تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاحتجاج .. حلالٌ لهم وحرامٌ علينا

كاتب المقال السيد إبراهيم أحمد - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من حق الغرب الإهانة وعلينا الاذعان ، ومن حقهم الاساءة وليس علينا الاحتجاج ..لقد وصف أحد المتنطعين من الشرق وأحد الحاقدين من الغرب موقف الأمة الإسلامية فى إعلان غضبتها واستنكارها لما مس نبيهم وسيدهم صلى الله عليه وسلم بأنها : ردود غوغائية تطالب بإعادة بوليس الفكر، ومحاكم التفتيش . وأقنعونا بأن الغرب هناك يعيش تحت مظلة حرية التعبيرالتى نجهلها ووجب علينا احترامها ، ولا أدرى كيف على من هان عليهم دينهم أن يقنعوننا بعدم الاحتجاج احتراماً لحرية التعبير بعدما ثار أهل حرية التعبيرذاتهم ضد من عبروا عن آرائهم بحرية ضد دينهم ورموزهم ومعتقدهم .

وإذا كان الإعلان العالمى لحقوق الإنسان بالأمم التحدة قد تبنى عام 1948 المادة 91 التى تفيد بأن :’’ حرية التعبير والرأى مكفولة للجميع دون تدخل’’ ، فيجب العلم بأن هذه المادة تأتى ضمن قرارمن الجمعية العمومية للأمم المتحدة وليست معاهدة توقع عليها الدول، ومن ثم فهى غير ملزمة لأى من الدول الأعضاء فى الأمم المتحدة. وعلى الرغم من أن دولاً مثل إيطاليا وإيرلندا وهولندا قد تبنت الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، إلا أنها أصرت على التحفظ على هذه المادة التى اعتبرت أنها قد تؤثر على حق حكوماتها فى التحكم فى الإعلام.

بينما فى الدنمارك ـ الدولة المنبع للرسوم المسيئة للرسول - يبيح القانون لأى شخص أن يعبرعن رأيه سواء كان ذلك من خلال الطباعة أو الكتابة أو التعبير ويمنع القانون أى نوع من الرقابة أو المحاذير على حرية التعبير، هذا بالنسبة للجانب القانونى.

أما الواقع فينطق ويقول ويتفجر بخلاف ذلك ؛ فقد رفضت الكنيسة الكاثوليكية منح الموافقة للكاتب دان براون على تصوير مشاهد الجزء الثاني من فيلمه دافينشي كود والذى يدعى الملائكة والشياطين فى روما، و قد أبدت المراجع الدينية استياءها ومقاطعتها لفيلم دافينشي كود للكاتب نفسه، وقال الأب ماركو فيبي : لا أعتقد أن المشاهد ستعطي انطباعًا جيدًا عن الكنيسة . وكان الكاردينال تارسيسكو بيرتوني وزير خارجية الفاتيكان، قد طلب مقاطعة ذلك الفيلم الذى وصفه بأنه مجموعة من الأكاذيب والاختراعات.

بل حتى الإعلان لم تتحمله محكمة فرنسية فأصدرت حكماً لصالح الكنيسة الكاثوليكية بحظر ملصق إعلاني قائم على لوحة ليوناردو دافينشي الشهيرة العشاء الأخير للمسيح ، وقال القاضي في حيثيات حكمه) :إن هذا الاعلان يمثل عدواناً على معتقدات الناس )، وذلك لاعتراض الكنيسة على رؤية المصممان ماريتي وفرنسوا جيربو لتلك اللوحةالعشاء حيث أظهرا فيها شخص المسيح عليه السلام وكل تلاميذه تقريباً من النساء.

كذلك تضامنت السلطات في مدينة ميلانو الإيطالية فمنعت الملصق الاعلاني ذاته، وصدر أمر قضائى بإزالة الملصقات التي تحمل هذه اللوحة في غضون ثلاثة أيام، وقد بررت الوكالة المعنية بمراقبة الاعلانات في إيطاليا هذا المنع بأن: ’’استخدام رموز مسيحية أمر يمثل إساءة لقطاع من السكان...!!! ’’.. انظروا ، لقطاع من السكان ، كم يمثل هذا القطاع داخل مدينة تضمها دولة ، وقارنوهم بالملايين الذين يفوق عددهم المليار ونصف المليار ، ويشغلون كم مدينة وقرية وعاصمة ، ستدركون حجم الاستخفاف والاستهانة والاساءة .

كما احتجّ الأساقفة الكاثوليك في بلجيكا أيضاً ضد إعلان تلفزيوني يُظهر المسيح وكأنه من ’’الهيبيز’’ يتعرّف على نساء نصف عاريات في أحد الملاهي الليليًّة، بدعوى :’’ إن مثل هذا النوع من التصوير للمسيح لا يبدي أي نوع من الاحترام للمؤمنين ، وبالتالي من الخطأ استخدامه في الإعلان’’ .. لكن يسمح باستخدام كرسوم مسيئة وليست إعلاناً ، وفى صحف سيارة ..!!

وللذين ينددون من مثقفينا ويصرخون عند مصادرة كتاب يهاجم العقيدة ، نددت أيضاً الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية ولكن للمطالبة بمصادرة كتابين يهاجمان العقيدة حيث يشككان في أن السيدة العذراء كانت عذراء عندما وضعت المسيح عليه السلام، واعتبر كبير لجنة الأساقفة الفرنسيين التي راجعت الكتابين المذكورين أنهما ’’ينتهكان بصورة فظيعة العقيدة المسيحية’’، والكتابان هما: (مريم أم المسيح) للصحفي الكاثوليكي جاك دوكسنا ، و(مريم والرحلة العقدية) لعالم اللاهوت دومنيك سربلو،إذ اعتبرت اللجنة أن مثل هذه الكتب قد تهز عقيدة عدد كبير من المسيحيين.

وقامت ثورة في العاصمة الاسترالية سيدني ضد معرض للأعمال الفنية الدينية يُشبه صور أسامة بن لادن بصور للمسيح وتمثال لمريم العذراء، وقال رئيس الوزراء الأسترالي إن اختيار هذه الصور هو مسوغ للهجوم على المعتقدات الدينية لكثير من الإستراليين . وشن اللوبي المسيحي في استراليا حملة تنديد واسعة ضد المعرض والقائمين عليه.

لعل بعضهم سيحتج قائلاً : ولكن احتجاجهم فى الغرب لم يصاحبه عنف مثلما حدث فى شرقنا الإسلامى ، ومع إنى أدين بشدة العنف المبالغ فيه والذى ثبت أنه كان بأيدِ خفية من غير المحتجين ، إلا أننى أثبت وبشدة أن العنف فى الاحتجاج المسيحى الغربى كان حاضراً أيضاً ومن أراد أن يراجع ، فأمامه ذلك الذى حدث فى السويد عندما انفجرت موجات عنف غاضبة لم تخل من شغب صاخب من المتشددين ضد صور بالحجم الكبير تمثل شخص المسيح عليه السلام وتجعله شاذاً جنسياً في معرض للفنون بدولة السويد. جاءت تلك الصورة المسيئة مع مجموعة صور أخرى فاضحة ضمن كتاب صدر وعلى صفحاته صوروا السيد المسيح عليه السلام فى أوضاع مخلة مشينة يعف قلمى عن ذكرها ، مما حدا بمجموعة من الشباب المسيحى المتطرف بمحاولة اشعال النار في الصور بالمعرض الفني، إلا أن جمهوراً من ثلاثين شخصاً من العلمانيين حاولوا منعهم فقام المتشددون بالتعدي عليهم بالضرب ..!!

وقس على هذا حالات لايتسع المقال لذكرها ، غير أنه من غير العدل أن تهيننى فى عقيدتى ، ثم ترسم لى حدود الرد المسموح فى رد إهانتى ، فكيف يكون الغرب هو الخصم والحكم ، و الجانى والجلاد فى آن واحد ، لقد تعودنا منذ زمن بعيد معيارية الحكم المزدوج المتناقض الصادر من رجل الكاوبوى ، وتابعه رجل الإسباجتى الغربى ، فى أمور تتعلق بالسياسة وحقوقنا المهدرة ، وسرقة أراضينا ، وتاريخنا ، ومواردنا ، لكن أن يصل قطارهم الجائر إلى محطة مقدساتنا ، فهنا تقع المسئولية على من اعتدى قبل أن تقع على من احتج .. والسفيه هو من يكرر إساءاته ، لا من يكرر احتجاجاته .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفيلم المسيئ للنبي، الإساءة للنبي، التهجم على الإسلام، مقتل السفير الأمريكي بليبيا، حرق السفارة الامريكية بتونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-10-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، علي الكاش، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الحسن، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، ماهر عدنان قنديل، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، محمد الياسين، د - غالب الفريجات، فاطمة حافظ ، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، محمد أحمد عزوز، سامح لطف الله، عصام كرم الطوخى ، د - المنجي الكعبي، د. محمد عمارة ، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، تونسي، ياسين أحمد، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، صلاح الحريري، مصطفي زهران، عدنان المنصر، جمال عرفة، الهيثم زعفان، الشهيد سيد قطب، حسن عثمان، محمد إبراهيم مبروك، أنس الشابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، د.ليلى بيومي ، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، شيرين حامد فهمي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، د. الشاهد البوشيخي، سحر الصيدلي، أحمد الحباسي، د. محمد يحيى ، د - محمد بن موسى الشريف ، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، فتحي الزغل، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، د. نهى قاطرجي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سلوى المغربي، فهمي شراب، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد شمام ، الناصر الرقيق، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد الغريب، أ.د. مصطفى رجب، الهادي المثلوثي، أبو سمية، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمان القدوسي، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، سوسن مسعود، أحمد بوادي، ابتسام سعد، محمد الطرابلسي، كمال حبيب، د. خالد الطراولي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، رافد العزاوي، محمد العيادي، وائل بنجدو، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، عراق المطيري، هناء سلامة، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، علي عبد العال، طلال قسومي، محمود طرشوبي، منى محروس، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله الفقير، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، صالح النعامي ، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، رافع القارصي، سعود السبعاني، العادل السمعلي، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د- محمد رحال، فتحي العابد، صلاح المختار، عمر غازي، د. نانسي أبو الفتوح، عزيز العرباوي، سيد السباعي، بسمة منصور، حاتم الصولي، جاسم الرصيف، حمدى شفيق ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يزيد بن الحسين، صباح الموسوي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة