تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لماذا يصر بعض الجهلة على الاستمرار في جهلهم بل يصرون على مضاعفته رغم النصائح التي توجه اليهم ليستفيقوا من جهلهم هذا؟..لماذا يصر البعض من الكتاب العرب والمسلمين والكتابة منهم براء على أن يكونوا صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم، بل أكثر صهيونية من مؤسس الحركة الصهيونية"ثيودورهرتزل" نفسه؟..ألا يعلم هؤلاء بأن الحمار اذا علمه صاحبه شيئا ما فانه سيقوم به وبدون مرافقته له على أكمل وجه، وألم يحن الوقت لأن يتعلم هؤلاء من الحمير المخلصة لأصحابها؟..هل أصبحت جلودهم كجلود التماسيح، لا يمكن أن يؤثر فيها أي شيء؟..ألم يسمع هؤلاء بالمثل القائل"من علمني حرفا صرت له عبدا"، بل انهم يحفظون عن ظهر قلب المثل الكويتي القائل"هذا سيوف وهذي خلاجينه".
ما أصعب أن يكون الإنسان غبيا وأحمقا ولكنه يظن أن جميع من حوله هم الحمقى والأغبياء..لماذا تقوم بعض الصحف الكويتية بنشر مقالات كتاب كويتيين عملاء وخونة على صفحاتها؟..أين اختفى دور الوطنيين الكويتيين الشرفاء، ولماذا هذا الصمت لغير مبرر عما يجري في بلدهم؟..اذا كانت حرية التعبير عن الرأي هي المبرر الذي تلجأ اليه هذه الصحف، فلماذا تمنع نشر العشرات بل المئات من المقالات التي ترد على مقالات الكتاب المتصهينين؟.

والى كل هؤلاء الذين يدعون الكتابة أقول: لقد صدق ديفيد وارمرز المستشار والمسؤول عن قسم الشرق الأوسط في فريق ديك تشيني في مقولته عن اسطبل المثقفين العرب: "من ضمن خطتنا في المنطقة لابد أن ننتبه للإعلام..الإعلاميون العرب كلهم أعداء وكلهم ضد السامية وكلهم يمكن أن يشكلوا معسكر الخصم، لكن لابد أن نجد إسطبلا من الإعلاميين العرب يشبه سفينة نوح، الأحصنة في هذا الإسطبل وظيفتهم أن يقولوا دائما إن سوريا وإيران هما المشكلة، أما الحمير فهم من يصدقوننا بأننا نريد الديمقراطية، أما حظيرة الخنازير الذين يقتاتون على فضلاتنا فمهمتهم كلما أعددنا مؤامرة أن يقولوا أين هي المؤامرة؟.

أحمد الجار الله، عبد الله الهدلق، وفؤاد الهاشم، هما بعض هؤلاء الكتاب..انهم أشباه رجال، والكتابة منهم براء..ألا ينطبق عليهم قول الشاعر:
وجُفونهُ ما تستقرُّ كأنها ** طروفةٌ أوفُتَّ فيها حصرمُ.
وإذا أشار محدثاً فكأنه ** قردٌ يقهقه أو عجوزٌ تلطِم..
وتراهُ أصغرَ ما تراهُ، ناطقاً **ويكون، أكذب ما يكونُ، ويُقِسم؟.
في مقالات سابقة تطرقت الى المدعو فؤاد الهاشم وما يكتبه من مقالات منحطة كانحطاطه وحقيرة كحقارته..مقالات تهاجم كل من هو عربي وطني مخلص..مقالات تهاجم المقاومة العربية والاسلامية، وتجد أعذارا لاحتلال العراق ومجزرة غزة وضرب المقاومة في لبنان..عبد الله الهدلق وأحمد الجار الله لا يختلفان عن فؤاد"الغاشم"، وكلهم اتفقوا على الشماتة بالفلسطينيين وعذاباتهم، وخاصة أثناء المجزرة الوحشية الصهيونية قبل الحالية في قطاع غزة، وها هو الحقير الرخيص فؤاد الهاشم يخاطب أولمرت رئيس وزراء الكيان الصهيوني السابق قائلا:"بالكيماوي يا أولمرت..بالكيماوي"، طالبا منه سحق الفلسطينيين.

ويصر هذا الرخيص على الاستمرار في اطلاق تصريحاته الوقحة بلا حسيب أو رقيب، ففي الأيام الأخيرة التي تلت المجزرة الوحشية فبل الحالية على غزة، قام بالدفاع عن مقولاته المقرفة بحق الفلسطينيين والمطالبة بسحقهم، كما قال إن الزر النووي الإسرائيلي ليس بيده ولا يقف موقفاً عدائياً من الفلسطينيين، بل يقوم بمساعدة الكثير من الفلسطينيين مادياً، لكنه رأى أن من أبرز محاسن غزو صدام للكويت خروج الفلسطينيين منها، حيث وصفهم بنصف مليون قنبلة موقوتة في الكويت.

أيها النذل، منذ متى كان الفلسطينيون بحاجة اليك والى مساعداتك، انهم من علموك حروف الأبجدية، انهم أسيادك أيها العبد، ولكن انكار الجميل من شيم الجبناء..واذا نسيت هذا الأمر فعليك بوالدك، ولكن تحقق من كونه"أبوك" والوالدة أعلم..عليك بالمضي قدما في سفرك الى بلاد أسيادك"الغرب" فهناك تجد مكانك بين العاهرات وبيوت الدعارة، وما أوسخه من مكان

ومرة أخرى تسقط صحيفة الوطن الكويتية قبل أيام قليلة خلت من عيون قارئيها بنشرها مقالين لنفس الكاتبين الأحمقين عبدالله الهدلق وفؤاد الهاشم، ولكنني لا استغرب أن تخرج مثل هذه الوقاحة من هذين المأجورين اللذين باعا نفسيهما للشيطان وتفوقا عليه بانتقادهما لمعركة غزة وشهدائها فلهم تاريخ سابق بمثل هذا وكان من الأولى لهما ان يسترا عيوبهما (اذا بليتم فاستتروا) فالهدلق يسمي حركة حماس بالارهابية مع العلم وليس دفاعا عنها كثير من دول العالم تتجنب هذا الوصف لهذه الحركة لانها اثبتت انها مقاومة تتمتع بشعبية قوية في العالم العربي والعالمي، واعتبرها مبتدية بالاعتداء ويبدو انه يتغابى ويتجاهل بان اسياده من بني صهيون هم قوات احتلال لفلسطين كاملة وليس لغزة وحدها ولا تستغربوا فمثله لايعرف معنى الدفاع عن الوطن ولا معنى التضحية في سبيله بل يتقن الهروب والتخفي بثياب النساء وللاسف يساوي بين المعتدي والمعتدى عليه فهو يستكثر على ابناء غزة الدفاع عن النفس وردة فعلهم ويتباكى على ابناء القردة والخنازير من الصواريخ التي سقطت على قطعان المستوطنات فارعبتهم وادخلتهم انابيب المجاري ونسي وتناسى ملايين الشهداء بسبب الة القتل والغدر الصهيونية ونسي الحرب الهمجية والمذابح الصهيونية منذ بداية القرن التاسع عشر ولغاية الان واستطاع ابناء غزة الصمود في الحرب التي يعيرهم بها في 2008-2009 مع العلم ان هذه الحرب تم ادانتها من جميع دول العالم وبعض من بني صهيون لفداحة الاسلحة الصهيونية التي استعملت وعدد الشهداء والذي يسميهم في مقاله بانهم قتلى بينما كلاب بني صهيون هم الشهداء. فاي عرب انتم ولماذا تخرج اقلامكم القذرة بعد كل هجمة صهيونية على ابناء فلسطين الهذا الحد وصل الحقد والكره لعروبتكم اذا بقي لكم منها شيء ام ان هذا الشيء يذكركم بجبنكم وتخاذلكم بالدفاع عن الكويت في محنتها، اما سيء الذكر فؤاد الهاشم الغارق في ملذات وشهوات الليالي الحمراء فهو يعتبر بان قادة حماس يريدون اثبات زعامتهم ونسي ان دولة (اسرائيل اللقيطة) لم تترك اهل فلسطين بحالهم منذ احتلالها وماكان اغتيال الشهيد الجعبري اخيرا الا دليلا واضحا على ان المعتدي هم الصهاينة المجرمين وانا اوافقه الرأي بان الحرب على غزة هي دعاية صهيونية لقرب الانتخابات"الاسرائيلية" للفت الانظار للمجرم نتنياهو ودعم امريكا لهم لم يكن الاول من نوعه بل حتى الطفل في بطن امه يعلم بأن اللوبي الصهيوني القذر في امريكا "الأيباك" هو من يتحكم بانتخابات الرئاسة الأمريكية ومن لم يكن مع"اسرائيل" لم ولن يصل لتسجيل أسمه في سجل المرشحين فكيف بمن يتنافس على الرئاسة؟، ومن قال لك بان أوباما سيكون افضل من غيره؟.

أكتبوا ما شئتم وتذكروا بأن القافلة تسير رغم نباحكم، وأنتم وكتاباتكم ومن يقومون بدعمكم أقذر من براز جمل في صحراء قاحلة..والويل لأمة رهنت سياستها ومقدراتها وخيراتها وثرواتها لأمم أخرى، تزيد إثراء وتمعن فساداً وإفساداً..الويل لأمة فيها هؤلاء أشباه الرجال ممن يجعجعون وينبحون كالكلاب الضالة، كالذباب حول حفنة من البراز يطيرون، ولكنهم لا يرتفعون كثيراً.

دروسكم في المقاومة معلومة ومعروفة لنا.. فيوم غزا صدام الكويت هربتم كالفئران من براثن القط.. تعلمنا من هروبكم درساً في الوطنية وحب الكويت.. تعلمنا منكم كيف تستصرخون وتتنادون على ظهور الدبابات الأمريكية والبريطانية من خلف رشاشات أمريكية وحدود تحرسها كلاب بريطانية على عراق جريح يلعق آثار خيانتكم..انكم أنتم سبب مصائب هذه الأمة.. أنتم ولا أحد غيركم يا أشباه الرجال، ورحم الله من قال:أسفي على قدر يصادر روحه**ويطيق أشباه الرجال تعيش.

لقد بحثت في المراجع عن وصف يليق بكم فوجدت قول من قال:
لكل داء دواء يستطب به**الا الحماقة أعيت من يداويها.
وقالت العرب:الجهل موت الأحياء..والحُمقُ داءٌ لا دواء له.
وأختتم قائلا:هكذا أنتم وهذا هو حالكم وهكذا ستبقون أذنابا أذلة الى يوم يبعثون، فالسَّرْج المُذهَّب لا يجعل الحمار حصاناً.

وقال جرير:"اذا مات الفرزدق فارجموه كرجمكم لقبر أبي رغال"، وأقول لكم يا أشباه الرجال بأن أحرار الكويت سيرجموكم كرجمهم لقبر أبي رغال والعياذ بالله.
والى هؤلاء الذين يدعون الكتابة أقول بأن أقذر الأرحام تلك التي أنجبتكم يا أيتها الكلاب الضالة، وعلى من يلقي القبض عليكم، عليه ادخالكم في أقفاصكم، فأنتم على درجة من الشراسة، ومكانكم فقط داخل أقفاص حديدية ولنا أن نسمع نباحكم فيما بعد.

والى جريدة الوطن الكويتية أقول، كنا نحتسبك من المنابر العربية الحرة ولكن للأسف تسقطين يوما بعد يوم في عيوننا، ونشرك لمثل هذه المقالات يسجل لك كسقوط بمستنقع اعداء العروبة وتشاركين بالعدوان على أبناء غزة أكثر من الة الاجرام الصهيونية ومن غير المسموح أن تسموا هذا حرية رأي..فالشعب العربي الأصيل في الكويت لن يقف مكتوف الأيدي تجاه خزعبلات وتفاهات مثل هؤلاء الكلاب الضالة التي تسيء الى الكويت وشعبه اكثر مما تسيء الى الشعب الفلسطيني.

**المعذرة من شرفاء الكويت..ولنتذكر ما قاله أبو الطيب المتنبي في بائيته الشهيرة:
"وجرم جره سفهاء قوم**فحل بغير جارمه العذاب"...
كم من جرم جناه السفهاء، فعم عقابه الجميع ممن لا ذنب لهم من الأبرياء، وهذا تماماً ما يحدث في الكويت، فقد جر بعض سفهاؤها من الكتاب ومتهوروها بجرمهم العذاب على بلدهم بأكمله.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الكويت، فلسطين، عبدالله الهدلق، فؤاد الهاشم، وسائل الإعلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عراق المطيري، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، أبو سمية، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفي زهران، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، د.ليلى بيومي ، حسن الحسن، فتحـي قاره بيبـان، د - احمد عبدالحميد غراب، حميدة الطيلوش، سامح لطف الله، د. الحسيني إسماعيل ، سامر أبو رمان ، محرر "بوابتي"، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، رضا الدبّابي، محمد إبراهيم مبروك، سحر الصيدلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفى منيغ، ياسين أحمد، أحمد ملحم، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، صالح النعامي ، حسن عثمان، منجي باكير، وائل بنجدو، طلال قسومي، د. خالد الطراولي ، مجدى داود، د. أحمد بشير، د. محمد يحيى ، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، الشهيد سيد قطب، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، عبد الله زيدان، محمد شمام ، عواطف منصور، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، عصام كرم الطوخى ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، فتحي العابد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيدة محمود محمد، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، فاطمة عبد الرءوف، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، د. محمد مورو ، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، محمود صافي ، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، أنس الشابي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، فراس جعفر ابورمان، كريم فارق، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، جمال عرفة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، د - محمد بن موسى الشريف ، فاطمة حافظ ، سعود السبعاني، عمر غازي، الناصر الرقيق، محمد الياسين، هناء سلامة، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، محمود سلطان، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، منى محروس، نادية سعد، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، د. طارق عبد الحليم، سيد السباعي، بسمة منصور، رأفت صلاح الدين، فتحي الزغل، رمضان حينوني، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الغريب، عبد الغني مزوز، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، إيمان القدوسي، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، د- هاني السباعي، خالد الجاف ، محمد عمر غرس الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة