تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مفهوم أولي الأمر وجدلية المصداق (ج2)

كاتب المقال صفاء سامي الخاقاني - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تناولت في الحلقة الأولى من هذا البحث المختصر بعض النقاش حول معنى أولي الأمر ومعنى الطاعة وعلى مَن يمكن أن ينطبق هذا المفهوم، وهنا سأكمل ما بدأت به.

قيل: إن أولي الأمر هم الخلفاء الراشدون أو أمراء السرايا أو العلماء المتبعون في أقوالهم وآرائهم فهذا مدفوع لأنه بلا دليل ولأن الآية تدل على عصمتهم ولا عصمة في هؤلاء الطبقات بلا إشكال إلا ما نعتقده في حق الامام علي (عليه السلام)، بل المراد بأولي الامر هم أئمة أهل البيت المعصومين (عليهم السلام) وهذا منصوص عليه في الكتاب والسنة كآية الولاية وآية التطهير وغير ذلك، وكحديث السفينة: «مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق» الحاكم:المستدرك:3/151 أخرجه مسندا إلى أبي ذر ونقل هذا المعنى في غاية المرام ص 238 و ( العبقات ج 2 ص 714 )، وحديث الثقلين: «إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا» نقل هذا المعنى مسند أحمد ج3 ص17 وصحيح مسلم ج2 ص 238 ، وكأحاديث أولي الأمر المروية من طرق الشيعة وأهل السنة.
ومن يشكل ويقول إننا في زماننا هذا عاجزون عن الوصول إلى الإمام المعصوم وتعلم العلم والدين منه، فلا يكون هو الذي فرض الله طاعته على الأمة إذ لا سبيل إليه.
وهذا مردود أيضا لأن ذلك مستند إلى نفس الأمة في سوء فعالها وخيانتها على نفسها لا إلى الله ورسوله فالتكليف غير مرتفع كما لو قتلت الأمة نبيها ثم اعتذرت أنها لا تقدر على طاعته.

ورد عن ابن بابويه بإسناده عن جابر بن عبد الله الأنصاري: " لما أنزل الله عز و جل على نبيه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم): « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ .. « قلت: يا رسول الله عرفنا الله ورسوله فمن أولو الأمر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك؟ فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "هم خلفائي يا جابر وأئمة المسلمين من بعدي أولهم علي بن أبي طالب، ثم الحسن، ثم الحسين، ثم علي بن الحسين، ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر ستدركه يا جابر فإذا لقيته فأقرئه مني السلام، ثم الصادق جعفر بن محمد ثم موسى بن جعفر، ثم علي بن موسى، ثم محمد بن علي، ثم علي بن محمد، ثم الحسن بن علي، ثم سميي محمد وكنيي حجة الله في أرضه وبقيته في عباده ابن الحسن بن علي ذاك الذي يفتح الله تعالى ذكره على يديه مشارق الأرض ومغاربها، ذاك الذي يغيب عن شيعته وأوليائه غيبة لا يثبت فيه على القول بإمامته إلا من امتحن الله قلبه للإيمان" قال جابر: فقلت له يا رسول الله فهل يقع لشيعته الانتفاع به في غيبته فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): " إي والذي بعثني بالنبوة إنهم يستضيئون بنوره، وينتفعون بولايته في غيبته كانتفاع الناس بالشمس وإن تجلاها سحاب، يا جابر هذا من مكنون سر الله ومخزون علم الله فاكتمه إلا عن أهله ". البرهان في تفسير القرآن:1/ 381
وعن النعماني بإسناده عن سليم بن قيس الهلالي عن علي (عليه السلام) ما في معنى الرواية السابقة، ورواها علي بن إبراهيم بإسناده عن سليم عنه (عليه السلام)، وهناك روايات أخر من طرق الشيعة وأهل السنة، و فيها ذكر إمامتهم بأسمائهم من أراد الوقوف عليها فعليه بالرجوع إلى كتاب ينابيع المودة وكتاب غاية المرام للبحراني وغيرهما.

ففي زماننا من يمثل المصداق الحقيقي لأولي الأمر هو الامام المهدي المنتظر (عليه السلام) ومن يشتبه ويدعي أن الاعتقاد بالإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) هو اعتقاد شيعي ولا علاقة له بالقواعد الدينية وعقائد الإسلام بدعوى عدم الاشارة لهذا الاعتقاد الاسلامي في الصحيحين مثلا، فهو مخطأ جزما، وسأثبت للمطلع ان هذا الاعتقاد متواتر وثابت عند المسلمين لذا تلاحظ عزيزي القارئ إن من لا تروق له هذه الفكرة لا يستطيع انكارها من الاساس في حال النقاش معه ووضعه على المحك وإنما يحاول تهميش هذه الفكرة والتقليل من شأنها أو يجعلها مشوبة بالضبابية ويشكك بشخص وهوية المهدي رغم أن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أمر الناس بالإيمان بهذه العقيدة وأوضح معالمها، وهل يعقل أن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يأمر الناس بالإيمان والعمل بشيء ولا يوضح حدود وشروط وقيود ذلك الشيء؟! فلا يمكن أن تكون هوية الامام المهدي(عليه السلام) غائمة وتسودها الضبابية.

كما ينبغي الالتفات الى مسألة مهمة وهي ليس كل حديث لم يرد في الصحيحين فهو غير مقبول ولا يمكن الاعتماد عليه، فمثل هكذا دعوى غير مقبولة علمياً عند أعلام فن الرجال والموازين العلمية بل لم يدعها حتى البخاري ومسلم فضلاً عن غيرهما، فيمكن الاستناد إلى روايات لم ترد في صحيحي البخاري ومسلم، وهذا ما أشار إليه البخاري بصورة غير مباشرة في كتابه (التاريخ الكبير) حيث قال:
"هناك 40 ألف راوٍ في الخمسين سنة الأولى بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)"
وأن عدد الذين روى البخاري عنهم الحديث في الخمسين سنة الأولى بلغ عددهم 40 ألف رجل وامرأة تقريبا، وهؤلاء أشار إليهم البخاري في كتابه (التأريخ الكبير)، ونفسه البخاري في كتاب آخر له اسمه (الضعفاء) ضعف من هؤلاء 700 راوٍ فقط وهذا يعني أن العدد الباقي البالغ عددهم تقريبا 39300 راوٍ للحديث كلهم ثقات، وان مسلم والبخاري نقلا، كليهما او احدهما منفردا عن الآخر، عن 2500 راوٍ تقريبا من مجموع 39300 راوٍ وثقوهما، إذن بقي عندنا 36500 راوي ثقة تقريبا وعندهم أحاديث ولكن لم ترد في الصحيحين.
وهناك ملاحظة اخرى وهي أن البخاري أسمى كتابه (الجامع الصحيح المسند المختصر) ولكن بعد ذلك اسموه (الجامع في صحيح البخاري) وهذا ما يوهم القارئ والمحقق أن فيه كل ما صح عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) مع أنه سماه (الجامع الصحيح المسند المختصر من أمور رسول الله وسننه وأيامه).

ولهذا المعنى أشار الدكتور محمد أحمد إسماعيل المقدم في كتابه(المهدي وفقه أشراط الساعة)، الطبعة الأولى، 1423هـ، الدار العالمية، الاسكندرية، ص141، الذي يعتبر حجة وصحيحا عند العامة.
فهل يمكن لعاقل أن يدعي أن الروايات التي لم تذكر في صحيح البخاري ومسلم لا تقبل؟!

بالتأكيد أن هناك قدر مشترك بيننا وروايات صدرت بخصوص العقيدة المهدوية من قبل الصادق الأمين(صلى الله عليه وآله وسلم)، وسأذكر هنا بعض الآراء من علماء العامة منها:
رأي ناصر الدين الألباني في مقال له نشر في مجلة (التمدن الإسلامي) دمشق السنة 22، ذي القعدة 1371 هـ، تحت عنوان (حول المهدي) يقول فيه: "أما مسألة المهدي فليعلم أن في خروجه أحاديث كثيرة صحيحة"، إلى أن يقول في آخر المقال: "خلاصة القول أن عقيدة خروج المهدي عقيدة ثابتة متواترة عنه (صلى الله عليه وآله) يجب الإيمان بها".

وهنا الالباني يعتبر قضية المهدي (عليه السلام) قضية عقائدية دل عليها أمر متواتر أو قطعي مفيد لليقين، فالقضايا العقائدية الأساسية لا يمكن إثباتها بخبر واحد أو بخبرين أو ثلاث حتى لو كانت الأخبار مستفيضة.
ورأي الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية سابقاً، وهو الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، وهو من الأعلام الكبار في المدرسة السلفية الحديثة، وقوله يعد قول المرجع الأول في المدرسة السلفية الحديثة، حيث ورد في مقال لابن عباد تحت عنوان (عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر) هذا المقال نشر في العدد الثالث من مجلة (الجامعة الإسلامية) في المدينة المنورة، السنة الأولى، ذي القعدة، 1388 هـ ، بعد أن ذكر ابن عباد عقيدة أهل السنة عقب الشيخ ابن باز، قال: "فأمر المهدي معلوم والأحاديث فيه مستفيضة بل متواترة متعاضدة وقد حكى غير واحد من أهل العلم تواترها"، فابن باز راجع الروايات فوجدها متواترة، ثم صح عنده أن جملة من الأعلام قالوا بالتواتر.

اذن هذه القضية والعقيدة ثابتة وهي الحق باتفاق المدارس الإسلامية، وعلى هذا تترتب نتائج مهمة منها:
بطلان دعوة من يقول أن عقيدة الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) أمر موهوم بأي شكل من الأشكال.
أن عدم نقل الحديث في الصحيحين لا يعني عدم صحته، وإلا فإن علماء المسلمين قبلوا تواتر أحاديث المهدي وهي غير واردة بالصراحة في الصحيحين، وهذا خير شاهد من كلمات أعلام المسلمين وبمختلف اتجاهاتهم وبمختلف مدارسهم، فليس لبعض الفضائيات وبعض المتكلمين الذين ينسبون أنفسهم إلى أهل العلم أن يأتوا ويقولوا أنقلوا لنا روايات من الصحيحين، من البخاري ومسلم فقط، فهؤلاء علماء المسلمين قبلوا صحة هذه الروايات، بل قبلوا تواتر هذه الروايات مع أنكم لا أقل أو بعضكم يقول أنها لم ترد صراحة في الصحيحين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

أولي الأمر، ولاة الأمور، الإمامة، الطاعة، السياسة الشرعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، طلال قسومي، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، نادية سعد، د - أبو يعرب المرزوقي، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، رضا الدبّابي، محمد شمام ، حمدى شفيق ، حميدة الطيلوش، د- محمود علي عريقات، هناء سلامة، صفاء العراقي، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، كمال حبيب، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، فتحي الزغل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عدنان المنصر، د - عادل رضا، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، منجي باكير، مصطفى منيغ، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، أحمد الغريب، سامح لطف الله، د - شاكر الحوكي ، أبو سمية، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، صالح النعامي ، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، د. أحمد محمد سليمان، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم فارق، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، حسن الطرابلسي، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، إياد محمود حسين ، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حاتم الصولي، حسن الحسن، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، صباح الموسوي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد عباس المصرى، شيرين حامد فهمي ، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، مجدى داود، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، رأفت صلاح الدين، إسراء أبو رمان، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، محمود سلطان، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، فراس جعفر ابورمان، فتحي العابد، د. صلاح عودة الله ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، د - صالح المازقي، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، عمر غازي، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، محمود صافي ، محمود طرشوبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نانسي أبو الفتوح، محمد عمر غرس الله، د. الحسيني إسماعيل ، تونسي، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، صفاء العربي، عواطف منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، ماهر عدنان قنديل، كريم السليتي، جمال عرفة، محمد الياسين، عراق المطيري، فاطمة حافظ ، حسن عثمان، ابتسام سعد، مراد قميزة، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الشهيد سيد قطب، إيمان القدوسي، محمد العيادي، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، فهمي شراب، بسمة منصور، علي عبد العال، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة