تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من تاريخ الباجي قائد السبسي

كاتب المقال الناصر خشيني - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لست في حاجة الى التذكير بأعمال السيد الباجي قائد السبسي سواء في ادارته لدفة الأمن الوطني أووزارة الداخلية أو الدفاع على المستوى الوطني حيث ساهم في تعذيب وقتل الكثير من اليوسفيين باعتبارهم الشريحة التي رفعت السلاح في وجه النظام المرتمي في أحضان الغرب وفي طلاق بائن مع هوية البلاد العربية الاسلامية حيث كان مديرا للأمن في سنة 1962 أثناءالعمل الثوري الذي كان يعتزم القيام به الشهيد لزهر الشرايطي ومجموعته كا ساهم عندما كان وزيرا للداخلية في قمع مظاهرات المساندة لمصر عبد الناصر في عدوان 1967 كما له دور مشبوه في قمع انتفاضة الوردانين عام 1969 ولم يكن بعيدا عن الصورة في انتفاضة الخبز عام 1984 حيث كان وزيرا للخارجية ويلمع صورة النظام ويسوقه خارجياكما كانت له اسهامات سلبية في اخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان وهو الوحيد الذي سمحت له دولة العصابات الصهيونية التي كانت تحاصر بيروت بالدخول اليها واقناع عرفات بضرورة الخروج اضافة الى دورة في تلطيف ادانة مجلس الأمن للكيان الصهيوني اثر غارته على تونس عام 1985وهكذا كان الباجي قائد السبسي في كل مراحل حياته في الصورة السيئة عند أحداث من شأنها قلب الصورة لصالح المشاريع العربية والتي كان يمكن ان تحدث تغييرا نوعيا لصالح الامة العربية لكن الذي سأثيره اليوم مما أعرفه عنه بشكل مباشر حيث كان الباجي قائد السبسي عام 1978 خارج حكومة بورقيبة بل اكثر من ذلك كان ضمن المعارضة الاصلاحية وفي تلك السنة حدثت أحداث جانفي الشهيرة وخاصة ذلك الخميس الأسود الذي سقط فيه العديد من الشهداء يوم الاضراب العام الذي قرره الاتحاد العام التونسي للشغل وكان وقتها الحبيب عاشور ضمن الديوان السياسي للحزب الحاكم فاستقال منه وانحاز لجماهير العمال في الاتحاد وكان سجنه ومحاكمته مع قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل وتركزت الحياة السياسية في تونس وقتها في أروقة قصر العدالة حيث كان للمحامين وقتها موقف مشرف من النقابيين الذين دافع الكثير منهم عنهم بدون مقابل وكنت وقتها أعمل كاتبا بالمحكمة الابتدائية بتونس وأحضر جلسات احدى الدوائر وقد أمكن لي ذلك الوضع التعرف على العديد من المحامين منهم السيد الباجي قائد السبسي والذي لفت انتباهي له في ذلك الوقت عدة أشياء منها كثرة كلامه ومزاحه الذي يصل حد الثقل أحيانا وكان كثير التنكيت خاصة على بورقيبة ومن ذلك حسبما أذكر نكتته الشهيرة كي سيدي كي جوادو وكذلك كتاباته في جريدة الرأي التي كانت في ذلك الوقت اضافة الى الشعب هي المتنفس الوحيد للجماهير المعارضة لنظام بورقيبة وكان الباجي قائد السبسي يكتب فيها باستمرار وكانت كتاباته لاذعة وحارة جدا في نقدها لسياسة بورقيبة وطلب مني ذات يوم أن اكتب في جريدة الرأي وأنه مستعد لينشر لي لانه يعلم جيدا أني كنت ناشطا في الحركة الطلابية ولكني امتنعت عن الكتابة فيها وقتها لعدة أسباب منها أنها جريدة اصلاحية وليست ثورية هذا في المقام الأول وثانيا لانشغالي بالدراسة والعمل والنشاط الطلابي فليس لي أي متنفس من الوقت لاكتب مقالا واحدا وكان في ذلك الوقت المرحوم الدالي الجازي صديقا مقربا جدا منه وكانا دائما معا وكنت أعتقد أنهما لن يدخلا في حكومة بورقيبة مهما كان الثمن من فرط ما كانا يكيلان له من نقد لاذع على مرأى ومسمع من الجميع ولكن في ربيع 1978 على ما أذكر وقع تعيين الدالي الجازي وزيرا للصحة وقتها فانبرى الباجي القائد السبسي يشن الحملات الشعواء ضد صديق عمره وكيف يقبل بمنصب وزير في حكومة قمعية وفرضت الطوارىء بالبلاد الى الخ من عبارات الاستهجان والاستنكار وكنت أظن ان ذلك اعلان القطيعة بين الرجلين ولكن في المساء وفي مكتب رئيس المحكمة وجدت الباجي قائد السبسي بصدد الحديث مع الرئيس حول كيفية الذهاب الى تهنئة السيد الدالي الجازي بهذا المنصب فأصبت بدهشة كبيرة من هذا التحول المفاجىء بين موقفه في الصباح وموقفه الحالي ولكن بدد حيرتي رئيس المحكمة بعد ذلك عندما قال لي انه يتمنى لو كان هو الذي عين وزيرا فقلت بم تفسر موقفه قال لي انه مجرد كلام لا غير وهكذا عرفت انه انسان متقلب وقد كان في تلك الليلة هو أول المهنئين لصديقه وقد لامني من الغد لم لم تذهب لتهنئة السيد الدالي الجازي فرددت عليه وقتها بكوني لااعرف منزله .

وتمر الايام سريعة والسيد الباجي قائد السبسي تارة يتزلف للحبيب بورقيبة واخرى ينقده نقدا خفيفا لعل وعسى ان تعود عقارب الساعة الى الوراء قليلا ويعود الى الوزارة مجددا وهو ما تحقق له سنة 1980 بعد ثورة قفصة المسلحة وبالتحديد في ديسمبر عندما دعي الى وزارة في حكومة مزالي فانطلق سريعا لا يلوي على شيىء سوى الحصول على الكرسي لانه يعرف فوائده فكيف لانسان متقلب بهذا الشكل نمنحه رقابنا يتحكم فيها انه شخص ليس له من المبادىء والقيم سوى القدرة على تنميق الكلام والمزاح وليس له اكثر من هذا فعسى ان اكون قدمت لشعبنا في تونس ما اعرفه عن هذا الرجل وتاريخه الحافل بالالتفاف على الثورة والمزايدة عليها وتوظيفها خدمة لمآربه فهل نبقى كتونسيين نثق بهذا الرجل خاصة وأن الكثير من الأحداث والوقائع الأخيرة تشير الى تناقضاته الصارخة وتدجينه لثورة شعبنا عند انكاره لوجود القناصة او دفاعه عن المتصهين اول رئيس لبعثة تونس لدى الكيان الصهيوني او عمله على اغراق البلاد في الديون وذهابه الى قمة الثمانية والقبول بكل اشتراطات الغرب وبنوكه المشبوهة في تدجين الشعوب واستغفالها واخيرا عمله على قمع شبابنا في اعتصام القصبة 3 الذي من شانه ان يذهب به بعيدا ويحقق لشعبنا كل اهدافه من ثورته المجيدة لذا نطلب منه بكل لطف المغادرة والابتعاد عن كرسي السلطة خاصة وقد تقدمت به السن ولم يعد قادرا على اداء مهمته كوزير اول وقد راينا جزء يسيرا من تصرفاته على الشاشات.

انتهى المقال و خلاصة القول ان هذا الدعي السبسي اكبر خطر على الثورة التونسية ليس فقط بتاريخه الاسود اللذي استعرضناه بل و بتوجهاته اللتي لا يهم الا الحفاض على مصالح فئة قليلة على حساب بقية الشعب و بالتالي الحفاض على استمرارية الاحتكار للقرار من طرف البرجوازية ذات الخلفية السوداء و تجاهل صيرورة التغيير لان عصرنا هذا لامكان فيه لاي استغلال او ظلم و الشعب التونسي ظلم كثيرا و استغل و اهين من طرف هذه النخبة العميلة و الفاسدة اللتي جثمت عليه منذ عقود و احتكرت كل القرار و السلطة و الثروة…ان الاوان ليتغير هذا النظام المخزني و الاقطاعي لتنطلق عجلة التنمية و الرقي بالبلاد و الشعب المسكيم..

رسالة للشعب التونسي انتم قمت بثورة مباركة و نموذجية اكملوها بكنس هذه الحيتان و الغيلان من اركان النظام و اسسو لنظام جديد اساسه العدالة و تساوي الفرص و لاتتركو مثل هذا الحقير السبسي يحتكر قراركم و حريتكم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، التجمعيون، الباجي قائد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-09-2012   .

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمود علي عريقات، حسن الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، حميدة الطيلوش، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، مراد قميزة، سحر الصيدلي، د - صالح المازقي، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حمدى شفيق ، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، محمود فاروق سيد شعبان، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، د. صلاح عودة الله ، عدنان المنصر، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، د - عادل رضا، سفيان عبد الكافي، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، سامر أبو رمان ، هناء سلامة، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، د. مصطفى يوسف اللداوي، الشهيد سيد قطب، مصطفي زهران، محمد شمام ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، إياد محمود حسين ، العادل السمعلي، د- هاني السباعي، عراق المطيري، سيد السباعي، بسمة منصور، فتحي العابد، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، سامح لطف الله، د. جعفر شيخ إدريس ، د.ليلى بيومي ، منى محروس، محمود طرشوبي، مجدى داود، مصطفى منيغ، عزيز العرباوي، محمود صافي ، كريم فارق، صلاح المختار، ياسين أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، محمد تاج الدين الطيبي، معتز الجعبري، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، منجي باكير، محمد إبراهيم مبروك، جاسم الرصيف، عمر غازي، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، تونسي، د - احمد عبدالحميد غراب، طلال قسومي، د. خالد الطراولي ، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله الفقير، أبو سمية، د - غالب الفريجات، د - محمد سعد أبو العزم، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، الهادي المثلوثي، رمضان حينوني، محمد الطرابلسي، د. الشاهد البوشيخي، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، د- جابر قميحة، د. الحسيني إسماعيل ، محمد العيادي، خالد الجاف ، د. أحمد محمد سليمان، رضا الدبّابي، أحمد الحباسي، عبد الغني مزوز، د - الضاوي خوالدية، د- هاني ابوالفتوح، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صالح النعامي ، يحيي البوليني، فهمي شراب، أحمد ملحم، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد بشير، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، أحمد بوادي، د - محمد عباس المصرى، محمود سلطان، فتحي الزغل، صلاح الحريري، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، كريم السليتي، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نهى قاطرجي ، جمال عرفة، رافد العزاوي، محرر "بوابتي"، حسن عثمان، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، أنس الشابي، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، سلام الشماع،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة