تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ملخص بحث التأصيل الإسلامي ومستقبل تعليم الخدمة الاجتماعية في المجتمع السعودي

كاتب المقال د. أحمد يوسف محمد بشير - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في إطار ما يعرف بحركة " إسلامية المعرفة " Knowledge Islamization أو " التأصيل الإسلامي للعلوم والمعرفة العلمية "، برز في العقد الأخير من القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين إتجاه " التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية " في عالمنا العربي والإسلامي باعتباره أحد الإتجاهات العلمية الحديثة المطروحة على مائدة البحث والحوار بين المهتمين والمشتغلين بالخدمة الاجتماعية في عالمنا العرب الإسلامي، تلك الإتجاهات التي تتوخى تحقيق المزيد من الفعالية لمهنة الخدمة الاجتماعية في تعاملها مع مشكلات وقضايا واقعنا العربي المعاصر،

ولما كانت وضعية الخدمة الاجتماعية ومكانتها ودرجة فعاليتها، ونجاح دورها المهني في أي مجتمع إنما يتوقف على ما يتم إحرازه من تقدم مطرد على صعيد مكونات المنظومة المهنية للخدمة الاجتماعية بمحاورها الثلاث : التعليم والإعداد Education And Preparation، التنظير Theroization ، الممارسات العملية Practices ، مع ما بينهما من ترابط عضوي وثيق، وتأثير متبادل، فإن جوهر هذه الورقة يتعلق بقضية التأصيل الإسلامي وعلاقته بتعليم الخدمة الاجتماعية في الجامعات العربية، باعتبار أن عملية التعليم والإعداد تمثل بيت القصيد في إحداث التغيير المنشود لمهنة نعتقد أنها من أوثق المهن إتصالا بالإنسان، فنحن على قناعة تامة بأن عملية التعليم والإعداد للكوادر المهنية المتخصصة في الخدمة الاجتماعية تمثل محور الإرتكاز الذي عليه تتوقف صورة المهنة ومكانتها في المجتمع، ودرجة فعاليتها في تحقيق الأهداف التي أوكل إليها المجتمع مهمة تحقيقها من خلال الممارسة المهنية عالية الجودة في شتى مجالات وميادين الحياة الإنسانية،

وتنطلق هذه الورقة من تساؤل رئيسي مؤداه : كيف يمكن أن تنعكس جهود التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية على عملية تعليم وإعداد الأخصائيين الاجتماعيين في المجتمع السعودي ؟ وذلك في ضوء ما تحقق من إنجازات فيما يتعلق بقضية التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية خلال الفترة القريبة الماضية،

هذا ونتناول هذا الموضوع من خلال العناصر التالية :

- واقع الخدمة الاجتماعية في مجتمعاتنا العربي والإسلامية – معالم الأزمة واتجاهات التغيير، ( وتتثل هذه الإتجاهات في : التوطين – تأصيل الخدمة الاجتماعية في الدول النامية – الخدمة الاجتماعية الإسلامية – التأصيل الاسلامي للخدمة الاجتماعية )،
- التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية هل هو البديل الأنسب ؟،
- التأصيل الإسلامي ومنظومة الخدمة الاجتماعية ( التعليم والإعداد، التنظير، الممارسات )،
- التأصيل الإسلامي وتعليم الخدمة الاجتماعية في المملكة السعودية، عرض موجز لجهود جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مجال التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية،
- التصورات المستقبلية :

ولقد خلص الباحث من مناقشته للعناصر السالفة الذكر وفي ضوء مجموعة من القضايا والاعتبارات الواقعية والمهنية، إلى طرح تصور مقترح لمسيرة تعليم الخدمة الاجتماعية في المجتمع السعودي في المستقبل في إطار حركة التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية، وذلك من خلال ثلاثة محاور أساسية تتم من خلالها عملية تعليم الخدمة الاجتماعية وهي :

- محور إختيار الطلاب للإلتحاق بمؤسسات تعليم الخدمة الاجتماعية :
ويعني تلك العملية التي تهدف إلى إختيار عناصر بشرية من نوعيات خاصة، وذات سمات وخصائص تؤهلها للتخصص في مجال المهنة، لينخرطوا بعد إعدادهم مهنيا داخل مؤسسات المجتمع لممارسة المهنة، وتؤكد الورقة على أن يكون هؤلاء الطلاب من أهل السلامة في الاعتقاد، والحياة في القلب، والاستقامة في السلوك،

محور الإعداد النظري :
- الإستعانة في تدريس المواد المهنية بالحالات الواقعية ( الميدانية ) المستمدة من الميدان، والتي تم انجازها في إطار التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية،
- توجيه الأساتذة إلى أهمية الإستفادة من البحوث العلمية النظرية والميدانية التي أجريت في إطار حركة التأصيل الإسلامي في تدريسهم للمقررات الدراسية وعدم الإقتصادر على المصادر النظرية والأجنبية فقط،
- تزويد مكتبات أقسام الخدمة الاجتماعية بكافة الكتب والمراجع والدراسات والبحوث التي صدرت في مجال التأصيل الإسلامي للعلوم الإجتماعية بوجه عام، وفي الخدمة الاجتماعية بوجه خاص، وخاصة الأعمال الكاملة لندوات ومؤتمرات التأصيل الإسلامي،
- إعادة النظر في الخطط الدراسية بحيث تنطلق من التصور الإسلامي للإنسان والكون والحياة والمجتمع،

محور التدريب الميداني :
حيث يهدف التدريب الميداني في الخدمة الاجتماعية إلى إكساب الطلاب مجموعة المعارف والخبرات والمهارات والقيم المهنية اللازمة للممارسة المهنية من خلال برنامج تطبيقي وتحت إشراف متخصص في مؤسسات مهنية،

وانتهي البحث الى التأكيد على أن مستقبل تعليم الخدمة الاجتماعية المؤصلة اسلاميا يتوقف بدرجة كبيرة على توثيق العلاقة بين المعلم والممارس في الميدان، حيث يحتاج الممارسون الى نتائج فعلية منطقية لبرامج تعليم الخدمة الاجتماعية، والمؤسسة على التصور الإسلامي ليمكنوا من خلاله من تحقيق أهدافهم المهنية وأهداف المجتمع الذي يعملون فيه، وذلك من خلال مشاركة الفريقين في تصميم البرامج التي تحقق لهم مزيدا من المعارف والمهارات، والربط بين النظرية والتطبيق في ضوء متطلبات المجتمع .
وأخيرا
فإن أية حركة إصلاح ناجحة إنما تمر بثلاث مراحل مترابطة أولها مرحلة الإنتقال من الغياب إلى الحس والشعور، وثانيها : الإنتقال من الحس إلى الوعي، وأخيرا الإنتقال من الوعي إلى التطبيق الفعلي والإنجاز الحقيق على أرض الواقع، وتأسيسا على ذلك يمكن القول – فيما يتعلق بحركة التأصيل الإسلامي للخدمة الاجتماعية – بأننا اليوم في مرحلة الوعي، وننتظر الإنتقال الحقيقي إلى مرحلة التطبيق والإنجاز الذي ينبغي أن يتأسس على مباديء التدرج والتخصص وتوزيع الأدوار لتحقيق ما نصبو إليه في المستقبل القريب بإذن الله تعالى،

د. أحمد يوسف محمد بشير
جامعة حلوان


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الخدمة الإجتماعية، التأصيل الإسلامي للخدمة الإجتماعية، إسلامية المعرفة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  كيف كانوا وكيف أصبحنا – عمر بن عبد العزيز يدعوا ربه في مصلى العيد
  وقفة مع آية: "ولا تعجل بالقران من قبل أن يقضى إليك وحيه"
  أقسم بالطلاق أن يعبد الله عبادة لا يشاركه فيها أحد من الناس
  ضوابط وموجهات سلوكية من القرآن الكريم 1
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة -5- د - مصطلح الجندر
  مواقف تربوية من التراث - بين معاوية وأحد الأنصار ..... " ونحن قومه "
  وتصديق ذلك في كتاب الله – 2 – فألهمها فجورها وتقواها
  وتصديق ذلك في كتاب الله تعالى - 1 - حول رؤية الله تعالى
  * قراءة اجتماعية تربوية لبعض مشاهد سورة يوسف (1)
  مواقف تربوية من التراث الإسلامي – 3 - غنيهم موفور
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 5 - ج - مصطلح الجندر –
  فوائد ولطائف قرآنية -1- ذكر المسجد النبوي في القرآن
  الأخصائي الاجتماعي والتنمية المهنية - 2 – التفكير في حل المشكلة اكثر من التفكير في المشكلة
  الأخصائي الاجتماعي والتنمية المهنية : عزيزي الأخصائي الاجتماعي، كيف يمكن أن تنمي ذاتك مهنيا (1)
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 5 / ب - مصطلح " الجندر " Gender
  المنظور الحقوقي لرعاية المسنين في محيط الخدمة الاجتماعية The Human Rights Perspective For Aging Welfare In Social Work Profession
  نبذة مختصرة حول مدخل أو منظور الممارسة العامة للخدمة الاجتماعية Social Work Practice, A Generalist Approach
  رعاية المرأة من المنظور الحقوقي في محيط الخدمة الاجتماعية : Human Rights Perspective For Women Welfare
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 5 / أ - مصطلح " الجندر " Gender
  مجال رعاية الطفولة من المنظور الحقوقي في محيط الخدمة الاجتماعية: Childhood Welfare
  مواقف من التراث - مكانة العلم والمعلم " بين هارون الرشيد ومعلم الأمين والمأمون "
  الاسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 4 - مصطلح الجنس الآمن
  حول منهجية الدراسة العلمية للظواهر والمشكلات الاجتماعية
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 3 - مصطلح " عمل المرأة "
  الاسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 2 – مصطلح المتحدون والمتعايشون
  الأسرة المسلمة ومعركة المصطلحات الوافدة والمشبوهة - 1 - مصطلح الحياة غير النمطية
  مواقف من التراث - قصة ابن حزم – كيفية استثمار المواقف
  الأسرة المسلمة آخر الحصون .... هل هي مهددة حقا ...
  كلمة حول واقع الاسرة المسلمة اليوم
  رعاية الأسرة: التفكير الذري والتفكير الشمولي وموقف الأخصائي الإجتماعي منهما

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، عبد الرزاق قيراط ، محمد الياسين، يحيي البوليني، أحمد الغريب، صفاء العراقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عصام كرم الطوخى ، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الحسن، العادل السمعلي، سعود السبعاني، د.ليلى بيومي ، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، تونسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رأفت صلاح الدين، د - مصطفى فهمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، أبو سمية، عمر غازي، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، أحمد النعيمي، د. طارق عبد الحليم، د. صلاح عودة الله ، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، محمد الطرابلسي، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، سوسن مسعود، د. أماني عبد القادر، د- محمد رحال، خالد الجاف ، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، حمدى شفيق ، صفاء العربي، المولدي الفرجاني، منى محروس، د. عبد الآله المالكي، عبد الغني مزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، طلال قسومي، د - محمد عباس المصرى، محمود سلطان، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، سيدة محمود محمد، عواطف منصور، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، د. الشاهد البوشيخي، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، د. عادل محمد عايش الأسطل، فوزي مسعود ، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، رافد العزاوي، منجي باكير، د. محمد مورو ، د- هاني ابوالفتوح، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، سفيان عبد الكافي، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د. مصطفى رجب، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي العابد، ياسين أحمد، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، الناصر الرقيق، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، مراد قميزة، وائل بنجدو، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، د - غالب الفريجات، سلام الشماع، هناء سلامة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- كمال حبيب ، أحمد ملحم، مجدى داود، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، نادية سعد، سحر الصيدلي، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، محمد العيادي، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، فداء دبلان ، جاسم الرصيف، معتز الجعبري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، كريم السليتي، حاتم الصولي، صلاح المختار، كمال حبيب، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، إسراء أبو رمان، صالح النعامي ، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ،
أحدث الردود
http://baghdadchrs.com/?p=7375#comment-7622

داهمت قوة من “الحشد الشعبي” صباح اليوم الإثنين مكتب المرجع الديني العراقي الصرخي الحسني ...>>


الخطر الأيراني هو الأشد على الدول العربية من داعش ...فداعش لا يتصرفون بطائفية أو تخفي ويضعون كل اعمالهم أمام أعين الناس وهذا عكس إيران تماما المتخفية ...>>

بلا شك إن أي مشروع لإنقاذ العراق سيكتب له الفشل ما دامت إيران محتلة للعراق وهي من تحكم وتقرر من خلال أدواتها الخاضعة لها والمنفذة لأجنداتها في هذا الب...>>

. مواقف العقلاء . . . تجتذب الأصلاء
كل من يريد أن يبني قواعد شعبية كبيرة عليه أن يدعوا الى القتل والارهاب ويتمسك بالطائفية ويبتعد عن الأنسانية ...>>


ن مشروع خلاص الذي طرحه المرجع الصرخي الحسني يعتبر خارطة سياسية جديدة من شانه ان تعيد العراق الى مكانته السبابقة في قيادة الدول العربية والمنطقة الاقلي...>>

بين الحقيقة والخيال
ان العراقيين في ظل السياسيين والمتلبسين في زي الدين عاشوا خيال انهم في الجنه فبقوا يحلمون
حتى استيقظوا على حرارة ال...>>


بين الحقيقة والخيال
ان العراقيين في ظل السياسيين والمتلبسين في زي الدين عاشوا خيال انهم في الجنه فبقوا يحلمون
حتى استيقظوا على حرارة ال...>>


وجدنا ان المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني هو صاحب النهج الرسالي والصوت الوطني الذي من خلاله يمكن لابناء العراق ان يعيشوا بامن وامان وخير وسلا...>>

الصراع واقع بين الدولتين امريكا وايران واقع على اراضي الشعوب العربية والخاسر هم العرب والمتفرج هما امريكا وايران فعلى العرب الاتحاد وتنفيذ توجيهات الم...>>

ان مشروع الخلاص الذي طرحه الصرخي مشروع ناجع وفي الخلاص لكل مشاكل العراق والمنطقة كلها وخصوصا النازحين علينا الاخذ بما يقول الرجل لانه منصف وعادل ويشخص...>>

ان الشراسة تتجسد بشكل اوضح عندما يكون في الممارسة تحدي لمبادئ معينة وخصوصا عندما يكون ظاهر المعتدي انه يؤمن بتلك المبادئ.
اذ انه يحاول ان ينكر...>>


يتلبسون بزي الروحانيين وهم شياطين دخلو باسم المذهب والطائفية حتى احرقوا البلاد...>>

شاهدنا احتلالين هما الامريكي والفارسي لكن الثاني ادهى وامر وابشع واشنع...>>

الفرس اشر وامر واطغى من امريكا رغم ان الثانية شريرة...>>

تحصل المجازر والمذابح والمفاسد وتنتهك الحريات وتهان كرامة الإنسان من قبل هذا المحتل أمام مرأى ومسمع الشعب وقادته ورموزه دون أن يحرك ساكنا والعذر في ذل...>>

لكل محتل ذريعته في الاحتلال والضرف المناسب للاحتلال لذلك كان الاحتلال الأمريكي مقبولا لدى أغلب العراقيين بحجة الديمقراطية والتخلص من ظلم صدام وقد مهدت...>>

هذا المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني لأنه وقف ضد المد الصفوي القرمطي وقال انا عراقي عربي ورفض فتوى الطائفيه وقتال اخواننا أهل السنه وأعتبرهم ...>>

لو أمعنا النظر ودققنا في هكذا احتلالين من حيث الافعال القبيحة نرى انهما وجها واحد من خلال التطبيق الاجرامي على ارض الواقع وان هناك من يعطيهم الشرعية ...>>

مادام اهل النفاق يتسلطون على رقاب الناس ومادام الشعب لايمييز بين الحق والباطل ومادام الخوف والخنوع والطائفية المقيتة هي الصوت الذي لايعلو عليه صوت فسو...>>

لانتعجب ان نرى الدول كيف تقدمت وكان هناك مشاريع علمية اكاديمية اوصلتهم الى مانرى ...اما في العراق المرجع الاعلى لااكاديمية وفاقد للعلم الديني ...وليس ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء