تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مفاهيم قرآنية - 2 - مفهوم المعية الإلهية في القرآن الكريم

كاتب المقال د. أحمد يوسف محمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط



- قال تعالى : َ{......عْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }( الحديد : 4 ) ،
- " أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني " ( متفق عليه عن أبي هريرة ) ،


الحمد لله وحده ، هو الحميد المجيد ، منه العون وبه التوفيق ، ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي المتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، اللهم اهدنا سبلنا وألهمنا رشدنا ، وارنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه نواهيه ،

جاء مصطلح المعية الإلهية للإنسان كثيرا في القرآن الكريم ، ويأتي بمعاني متعددة ، فلقد وردت صفة المعية في القرآن لمعنيين هما :

أولا : المعية العامة :

وهذا النوع من أنواع المعية المراد به أن الله مع جميع الخلق بعلمه ، أي بمعنى الإحاطة و الشمول و القيمومة ، فهو مطلع على خلقه شهيد عليهم وعالم بهم ، وسميت عامة لأنها تعم جميع الخلق ، ولقد وردت في مواضع من القرآن الكريم وهي :

- قوله تعالى : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } ( المجادلة : 7 ) ، والمعنى كما جاء في التفسير الميسر : " ......ما يتناجى ثلاثة مِن خلقه بحديث سرٍّ إلا هو رابعهم بعلمه وإحاطته, ولا خمسة إلا هو سادسهم، ولا أقلُّ من هذه الأعداد المذكورة ولا أكثرُ منها إلا هو معهم بعلمه في أيِّ مكان كانوا, لا يخفى عليه شيء من أمرهم, ثم يخبرهم تعالى يوم القيامة بما عملوا من خير وشر ويجازيهم عليه. إن الله بكل شيء عليم (1) ،

ونفس المعنى نجده في قول الله تعالى : {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً }( النساء : 108 ) ، أي أنهم يستترون من الناس خوفًا من اطلاعهم على أعمالهم السيئة, ولا يستترون من الله تعالى ولا يستحيون منه, وهو عزَّ شأنه معهم بعلمه, مطلع عليهم حين يدبِّرون - ليلا - ما لا يرضى من القول ,

وتكرر هذا المعنى في القرآن الكريم :

- {قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }( طه : 46 ) ، أي قال الله لموسى وهارون: لا تخافا من فرعون; فإنني معكما أسمع كلامكما وأرى أفعالكما ,

- {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }( الحديد : 4 ) ، أي وهو سبحانه معكم بعلمه أينما كنتم, والله بصير بأعمالكم التي تعملونها, وسيجازيكم عليها ،

الثاني : المعية الخاصة :

وهي معية الإطلاع والنصرة والتأييد الإعانة ، والمساعدة والتوفيق ، وسميت خاصة لأنها تخص أنبياء الله وأولياءه دون غيرهم من الخلق ،
وقد وردت بهذا المعنى في القرآن الكريم في مواطن كثيرة نورد منها على سبيل المثال لا الحصر الآيات التالية:

- { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } ( البقرة : 153) ، جاء في التفسير الميسر : " إن الله مع الصابرين بعونه وتوفيقه وتسديده ، وفي الآية : إثبات معيَّة الله الخاصة بالمؤمنين , المقتضية لما سلف ذكره ، أما المعية العامة , المقتضية للعلم والإحاطة فهي لجميع الخلق " ،

- وقال تعالى : {فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ }( البقرة : 249 ) ، أي والله مع الصابرين بتوفيقه ونصره, وحسن مثوبته ،

وتكرر هذا المعنى كثيرا في القرآن الكريم ومن ذلك :

- {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }( الأنفال : 46 ) ، أي إن الله مع الصابرين بالعون والنصر والتأييد, ولن يخذلهم ،

- { الْآَنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } ( الأنفال : 66 ) ، أي بتأييده ونصره ،

ففي هذه الآيات الشريفة إيماء إلى أن للصبر فوائد عظيمة ، وهي إعانة الله لمن صبر امتثالا لأمره, فإن المرادَ بذلك معيّةُ نصرِه وتوفيقِه سبحانه وتعالى للمؤمنين الصابرين, فالمؤمنون الصابرون هم المباشرون للصبر ، ومعيَّتُه تعالى إنما هي من حيث الإمدادُ والإعانة .
- {إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ }( النحل : 128 ) ، أي إن الله سبحانه وتعالى مع الذين اتقوه بامتثال ما أمر واجتناب ما نهى بالنصر والتأييد, ومع الذين يحسنون أداء فرائضه والقيام بحقوقه ولزوم طاعته, بعونه وتوفيقه ونصره ،

- {وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ.....الآية }( المائدة : 12 ) ، أي إني معكم بحفظي ونصري,

- {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ }( الأنفال : 12 ) ، أي أني معكم أُعينكم وأنصركم,

- {قَالَ كَلَّا فَاذْهَبَا بِآيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ }( الشعراء : 15 ) ، أي قال الله لموسى: كلا لن يقتلوك, وقد أجبت طلبك في هارون, فاذهبا بالمعجزات الدالة على صدقكما، إنا معكم بالعلم والحفظ والنصرة مستمعون ،

- {فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ }( محمد : 35 ) ، أي والله تعالى معكم بنصره وتأييده ،

- {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }( التوبة : 40 ) ، أي لا تحزن إن الله معنا بنصره وتأييده ,

- {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } ( العنكبوت69 ) ،

- {قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ }( الشعراء : 62 ) ، أي إن معي ربي بالنصر، سيهديني لما فيه نجاتي ونجاتكم ،

ومما ورد في السنة بهذا الخصوص حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم "يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني" (رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه ، وصححه الألباني ) (2) ،

وفي الحديث الشريف : " احفظ الله تجده تجاهك " (3) ، قال ( الحوالي ) (4) : " حدود الله التي أمر بحفظها : هي كل ما شرعه الله... وحفظ حدود الله يكون بامتثال أوامر الله ، واجتناب نواهيه ، والصبر على طاعته والصبر عن معصيته ، والصبر على قضائه وقدره ، فهذا كله من حفظ الله ومن حفظ حدوده ، أما معنى " احفظ الله تجده تجاهك " فهي تعني المعية الخاصة ، " إحفظ الله تجده تجاهك " أي: معك معية خاصة ، لأن من الصفات الثابتة لله المعية ، وهي نوعان :
المعية العامة : وهي معيته للخلق أجمعين ، كما قال تعالى : { مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا } ( المجادلة:7 ) ، فهذه لكل الناس فهو معهم كلهم ،
وقال: { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ }( ق :16-17 ) ،
فهذه معية عامة لله تعالى ، فهو مع كل الناس بعلمه ، وهو تبارك وتعالى مُطِّلعٌ على أحوالهم ، ولا تخفى عليه منهم خافية ،
والمعية الخاصة : وهي المقصودة في الحديث ، وهي مثل قوله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ } ( النحل:128 ) ، وقوله تعالى : {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }( البقرة:153 ) ،
هذه هي المعية الخاصة كما قال الله تعالى لموسى وهارون : { إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى } ( طه :46 ) ، وكما قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأبي بكر الصديق رضي الله عنه في الغار : {....لا تحزن إن الله معنا } أي: يحفظنا وينصرنا ويرعانا ويوفقنا.
وهنا نشير إشارة فاتتنا من قبل، فنقول : إن من أعظم نصر الله ، وتوفيقه ومعيته ، وحفظه لك أن يحفظك عن الذنوب والمعاصي ، ولهذا قال ( الحسن البصري ) ، وقال ( أبو سليمان الداراني ) ، وغيرهما من الأئمة الذين تكلموا في هذا الموضوع العظيم ، " موضوع الإيمانيات والرقائق" : " إنما عصوه لهوانهم عليه – أي : أن أهل المعاصي هؤلاء ، إنما عصوه لهوانهم عليه - ولو كرموا عليه لحجزهم " أي : لو كانوا كرماء على الله لمنعهم من الوقوع في المعاصي ، لكن من هوانهم على الله تركهم يقعون في الذنوب والمعاصي ، كما قال تعالى: { وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ } ( الحج :18 ) ،
وهذا يعني أن كل من عصى الله فلهوانه على الله عز وجل ، ولو كرم عليه لحجزه ولعرَّفه به تبارك وتعالى ، وإذا عرف الله وعظَّم الله لم يعصِ الله عز وجل ، فهذا من أعظم ما يجده العبد من أنواع المعية الخاصة ،

وقد فصل بعضهم فقال إن أنواع المعية الإلهية متعددة :

1) عامة : قال تعالى : { ..وهو معكم أينما كنتم }، ( لجميع الخلق ).
2) خاصة مقيدة بوصف : قال تعالى : { إن الله مع الذين اتقوا} ، ( وهي للمؤمنين )
3) خاصة مقيدة بشخص : قال تعالى : { لا تحزن إن الله معنا } ( وهي للرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر )

* بعض القضايا المتعلقة بالمعية الإلهية :

- أن معية الله سبحانه معية حقيقية ، وليست مجازية وذلك في إطار { .....لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }( الشورى : 11 ) ،
- أن من مقتضى المعية العامة : العلم والسمع والبصر والقدرة والسلطان ........وغير ذلك ، ومن مقتضى الخاصة النصر والتأييد ،
- سؤال هام : هل يصح أن نقول : الله معنا بذاته ؟
قال أهل العلم : " هذا اللفظ يجب أن يبعد عنه ، لأنه يوهم معنى فاسدا يحتج به من يقول بالحلول ، ولا حاجة إليه ، لأن الأصل أن كل شئ أضافه الله إلى نفسه ، فهو له نفسه ، ألا ترى إلى قوله تعالى : {وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً }( الفجر :22 ) ، هل يحتاج أن نقول جاء بذاته ؟ ! وإلى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث : " ينزل ربنا إلى السماء الدنيا " (5) ، هل يحتاج أن نقول : ينزل بذاته ؟ ! إننا لا نحتاج إلى ذلك ، اللهم إلا في مجادلة من يدعي أنه جاء أمره ، أو ينزل أمره ، لرد تحريفه ، ولقد كتب حمود بن عبدا لله التو يجري رسالة في ذلك بعنوان : " إثبات علو الله ومباينته لخلقه والرد على من زعم أن معية الله للخلق ذاتية " ، فليرجع إليها من أراد ،

- وثمة سؤال يتردد على ألسنة البعض مؤداه : هل صفة " المعية " حقيقية أوهي كناية عن علمه تعالى وسمعه وبصره . . . الخ ، أجاب بعض أهل العلم على هذا السؤال بقوله : (6) ، أن أكثر عبارات السلف يقولون أنها كناية عن علمه تعالى وسمعه وبصره ، واختيار شيخ الإسلام رحمه الله : أنها على حقيقتها , وأن كونه معنا حق على حقيقته , لكن ليست معيته كمعية الإنسان للإنسان التي تكون بنفس المكان , لأن معيتة ثابتة له وهو في علوه ،

والخلاصة : أن المعية حق على حقيقتها لكنها ليست على المفهوم الذي فهمه الجهمية ونحوهم , بأنه مع الناس في كل مكان وتفسير بعض السلف لها بالعلم ونحوه تفسير باللازم .

- وثمة سؤال آخر يقول : هل المعية ذاتية أم فعلية ؟ (7) ،
والجواب فيه تفصيل :
- المعية العامة ذاتية : لأنه تعالى لم يزل ولا يزال محيطاً بالخلق ،
- المعية الخاصة فعلية : لأنها تابعة لمشيئته سبحانه وتعالى ،
- قال العلامة " بن باز " يرحمه الله : " والذي عليه أهل السنة في ذلك أن الله سبحانه موصوف بالمعية على الوجه الذي يليق بجلاله مع إثبات استوائه على عرشه وعلوه فوق جميع خلقه وتنزيهه عن مخالطته للخلق فهو سبحانه عليٌّ في دنوه قريب في علوِّه فوصفه بالمعية لا ينافي وصفه بالعلو على الوجه الذي يليق به من غير أن يشابه خلقه في شيء من صفاته ولما كانت الجهمية والمعتزلة يحتجون بآيات المعية على إنكار العلو ويزعمون أنه سبحانه بكل مكان أنكر عليهم السلف ذلك وقالوا: إن هذه المعية تقتضي علمه بأحوال عباده واطلاعه عليهم مع كونه فوق العرش، ولهذا بدأ آيات المعية العامة بالعلم وختمها بالعلم ؛ تنبيهاً لعباده على أن مراده سبحانه من إخباره بالمعية إشعار عباده بأنه يعلم أحوالهم ويطلع عليهم، ولهذا فسر أكثر السلف آيات المعية بالعلم، وحكى بعض أهل العلم إجماع أهل السنة على تفسير آيات المعية بالعلم وإبطال رأي الجهمية والمعتزلة في تفسيرها بأنه في كل مكان، وإنكارهم العلو والاستواء - قاتلهم الله أنى يؤفكون - وبهذا تعلم أن تفسير المعية بالعلم ليس هو قول الشيخ تقي الدين وحده بل هو قول أهل السنة، وقد ذكر رحمه الله في الواسطية ما يدل على وجوب الإيمان بأن وصف الله سبحانه بالعلو والمعية حق على حقيقته لا يحتاج إلى تحريف، ولكن يصان عن الظنون الكاذبة إلى آخره فراجعه إن شئت، ومراده رحمه الله أنه يجب إثبات المعية والعلو فوق العرش على وجه يليق بالله لا يشابه فيه خلقه " (8)

- وعن " المعية " في القرآن الكريم قال الإمام ( ابن القيم ) رحمه الله : ". . . فمعية الله تعالى مع عبده نوعان : عامة وخاصة ، وقد اشتمل القرآن على النوعين ، وليس ذلك بطريق الاشتراك اللفظي بل حقيقتها ما تقدم من الصحبة اللائقة " (9) ،
وقال – رحمه الله - في موضع آخر : " . . . فمن المعية الخاصة قوله { إن الله مع الصابرين } ، وقوله : { إن الله يحب المحسنين } ، وقوله : { إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون } ، وقوله تعالى : { واعلموا أن الله مع المتقين } ، وقوله سبحانه : { لا تحزن إن الله معنا } ، ومن المعية العامة قوله عز من قائل :{ وهو معكم أين ما كنتم } ، وقوله :{ ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ..... الآية }(10)

وقال ( الحافظ ابن رجب الحنبلي ) رحمه الله : ومعيته مع أهل طاعته خاصة فهو سبحانه مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ، فالمعية العامة تقتضي التحذير من علمه واطلاعه وقدرته وبطشه وانتقامه ، والمعية الخاصة تقتضي حسن الظن بإجابته ورضاه وحفظه وصيانته " (11)

وقال الشوكاني رحمه الله في شرح حديث : " أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني " ، قال : فيه تصريح بأن الله تعالى مع عباده عند ذكرهم له ، ومن مقتضى ذلك أن ينظر إليه برحمته ، ويمده بتوفيقه وتسديده ، فإن قلت : هو مع جميع عباده كما قال سبحانه وتعالى { وهو معكم أين ما كنتم } ، وقوله جل ذكره { ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم } الآية ، قلت : هذه معية عامة ، وتلك معية خاصة حاصلة للذاكر على الخصوص بعد دخوله مع أهل المعية العامة ، وذلك يقتضي مزيد العناية ، ووفور الإكرام له والتفضل عليه ، ومن هذه المعية الخاصة ما ورد في كتابه العزيز من كونه مع الصابرين ، وكونه مع الذين اتقوا ، وما ورد هذا المورد في الكتاب العزيز أو السنة ، فلا منافاة بين إثبات المعية الخاصة وإثبات المعية العامة " (12)

- قال الإمام ابن القيم : " أن لفظ : " المعية " استعمل في الكتاب والسنة في مواضع عدة ، يقتضي في كل موضع أموراً لا يقتضيها في الموضع الآخر، فإما أن تختلف دلالتها بحسب المواضع ، أو تدل على قدر مشترك بين جميع مواردها - وإن امتاز كل موضع بخاصية - فعلى التقدير ليس مقتضاها أن تكون ذات الرب عز وجل مختلطة بالخلق ، حتى يقال قد صرفت عن ظاهرها (13) ،


الهوامش والإحالات :

(1) – عبد الله بن عبد المحسن التركي (إشراف ) : " التفسير الميسر " ، إعداد : مجموعة من العلماء ، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ، تفسير الآيى : 7 المجادلة ، المصدر : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
http://www.qurancomplex.com
(2) - محمد ناصر الدين الألباني : " صحيح الترغيب والترهيب " ، مكتبة المعارف ، الرياض ، ط5 ، ج2 ، ص : 95
(3) – الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له : " يا غلام ! إني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك إذا سألت فاسأل الله و إذا استعنت فاستعن بالله و اعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك و لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك بشيء إلا قد كتبه الله عليك جفت الأقلام و رفعت الصحف " ( صححه الألباني : أنظر : - محمد ناصر الدين الألباني : " صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته " ، المكتب الإسلامي ، بيروت ، ج1 ، ص : 1392،
(4) - الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي : " من محاضرة : احفظ الله يحفظك " ، المصدر :
http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.SubContent&contentid=1010
(5) – كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ينزل ربنا تبارك و تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني فأغفر له " ( قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 8168 في صحيح الجامع ) ،
(6) - http://7awa.roro44.com/vb/90683.html

(7) – أنظر:
http://alfrasha.maktoob.com/alfrasha136/thread1737947-2/
(8) - محمد بن خليفة بن علي التميمي : " الآثار المروية في صفة المعية " ، أضواء السلف، الرياض ، المملكة العربية السعودية ، الطبعة : الأولى ، 1422هـ ، 2002م ،
(9) – عبد العزيز بن عبد الله : " معنى المعية والقيام " ، أنظر : http://www.binbaz.org.sa/mat/8219
(10) - أنظر : ابن القيم : " مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة " ، تحقيق: الحسن بن عبد الرحمن العلوي ، مطبعة أضواء السلف ، 1425 هـ - 2004م ، ج2 ، ص : 266 ،
(11) – ابن القيم : " مختصر الصواعق " ، مرجع سبق ذكره ، ج2 ، ص ص : 266 - 267 . ،
(12) - أنظر : - ابن رجب الحنبلي : " فتح الباري شرح صحيح البخاري " ، دار الحرمين ، مكتب تحقيق دار الحرمين ، 2008 م ، ج 2 ، ص : 334 ،
(13) - أنظر : - محمد بن علي الشوكاني : " تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين من كلام سيد المرسلين " ، مؤسسة الكتب الثقافية ، 1408 هـ – 1988م ، ص : 11 ،
(14) - الإمام ابن القيم : " مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة " ، تحقيق : الحسن العلوي ، أضواء السلف ، 200م ، ج2- ص : 266 ،


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مفاهيم قرآنية، دراسات قرآنية، تأملات قرآنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-04-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، سيد السباعي، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، محمد اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - عادل رضا، حميدة الطيلوش، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، محمد الطرابلسي، معتز الجعبري، د- هاني ابوالفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، حسن الطرابلسي، أبو سمية، وائل بنجدو، عمر غازي، أحمد النعيمي، ياسين أحمد، كريم فارق، أنس الشابي، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، مجدى داود، عبد الله زيدان، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عواطف منصور، سلوى المغربي، محمد أحمد عزوز، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، جمال عرفة، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، فتحي الزغل، كريم السليتي، إيمان القدوسي، د. صلاح عودة الله ، صفاء العربي، رمضان حينوني، كمال حبيب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة عبد الرءوف، د - مضاوي الرشيد، علي الكاش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، تونسي، فهمي شراب، صلاح الحريري، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، د. نهى قاطرجي ، صفاء العراقي، فوزي مسعود ، د. خالد الطراولي ، منى محروس، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، د.محمد فتحي عبد العال، رأفت صلاح الدين، رافع القارصي، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، نادية سعد، صلاح المختار، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، رشيد السيد أحمد، د. محمد عمارة ، سفيان عبد الكافي، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، د. محمد يحيى ، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، سيدة محمود محمد، سامر أبو رمان ، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، صالح النعامي ، حاتم الصولي، منجي باكير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة حافظ ، فراس جعفر ابورمان، د- هاني السباعي، أحمد بوادي، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، الناصر الرقيق، مراد قميزة، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد ملحم، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، أحمد الغريب، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، محمود صافي ، د - الضاوي خوالدية، د- محمود علي عريقات، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفي زهران، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، هناء سلامة، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، طلال قسومي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة