تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بوابة رفح استنزافٌ مالي وعناءٌ جسدي

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - غزة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم تتغير أشكال وألوان المعاناة والتعب التي يواجهها المسافرون من وإلى قطاع غزة في بوابة العبور المصرية الفلسطينية المسماة بوابة رفح، التي أصبحت بحجم المعاناة فيها علماً دولياً وبوابة يعرفها العالم كله، فلا شئ تغير ولا إجراءاتٍ تبدلت، ولا عقباتٍ أزيلت، ولا تحسيناتٍ جرت، رغم كل المساعي الفلسطينية التي بذلت، والزيارات التي تمت، والاتصالات التي جرت لتذليل العقبات وتسهيل الإجراءات، إلا أن شيئاً من التحسينات الموعودة لم تحدث، وبقيت الوعود المصرية مجرد كلام، ومحاولات تطمينٍ بلا رصيد، وتصريحاتٌ يقصد بها كل شئٍ غير مصداقية التطبيق، وأمانة التنفيذ، فهي سرابٌ ووهم، وآمالٌ وخيالاتٌ أقرب إلى أضغاث الأحلام، فما زال المصريون يحتفظون على جانبهم من المعبر بذات التعقيدات التي كانت، رغم نجاح الثورة، وتولي مرسي، وتغير المزاج المصري العام.

يتهيأ المسافر من وإلى غزة لخوض رحلةٍ عسيرة، وتكبد معاناةِ سفرٍ مرير، ويوطن نفسه على انتظارٍ طويل، ويتهيأ لاحتمالات العودة والرد من حيث أتى، إذ لا شئ مضمونٌ أو مكفول على الجانب المصري من المعبر، فكل الاحتمالات واردة، تسهيلٌ أو تعقيد، سماحٌ أو منع، استجوابٌ أو حجز، شتمٌ أو ركل، سبابٌ أو إهانة، تحقيرٌ أو إساءة، معاملةٌ مهينة أو خطابٌ شائن، علماً أن المسافة من القاهرة إلى المعبر تستغرق سبعة ساعاتٍ من السفر المتواصل، أو ساعاتٍ أطول وانتظارٍ أصعب منذ ساعات الصباح الباكر للمسافرين من غزة.

لعله من المتعارف عليه عالمياً أن عناصر الأمن العام والموظفين الإداريين في المعابر والمطارات، يختارون بعناية، وينتقون باهتمامٍ كبير، فيختارون من ذوي الوجوه الحسنة، والهندام الجميل، والمظهر الأنيق، واللسان اللبق، ممن يتميزون باللباقة وحسن التعامل مع المسافرين، إذ أنهم واجهة الدولة، وبوابة العبور إليها، فينبغي أن يكون مظهرهم لائقاً، ولسانهم عذباً، ومفرداتهم جميلة، ومعاملتهم رقيقة، ليكون الانطباع الأول الذي يحمله المسافرون والوافدون عن البلد جميلاً وطيباً، فيقومون بالمساعدة في تعبئة البطاقات وتوجيه المسافرين، وتسهيل إجراءات دخولهم أو خروجهم، فلا ازدحام على كوة، ولا تمييز بين المسافرين، ولا إساءة إلى أحد.

ولكن الحال مع المشرفين على معبر رفح مختلف، والواقع فيه مغاير، فالقائمون على متابعة إجراءات السفر تدقيقاً وتوثيقاً وتوقيعاً، يتعمدون الإساءة، ويتقصدون الإهانة، ويحرصون على المعاملة الخشنة، فيدفعون المسافرين بأيديهم، ويرفعون الصوت في وجوههم بكلامٍ لا يليق، قد يستهدف أشخاصهم بعينها، وقد يطال وطنهم وقطاعهم، بإهانةٍ عامة، وتصعيرٍ مقصود، وتصدر منهم كلماتٌ نابية، ومفرداتٌ فاحشة، وأوصافٌ ونعوت يربأ بها الإنسان، ويتعالى عنها المتحضرون، بما يخدش الحياء ويمس الكرامة، ويحط من القدر، ولا تمييز في المعاملة الخشنة بين المسافرين، إذ لا تقدير لكبيرٍ في السن، ولا رحمة لطفلٍ صغير أو امرأةٍ ضعيفة، ولا يجد المسافرون وسيلةً للرد غير الصمت وتلقي الإهانات، إذ أن الثورة تعني المنع، والاعتراض يعني التأخير والتعطيل، والمحاججة تستوجب المزيد من الإساءة.

يظن المسافرون في معبر رفح أنهم يعيشون في العصور السحيقة والعهود الماضية، حيث لم تكن سيارات ولا وسائل نقل، ولا آليات خدمة وتسهيل انتقال، مما يجبر المسافرين على الاستعانة في سفرهم بالدواب والعربات، لنقل متاعهم، وحمل صغيرهم وضعيفهم، فضلاً عن المشي على الأقدام، وجر الأمتعة والحقائب، وحمل الأطفال واتكاء المرضى على الأصحاء لاجتياز المسافة، والوصول من نقطة النهاية إلى الصالة المصرية ومنها إلى الصالة الفلسطينية، حيث لا يسمح للسيارات بالخدمة، ولا يجيز القانون أسوةً بكل معابر الدنيا أن يبقى المسافرون في سياراتهم وصولاً إلى الجانب الآخر أو مواصلةً للرحلة، ما يعني نقل المتاع أربعة مراتٍ، بما فيها من مشقةٍ وعناء، وتلفٍ وخرابٍ وتكسيرٍ وضياع.

يلزم المسافرين في معبر رفح أن تكون جيوبهم عامرة، وأيديهم سخية، ونفوسهم كريمة، إذ لا خطوة دون دفع، ولا انتقال دون أداء، ولا تجاوز دون تسهيلٍ وبذل، فكل شئٍ له ثمنٌ وأجر، ومن أخطأ التقدير تعطل، ومن امتنع تأخر، ومن اعترض يتعلم لغيرها ويتوب عن تكرارها، والكلفة المالية رسميةٌ مضنيةٌ جداً، رسومٌ للمغادرة، وأخرى للجوازات، وأجورٌ للانتقال وأخرى للمواصلات، وغيرها جديدٌ مما يتفتق عنه ذهن القائمين على المعبر، علماً أن أكثر المسافرين من عامة المواطنين من المرضى والمعتمرين والحجاج والطلاب والعائدين، ممن يعانون من الفقر، ويقاسون من الفاقة والحاجة، وقد كان حرياً بالسلطات المصرية دعماً لهم وحرصاً عليهم، ومساهمةً منها في صمودهم وثباتهم، أن تعفيهم من كل رسوم، وأن تيسر لهم كل إجراء، وتزيل من أمامهم كل العقبات.

ونفقاتٌ أخرى غيرها لازمةٌ بلا رحمة، وضرورية بلا شفقة، يجبر المسافرون على دفعها، ويكره العابرون على أدائها، والعاملون في المكان يستغلون الظرف ويستفيدون من الحال، فيتعاونون على المسافرين ليحصلوا منهم تباعاً على أكبر قدرٍ من المال، ويوزعون أدوارهم كسباق التتابع، كلٌ يسلم الآخر، وما تدفعه للأول لا يغني عن الثاني، وأن امتنع مسافر عن الأداء عاقبه حمالٌ أو موظفٌ، فالمال المجموع عليه ضريبةٌ تؤدى، ومنه نسبةٌ تجبى، ومن لا يدفع يحرم ويطرد، والقيمة المستوفاة كالضريبة معروفة القيمة ومحددة القدر، وعلى العاملين حمالين وغيرهم جبايتها من المسافرين، وجمعها من العابرين، أما من اضطر لقضاء حاجته، أو الدخول إلى الحمام للوضوء أو غسل وجه، فإن عليه أن يدفع ثمن الماء والمكان، رغم أنه لا نظافة ولا رعاية، ولا اهتمام ولا تنظيم.

لا شئ تغير في معبر رفح، فكلُ شئٍ على حاله وأشد، ولا يبدو أن هناك نية جادة في التغيير والتبديل، تحسيناً وإجادة، تيسيراً وتسهيلاً، إذ أن بعض التغيير فوريٌ وآنيٌ، يلزمه قرار ويحققه توجيه، فلا يتطلب تنفيذه عدةً أو آلياتٍ ووسائل، مما يستوجب التأخر للإعداد والتجهيز، ولكن الأمل يحدو المواطنين في قطاع غزة، أن الأيام القادمة ستحمل معها تغييراً جديداً وتحسيناتٍ حقيقية، فقد أصبح لمصر رئيسٌ من شعبها ومن عامة أهلها، يعرف ألمهم ويدرك معاناتهم، ويحس بجرح جيرانهم، وقد عين رئيساً للحكومة، ومشرفاً على السلطة التنفيذية فيها، وإن يلزمه بعض الوقت للتغيير والتعديل، فإننا نسأل الله له النجاح والتوفيق، فنحن جزءٌ من أهله، وبقيةٌ من شعبه.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، معبر رفح، معاناة الفلسطينيين، الحصار الفلسطيني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، محمد الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد الحباسي، د - غالب الفريجات، د. محمد مورو ، د - عادل رضا، نادية سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مجدى داود، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد عباس المصرى، مراد قميزة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، صلاح الحريري، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، محمد إبراهيم مبروك، محمد الياسين، سلوى المغربي، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، د. محمد عمارة ، رافد العزاوي، أحمد النعيمي، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، الناصر الرقيق، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، سيدة محمود محمد، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد محمد سليمان، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، عبد الغني مزوز، أحمد ملحم، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، حميدة الطيلوش، تونسي، عواطف منصور، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بوادي، سامح لطف الله، سيد السباعي، محمد العيادي، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله الفقير، د. عادل محمد عايش الأسطل، رمضان حينوني، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، سعود السبعاني، إسراء أبو رمان، صفاء العراقي، حسن عثمان، منى محروس، كريم السليتي، كريم فارق، د - صالح المازقي، فوزي مسعود ، أبو سمية، د. نهى قاطرجي ، د. صلاح عودة الله ، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، د- هاني ابوالفتوح، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، كمال حبيب، رافع القارصي، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، الشهيد سيد قطب، د. خالد الطراولي ، سوسن مسعود، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، د- محمد رحال، فهمي شراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، عراق المطيري، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، فراس جعفر ابورمان، أحمد الغريب، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، هناء سلامة، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، سلام الشماع، حسن الحسن، د - الضاوي خوالدية، معتز الجعبري، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة