن الأعضاء المندوبين فيه، أوربيين وأمريكيين (مسيحيين) وعثمانيين أتراك (مسلمين). والذين حاولوا جمعيهم شرح أديانهم وتقديمها للحكومة اليابانية على أساس اختيار دين رسمي لدولة اليابان... كما أنه فصل جلسات المؤتمر تفصيلاً دقيقاً، وخاصة كلمات ومداخلات المندوب العثماني الذي بعثه السلطان كممثل له إلى اليابان .

ويبدو أن علي أحمد الجرجاوي قد تأثر بأجواء المؤتمر وبالإمبراطور الياباني، مما دفعه إلى الحديث عنه بتفصيل وإعجاب كبير، عارضاً طريقة حكمه وعلاقته بشعبه، ومسألة إسلامه من دونها، وما يترتب على دخول اليابان في الإسلام وانضمامها إلى الحظيرة الإسلامية، وما يثير انتباه القارئ لرحلة الجرجاوي تلك التفاصيل الدقيقة التي تحدث فيها عن الشعب الياباني من خلال ثقافته ووطنية المتجذرة في السلم والحرب معاً ووقوفه إلى جانب حكومته في السراء والضراء كما حصل في زمن الحرب الروسية سنة 1904 .

إن المرأة اليابانية قد تفوقت على المرأة في العديد من البلدان في ذلك الزمان من الناحية التعليمية والتربوية والاجتماعية. فحصلت العلوم ونالت الشهادات العلمية واشتغلت إلى جانب الرجل باقتدار وهمة ونشاط، وساهمت في الحرب مساهمة عظيمة فسطرت ملاحم بطولية حفظها التاريخ الياباني والإنساني .

ولم يفت الجرجاوي في رحلته تسجيل العديد من الأمور والعادات والتقاليد اليابانية التي تؤسس لثقافة إنسانية راقية، فتحدث عن عوائد اليابانيين في الجنائز، والتعليم وتطويره وتنميته، وتعداد السكان وتوزيعهم الجغرافي، والسياحة والتعاطي مع السياح، والصحافة ودورها التوعوي في المجتمع، وموقع الخطباء والقصاصين في المجتمع، والاحتفال بالأعياد والمناسبات الاجتماعية والدينية والوطنية... وغيرها .

إن هذه الرحلة التي مر عليها أكثر من قرن، استطاعت أن تنقل للقارئ العربي العديد من الأفكار والمعارف عن شعب رفع شعار التقدم والتغيير في ظل الحفاظ على التراث الياباني وعدم نهج سياسة الذوبان والتقليد الأعمى لتجارب دول غربية. وبالتالي فهو نموذج للاحتذاء به، خاصة في وطننا العربي الذي لازال يعيش مظاهر التخلف والرجعية ....

استطرادات يابــانــية :

وكانت رحلة الناقد صبري حافظ عام 2012، في زمن وصلت فيه أوضاع الإسلام والأمة العربية إلى درجة من الضعف والسوء، وأصبحت صورة العربي والمسلم في وضع لا تحسد عليه، فخرج لنا بكتاب جميل يتصف بالرؤية النقدية المقارنة بين بعض مظاهر الثقافة اليابانية وبين نظيرتها الغربية والأمريكية وحتى العربية .

يصف الناقد صبري حافظ في البداية أسبابه الموضوعية والذاتية التي دفعته لزيارة اليابان، منها: المشاركة في مؤتمر ثقافي، وطلب المعرفة والعلم، الوقوف على العديد من المغالطات التي روجتها الثقافة الأمريكية وآلتها الإعلامية عن اليابان....
لقد بدأ صبري حافظ رحلته بشغف وحب عميق، لكل ما هو ياباني، بعد قراءته لبعض الكتب عن اليابان، ومتابعته لأفلام تتحدث عن هذا البلد، وعن كارثته المتمثلة في القنبلة النووية التي أسقطتها الآلة الحربية الأمريكية خلال الحرب بينهما، والتي أنتجت الكثير من النتائج الكارثية على الأمة اليابانية صحياً واجتماعياً واقتصادياً، دفعت اليابان إلى إعادة النظر في كل شيء والتفكير في رسم خطة اقتصادية وسياسية لتجاوز الكارثة والتقدم إلى الأمام، وذلك ما حصل بالفعل، حيث أن دولة اليابان اليوم قد جعلت من نفسها دولة متقدمة في كل المجالات .

وتمكن صبري حافظ من إثراء وجداننا وخيالنا كقراء بالعديد من القيم الثقافية والاجتماعية والإنسانية التي يحافظ عليها المواطن الياباني، على كل المستويات، كالنظافة، والنظام، والثقافة، والعلم، واحترام الذات والآخر، واحترام القوانين والأعراف والعادات المتعارف عليها، وتقدير الآخر والضيف وإكرامه، والاعتماد على الطاقة البشرية واستثمارها وتطويرها، والاهتمام بالثقافة والفن كالمسرح والموسيقى ...

ويرد الدكتور صبري حافظ على الشيخ علي أحمد الجرجاوي في أن الإسلام في اليابان لا يختلف عن الإسلام في عدد من البلدان الأوربية، نجم عن هجرة عدد من المسلمين من أصول غير يابانية، كالتتار وآلاف مسلمي آسيا الوسطى عقب الثورة الروسية عام 1917 ولجوئهم إلى اليابان...

ومن العوامل التي أثرت هذه الرحلة المكتوبة تلك الصور التي أولى لها الدكتور حافظ عناية كبيرة، بحيث أنه اهتم بتأثيث نص رحلته بصور جميلة من الثقافة والعمارة اليابانية حتى يتسنى للقارئ المهتم التعرف على هذه الثقافة العريقة التي تغري القارئ عنها والسامع بها، فيتمنى أن يزورها يوماً ما .

---------
عزيز العرباوي
كاتب وباحث --- المغرب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

نقد أدبي، أدب الرحلات، اليابان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-05-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الروائية زهرة المنصوري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة قراءات نقدية في أعمالها الروائية
  العدد الثامن من مجلة "الموروث" يحتفي بالثقافة الشعبية وموروثها الثقافي
  مجلة ذوات (41) تناقش موضوع "الإسلام السياسي والثورات العربية"
  العدد 40 من مجلة ذوات: الإسلام السياسي وأزمة الانتماء
  في عددها 34: مجلة "ذوات" تحتفي ثقافيا بالكتابة النسائية في مواجهة العنف
  مجلة "ذوات" تثير سؤال التاريخ في الدراما التلفزيونية
  مجلة "ذوات" تفتح ملف المنظمات الإسلامية في العالم العربي ودورها التضامني الإنساني
  الأدب الشعبي والموروث الثقافي: عناوين العدد الثاني من مجلة "الموروث"
  ينظم المرصد المغربي للدفاع عن حقوق المتعلم بشراكة مع مجموعة البحث في الثقافة الشعبية والفكر الصوفي ندوة دولية بعنوان: "من أجل بيداغوجية جامعية تنفتح على المحيط وتتفاعل معه"
  عبد الله سليماني: بقدر ما أنا سعيد بحضوركم المميز بقدر ما أنا حزين بانتهاء الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  سعيد عاهد: ذاكرة متشظية وعلاقات متعددة
  لقاء الشعر: مع سعيد التاشفيني ومراد الخطيب
  "عزلة الكاتب" لمحمد عبد الفتاح، و"مسار طفل" لمحمد الشعالي في مساء السرد
  ياسين عدنان: رواية "هوت ماروك" رواية تعبير عن التلفيق والتدليس في الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية
  "هسيس الذاكرة": توقيع ديوان الشاعر مراد الخطيبي بالمقهى الثقافي لمخيم ميموزا
  الشعر المغربي الحديث، موضوع العدد الجديد 15/16 من مجلة عبقر السعودية
  "قفل فرنسا 1880" جديد الإصدارات القصصية للكاتب المغربي إبراهيم الحجري
  بمناسبة اليوم العالمي للشعر: المكتبة الوسائطية إدريس التاشفيني تنظم ملتقى "أشعار وأوتار"
  العولمة وأثرها على اللغة العربية
  "أزمة النخب العربية: الثقافة والتنمية": قراءة في كتاب الدكتور حسن مسكين
  الدورة التكوينية الثانية في الطرق الحديثة لتعديل سلوك طفل التوحد
  المفسرون المغاربيون المعاصرون (*)
  تباعد الأزمنة وتقارب الغايات: قراءة في كتاب "رحلتان إلى اليابان"
  صدور العدد 19 من مجلة "الثقافة الشعبية"
  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية "مرافئ الحب السبعة"
  العقل السياسي: رؤية نقدية
  السياسة وتطلعات المواطن
  المؤتمر الدولي الثالث في التفسير الأدبي للقرآن الكريم: قضايا البلاغة والإعجاز البياني في كليات رسائل النور لبديع الزمان سعيد النورسي
  المسرح والدعوة إلى التجديد(5)
  المسرح والدعوة إلى التجديد(4)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الناصر الرقيق، فوزي مسعود ، حمدى شفيق ، علي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، د- محمد رحال، د. محمد مورو ، كريم فارق، رمضان حينوني، هناء سلامة، فهمي شراب، محمد شمام ، مصطفي زهران، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، عصام كرم الطوخى ، ضحى عبد الرحمن، عراق المطيري، د. أحمد بشير، أحمد بوادي، رأفت صلاح الدين، د - محمد سعد أبو العزم، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، سوسن مسعود، المولدي الفرجاني، منجي باكير، بسمة منصور، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، سامح لطف الله، عبد الله الفقير، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، إيمان القدوسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، مجدى داود، محمود فاروق سيد شعبان، جمال عرفة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، أحمد ملحم، ياسين أحمد، محمد العيادي، عزيز العرباوي، مراد قميزة، سحر الصيدلي، صفاء العربي، محمود طرشوبي، د - محمد بنيعيش، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، د - مضاوي الرشيد، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، يزيد بن الحسين، عواطف منصور، علي الكاش، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، يحيي البوليني، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، سيدة محمود محمد، محمود سلطان، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، صالح النعامي ، مصطفى منيغ، أنس الشابي، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.محمد فتحي عبد العال، سيد السباعي، معتز الجعبري، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، عدنان المنصر، سليمان أحمد أبو ستة، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د- جابر قميحة، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، أحمد الغريب، كريم السليتي، عمر غازي، أحمد النعيمي، كمال حبيب، طلال قسومي، د - عادل رضا، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، تونسي، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عبد الآله المالكي، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، حسن الحسن، د. جعفر شيخ إدريس ، أبو سمية، رضا الدبّابي، سلام الشماع، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، د- هاني السباعي، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان، د - غالب الفريجات، فتحـي قاره بيبـان، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، د. نانسي أبو الفتوح، إسراء أبو رمان، د.ليلى بيومي ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة