تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

موافقات عمر بن الخطاب رضي الله عنه (2)

كاتب المقال أ.د/أحمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


- " ..... فلم أر عبقريا من الناس يفري فريه ...... " من حديث شريف، والضمير يعود إلى عمر ابن الخطاب،
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،
وبعــــد :

فهذه هي الحلقة الثانية من موافقات عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكنا في الحلقة الأولى قد توقفنا عند الحديث عن بعض فضائل عمر ومناقبه، وبعض ما اختصه به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوسمة، الأمر الذي يجلي لنا مكانته ومنزلته رضي الله عنه، وفي هذه الحلقة نكمل من الحديث ما انقطع فنقول بتوفيق الله عز وجل :

- إنتدبه الرسول للرد على المشركين يوم أحد : هذا وقد ندبه رسول الله صلى الله عليه وسلم للرد على المشركين يوم أحد وقد قال أبو سفيان:"يوم بيوم بدر والحرب سجال: أعل هبل، فرد عليه عمر: الله أعلى وأجل. لا سواء. قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار، ثم سأله أبو سفيان: هل قتل محمد صلى الله عليه وسلم. فلما أجابه قال:"أنت أصدق عندي من ابن قميئة وأبر " (11)

هذا هو عمر الفاروق، وما أدراك ما عمر، فضائله لا تحصى، ومناقبه التي لا تستقصى ورحم الله من قال :

فَمَنْ يُبَارِي أَبَا حَفْصٍ وَسِيْرَتَهُ ** أَوْ مَنْ يُحَاوِلُ لِلْفَارُوقِ تَشْبِيهَا

ومن جوانب الروعة والعظمة في سيرة عمر ما تناقلته كتب التراجم والسير مما يجسد نوعية وطبيعة علاقته بالقرآن الكريم حتى حين كان يتنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقبل أن تكتمل حلقات نزوله، وهذا هو الأمر العجيب، فحين كانت آيات القرآن تترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان قلب الفاروق وعقله ووجدانه كله معلق بوحي السماء، شديد التطلع إلى ما يتنزل من آيات الهدي الإلهي، وهو ما عرف فيما بعد بموافقات عمر للقرآن الكريم، فما معنى هذا المصطلح " موافقات عمر " وما هي تلك الموافقات هذا ما سنعرفه في السطور التالية :

* موافقات عمر رضي الله عنه :

ومما تميز به الفاروق عمر رضي الله عنه، وأثر عنه، أنه كان يرى الرأي أو يقول القول فينزل القرآن بموافقته، وأطلق على تلك الآيات " موافقات عمر " وهو موضوع نال قدرا كبيرا من اهتمام العلماء على مدار التاريخ الإسلامي فألفت فيه العديد من المؤلفات والكتب (12)، ومعنى " الموافقات " أي ما جاء من القرآن موافقا لرأيه، مقررا لما ذهب إليه وفكر فيه، حيث كان عمر – وفي عدة مناسبات – يرى الرأي في واقعة ما أو موقف ما، أو يتمنى أمرا ما يرى فيه حلا لمعضلة ما حتى يتنزل القرآن الكريم موافقا لما ارتآه وفكر فيه، بل ربما كان لفظ الآية مقاربا لما تلفظ به عمر، قال العمادي : أي ما وافق به القرآن وكذلك التوراة والسنة الشريفة (13)، وأصل هذا الإسم ( المصطلح ) ما رواه البخاري من حديث أنس رضي الله عنه أن عمر قال : " وافقت ربي في ثلاث ... الحديث " ( الحديث متفق عليه )، وفي قوله رضي الله عنه " وافقت ربي " قال الطيبي : ما أحسن هذه العبارة وما ألطفها حيث راعى الأدب الحسن ولم يقل وافقني ربي مع أن الآيات إنما أنزلت موافقة لرأيه واجتهاده، ولعله أشار بقوله هذا أن فعله حادث لاحق، وقضاء ربه قديم سابق، قال صاحب الرياض : منها تسع لفظيات وأربع معنويات، واثنتان في التورية (14)، قال ( ابن حجر العسقلاني ) في فتح الباري : " والمعنى وافقني ربي فأنزل القرآن على وفق ما رأيت، لكن لرعاية الأدب أسند الموافقة إلى نفسه، أو أشار به إلى حدوث رأيه، وقدم الحكم، وليس في تخصيصه العدد بالثلاث ما ينفي الزيادة عليها " (15)، قال شيخ الإسلام ( ابن تيمية ) : " وعمر قد وافق ربه في عدة أمور، يقول شيئاً وينزل القرآن بموافقته "، وأخرج ابن عساكر عن علي قال إن في القرآن لرأيا من رأى عمر، وأخرج عن ابن عمر مرفوعا ما قال الناس في شيء وقال فيه عمر إلا جاء القرآن بنحو ما يقول عمر،

وقال ابن القيم رحمه الله : " كان الصديق رضي الله عنه أعظم الأمة فراسة، وبعده عمر بن الخطاب رضي الله عنه ووقائع فراسته مشهورة، فإنه ما قال لشيئ أظنه كذا إلا كان كما قال، ويكفي في فراسته : موافقته ربه في المواضع المشهورة، فمن ذلك أنه قال : يارسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى فنزلت : واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى، وقال : يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يحتجبن، فنزلت آية الحجاب، واجتمع على رسول الله صلى الله عليه وسلم نساؤه في الغيرة فقال لهن عمر : عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن، فنزلت كذلك، وشاوره رسول الله صلى الله عليه وسلم في أسارى يوم بدر فأشار بقتلهم ونزل القرآن بموافقته، ولقد مرّ بعمر رضي الله عنه ( سواد بن قارب ) ولم يكن يعرفه فقال عمر : لقد أخطأ ظني وإنّ هذا كاهنٌ، أو كان يعرف الكهانة في الجاهلية، فلما جلس بين يديه سأله عمر عن ذلك، فقال : صدقت يا أمير المؤمنين : كنت كاهناً في الجاهلية (16)

وأخرج أحمد والبزار والطبراني عن ابن مسعود رضي الله عنه قال فضل عمر بن الخطاب الناس بأربع بذكر الأسرى يوم بدر أمر بقتلهم فأنزل الله لولا كتاب من الله سبق الآية وبذكر الحجاب أمر نساء النبي صلى الله عليه وسلم أن يحتجبن فقالت له زينب وإنك علينا يا ابن الخطاب والوحي ينزل علينا في بيوتنا فأنزل الله فإذا سألتموهن متاعا الآية وبدعوة النبي صلى الله عليه وسلم اللهم أيد الإسلام بعمر وبرأيه في أبي بكر كان أول من بايعه،
ولقد تعددت تلك الموافقات حتى أوصلها بعضهم إلى أكثر من عشرين، وفي كتاب " فضائل الإمامين " لأبي عبد الله الشيباني أن عمر وافق ربه في أحد وعشرين موضعا، ولقد ذكرت المصادر التاريخية العديد من تلك الموافقات ومنها واقعة الصلاة عند مقام إبراهيم، { ...وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى }( البقرة : 125 )، وآية الحجاب، { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ } ( الأحزاب : 53 )، وواقعة غيرة أمهات المؤمنين، { {عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ ....} ( التحريم : 5 )، وأسارى بدر، {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ ... } ( الأنفال : 67 )، وواقعة تحريم الخمر في عدة آيات، كقوله تعالى {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ... } ( اليقرة : 219 ) ، وقوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ ......} ( النساء : 43 )، وقوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }( المائدة : 90 )، وآية سورة المؤمنون : { فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ }( المؤمنون : 14 )، وقضية الصلاة على المنافقين عند موتهم في واقعة موت عبد الله ابن أبي ابن سلول ونزول قول الله تعالى : {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ ..... }( التوبة : 84 )، وواقعة الإستغفار للمنافقين، قال تعالى : {سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }( المنافقون : 6 )، واقعة الشورى في الخروج إلى غزوة بدر قال تعالى : {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ }( الأنفال : 5 )، واقعة الإفك في قوله تعالى : {وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ }( النور : 16 )، واقعة الجماع للصائم وقول الله تعالى : {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ .... } ( البقرة : 187 )، واقعة اليهود وعداوة جبريل وقول الله تعالى : {قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ }( البقرة : 97 )، واقعة قتل عمر لمن رفض حكم رسول الله حيث قال تعالى : {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }( النساء : 65 )، وواقعة الإستئذان في الدخول وقول الله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }( النور : 27 )،

* ولكن ما الدليل الشرعي على أصل تلك الموافقات العمرية للقرآن الكريم ؟

الدليل هو ما روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال : " وافقت ربي في ثلاث، فقلت : يا رسول الله، لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت : واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ( البقرة : 125 )، وقلت : يا رسول الله، يدخل على نسائك البر والفاجر، فلو أمرتهن أن يحتجبن (أي يستترن ويسدلن دونهن الحجاب والستار بينهن وبين الناس )، فنزلت آية الحجاب، واجتمع نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لهن : عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات ......الآية (التحريم : 5 )، فنزلت " ( أخرجه البخاري )، وفي رواية أنه قال في الأخيرة : " ......بلغني ما آذين رسول الله - ( صلى الله عليه وسلم ) - نساؤه قال : فدخلت عليهن فجعلت أستقربهن واحدة واحدة، قلت : والله لَتَنْتَبِهْنَ أوْ لَيُبَدِّلنَّه الله أزواجاً خَيْراً منْكُنَّ حتى أتيت على زينب ( أي زينب بنت جحش أم المؤمنين ) فقالت : يا عُمَرُ : ما كان في رسول الله - ( صلى الله عليه وسلم ) - ما يعظ نساءه حتى تَعِظَهُنَّ أنت، قال : فخرجت فأنزل الله : ( عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ ( التحريم : 5 ) الآية،

إذا تقرر ما أسلفناه في السطور السابقة، فموافقات عمر للقرآن كثيرة، وفيما يلي نحاول إلقاء الضوء على نماذج من تلك الموافقات معتمدين في ذلك على المصادر المعتبرة عند أهل العلم الشرعي :

أولا : ما جاء في الصلاة عند مقام إبراهيم عليه الصلاة والسلام :

جاء في ( الكشف والبيان ) للنيسابوري (17) : " قال ابن كيسان : ذكروا أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مرّ بالمقام ومعه عمر بن الخطّاب رضي الله عنه فقال : يا رسول الله أليس هذا مقام أبينا إبراهيم ؟ قال : ( بلى ) قال : أفلا نتخذه مصلّى ؟
قال : ( لم أؤمر بذلك )، فلم تغب الشمس من يومهم حتّى نزلت : " .....واتخذوا من مقام إبراهيم مصلّى ....الآية "، وفي الآية قراءتان : حيث قرأ نافع، وابن عامر ( واتَّخَذوا ) - بفتح الخاء - فعلاً ماضياً أريد به الإخبار، أي الإخبار عن المتبعين لإبراهيم عليه السلام، بأنهم اتخذوا من مقام إبراهيم مصلى، وقرأ باقى العشرة ( واتخِذوا ) بكسر الخاء على أنه فعل أمر، أي إخبار لهذه الأمّة المحمدية بأن يتخذوا من المقام مصلى يصلون عنده،

والمقام ( بفتح الميم ) لغة : موضع القدمين (18)، وهو مقام إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وهو الحجر الذي قام عليه نبي الله إبراهيم الخليل عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام عند بناء الكعبة وهو يرفع القواعد من البيت الحرام امتثالا لأمر الله تعالى، قال تعالى : {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }( البقرة : 127 )، وكان يرتفع به كلما ارتفع البناء، وهو الذي شاء الله تعالى أن تغوص فيه قدما إبراهيم عليه الصلاة والسلام تخليدا لذكراه، وما يحوطها من إيمان كامل وتعلق بالله شامل، وهو حجر يشبة المكعب، ومن علي هذا الحجر قام إبراهيم بدعوة الناس إلى الحج، وهو من آيات الله البينات في البيت الحرام كما قال الله تعالى عنه : { فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ } ( سورة آل عمران:97 )،

وقيل أن " المقام " من ياقوت الجنة، حيث يروى عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة، طمس الله نورهما ولو لم يطمس نورهما لأضاءتا ما بين المشرق والمغرب " ( قال أبو عيسى الترمذي : هذا يروى عن عبد الله بن عمرو موقوفا قوله، وفيه عن أنس أيضا وهو حديث غريب )،
وصدق القائل :

وكـلمـا طـال البـناء ارتـفـعـا *** بـه المـقـام فـي الهـوا ورفـعـا
بــه الـقـواعــد وفـيـه القـــدم *** تـشـبـهـــــهـا للـهـاشـمـي قـدم

وبعد نزول الآية التي نحن بصددها جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المقام ليصلي، وقرأ إذ أتى المقام وقبل أن يصلي قول الله الله تعالى : { وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } ( البقرة:125 )، ثم صلى عند المقام ركعتين يقرأ فيهما مع أمِّ القرآن : ( قُل يا أيُّها الكافرون، وقُل هو الله أحدٌ )، وجعل المقام بينه وبين الكعبة،
هذا ولعمر بن الخطاب – أيام كان أميرا للمؤمنين - موقف مع مقام إبراهيم ذكره الإمام ( الشعراوي ) يرحمه الله فقال : " ... وقع سيل شديد في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وجرف " حجر المقام " من مكانه، وذهب به بعيدا .. وجاء عمر رضي الله عنه فزعًا من المدينة، وجمع الصحابة وسألهم : " أناشدكم أيكم يعرف موقع هذا المقام في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟" فقام رجل وقال : أنا يا عمر .. لقد أعددت لهذا الأمر عدته .. لذلك قست المسافة التي تحدد موضع المقام بالنسبة لما حوله، واستخدم هذا الرجل الحبل في قياس المسافات وبالفعل أرسل عمر في طلب الحبل من بيت الرجل وتأكد من صدق كلامه، وأعاد المقام إلى مكانه "،

وثمة بعض ملاحظات حول ذكر " مقام إبراهيم " في القرآن الكريم نوجز بعضها فيما يلي :

- الملاحظة الأولى : لماذا أمرنا الله تعالى بأن نتخذ من مقام إبراهيم مصلى؟ لأنهم كانوا يتحرجون عن الصلاة فيه، فالذي يصلي خلف المقام يكون الحجر بينه وبين الكعبة، وكان المسلمون يتحرجون أن يكون بينهم وبين الكعبة شيء فيخلون من الصلاة ذلك المكان الذي فيه مقام إبراهيم، ولما رأى عمر مكانا في البيت ليس فيه صلاة يصنع فجوة بين المصلين أراد أن تعم الصلاة كل البيت، فنزلت الآية الكريمة : { واتخذوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } .

- الملاحظة الثانية : إذا كان الله سبحانه وتعالى قد أمرنا أن نتخذ من مقام إبراهيم مصلى، فكأنه جل جلاله أقر وجود مقام إبراهيم في مكانه فاصلا بين المصلين خلفه وبين الكعبة، وذلك لأن مقام إبراهيم له قصة تتصل بالعبادة وإتمامها على الوجه الأكمل، والمقام سيعطينا حيثية الإتمام لأن الله سبحانه وتعالى يقول : { فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ } ( آل عمران : 97 )، إذن هناك آيات واضحة يريدنا الله سبحانه أن نراها ونتفهمها .

- الملاحظة الثالثة : قال ( الشعراوي ) عن قصة مقام إبراهيم : " .....وعندما أراد إبراهيم أن يقيم القواعد من البيت، كان يكفي أن يقيمها على قدر طول قامته، ولو أنه رفع القواعد من البناء على مقدار ما تطوله يداه، لكان قد أدى تكليف الله، لكنه أراد الأداء بإمكاناته الذاتية الواقعية، وأضاف إلى ذلك حيلة من ابتكاره، لذلك جاء بالحجر الذي يقف عليه ليزيد من جدار الكعبة بمقدار ارتفاع الحجر، فلما أتم إبراهيم الكلمات هذا الإتمام قال الحق سبحانه لإبراهيم : { إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً } ( البقرة : 124 )، إي إنك يا إبراهيم مأمون على أن تكون إماما للناس في دينهم لأنك أديت « افعل ولا تفعل » بتمام وإتقان، ويريد الله سبحانه وتعالى بمقام إبراهيم واتخاذه مصلى أن يلفتنا إلى أن الإنسان المؤمن لابد أن يعشق التكليف، فلا يؤديه شكلا ولكن يؤديه بحب ويتحايل ليزيد تطوعا من جنس ما فرض الله عليه، إن الحجر الموجود في مقام إبراهيم إنما هو دليل على عشقه عليه السلام لتكاليف ربه، ومحاولته أن يزيد عليها، وإن الحجر الذي كان يقف عليه إبراهيم به حفرعلى شكل قدميه، وهما بين قائل أن الحجر لان تحت قدمي إبراهيم من خشية الله، وبين قائل إن إبراهيم هو الذي قام بحفر مكان في الحجرعلى هيئة قدميه، حتى إذا وقف عليه ورفع يده إلى أعلى ما يمكن ليعلي القواعد من البيت كان توازنه محفوظا (19)،

- الملاحظة الرابعة : مقام إبراهيم هو مكان قيامه عندما أمره الله برفع القواعد من البيت، والترتيب الزمني للأحداث هو أن البيت وُجد أولا، ثم بعد ذلك رفعت القواعد ووضع الحجر الأسود في موقعه وقد وضعه إبراهيم عليه السلام .

- الملاحظة الخامسة : أن الحق سبحانه وتعالى عندما تكلم عن البيت الحرام، وعن آياته البينات، لم يتكلم إلا عن آية واحدة فيه هي مقام إبراهيم مع أن فيه آيات كثيرة، قال الحق تعالى : {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }( آل عمران97 )، إننا نجد أن صيغة الجمع موجودة في قوله الحق : { فِيهِ آيَاتٌ } و { بَيِّنَاتٌ } وهي وصف الجميع، والآيات هي الأمور العجيبة، وعندما تراها فإنك لا تستطيع أن تنكرها، وبعد ذلك قال الحق : { مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ } إنه سبحانه لم يذكر إلا مقام إبراهيم بعد الآيات، والمقام آية واحدة، وهذا يدل على أن مقام إبراهيم فيه الآيات البينات، إذ أن إبراهيم عليه السلام تعود مع الله أن يؤدي كل تكليفات الله بعشق وحب وإكمال وإتمام، وهذا معنى قول الله عن إبراهيم عليه السلام : { وَإِذِ ابتلى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظالمين } ( البقرة : 124 )، أي أنه أدى مطلوب الله أداء كاملا، ولا أدل على هذا الأداء الكامل من أنه أتى بحجر ليقف عليه ليزيد من ارتفاع البيت قدر هذا الحجر . ونعرف أن الذي ساعده وشاركه في رفع القواعد هو ابنه إسماعيل . (20)،

يتبـــــــع

==========

الهوامش :
======

(11) - محمد بن فتوح الحميدي : " الجمع بين الصحيحين البخاري ومسلم "، تحقيق : علي حسين البواب، دار ابن حزم، لبنان، بيروت، ط2، 1423هـ، 2002م، ج3، ص : 41،
(12) - علي بن برهان الدين الحلبي ( ت : 1044 ) : " السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، دار المعرفة، بيروت، 1400هـ، ج3، ص : 495،

(13) – من تلك المؤلفات نذكر :
- نفائس الدرر في موافقات عمر، لأبي بكر ابن زيد الدمشقي،
- قطف الثمر في موافقات عمر : لجلال الدين السيوطي،
- نظم الدرر في موافقات عمر : لمحمد بن إبراهيم البلبيسي،
- الموافقات العمرية للقرآن الشريف : لمحمد بن جمال الدين،
- الدر المستطاب لموافقات عمر بن الخطاب : لحامد بن على العمادي الدمشقي،
- ضم الدرر في موافقات عمر : لبدر الدين محمد بن محمد الغزي،
- اقتطاف الثمر في موافقات عمر : لابن البدر الخطيب البعلي الدمشقي،
- الموافقات التي وقعت في القرآن لعمر بن الخطاب : أحمد بن علي بن محمد المقدسي،
(14) - جلال الدين السيوطي : " قطف الثمر في موافقات عمر "، تحقيق وضبط : جابر بن محمد العرجاني، بيت المقدس، المسجد الأقصى، 2010م، ص : 16
(15) – نفس المرجع السابق، ص : 17،
(16) - أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي : " فتح الباري بشرح صحيح البخاري "، دار المعرفة، بيروت، دار المعرفة - بيروت، 1379هـ، ج1، ص : 423،
(17) – أنظر : موسوعة خطب المنبر، موسوعة شاملة للخطب التي تم تفريغها في موقع شبكة المنبر،
http://www.alminbar.net
(18) - كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " بينا أنا نائم، رأيتني في الجنة فإذا أنا بامرأة تتوضأ إلى جانب قصر، قلت لمن هذا ؟ فقالت لعمر بن الخطاب، فذكرت غيرة عمر فوليت مدبرا، قال أبو هريرة فبكى عمر ونحن جميع في ذلك المجلس، ثم قال : بأبي أنت وأمي يا رسول الله أعليك أغار " ( أخرجه مسلم والترمذي وأبو حاتم )،
أنظر : - الملا على القاري : " مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح "، المصدر : موقع المشكاة الإسلامية،
www.almeshkat.net/books/index.php

(19) – تجدر الإشارة إلى أن لفظة " مقام " تأتي في اللغة بفتح الميم وبضمها، وكلاهما جاء في القرآن الكريم، فـ " المقام " بالفتح كما في " مقام إبراهيم "، وهو إسم لمكان من قام، و" المقام " بضم الميم كما في قوله تعالى : { ياأهل يَثْرِبَ لاَ مُقَامَ لَكُمْ... } ( الأحزاب : 13 )، وهو اسم لمكان من أقام، فإذا نظرت إلى الإقامة فقل مُقام بضم الميم، وإذا نظرت إلى مكان القيام فقل مقام بفتح الميم،
- أنظر : محمد متولي الشعراوي : " تفسير الشعراوي "، مطابع أخبار اليوم، القاهرة، ج 1، ص : 344،

(20) - محمد متولي الشعراوي : " تفسير الشعراوي "، مطابع أخبار اليوم، القاهرة، ج 1، ص : 346،


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عمر ابن الخطاب، الصحابة، سيرة الصحابة، تأملات في السيرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-01-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
بسمة منصور، صفاء العراقي، أشرف إبراهيم حجاج، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد إبراهيم مبروك، رشيد السيد أحمد، د - محمد بنيعيش، أنس الشابي، أحمد الغريب، عمر غازي، محمد شمام ، فتحي العابد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د. مصطفى رجب، عزيز العرباوي، سامح لطف الله، أبو سمية، د. الشاهد البوشيخي، الناصر الرقيق، سحر الصيدلي، د. محمد مورو ، صفاء العربي، نادية سعد، سعود السبعاني، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، الهيثم زعفان، منجي باكير، جاسم الرصيف، صباح الموسوي ، حاتم الصولي، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، مجدى داود، مراد قميزة، تونسي، د. محمد عمارة ، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، سلوى المغربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مصطفى فهمي، عبد الله زيدان، د. نانسي أبو الفتوح، سلام الشماع، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جمال عرفة، عبد الرزاق قيراط ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد عباس المصرى، د- محمود علي عريقات، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، صلاح المختار، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، رأفت صلاح الدين، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، كريم السليتي، محمد العيادي، عراق المطيري، إسراء أبو رمان، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، حسن عثمان، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، حسن الحسن، علي الكاش، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مضاوي الرشيد، الهادي المثلوثي، سوسن مسعود، ابتسام سعد، مصطفى منيغ، حميدة الطيلوش، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، علي عبد العال، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، كريم فارق، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، خالد الجاف ، رمضان حينوني، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد محمد سليمان، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، هناء سلامة، عبد الغني مزوز، إياد محمود حسين ، سيدة محمود محمد، عدنان المنصر، سيد السباعي، د - المنجي الكعبي، فتحي الزغل، د - محمد بن موسى الشريف ، منى محروس، مصطفي زهران، رافد العزاوي، عواطف منصور، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، محمود سلطان، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، فهمي شراب، رافع القارصي، د. الحسيني إسماعيل ، حمدى شفيق ، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - صالح المازقي، أحمد بوادي، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة