تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نفحات قرآنية (1) : " إن معي ربي سيهدين "

كاتب المقال د. أحمد يوسف محمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الحمد لله، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه،

أما بعد :

المؤمن اليوم في حاجة ماسة إلى أن يفهم معنى معية الله عز وجل لعباده ومغزاها وثمراتها، وما يترتب على العلم بها سواء كانت بالمعنى العام، أي معية الله للناس جميعا، أو كانت بالمعنى الخاص وهي معية الله لعباده المؤمنين (1)

قال تعالى : {إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ }( النحل : 128 )، إنها المعية الإلهية الخاصة، التي نود أن نعيش مع معناها وفحواها،

إن الآية السابقة تمثل قاعدة قرآنية ثابتة راسخة خالدة، لا يعتريها التغيير، ولا يطرأ عليها تبديل، تحمل البشريات للمؤمنين الصالحين، وتهدي أنوار الوعد الإلهي للمتقين والمحسنين من عباد الله، وتقذف بنيران الوعيد على أعدائهم من الكافرين والجاحدين والمشركين والمتمردين،

وفحوى القاعدة ومضمونها يقول : إن الله سبحانه وتعالى مع الذين اتقوه بامتثال ما أمر، واجتناب ما نهى، معهم بالنصر والتأييد , والحماية والرعاية والصيانة والحفظ، ومع الذين يحسنون أداء فرائضه، والقيام بحقوقه ولزوم طاعته , بعونه وتوفيقه ونصره،
تلك القاعدة التي ينبغي أن تكون حاضرة في وعي كل مسلم، وهو يواجه مكر أعداء الله، ويكتوي بنيران هجماتهم الشرسة على دين الله وأولياء الله،

ولا أدري كيف تغيب هذه القاعدة القرآنية عن وعي الأمة وأبنائها في زمن تكالبت عليها الأمم كما تتكالب الأكلة على قصعتها، وتنكر لها بعض أبنائها ممن ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا عملاء لأعدائها، وهم الطابور الخامس الذي هو كالسوس ينخر في عظام الأمة،
كيف تغفل الأمة عن هذه القاعدة ؟
كيف تخشى الأمة أعداءها ومعها هذا السلاح البتار؟ هذا الوعد الإلهي الذي لا يتخلف ولا يتبدل، كيف تعاني الأمة اليوم من الضعف والوهن والانكسار أمام أعداء هذا الدين الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمه، ومعها القرآن الكريم، يهتف بها، ويصيح فيها ليل نهار، صباح مساء بقول الله تعالى : " إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون "، وهي توقن أن القرآن حق لا باطل فيه، صدق لا كذب فيه، محفوظ بحفظ خير حافظ لا يعتريه تحريف ولا تبديل،
نعم إنها قاعدة ثابتة في كتابها، ومع ذلك فهي عنها غافلة، تماما :

كالعيس في البيداء يقتلها الظما ** والماء فوق ظهورها محمول

والله لو لم يكن مع الأمة سوى هذه الآية المتضمنة لتلك القاعدة، وهذا الوعد الإلهي لما انهزمت أمام أعدائها، ولما تقاعست عن مهمتها ورسالتها في الوجود، ولما تمكنت منها الهزيمة النفسية التي أوشكت أن تجعل منها أثرا بعد عين، فما بالنا والقرآن يذخر بعشرات القواعد المماثلة، ومئات الإشارات التي تؤكد ذات المعنى والمضمون،

لا أدري والله كيف ترضى الأمة لنفسها هذه الحالة من التردي والوهن والتخلف والإنسحاق، والقابلية للإستعمار والاستنزاف ( والاستغفال ) وبين يديها القرآن الكريم الذي يحمل بين طياته هذه القاعدة، وتلك السنة الربانية الماضية، وهذا الوعد الإلهي الكريم من رافع السماء بلا عمد، كيف ترضى لنفسها أن تكون كأولئك الذين أخبرنا القرآن الكريم عن أحوالهم في سورة الجمعة : {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }( الجمعة : 5 )، فالآية تشَبَهُ اليهود الذين كُلِّفوا العمل بالتوراة، ثم لم يعملوا بها , كشَبه الحمار الذي يحمل كتبًا لا يدري ما فيها من العلم , قَبُحَ مَثَلُ القوم الذين كذَّبوا بآيات الله , ولم ينتفعوا بها ولا بهدايتها ,

ما أحرانا وأحوجنا في آن، أن نعيد النظر في طبيعة علاقتنا بكتاب الله الكريم، وأن نحاول جاهدين إعادة صياغة تلك العلاقة بالقدر الذي يمكننا من الإقبال على القرآن تلاوة وتدبرا وفهما ووعيا وعملا وتطبيقا، ويوم أن ندرك أنه لا نجاة لنا ولا فوز ولا صلاح ولا فلاح في الدنيا والآخرة إلا بالامتثال لمنهج الله ( إفعل ولا تفعل ) كما تضمنه كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، يومها ستكون نظرتنا للقرآن، وعلاقتنا بالقرآن على الوجه الذي أراده منزل القرآن جل جلاله، ويومها سيعرف المؤمن أن القرآن الكريم هو النور الذي أنزله النور على النور ليخرج الناس من الظلمات إلى النور،

نعم القرآن نور بدليل قول الله تعالى : {....... فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }( الأعراف : 157 )،

وقول الله تعالى : {فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }( التغابن : 8 )،

نعم القرآن نور أنزله النور : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ........... }( النور : 35 )،

والقرآن نور أنزله النور على النور، فالرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : { ........قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ }( المائدة : 15 )،

والغاية التي نزل من أجل تحقيقها هي إخراج الناس من الظلمات إلى النور، قال تعالى : {الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }( إبراهيم : 1 )،
فالله نور، والقرآن نور، والرسول نور، والغاية التي نزل النور من النور على النور من أجل تحقيقها هي أيضا نور، ولذلك فأمة محمد أمة النور، فكيف ترضى أمة النور أن تعيش في حالك الظلمات،
بل قال أحدهم : يا عجباً لأمة تنام في النور، ولأمم تستيقظ في الظلام !، يقول شوقي وهو يشكو لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

شعوبك في شرق البلاد وغربها **كأصحاب كهف في عميق سُبات
بأيمانهم نوران ذكر وسنــــــــة **فما بالهم في حالك الظلمــــــــات

نعم فنحن أمام قاعدة قرآنية من مئات القواعد التي حواها القرآن الكريم، والتي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الإسلام قادم بإذن الله تعالى إلى ساحة الحياة المعاصرة من جديد، قادم ليصوب مسيرة البشرية التي انحرفت عن صراط الله المستقيم، قادم لينهي عصورا من الحروب والقهر والإستبداد الذي استشرى في جنبات الأرض، كما أنها تؤكد أن أعداء الإسلام وأعداء أمة الإسلام الذين يتربصون بها الدوائر لن ينالوا من الإسلام ما يشتهون، ولن يحققوا ما له يعملون ويخططون ويدبرون ويتآمرون، ولن ينالوا من المؤمنين بالإسلام على الحقيقة، المتقين لربهم، المحسنين أعمالهم وطاعتهم لله، وتوكلهم عليه وثقتهم في نصره ووعده،
ومهما حدث من تراجعات، ومهما تعرضت الأمة للنكبات، فنحن نوقن ويقيننا لا يهتز لحظة :" أن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون "،

وانطلاقا من هذه القاعدة القرآنية، نعيش مع موقف واحد من عشرات المواقف التي جسدت تلك القاعدة في واقع الحياة الإنسانية على مدار التاريخ الإنساني، عبر مسيرة الأنبياء والرسل عليهم صلوات الله تعالى وسلامه،
ولذلك فنحن إذا سألنا التاريخ عن وقائع تصديق تلك القاعدة الربانية، والسنة الإلهية الماضية، لأخبرنا بالعديد من المواقف الواقعية الصادقة، ومن هذه المواقف ما وقع لنبي الله موسى مع فرعون الجبار الطاغية، فموسى يمثل نموذجا للإيمان والتقوى والإحسان، وفرعون يمثل نموذجا صارخا للعداء المتأصل لله تعالى ورسله وأنبيائه، فماذا حدث ؟
إننا لن نتحدث عن كل ما وقع لنبي الله موسى الكليم مع فرعون، ولكننا فقط سنقف مع كلمة قالها موسى تمثل الشاهد على ما نحن بصدده، الكلمة هي : " إن معي ربي سيهدين "،

نعم، فهذه مجرد وقفة عابرة في رحاب تلك الكلمة التي نطق بها فم الكليم موسى ابن عمران على نبينا وعليه الصلاة والسلام، حين خرج ببني إسرائيل فرارا من جبروت الطاغية فرعون مصر وملئه، حيث كانوا يستعبدون بني إسرائيل، ويسومونهم سوء العذاب كانوا يذبحون أبناءهم ( أي أطفالهم ) ويستحيون نساءهم، وفعلوا بهم الأفاعيل، شأنهم في ذلك شأن المستبدين والجبابرة والطغاة في كل زمان ومكان، هنا جاء الأمر الإلهي لموسى ومن معه من بني إسرائيل ليخرجوا من مصر، فخرجوا ليلا، ولكن فرعون علم بالأمر فجمع الجيوش، وحشد الجموع، وساروا خلفهم ليلحقوا بهم قبل أن يخرجوا لاستئصال شأفتهم والقضاء عليهم،
المشهد جد مهيب ورهيب، ويحتاج إلى تأمل وتفكر،
موسى وهارون يقودا بني إسرائيل فرارا من غرور فرعون وصلفه وجبروته وطغيانه، وفرعون يقود الجيوش الجرارة بالسلاح والعتاد يلاحقونهم ويقتفون أثرهم، والليل أرخى سدوله وغارت نجومه، وامتد ظلامه، ولما سطعت تباشير الفجر وصل موسى ومن معه إلى البحر، وجدوا البحر أمامهم يمنعهم من مواصلة السير، نظر القوم إلى البحر، ثم نظروا خلفهم فرأوا فرعون بجيوشه الجرارة يلاحقونهم، فارتعدت فرائصهم خوفا ورعبا، وأيقنوا أنهم هالكون لا محالة، قالوا يا موسى أين نذهب البحر أمامنا إذا خضناه غرقنا، وفرعون خلفنا إذا لحقنا أفنانا عن آخرنا، فما العمل إذا " إنا لمدركون "،

ولكن موسى بكل إيمان وثبات وقوة يقين، وبكل سكينة وطمأنينة يقول لهم " كلا إن معي ربي سيهدين "، كلا لن يدركونا، ولن يتمكنوا منا، ولن ينالوا منا، ولن نصاب منهم بأدنى أذي، لماذا يا موسى، إن معي ربي سيهدين، إن معي مالك الملك وملك الملوك، إن معي جبار السماوات والأرض، ومن كان الله معه لم يخف شيئا، ومن كان الله عليه فمن يرجوه بعده، إيمان، ويقين، وثقة، وثبات، واعتصام بالله، واستعانة بالله، وسكينة غامرة، وطمأنينة متجذرة في قلب موسى لقوة إيمانه، وشدة يقينه على الله، كلا إن معي ربي سيهدين،

كانت هذه كلمة موسى، وفيها ما فيها من الشعور الدفين بمعية الله جل جلاله،
لا الأمر أمري ولا التدبير تدبيري
ولا الأمور التي تجري بتقديري
لي خالق رازق ما شاء يفعل بي
أحاط بي علمه من قبل تصويري

موسى يرى بني إسرائيل وقد خارت قواهم، ووهنت عزيمتهم، وأستبد بهم الخوف، واستولى عليهم الرعب، ولكنه لم يخف ولم يهتز لحظة، لأنه يعلم من الله ما لا يعلمون، فقالها كلمة خلدها القرآن الكريم إلى يوم القيامة، وتتناقلها الأجيال جيلا بعد جيل : كلا إن معي ربي سيهدين، فماذا حدث بعد ذلك، وماذا كانت النتيجة،

النتيجة تكاد تذهب بالألباب، وتذهل العقول، لأنها كانت خرقا للنواميس، كانت معجزة مادية أجراها الله تعالى على يد رسوله موسى، مرة أخرى نذكر بالمشهد :
موسى وبنو إسرائيل يقفون أمام البحر ذي الأمواج الهادرة، وفرعون وجنوده يجدون في السير خلفهم ليلحقوا بهم، وبنو إسرائيل في موقف جد خطير، البحر من أمامهم إن هم خاضوه هلكوا لا محالة، وفرعون خلفهم إن لحق بهم هلكوا لا محالة، فماذا يصنعون، قالوا مقولة اليائس المحبط الذي سدت في وجهه جميع السبل، فلا سبيل إلى النجاة، قالوا بيأس وإحباط إنا لمدركون، فرد موسى : كلا إن معي ربي سيهدين،
وعلى الفور جاءت الهداية الربانية لتفتح سبيلا للنجاة، جاء المدد الإلهي، جاءه الأمر الإلهي يحمل طوق النجاة، قال تعالى : { فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ( فضربه موسى بعصاه فماذا حدث، على الفور) واقتحم فرعون البحر فمدّ البحرُ عليهم حين توسطوه فغرق جميعهم، فَانفَلَقَ ( أي البحر إنفلق نصفين نصف عن اليمين، ونصف عن الشمال، وتكونت بينهما طرقا يابسة لا ماء فيه، ولا طين فيه يعوق السير، بل ولا بلل فيه، كل ذلك إنما كان بأمر من يقول للشيء كن فيكون، نعم انفلق البحر طُرقاً مرّت منها أسباط بني إسرائيل فنجوا عن آخرهم )، فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ ( أي كل فرق كالجبل الأشم )، وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الآخَرِينَ ( أزلفنا أي وقرَّبْنا وأدنينا، والمعنى فقربنا هناك فرعون وقومه حتى دخلوا البحر، لتكتمل عليهم الحلقة حتى ينفذ قضاء الله وكلمته، وكان من الممكن أن يتوقف فرعون وجنوده على الشاطيء، ولكنهم نزلوا إلى نفس الطريق يريدون اللحاق بموسى لتحق عليهم كلمة الله، ولنعلم أن الله إذا أراد نفاذ أمر أذهب من ذوي العقول عقولهم، وهكذا فإن الله تعالى جرأهم حتى أرادوا اقتحام طرق البحر كما رأوا فعل بني إسرائيل يظنون أنه ماء غير عميق )، وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ، ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآخَرِينَ (أي ثم أغرقنا الآخرين المكذبين من قومه بالطوفان , فلم تبق منهم عين تَطْرِف )، إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ، وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }( الشعراء : 63 – 68 )،

ولقد كانت هذه القصة آية لأنها دالة على أن ذلك الإنقلاب العظيم في أحوال الفريقين الخارج عن معتاد تقلبات الدول والأمم، دليل على أنه تصرف إلهي خاص ومحض، أيد به رسوله وأمته، وخضّد به شوكة أعدائهم ومن كفروا بهم، فهو آية على عواقب تكذيب رسل الله مع ما تتضمنه القصة من دلائل التوحيد الخالص لله تعالى،

وهكذا نجا موسى ونجا بنو إسرائيل، وهلك فرعون وجنوده، وماتوا غرقا، وتلك طلاقة القدرة الإلهية، البحر يمتثل لأمر نبي الله موسى عليه السلام، فتكتب له النجاة، ونفس البحر تهدر أمواجه وتتلاطم فيلتقط فرعون وجنوده فيكتب لهم جميعا الهلاك والخسران المبين،

وتعال أيها المسلم لنترك موسى وبني إسرائيل في رحمة الله ورعايته وعنايته بعد أن أنجتهم معية الله تعالى، ونترك فرعون وجنوده في غضب الله وسخط الله، وقد ابتلعتهم أمواج البحر الهادرة المتلاطمة وأهلكتهم عن آخرهم، تعال لنطوي حلقات الزمان طيا، لنصل إلى غار حراء في حادث الهجرة النبوية، في الغار محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، يختبئون من مشركي مكة الذين خرجوا في إثرهم يطاردونهم فماذا حدث، نفس الموقف الذي وقع لموسى كليم الله، وقع لمحمد حبيب الله،

أبو بكر يجيل بصره في الغار فإذا به يرى المشركين يقفون على باب الغار فترتعد فرائصه، ويضطرب قلبه من شدة الخوف على رسول الله، أبو بكر يبكي من الخوف، يقول يا رسول الله، لو نظر أحدهم تحت قدنيه لرآنا !!! كأنه يتساءل فما العمل يا رسول الله ؟ ورسول الله بايمان الواثق وثقة المؤمن يقول : يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟ لا تحزن إن الله معنا !! الله أكبر، ويصور القرآن هذا المشهد : ( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا ..... )، نعم إن الله معنا، لا تحزن إن الله معنا بنصره وتأييده وحفظه ورعايته , {...... فَاللّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }( يوسف : 64 )، وصدق من قال :

وإذا العناية لاحظتك عيونها ** نم فالمخاوف كلهن أمان

لا تحزن إن الله معنا، إنها كلمة تحمل ذات المعنى والمضمون الذي حملته كلمة أخيه موسى من قبل،
فماذا كانت النتيجة، وماذا حدث، على الفور تأتي الإجابة، وعلى الفور يتحقق الرجاء، وعلى الفور ينكشف الكرب، وعلى الفور تنفرج الأزمة، ويعبر القرآن عن ذلك قائلا: {....... فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }( التوبة : 40 )،

ونختم بالتوقف قليلا لنعقد مقارنة سريعة بين الكلمة الموسوية والكلمة المحمدية، فعندما قال بنو إسرائيل : إنا لمدركون، قال موسى : كلا إن معي ربي سيهدين، وعندما قال أبو بكر وهو في الغار : يا رسول لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، قال الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم : ما ظنك باثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا،
فما الفرق بين الكلمتين، ما الفرق بين : إن معي ربي سيهدين، وبين : إن الله معنا،

هنا لمحة عجيبة تكشف لنا عن جانب من جوانب عظمة القرآن الكريم، ولا عجب فهو كلام الله جل جلاله، فما الفرق بين الكلمتين /

أولا : أن موسى قال ( إن معي ربي )، فقدم المعية على ذكر الرب تعالى: معي ربي، ولكن محمدا قال ( إن الله معنا ) فقدم لفظ الجلالة على المعية، مزيد أدب من رسول الله، ولتربية المهابة في القلوب،
قال الألوسي : أن العارف ينبغي أن يكون نظره إلى المعبود أولاً وبالذات وإلى العبادة من حيث إنها وصلة إليه وراحلة تغد به عليه فيبقى مستغرقاً في مشاهدة أنوار جلاله مستقراً في فردوس أنوار جماله وكم من فرق بين قوله تعالى للمحمديين : { فاذكرونى أَذْكُرْكُمْ } ( البقرة : 152 ) وبين قوله للإسرائليين : { اذكروا نِعْمَتِى التى أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ } ( البقره : 40 ) وبين ما حكى عن الحبيب من قوله : { لاَ تَحْزَنْ إِنَّ الله مَعَنَا } ( التوبه : 0 4 ) وبين ما حكاه عن الكليم من قوله : { إِنَّ مَعِىَ رَبّى سَيَهْدِينِ } ( الشعراء : 2 6 ) (2)،

ثانيا : أن موسى قال " معي " فأفرد، ومحمد قال " معنا " فجمع، ولم يقل معي، لماذا لأن قلب أبي بكر كان عامرا بالإيمان والمحبة لله تعالى، فكما أن الله تعالى مع سيدنا محمد، فهو مع أبي بكر كذلك، ولذلك إسمع إلى إيمان الصديق واليقين الذي ملآ قلبه، عندما قيل له بم عرفت ربك يا أبا بكر ؟ فقال : عرفت ربي بربي ولولا ربي ما عرفت ربي، الله أكبر،
ولذلك قال بعضهم : لقد اقتصر موسى على نفسه في قوله : ( إن معي ربي سيهدين ) لأنهم ( أي بني إسرائيل ) لم يكونوا عالمين بما ضَمن الله له من معيّة العناية فإذا علموا ذلك علموا أن هدايته تنفعهم لأنه قائدهم والمرسل لفائدتهم، ووجه اقتصاره على نفسه أيضاً أن طريق نجاتهم بعد أن أدركهم فرعون وجنده لا يحصل إلا بفعل يقطع دابر العدوّ، وهذا الفعل خارق للعادة فلا يقع إلا على يد الرسول، وهذا وجه اختلاف المعية بين ما في هذه الآية وبين ما في قوله تعالى في قصة الغار ) إذ يقول لصاحبه لا تحزَنْ إن الله معنا ( التوبة : 40 ) لأن تلك معية حفظهما كليهما بصرف أعين الأعداء عنهما،

ثالثا : أن موسى صرح بمطلوبه حين قال : إن معي ربي سيهدين، فمطلوبه الهداية وصرح بها، بينما محمد صلى الله عليه وسلم لم يصرح بمطلوبه وإنما قال إن الله معنا، ففوض الأمر كله لله تعالى، ولذلك قال بعضهم : .....ولذلك فُضِّلَ ما حكى اللَّهُ عن حبيبه حين قال : { لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا } ( التّوبَة : 40 )، على ما حكاه عن كليمه حيث قال : { إِنَّ مَعِىَ رَبِّى سَيَهْدِينِ } ( الشُّعَرَاء : 62 )، أي : حيث صرّح بمطلوبه (3)،

رابعا : قال ابن العربي رحمه الله : قال لنا جمال الإسلام أبو القاسم قال موسى صلى الله عليه وسلم : {كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} ( الشعراء : 62 ) وقال في محمد صلى الله عليه وسلم : {لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} لا جرم لما كان الله مع موسى وحده ارتد أصحابه بعده، فرجع من عند ربه ووجدهم يعبدون العجل. ولما قال في محمد صلى الله عليه وسلم {لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} بقي أبو بكر مهتديا موحدا عالما جازما قائما بالأمر ولم يتطرق إليه اختلال (4)،
قال الألوسي : ولا يخفى ما بين قول النبي صلى الله عليه وسلم : { إِنَّ الله مَعَنَا } وقول موسى عليه السلام : { إِنَّ مَعِىَ رَبّى } ( الشعراء : 62 ) من الفرق الظاهر لأرباب الأذواق حيث قدم نبينا صلى الله عليه وسلم اسمه تعالى عليه وعكس موسى عليه السلام، وأتى صلى الله عليه وسلم بالاسم الجامع وأتى الكليم باسم الرب، وأتى عليه الصلاة والسلام بنا في { مَعَنَا } وأتى موسى عليه السلام بياء المتكلم لأن نبينا صلى الله عليه وسلم على خلق لم يكن عليه موسى عليه الصلاة والسلام (5)،

فوائد حول قوله تعالى : " إن معي ربي سيهدين " :

1- قالوا ومن هداية هذا الموقف إثبات علو الله ومباينته لخلقه والرد علي من زعم أن معية الله للخلق ذاتية، فإن معية الله تعالى لخلقه تختلف عن معية المخلوقين لمثلهم، ولا يمكن أن تقتضي المزج والاختلاط أو المشاركة في المكان، لأن ذلك ممتنع على الله عز وجل لثبوت مباينته لخلقه وعلوه عليهم،

2- قال السعدي في تفسيره : " معية الله التي ذكرها في كتابه، نوعان : معية العلم والإحاطة، وهي : المعية العامة، فإنه مع عباده أينما كانوا، ومعية خاصة، وهي : معيته مع خواص خلقه بالنصرة، واللطف، والتأييد (6)،
وهذا يعني أن المعية الإلهية نوعان : معية خاصة للمؤمنين، ومعية عامة لجميع الناس، وكذلك معية الله تعالى الخاصة وولايته لعبده هي بحسب إيمانه، قال تعالى : { والله ولي المؤمنين}، وقال تعالى : { وإن الله لمع المؤمنين }،

ولذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان : " معية الله بعلمه لا بذاته وهي عامة وخاصة، كما قال تعالى : {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }( الحديد : 4 )، وأما قوله : " وهو معكم " فلفظ " مع " لا تقتضي في لغة العرب أن يكون أحد الشيئين مختلطا بالآخر، كقوله تعالى : " اتقوا الله وكونوا مع الصادقين"، وقوله تعالى : " محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار "، وقوله تعالى : " والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم "، ولفظ " مع " جاءت في القرآن عامة وخاصة، فالعامة في هذه الآية وفي آية المجادلة : " ألم ترأن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثرإلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم "، فافتتح الكلام بالعلم، وختمه بالعلم، ولهذا قال ابن عباس والضحاك و سفيان الثوري و أحمد بن حنبل : هو معهم بعلمه.(7)،

3- ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك " (8)، ولذلك قالوا : إن الإحسان إنما يكون فيما بينك وبين الله ويكون فيما بينك وبين الناس، وأصله الذي بينك وبين الله كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك )، ولو استحضر العبد هذا المقام، وأقام هذا المقام لما شعر بضغطة البلاء، ولا شدة المحنة، فإنه إذا كان مع الله عز وجل أي شيء يضره؟ يعبد الله كأنه يراه، فلو وصل إلى هذه الدرجة من القرب واستحضر معية الله في كل حال لم تَعْنِه الدنيا بأسرها فلا هي التي تفتنه بحسنها ولا هي التي تضره بسوئها، وهذا نبي الله موسى عليه السلام والبحر أمامه قد تلاطمت أمواجه واشتد غضبه وكثر زبده، ومن ورائه فرعون وجنوده.. ملك كفور متكبر مغرور، وجند كثير، وشر مستطير, ثم أصحابٌ قليلون خائفون وجلون يقولون: (إِنَّا لَمُدْرَكُونَ) ( الشعراء : من الآية61)، فيقول: ( كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِين) ( الشعراء: من الآية62 )، فهو بما وصل إليه من مقام الإحسان مطمئن غاية الاطمئنان فيضرب بعصاه البحر الكبير لينجو ويغرق الملك المغرور، وإبراهيم خليل الرحمن عليه السلام عندما ألقي في النار يستحضر معية الله ويقول: "حسبنا الله ونعم الوكيل"، ونبينا صلى الله عليه وسلم وهو في الغار، والمشركون لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لأبصره وصاحبه فيقول لصاحبه: يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما (لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا) ( التوبة : من الآية40 )، فاستحضار معية الله عز وجل هو الإحسان، وهؤلاء الذين يرجح الله بهم الكفة هم المحسنون , وربما تجد الواحد منهم بألف ألف من ضعاف الإيمان, وإنما تثقل كفة الصالحين بقلة من المحسنين وكثرة من الأبرار، ولو كان أولئك الضعاف الإيمان أمماً ليس فيهم من الأبرار والمحسنين لما كانوا إلا غثاء كغثاء السيل وعدداً بلا حول ولا طول إذاً لن ترجح الكفة ولن تَغْلِب الأمة وستعمل فيها الأسلحة الذرية والكيماوية وكثرة العدة والعدد وستغلب هذه الأمة، ولكن متى تثقل الكفة وتَغلب الأمة؟ الجواب: حينما يكون فيهم طائفة من المحسنين وثلة من الأبرار، فينصر الله من ينصره، ويعز من يؤمن به ولا يكفره، ويذل من يكفره ويفجره (9)

===============
الهوامش :
======
(1) – قال صاحب " البحر المديد " في قوله تعالى : { إن معي ربي سيهدين } : " اعلم أن المعية تختلف باختلاف المقام، فالمعية، باعتبار عامة الخلق، تكون بالإحاطة والقهرية والعلم والاقتدار، وباعتبار الخاصة تكون بالحفظ والرعاية والنصر والمعونة، فمن تحقق أن الله معه بعلمه وحفظه ورعايته اكتفى بعلمه، وفوض الأمر إلى سيده، وكلما قوي التفويض والتسليم دلّ على رفع المقام،
- أنظر : أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي أبو العباس : " البحر المديد ـ موافق للمطبوع "، دار الكتب العلمية ـ بيروت، الطبعة الثانية / 2002 م ـ 1423 هـ، ج5، ص : 256،
(2) - محمود الألوسي أبو الفضل : " روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني "، دار إحياء التراث العربي – بيروت، ج1، ص : 65،
(3) - أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي أبو العباس : مرجع سبق ذكره، ج1، ص : 32،
(4) - أبو عبد الله محمد بن أحمد القرطبي (المتوفى : 671هـ) : " الجامع لأحكام القرآن "، تحقيق : أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش، دار الكتب المصرية – القاهرة، ج8، ص : 147،
(5) - محمود الألوسي أبو الفضل : " روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني "، مرجع سبق ذكره، ج10، ص : 106،
(6) - عبد الرحمن بن ناصر السعدي : " تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان "، عبد الرحمن بن معلا اللويحق، : مؤسسة الرسالة، الرياض، 1420هـ -2000 م، ج1، ص : 944،
مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
www.qurancomplex.com
(7) - شيخ الإسلام ابن تيمية : " الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان "، دار ابن حزم، 2011م،

(8) - الحديث عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " ( قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 2762 في صحيح الجامع )،
(9) – ياسر برهامي : " الاستقامة "، في : " موسوعة البحوث والمقالات العلمية "، جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة، علي بن نايف الشحود، المصدر : http://www.shamela.ws


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تأملات قرآنية، القرآن، دراسات قرآنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-01-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  محاضرة تمهيدية حول مقرر مجالات الخدمة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية لمرحلة الدراسات العليا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -44- الميثاق الاخلاقي للخدمة الإجتماعية Social Work Code Of Ethics
  وقفات مع سورة يوسف - 5 - المشهد الأول - رؤيا يوسف – أحد عشر كوكبا
  من روائع مالك بن نبي -1- الهدف أن نعلم الناس كيف يتحضرون
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -43- خدمة الجماعة المجتمعية : Community Group Work
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -42- مفهوم البحث المقترن بالإصلاح والفعل Action Research
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -41- مفهوم التقويم Evaluation
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -40- مفهوم التجسيد – تجسيد المشاعر Acting out
  نفحات ودروس قرآنية (7) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 7 ثمان آيات في سورة النساء ....
  نفحات ودروس قرآنية (6) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 6 ثمان آيات في سورة النساء .... أ
  من عيون التراث -1- كيف تعصى الله تعالى وانت من أنت وهو من هو من نصائح ابراهيم ابن ادهم رحمه الله
  وقفات مع سورة يوسف - 4 - أحسن القصص
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 5 ثمان آيات في سورة النساء ....
  طريقتنا في التفكير تحتاج إلى مراجعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -39 - الانتقائية النظرية في الخدمة الاجتماعية Eclecticism
  قرأت لك - 1 - من روائع الإمام الشافعي
  نماذج من الرعاية الاجتماعية في الإسلام – إنصاف المظلوم
  وقفات مع سورة يوسف - 3 - قرآنا عربيا
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -38- مفهوم التقدير في التدخل المهني للخدمة الاجتماعية Assessment
  الشبكات الاجتماعية Social Network
  نفحات قرآنية ( 4 ) ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة 4 ثمان آيات في سورة النساء ....
  وقفات مع سورة يوسف - 2 - تلك آيات الكتاب المبين - فضل القرآن الكريم
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -36- مفهوم جماعة النشاط Activity Group
  رؤية تحليلية مختصرة حول الإطار النظري للخدمة الاجتماعية (9)
  وقفات مع سورة يوسف - 1 - مع مطلع سورة يوسف " الر " والحروف المقطعة
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -35- مفهوم الهندسة الاجتماعية Social Engineering
  نفحات قرآنية ابن عباس ونماذج من العطاءات القرآنية للأمة المحمدية 3 ثمان آيات في سورة النساء ....
  قائمة مختارة لمصطلحات الخدمة الاجتماعية -34- مفهوم التثاقف – او المثاقفة - التثقف Acculturation
  من عجائب القران – نماذج وضاءة لجماليات الأخلاق القرآنية
  من عجائب القرآن الكريم والقرآن كله عجائب –1- الأمر بالعدل والندب إلى الاحسان والفضل في مجال المعاملات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، ابتسام سعد، فتحي العابد، العادل السمعلي، صباح الموسوي ، أبو سمية، رافع القارصي، فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، محمد العيادي، د - غالب الفريجات، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، كريم السليتي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد عمر غرس الله، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، علي عبد العال، مراد قميزة، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني السباعي، عمر غازي، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، محمد تاج الدين الطيبي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، فوزي مسعود ، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، د. محمد مورو ، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، د.محمد فتحي عبد العال، هناء سلامة، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، سلام الشماع، كمال حبيب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الغني مزوز، كريم فارق، محمد الطرابلسي، حسن الطرابلسي، حمدى شفيق ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رأفت صلاح الدين، منجي باكير، خالد الجاف ، محمد شمام ، سلوى المغربي، محمود صافي ، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، سفيان عبد الكافي، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهادي المثلوثي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، سوسن مسعود، رافد العزاوي، صالح النعامي ، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، حسن عثمان، صلاح الحريري، د. نانسي أبو الفتوح، علي الكاش، سعود السبعاني، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد سعد أبو العزم، مجدى داود، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - الضاوي خوالدية، سحر الصيدلي، صفاء العربي، ماهر عدنان قنديل، عواطف منصور، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، حميدة الطيلوش، حسن الحسن، د- جابر قميحة، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، إيمى الأشقر، طلال قسومي، يحيي البوليني، جمال عرفة، محمود سلطان، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، عدنان المنصر، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، محمد الياسين، عراق المطيري، عزيز العرباوي، بسمة منصور، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، أحمد ملحم، فاطمة عبد الرءوف، يزيد بن الحسين، محمد اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، فهمي شراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، منى محروس، أحمد بوادي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، د. صلاح عودة الله ، أحمد الحباسي، الشهيد سيد قطب، محمد إبراهيم مبروك، مصطفي زهران،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة