تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مواقف الإخوان المسلمون في الثورة السورية

كاتب المقال سيد السباعي - دبي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


جماعة الاخوان المسلمين في سورية هي من المجموعات الاسلامية العريقة والتي تأسست في عام 1945، حيث كان الشيخ الدكتور / مصطفى السباعي رحمة الله عليه أول مراقب عام لها في سورية ولبنان، والذي شهد لـه أعداؤه قبل أصدقاءه بأنه كان عبقريّة فــذّة - خطيباً مفـوّهـاً - عالماً جليلاً - سياسيّاً مُحنّكاً، وداعية من نوعٍ فريد. ولم يعرف عنه ميوعة المواقف أو المهادنة أو المواربة، بل كان يدعو بقوة لبناء سورية كدولة مدنية ديموقراطية.

خلفه بعض القيادات في الجماعة انتهجوا نهجاً يعتمد على السرية والكتمان من مبدأ ( واستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان )، حيث كان لهذا النهج ضروراته الأمنية والسياسية بسبب وضع أعضاء الجماعة المطاردين في سورية وخارجها، والذي وصل لحـد أصدر فيه حافظ الأسد القانون رقم 49 الشهير والقاضي باعدام كل منتسب لجماعة الاخوان المسلمين.

ويبدو أن القيادات الحالية للجماعة لم تستوعب بعد ماهية ثورة 15 آذار 2011، وأنها أم الثورات جميعاً، والتي لن تغير وجه سورية فحسب، ولا وجه المنطقة، بل ستغير وجـه وسياسات الكثير من دول العالم. كما يبدو انه لازالت تحيط بهم أفكار السنوات الماضية.. المتراكمة، من خوف ووجل زرعته سنوات المطاردة والتخفي، فلازالوا ينتهجون السرية في اعمالهم. وربما يكون سبب ذلك أنها اضحت السياسة والنهج العام، او ربما أنها أصبحت عادة وجزءً من الكينونة، وغدت أسلوب حياة ومعيشة لايستطيعون تغييرها.

خرج عن هذه السياسة أو (العادة) القيادي في الجماعة ملهم الدروبي في تصريحاته لجريدة الشرق الاوسط عن «تشكيل الإخوان ومنذ نحو 3 أشهر لكتائب مسلحة في الداخل السوري مهمتها الدفاع عن النفس وتأمين الحماية للمظلومين» مشدداً على أن «هذا حق مشروع وواجب شرعي يشرّف الجميع»، وبالرغم من تأكيده أن «هذه الكتائب تابعة للجيش الحر وتتعاون وتنسق معه»، إلا أن هذه التصريحات قوبلت بالاستنكار من القيادات العليا للجماعة، ووصلت لحد نفي صحتها واعتبارها تصريحات شخصية ولاتمثل الجماعة...!!!

قد نستطيع تفهم نفي الجماعة سابقا ً لأي عمل او خبر بالرغم من صحته، وذلك لغايات سياسية أو بسبب الخوف من العواقب المحتملة، أما أن تنفي الجماعة عملا ً ثورياً واجباً على الجميع فعله بدعم الجيش الحر، وتعاملها مع الموضوع باستحياء وكأنها جريمة أو معيبة، فهذا الذي لايمكن تفهمه، وصل للحد الذي جعل الدروبي يؤكد انه يعلن ما يرى في اعلانه مصلحة للثورة و لا يتوقف عند المصلحة الحزبية الضيقة...

ولا أجد مبررات لهذا النفي إلا أن يكون لاخفاء أعمال الخير، وحتى لاتعلم يسارك ما انفقت يمينك...!!! أو ان السبب في ذلك يعود للسياسة الضيقة التي فهمتها القيادة بشكل خاطئ ولم تستوعب بعد دروس ثورتنا المباركة. فقد تعلمنا في صغرنا أن الاثم هو: ماحاك في نفسك وخفت ان يطلع عليه الناس.. ولا أرى شرفـًاً يعادل الذود عن النفس والارض والعرض، فلا يكون الذنب بدعم الجيش الحر..!! فمن جهز غازياً فقد غزا، وانما الخطيئة والذنب الذي لا يغتفر يكون في حال دعم وتشكيل كتائب خاصة لأغراض تأتي لاحقـًاً للثورة.

دأبت قيادات الجماعة على التنصل من أي فعل او قول صدر عنها او عن احد أعضائها أو المقربين منها في حال واجه ذلك احتجاجًاً من الاخرين، وذلك بالقول أن الفاعل ليس منا... للخروج من الاحراج الذي تسبب فيه.
تسعفني ذاكرتي بما كان يحدث معنا في الصغر حين كنا نحضر الدروس الدينية لدى شيوخنا في السعودية وكنت أستغرب حينما يُطلب منا بعد نهاية الدرس أن نخرج على دفعات درءًاً لاثارة الشبهات...!!! ولم أستطع للآن تفهم هذه السياسة...!!!
فنحن لانفعل الخطأ بل على العكس فاننا نتدارس ديننا الحنيف وعلى أرض الحرمين الشريفين التي تنشر العلوم الدينية وتشجعها... فلم نستحي ونخاف من أن يعلم الآخرون بذلك...!!!

كذلك أستغرب التصريحات المهينة بحق الشعب السوري باعتبار أراضي لواء اسكندرون المحتلة أرضًاً ليست سورية وليس من حقنا المطالبة فيها...!!!
فما هكذا تكون السياسة ياسادة... وماهكذا تورد الابل، فقد نقبل القول بأن هذه القضية تالية ً مع الكثير من القضايا المؤجلة لحين اسقاط النظام، وان التركيز الان على تحرير البلد من عصابة الاسد..، أما نفيها بالكلية فنعجب منه.

ولازلت أذكر ذلك الشيخ الجليل المقرب من قيادات الجماعة والذي جلس يحدثني عن سياسات الاخوان في السنوات العشرون الأخيرة، وكيف ذرفت عيونه الدمع من ألم يعتصر قلبه رغم صلابة الرجل قائلاً عنهم: بأنهم فوتوا فرصًاً عظيمة لاستقطاب الجماهير للدين والالتزام ولنشر الحركة الاسلامية... بشكل أكبر وأوسع... بل كان من الافعال ما نفــّر الكثيرين.

إن على قيادات جماعة الاخوان المسلمين في سورية إعادة النظر في سياساتهم، والتعلم من شباب الثورة، فالانسان يبقى يتعلم طوال حياته - حتى من الطفل الصغير - والى ان يتوفاه الله. العالم من حولنـا تطور وتغير، وأضحى الحصول على المعلومة سهل المنال، فبضغطة زر يستطيع الانسان العادي ( غير المثـقف ) أن يلج عبر شاشة صغيرة الى أرجاء المعمورة ليعرف كل مايجري حوله. وإن كانت الجماعة تبني بيد فلا ينبغي أن تهدم مابنته باليد الأخرى، وينبغي أن نعلم أن الشفافية والمصداقية هي أساس السياسة لسورية المستقبل، وشرط أساسي للحصول على تأييد الشعب السوري.

لقــد خسرت الجماعة الكثير من مؤيديها في السنوات الماضية في الوقت الذي يفترض أن تكتسب شعبية أكبر، ومن الخطأ الاعتقاد أن ماتقدمه الجماعة من معونات للاجئين والمحتاجين هو ما سيجلب الشعبية والدعم والتأييد، لأن الغالبية العظمى من شعبنا تعلم أن من يجمع الأموال ما هو إلا مؤتمن عليها يجمعها من دافعيها لتسليمها لمستحقيها... بل ربما يجلب الحنق على نفسه من الشعب إن كان يصرفها على مجموعات دون أخرى.

تصريح احد مسؤولي الإخوان المسلمون لصحيفة الشرق الاوسط

---------
وقع تغيير العنوان الاصلي كما وردنا
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، الإخوان المسلمون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-08-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، صلاح المختار، طلال قسومي، كمال حبيب، محمد شمام ، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، بسمة منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، د - عادل رضا، د. الشاهد البوشيخي، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، أبو سمية، حسن الطرابلسي، د - مضاوي الرشيد، فتحي العابد، معتز الجعبري، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، صفاء العراقي، محمد الياسين، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، سلوى المغربي، سوسن مسعود، سلام الشماع، عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بن موسى الشريف ، رأفت صلاح الدين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، عدنان المنصر، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، سحر الصيدلي، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، محمد إبراهيم مبروك، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، علي الكاش، أحمد بوادي، العادل السمعلي، نادية سعد، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - المنجي الكعبي، سيد السباعي، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، رافع القارصي، د.ليلى بيومي ، د. محمد مورو ، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، محمد أحمد عزوز، عزيز العرباوي، منى محروس، إياد محمود حسين ، صالح النعامي ، فوزي مسعود ، محمد تاج الدين الطيبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، جمال عرفة، محمد عمر غرس الله، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، منجي باكير، تونسي، حسن الحسن، هناء سلامة، ياسين أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد بشير، فهمي شراب، حميدة الطيلوش، محمد العيادي، أحمد النعيمي، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، عبد الله الفقير، أحمد الغريب، سيدة محمود محمد، فاطمة عبد الرءوف، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، د - محمد سعد أبو العزم، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، خالد الجاف ، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، كريم فارق، مصطفي زهران، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، عبد الرزاق قيراط ، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، ابتسام سعد، محمود فاروق سيد شعبان، د - الضاوي خوالدية، د. نهى قاطرجي ، عراق المطيري، محرر "بوابتي"، صفاء العربي، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح الحريري، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد ملحم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، محمد الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، سعود السبعاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة