تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"محمد طمليه"..في حضرة الوجود!

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"من يخون وطنه، يسرق فرشاة أسنان..هذه حقيقة"..محمد طملية، الكاتب والصحفي الذي نسي أن يتزوج.
كعادتي أستيقظ مبكرا، بدون جهاز انذار، فالنوم من الد أعدائي، وقبل الذهاب الى عملي أقوم بشرب قهوة الصباح مع سيجارتي وأبدأ بتصفح المواقع المختلفة على الشبكة العنكبوتية..اليوم لم يكن عاديا، فهو أول أيام شهر رمضان المبارك، ومما جعل يومي هذا أن يتصف بالغرابة أكثر هو أنني تذكرت الكاتب الراحل محمد طملية..لماذا؟، ربما أعلم وربما لا، ولكن في النهاية أدركت لماذا خطر ببالي هذا الكاتب الراحل.

في رمضان تتغير سلوكيات البشر، فترى من لم يقم بالصلاة ولو ليوم واحد طيلة أيام العام يقوم بالذهاب الى المسجد لصلاة الفجر فيه، وترى من يشرب الخمور بأنواعها يمتنع عن ذلك في رمضان وكأن شربها حرام فقط في رمضان، وعندما ينتهي هذا الشهر يعود اليها وكأن شيئا لم يكن، وترى صبايا يقمن بلبس أشهر الأزياء الباريسية طيلة العام وأما في رمضان فالحجاب يصبح واجبا.الكثيرون من المصلين يختزلون صلاة التراويح لكي يتسنى لهم مشاهدة مسلسلهم المفضل وغيرها من المظاهر الساخرة التي نشاهدها في شهر رمضان.
الربيع العربي، هل هو فعلا ربيعيا عربيا؟، أم هو من صناعة الغرب؟، سقطت أنظمة وأنظمة أخرى ايلة للسقوط، وهنالك المنتفعون من هذا الربيع.قام شاب تونسي أسمه البوعزيزي باحراق نفسه لتكون هذه العملية هي شرارة انطلاقة الربيع العربي كما يقولون، وقبل أيام قليلة خلت، قام شاب صهيوني باحراق نفسه في أحد شوارع تل أبيب المحتلة في الحراك الشعبي الذي بدأ في الكيان الصهيوني أيضا، وهنا لنا الفخر، فحتى العدو يتعلم منا وليس العكس فقط، ولكن شتان.

ما يحصل في سوريا، هل هي ثورة حقيقية أم مدبرة؟، لا أعلم، ولكن قلبي يتمزق على ما يجري في هذا البلد الذي علم الانسان حروف الأبجدية، هذا البلد الذي قال فيه شوقي:"وعز الشرق أوله دمشق"، والعاهل الأردني يصرح قبل أشهر قلائل بأنه لو كان مكان بشار الأسد لتنحى لأن الشعب يريد ذلك، ونسمع تصريحات جديدة له ولكبار المسئولين من حوله بأن الربيع الأردني قد انطلق قبل انطلاقة الربيع العربي بعقدين من الزمن في الاشارة الى هبة نيسان وأحداث معان، ولكن هل تغير شيئ منذ ذلك الوقت؟.الكثيرون يرون بأن الحراك الشعبي في الأردن سيتحول الى ربيع "عربي أردني وبامتياز"، وما تخوف النظام الأردني مما يجري في سوريا لهو أكبر دليل على ذلك، فالأردن ليس بلدا محصنا، واعلان حالة الطوارئ فيه بات قاب قوسين أو أدنى مع أنها معلنة ولكن ليس بشكل رسمي، ومنذ انطلاقة الربيع العربي، شعر الأردن الرسمي بعدوى هذا الربيع، فقد تم تغيير ثلاث رؤساء حكومات بعد الاطاحة بحكومة سمير الرفاعي والسبب هو" تلبية رغبات الشعب"، وقد أصبحنا غير قادرين عن معرفة أسماء أكبر الوزراء، لأنهم يتغيرون بسرعة فلكية وأحيانا يعجز محرك البحث"غوغل" عن معرفتهم..ولكن رغم كل ذلك بقينا كما نحن"مكانك سر".العنف المجتمعي الأردني وخاصة الجامعي يزداد انتشارا يوما بعد يوم، حيث تحولت الجامعات الى ساحات حروب تستخدم فيها كل أنواع الأسلحة..انه مصدر عز وافتخار.

قطر التي وصفها الراحل أنور السادات بأنها"معزتان وخيمة"، تبذل قصارى جهدها في تدمير كافة الدول العربية ليتسنى لها السيطرة عليها، فتقوم بامداد المتمردين بالمال والسلاح، وترقص على الدماء العربية التي تسيل كالأنهار، ناسية أو متناسية بأن رياح التغيير ستصلها أيضا.."بلادي وبلادك أعضاء في الأمم المتحدة وتتمتع بنفس الحقوق والواجبات وبغض النظر عن مساحتها، ولكن الفرق يكمن فيمن هو ممثلها"، هذا ما قاله المندوب الروسي لحمد بن جاسم، أي قال له"أجسام البغال وأحلام العصافير"، ولكن بالروسية طبعا.. وأما ما يحصل في باقي دول الخليج فحدث ولا حرج.

قادة السلطة الفلسطينية لا يزالوا يراهنون على المفاوضات مع العدو الصهيوني وهو بدوره لا يزال يفرض سيطرته على القدس وفصلها كليا عن باقي أراضي السلطة التي تخضع بدورها لسيطرة صهيونية كاملة، ويقوم بصرف الملايين من الدولارات من أجل ذلك.."الحياة مفاوضات"، كتاب لكبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور صائب عريقات والذي استغرقت كتابته ثلاثة أعوام، ذهبت سدى، ونقول له بأن الحياة كرامة وأخلاق واستقلال.

الجزء الشرقي من القدس المحتلة أصبح تماما كما هو حال الجزء الغربي المحتل أيضا، مخدرات، نوادي ليلية، الخصر الساحل، الصدور العارية، الحلق في أذن الشاب وفي أنفه، مشاجرات عائلية أسبابها تافهة جدا، ففي الشهرين الأخيرين وقعت خمس جرائم قتل في قدس الأقداس، تصوروا مدى تطورنا.لقد قام مؤخرا رئيس "سلطتنا الوطنية" بارسال برقية تهنئة الى رئيس وزراء الكيان الصهيوني السابق ايهود أولمرت مهنئا له ببراءته من كل تهم الفساد التي وجهت اليه، بينما تقوم أجهزته الأمنية باعتقال بضعة متظاهرين متضامنين مع أهلهم في غزة..من قال بأن سلطتنا غير ديمقراطية؟.

كل هذه الأمور جعلتني أستذكر الكاتب الساخر الراحل محمد طملية، هذا الكاتب الأردني الفلسطيني الأصل الذي غيبه الموت مبكرا قبل حوالي أربعة أعوام بعد صراع طويل مع مرض السرطان اللعين، هذا المرض الفتاك لم يتمكن من اسقاط قلمه من يده حتى أيامه الأخيرة..يقول محمد"أصابني الخبيث في اللسان، هل هي مصادفة أم ترجمة ميدانية لردود فعل كانت تأتيني على شكل تهديد "أنا اللي راح أقص لسانه".."أنا أقوى وأتميز باصابة سرطانية في موقع يرفع الرأس..اللسان أيها الصديق..أنت الا تخجل من تقاريرك الطبية التي تقول أن السرطان أصابك في (...)؟..وتتجلى سخرية طمليه من مرض السرطان حين كتب يقول: "السرطان مجرد سكرتير مجتهد قمت بتعيينه في جسدي لتذكيري كل صباح بواجبي ازاء مشروعي الأدبي الذي يعرف كثيرون أنني أفكر فيه منذ أيام الجامعة:رواية تضعني في الصف الأول عالميا".

قال الشاعر الكبير أحمد مطر:"إذا ما عُدّتِ الأعمارُ بالنُّعمى وباليسرِ، فعمري ليس من عمري، لأني شاعرُ حر، وفي أوطاننا يمتد عمر الشاعر الحر إلى أقصاه، بين الرحم والقبر على بيتٍ من الشعرِ"..وهكذا اختصر طمليه كل حضوره بغيابه وغيابه بحضوره، ولكنه هو الغائب الحاضر.

قال شاعر القضية الفلسطينية ومقاومتها الراحل محمود درويش:"قل للغياب نقصتني وأنا حضرت لأكملك"..درويش بمقولته هذه تناصف الرغيف مع طمليه، ومضيا معا الى مكان ما..مكان بامكانهما القول فيه وباصرار"أنت منذ الان أنت". من أشهر كتابات طميله"المتحمسون الأوغاد"..كثيرون هم الأوغاد يا رفيقنا ولكنهم غير متحمسين، وان تحمسوا فتراهم كخفافيش الليل، ضالين مضللين، ظلاميين الى أبعد الحدود..يفتكون بمجتمعاتنا بعهرهم وذلهم ليعيدوننا الى عصور ما قبل الجاهلية..يريدون أن نستمع اليهم وهم صم بكم لا يفقهون.

لن نقبل أبدا أن يزايد علينا الظلاميون المتخلفون في تمسكنا بعاداتنا وتقاليدنا وأخلاقنا، ولن نقبل أن يقوموا بفرض أفكار مستوردة باسم الدين، أفكار أبادت دولا ومجتمعات وحطمتها وكان نتاجها الوحيد والأوحد هو التخلف..ومن هنا يتوجب علينا جميعا أن نقف وقفة واحدة في وجه رموز الفكر الظلامي.

سوف لا يثير الغرابة لو سمعنا أن أوامر يصدرها هؤلاء الظلاميون بعدم خلط البندورة مع الخيار لأن الشيطان سيكون ثالثهما، ففي شريعتهم لا يجوز اختلاط المذكر مع المؤنث، ولله في خلقه شؤون. رفيقنا الغالي محمد طمليه، رحلت تاركا وراءك الكثيرين ممن يدعمون الرداءة في زمن كله رداءة، وهنا أستذكر قصيدة الشاعر الانجليزي الشهير إليوت الأرض اليباب وذلك المقطع الذي يقول فيه:"نحن البشر الجوف، يسند بعضنا بعضاً، رؤوسنا محشوة بالقش..واحسرتاه".

قالت الشجرة لفأس الحطاب وهو يقطعها:"آه، فإن عصاتك مني".. بئس الزمن الذي يضطرنا الى النزول الى مستوى لا يليق إلا بأصحابه.

طمليه الذي حلم بكتابة رواية كان قد بدأ بكتابتها - كانت هي مشروعه الأول والأخير في الحياة- كان يعتبر كل كتاباته ما هي إلا خربشات طفولية من أجل تسخين يده وتدريبها لغايات اقتراف روايته الوحيدة التي سينافس بها كتّابا عالميين، مات ولم ينجزها، إلا انه ترك لنا زخم من كتابات هي أدب من نوع آخر.

لم يكن محمد طمليه منشغلاً برواية حكايات الآخرين، كان يروي للقراء حكاية ذاته وهمسات روحه وانشغالات فكره وعواطفه، لكن ما يميزه انه امتلك القدرة في تحويل مقالته بلغتها البسيطة والمعقدة في آن، الى مجموعة من الصور التي تتسلل الى خيال القارئ وبما يكفي لكي يشعر بان الحياة الدنيوية ليست إلا مجرد هذه التفاصيل الصغيرة والهامشية، من حبال الغسيل على الأسطح إلى الجلوس على رصيف مقهى فارغ يراقب المارة باحثا عمّا يشغله ويشغلهم. ما هي الحياة وما هو الموت، أسئلة ينشغل بها الأحياء كما انشغل بها الراحل محمد طمليه في كتاباته الأخيرة فيما كان ينتظر بِجَلَدٍ غير عادي لحظة العبور الحتمي الى اليقين. يقول الراحل:
"هذا الموت بات مستحيلاً، فالمستجدات تقتضي أن لا ينفرد الإنسان بقبر مستقل:ثمة بالضرورة نزلاء آخرون. والمستجدات تقتضي ان يكون نصيبنا موتاً غير منطقي:، هل يوجد موت منطقي؟، موت بشع؟، هل يوجد موت جميل؟ نعم، هناك موت بلا دم، وبلا أشلاء، وبلا جثمان منقوص. وهناك روح فاضت من دون ان ينفصل الرأس عن الجسد، ومن دون ان يحمل عمال النظافة في اليوم الذي يلي قشر البطيخ وأحشائي.

اين المفر؟ وكيف أضمن ان لا تتبعثر أظافري في حاوية قمامة؟ وكيف أضمن ان لا يختلط دمي بمياه المجاري؟ وكيف اضمن ان لا يذوب نثار لحمي في واحدة من الخلطات الإسفلتية؟ وكيف اضمن أن رأسي سيكون حاضراً عندما يتم تسبيل عيني؟ وان أصابعي ستكون حاضرة عندما يقترح الأتقياء إشهار السبابتين؟ وان خاصرتي ستكون حاضرة عندما يقول احدهم: اقلبوه على جنبه الأيمن؟ أريد أشلائي كي أنام بعمق".

الان أدركت لماذا كتبت في طمليه، لأنه كان انسانا رائعا بسيطا أحب الحياة والناس أجمعين ونبذ التخلف والمتخلفين والرجعية الرجعيين، الذين وأينما حلوا يعيثون في الأرض فسادا وتزمتا وانغلاقا واستهتارا بقيم الجمال والأخلاق، وتنكرا لحقوق الانسان، واضطهادا للمرأة والانسان بشكل عام..محمد طملية لك المجد والخلود.
---------------
**وُلد محمد عبد الله مصطفى طمليه في قرية أبو ترابة، قرب الكرك، جنوب الأردن، عام 1957. ويمتد جذر اسرته إلى قرية عنابة بقضاء الرملة، في فلسطين. حصل على بكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من الجامعة الأردنية عام 1985.توفي في عمّان عام 2008 إثر مرض عضال لازمه لفترة طويلة. وقام نخبة من المثقفين والكتاب الأردنيين بتشييعه إلى مثواه الأخير في 15 تشرين الأول 2008.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الربيع العربي، سوريا، تونس، قطر، التدخل القطري، محمد بوعزيز،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، د. نهى قاطرجي ، كمال حبيب، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله الفقير، د- جابر قميحة، كريم فارق، أحمد النعيمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن عثمان، رمضان حينوني، الهادي المثلوثي، صفاء العربي، د- كمال حبيب ، د - مضاوي الرشيد، سعود السبعاني، صلاح المختار، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نانسي أبو الفتوح، د. أماني عبد القادر، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، د - احمد عبدالحميد غراب، حميدة الطيلوش، سيدة محمود محمد، إياد محمود حسين ، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، د. أحمد بشير، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمان القدوسي، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، عواطف منصور، سحر الصيدلي، عبد الرزاق قيراط ، سامر أبو رمان ، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، جاسم الرصيف، مصطفي زهران، الناصر الرقيق، حسن الحسن، عصام كرم الطوخى ، رشيد السيد أحمد، د. الشاهد البوشيخي، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، رضا الدبّابي، محمد الطرابلسي، مصطفى منيغ، سلام الشماع، د. أحمد محمد سليمان، العادل السمعلي، أشرف إبراهيم حجاج، سيد السباعي، د - شاكر الحوكي ، أنس الشابي، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، الشهيد سيد قطب، رحاب اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، هناء سلامة، فتحي العابد، خالد الجاف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد تاج الدين الطيبي، سوسن مسعود، مجدى داود، د - صالح المازقي، ابتسام سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد شمام ، عزيز العرباوي، علي عبد العال، ياسين أحمد، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد بن موسى الشريف ، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، معتز الجعبري، منى محروس، تونسي، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، محمد أحمد عزوز، حمدى شفيق ، كريم السليتي، عمر غازي، إسراء أبو رمان، صباح الموسوي ، أبو سمية، عراق المطيري، محمود طرشوبي، محمود صافي ، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، د. محمد يحيى ، مراد قميزة، وائل بنجدو، رافد العزاوي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الغريب، سلوى المغربي، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد ملحم، د- محمود علي عريقات، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، فداء دبلان ، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
حسبن الله ونعم الوكيل.قوموا بفحصنا للتاكدو من عدريتنا .وانا شخصيا ما عندي مانع طول عمري وانا ادرس واعتني بنظافة بيتنا .وماعندي وقت للتجوال وحتى لو عند...>>

يعجز اللسان وصف المرجع الديني السيد الصرخي الحسني هذا المرجع الحقيقي المرجع الذي قل نظيره في هذا الوقت بل انعدم نظيره لان مواقفه البطولية وعلميته الفا...>>

لمرجعية الحقيقة هي التي تتصدى للفتن ورد الشبهات عن الدين والمذهب والتصدي لمثل هذه الفتن والدعاوي الباطلة غير متيسر لجميع العلماءبفضل الله ونعمه علينا ...>>

بوركت يداك استاذنا احمد الملا...>>

رغم كل ما حالوا من اطفاء ذلك النور كي لا يصل كلام الحق الى العالم الاسلامي لكن ابى الله الا ان يتم نوره تلك الكلمات التي صدحت بالحق من مرجع عراقي عربي...>>

احسنتم على هذا المقال الرائع والشيق واود الاضافة عليه بان السيد الصرخي كان يعطي محاضراته في قلب كربلاء والتي هي والنجف معقل الفرس وبين مايسمى بمليشبات...>>

التزامن صحيح والكلام واقعي حول هيمنة وخطر يران على العراق وجاء التحذير صريحا فعلى العراقيين ان يفكر وبحقيقة وصواب الكلام الصادر من هذا الرجع المعتدل...>>

والله ياخواننا واخواتنا انه من العيب ان يقوم احد بالكتابه او التعليق على شعب المغرب بهذه الطريقه البشعه ، للمعلوميه انا لدى الكثير من الصدقاء في المغر...>>

أستاذي الفاضل أشكر جهدكم على هذه الإضاءة القيمة...>>

عذراً لكل المسلمين العقلاء فهذا الكاتب استحوذ عليه الشيطان وراح يوكل الاتهامات والاكاذيب عن الشيعة وعلى كل منصف وخائف من عذاب الله ان يتأكد بنفسه من م...>>

و الله اكتب التالي للاستفادة و لمحاربة السحر اﻻسود التي تمارسنه معظم المغربيات و لنقل نسبة كبيرة منهن و ربي عل ما اقول شهيد . تاتي المغربية...>>

مساء الخير أستاذ فوزي ، شكرا لإطراء حضرتك و لجمال عينيك ، شكراً جزيلاً ، دام نبضك ، ودام الود ، تحياتي الكبيرة ، ومودتي بحذافيرها لحضرتك...>>

الأستاذ محمد رفعت الدومي يبدع كالعادة، في أسلوبه ثم في لغته ثم في مواضيعه...>>

محتوى مقالات فادي عيد، يأخذ منها ويرد باعتبارها مقالات رأي في أكثرها

لكن الملاحظ هو كثرة الاخطاء اللغوية، ويستغرب كيف لمركز بحوث(يقول ف...>>


عندي مشكلة وهي عدم ظهور ال تولبار الخاص بالبرنامج spss علما انه من الاصدار 19 و 20 ولا أدري مالحل والويندوس الخاص بي هو windows 7 .... أفيدوني بالحل ...>>

لا ريب ان كثيرا مما ذكره الاستاذ مبروك له حظ من الحقيقة ، و عمرو خالد و من سار على دربه قد استبان امرهم للمجتمع العربي المسلم ، خصوصا ما بعد الربيع و...>>

المقال أعلاه لا هو بالفكري ولا بمقال الرأي ولا بالمقال الإخباري المعلوماتي

هو مقال إيديولوجي يقدم بعض حقيقة وكثيرا من المغالطات، لكي يص...>>


راجت انباء عن وفاة الشاعر الفذ أحمد مطر، ولكن يبدو أن الخبر غير صحيح
هذا ما ذكره الدكتور محمد سعيد صمدي بموقع "كلامكم"

...>>


بل تحرك الرئيس التونسي الدكتور المنصف المرزوقي، وادان و وصف 'إسرائيل' بالإرهاب، وقال بوجوب رفع الحصار على غزة، كما قام بعمل رمزي وهو استعد...>>

مقال ممتاز، زاده قيمة تمكن الكاتب من اللغة العربية حتى ليكاد أن ينحت له أسلوبا خاصا به

لقد أستمتعت بلغة المقال اكثر من محتوى الموضوع عل...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء