تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثرثرة الدستورية

كاتب المقال سفيان عبد الكافي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعتبر اللغة العربية من أرقى اللغات في التعبير ومن أكثرها بلاغة، واعتنى العرب في مقالاتهم وكتاباتهم على الإختصار والبلاغة، بالقول القليل الذي يحتوي على المعاني عدة، وترجمت الحكمة في هذا الصدد حيث قالت العرب:" خير الكلام ما قل ودل..."

وليس هناك نص يستوجب هذه الحكمة وهذا التفعيل اللغوي كالنص الدستوري، الواجب أن يكون نصا عاما شاملا مختصرا وبليغا، ولكن "الثرثرة الدستورية" التي تعاني منها مسودة النص الحالي للدستور حالت دون التقدم والإنهاء، وقد يمتد امد الكتابة إلى ما لا نهاية إذا تواصلت هذه الثرثرة العقيمة، أو قد يأتي نصا ضعيفا تعتريه عاهة السفسطة التشريعية إن صح التعبير امام الاستسلام لنزعات الأحزاب والمنظمات كل منهم يريد ان يضيف نقطة أو فصل او صياغة، وهذا قد ينتج لنا دستورا مشوها لا طعم له ولا معنى.

لقد تناسى أعضاء المجلس التأسيسي ان هذا الدستور هو الأساس القانوني العام والشامل في بناء المجلات القانونية المفصلة لمعانيه والتي تتسم بالتعقيد والتفصيل والتحديد، وهذا يتطلب أخصائيين قانونيين للتعامل التعاقدي والعقابي وهذا ليس من شان العامة.

فمعرفة الدستور وفهمه هو فرض عين على العامة، اما معرف مجلات القانونية والتفصيلات هو فرض كفاية يقوم أهل القانون والإختصاص.

فالدستور يختلف عن المجلات القانونية بشموليته وعموميته التي يجب ان يعلمها ويعيها كل مواطن مهما كان مستواه وبامكانه استعابها وفهمها، فالدستور من الشعب وللشعب والقانون ومجلاته من القانونيين ولأهل القانون، وهذا التفصيل الذي نراه في مسودة الدستور يشكل نقطة ضعف أساسية، وجب تجاوزها لنحصل على دستور توافقي ومن ثم نفصل نقاطه دون الحاجة الى تغيير الدستور أن اردنا ان نغير نقطة قانونية فيه تعتبر فرعية لا تضر بالروح الدستورية العامة، خاصة وان التطور الحضاري السريع يجعل المجموعات البشرية في حاجة إلى تحيين موادها القانونية.

هناك دول متقدمة جدا في المجال الديمقراطي ودساتيرها لا تتعدى بعض الفصول، ولكن مجلاتها القانونية مفصلة ، لا تترك شاردة ولا واردة، فالدستور ينص على المبادئ الدستورية العامة من حقوق وواجبات ويكفي التنصيص على الكونية لتكون مرجعا عاما واساسيا.

وأما شكل الدولة ومنظومة الحكم عموما ومؤسساتها وإدارتها في عمومها نكتفي بالركائز العامة لها، اما إذا اردنا التعمق، نذكر بعض الهيئات المهمة في الرقابة وهذا نعتبره من باب الترف التشريعي الدستوري.
فنحن نقر مثلا بهيئة مستقلة للإنتخاب تشرف على العمليات الإنتخابية ولكن تشكلها ومهامها وسلطتها وتركيبتها نترك تفصيلها في المجلة الإنتخابية، ونقر بسلطات الرئيس عموما بكونها سلطات أمنية وتشريفية، وسلطات الحكومة الترتيبية، والسلطة النيابية التشريعية، وسلطة قضائية مستقلة تفصل بين السلط، والحديث عن كيفية التشكل والإجتماعات والهياكل كيف تمارس وكيف تعقد جلساتها وكيف يقع التصويت وغيرها من هذه المسائل ليس مجاله الدستور.

وأما مبدأ الإنتخاب فهو ثابث بعمومه وكونيته باعتباره انتخابا حرا ومباشرا وسريا وايجاد تفصيل اكثر في الدستور لا يضيف للقيم الدستورية شيئا.
إن الهياكل ومنظومات العمل تتغير بظهور دواع جديدة وتحديدها في الدستور يستوجب الإستفتاء إن اردنا تغييرها وهو خسارة في الوقت والمال وما يخلفه من تأخر او تناحر او يفوت علينا فرص التقدم والبناء لو لم يوافق على التغييرات.

كما ان الغوص في التفاصيل يزيد في اتساع هوة اللا وفاق ما بين الفصائل المشكلة للمجلس التاسيسي مما يحول دون اتمام الدستور.

لابد من القوى الوطنية ان تتفق على نقاط الثوابت في الركائز وتبتعد عن نقاط الخلاف في الثانويات فما يهمنا هو حصولنا على دستور مفهوم للعامة، ومعانيه واضحة، يستند إلى الكونية في المرجعية، ويحتوي على مجال تمططي شاسع في صنع القوانيين وراء الخطوط الحمراء التي يحددها الدستور ويمنع تجاوزها، مثل باب اجبارية التداول للسلطة وفترات الرئاسة وغيرها التي تمس جوهريا بالمنظومة الديمقراطية عند تجاوزها، فالتحديد والتنصيص على كل شيء سينقلب باثار سيئة على حكومات المستقبل في ممارسة حكمهم عندما يجدون الفسح التشريعية ضيقة وهو ما يؤسس لعدم الإستقرار السياسي وانهيار البناء التنموية ويدخل اضطربا على الإقتصاد العام.

انه من المهم ان تبقى مكونات المجتمع المدني قائمة وقوية، وهي وحدها القادرة على تفعيل القيم التي نطمح لدسترتها، فالكلمات في الدساتير لا سلطان لها بدون عين المجتمع المدني الرقيب، وكم من دساتير مثالية مكتوبة في بلدان عدة ولكن بقيت حبرا على ورق ولم تغادر اسطرها.

ولهذا تبقى الديمقراطية التشاركية هي خير امين على قيم الدساتير المكتوبة ولا قيمة لقانون او قيم دون العمل به ومراعاته وحمايته من التعدي بحرص جميع المواطنين مهما كان موقعهم .

ولهذا نرجو من نوابنا الكرام ان يبتعدوا على الثرثرة الدستورية ويرتفعوا بالنص الدستوري عن المزايدات لإعتبارات حزبية واديولوجية وينظرون دوما إلى ان هذا الدستور هو للشعب عامة ويجب ان يفهمه ويعيه كل فرد مهما كان مستواه، فليس كل الشعب من اهل القانون ومتضلع فيه ليقدموا في الدستور كل هذا التعقيد والتفصيل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الدستور، الدستور التونسي، مسودة الدستور،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-01-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القائمة السوداء "فيتو" المواطن
  الجمع ما بين القائمة والأفراد لتشكيل البرلمان: الشعب يرتب القوائم وليس الأحزاب
  مساوئ الانتخاب على القوائم
  إيجابيات الانتخاب على القوائم
  ايجابيات وسلبيات الانتخاب على الأفراد
  ديباجة في مفهوم الحوكمة المفتوحة في الديمقراطية التشاركية ذات البيانات المتاحة
  البيعة الإنتخابية
  ملخص منظومة الحوكمة التشاركية ذات البيانات المفتوحة
  القيم الإنتخابية في منظومة الحوكمة المفتوحة
  فلسفة العبور في المنظومة العالمية الرقمية
  السيادة للشعب... فتح البيان لوضع الميزان...
  القوائم والإنتخابات البرلمانية
  الديمقراطية التشاركية في البرلمان
  البرلمان المفتوح: كيف تصنع البرلمانات؟... هل نحن في حاجة لبرلمان؟
  الممارسة التنفيذية لرئيس الدولة
  شروط الترشح لإنتخابات رئيس الجمهورية
  التصفية الأولية في الترشاحات للرئاسية
  تصنيف في صلاحيات رئيس الجمهورية
  التعادلية أساس حكم الديمقراطية التشاركية
  الثرثرة الدستورية
  الديمقراطية التشاركية: مشروع مجتمعي الكل منخرط فيه
  مشروع دستور (2)
  مشروع دستور (1)
  أي نظام حكم يستوعب الحوكمة؟
  هل تتفاعل البرلمانية والحوكمة التشاركية؟
  حوكمة الحكم الرئاسي
  حوكمة المؤسسة الدينية
  تقنين وتأطير السلطة الدينية
  السلطة الدينية في منظومة الحوكمة الإلكترونية
  المنظومة التقنية العلمية في الدولة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، حمدى شفيق ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد محمد سليمان، رشيد السيد أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، رأفت صلاح الدين، د. محمد يحيى ، أحمد ملحم، أنس الشابي، فتحي الزغل، د- جابر قميحة، محمد تاج الدين الطيبي، جمال عرفة، د- محمد رحال، الهيثم زعفان، سعود السبعاني، سيد السباعي، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، فتحي العابد، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، رافع القارصي، د. خالد الطراولي ، مراد قميزة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، إيمان القدوسي، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خالد الجاف ، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، صفاء العراقي، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، أحمد الحباسي، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عواطف منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كريم فارق، د - محمد سعد أبو العزم، سلام الشماع، هناء سلامة، أشرف إبراهيم حجاج، يزيد بن الحسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، حسن عثمان، حسن الطرابلسي، سحر الصيدلي، عصام كرم الطوخى ، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، نادية سعد، علي عبد العال، سامح لطف الله، د.ليلى بيومي ، فوزي مسعود ، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، منجي باكير، حسن الحسن، سلوى المغربي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد أحمد عزوز، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد عمارة ، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، معتز الجعبري، رافد العزاوي، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، يحيي البوليني، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، د - الضاوي خوالدية، محمد الطرابلسي، عبد الغني مزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيدة محمود محمد، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، إيمى الأشقر، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، تونسي، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، أحمد بوادي، عراق المطيري، مصطفى منيغ، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، سفيان عبد الكافي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، كريم السليتي، صلاح الحريري، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، أبو سمية، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، كمال حبيب، أحمد النعيمي، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة