تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(227) ضوابط استخدام الألقاب فى رسائل الماجستير والدكتوراة

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يمكن تلخيص ضوابط استخدام الألقاب فى رسائل الماجستير والدكتوراة على النحو التالى:
1- القاعدة العامة أنه كلما استطاع الباحث أن يذكر الإسم فى الأبحاث العلمية بدون ألقاب كان ذلك أكرم لصاحب الإسم وأرفع لقدره.
2- إذا أشار الباحث فى رسالته إلى شخص ما، فعليه أن يذكر اسمه دون ذكر لقبه أو الوظيفة التى يشغلها، فيقول : ويرى فلان، ويميل فلان، ويؤيد فلان رأيه.. وهكذا. أما استعمال ألقاب مثل : دكتور، أستاذ، عميد، وزير، وغيرها من الألقاب والوظائف فى الرسائل فليس بصحيح.
3- هناك بعض الحالات يكون ذكر الألقاب والوظائف فيها ضروريا، وذلك فى حالة ما إذا كان للقب أو وظيفة الشخص صلة خاصة بالفكرة التى يتحدث عنها الباحث، فحينئذ يذكر اللقب أو تذكر الوظيفة دون أن يكون القصد تكريم الشخص، بل الإيضاح وتدعيم الرأى، مثال ذلك أن تتحدث عن "الباشا" أو " الوالى" فى تاريخ الدول العربية تحت سلطة الأتراك، فإن اللقب أو الوظيفة هنا يشيران إلى أنواع معينة من السلوك مرتبطة بهذه الألقاب، ذلك لأن الباحث إذا تحدث عن الوالى حديثا بعيدا عن وظيفته يكون كأنه يتحدث عنه كأديب أو كمؤرخ مثلا.
4- ليس معنى حذف الألقاب عدم التقدير، فالتقدير شيئ، وهذه الألقاب شيئ آخر.فليس من الطبيعى أن يذكر الباحث ابن المقفع والمعرى والمتنبى وابن الأثير بدون ألقاب ثم يقول أمير الشعراء أحمد شوقى، وعميد الأدب العربى طه حسين.
5- يمكن ذكر الألقاب مع أسماء من قاموا بالمساعدة وتقديم العون للباحث تقديرا واعترافا لهم بفضلهم، كما تذكر الوظائف أيضا مثل :" يشكر الباحث فلان مدير مكتبة الجامعة، لما قدمه من عون ومساعدة...الخ."
6- يمكن ذكر اللقب أيضا فى حالة ما إذا كان الشخص الذى يناقش الباحث رأيه، غير مشهور فى محيط المادة التى يبحث فيها، فلا مانع هنا من أن يقدمه الباحث للقارئ مع لقبه، كأن يقول :" فلان أستاذ الاجتماع أو الخدمة الاجتماعية أو الأدب أو نحو ذلك "، حتى يشارك القارئ الباحث رأيه فى أن هذا الشخص يستحق الاقتباس منه أو مناقشة رأيه. ويجب أن يكون هذا التعريف فى الحاشية وليس فى صلب البحث. ويمكن للباحث فى بعض الدراسات ذكر الأسماء دون ألقابها ودون تعريف أصحابها مثل : أحمد أمين، مصطفى لطفى المنفلوطى، رفاعة الطهطاوى.
7- على الباحث أن يبتعد كل البعد عن ذكر عبارات مثل ( أستاذنا الكبير – العالم الجليل- العلامة.... )، فهذا مما يجب أن تخلو الرسالة منه.

--------
انظر :
1- أحمد شلبى، كيف تكتب بحثا أو رسالة مكتبة النهضة المصرية، الطبعة الرابعة عشرة، 1982،ص 108-111
2- انظر أيضا : أحمد إبراهيم خضر، موقع بوابتى تونس
(226) واحد وعشرون خطأ عن فكرة البحث ومضمونة وأفكاره فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(225) سبعة عشر خطأ شكليا يجب تلافيها فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(224) مواطن الخلل فى عرض الباحثين للمفاهيم العلمية والإجرائية فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(223) فروض البحث: ماهيتها وأنواعها وشروطها ومصادرها
(222) التساؤلات فى البحث العلمى، ماهيتها وأهدافها وصياغتها والفرق بينها وبين الفروض
(221) شروط صياغة العنوان الجيد فى بحوث الماجستير والدكتوراة
(220) الفرق بين الاستبيان والاستبار
(219) الفارق بين البيانات والمعلومات
(218) الفروق بين المفهوم والمصطلح والتعريف
(217) ثلاث عشرة وسيلة للتوصل إلى مشكلة جديرة بالدراسة فى مرحلتى الماجستير والدكتوراة
(216) مواطن الخلل فى تعامل طلاب الماجستير والدكتوراة مع الدراسات السابقة
(215) كيف يربط طلاب الماجستير والدكتوراة النظرية بالبحث الميدانى
(214) مصطلحات (الميكرو- الميزو- الإكسو- الماكرو) فى الخدمة الاجتماعية
(213) الفارق بين نوع البحث ومنهج البحث فى العلوم الاجتماعية
(212) الفروق بين المتغير المستقل والمتغير التابع والمتغير الوسيط
(210) قواعد استخدام الهوامش والحواشي فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(208) خطة عمل مبدئية لأول مرحلة بعد تسجيل رسالة ماجستير أو دكتوراة
(207) ضوابط استخدام وتوثيق الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فى رسائل الماجستير والدكتوراة فى العلوم الاجتماعية
(206) طرق توثيق المادة المستخدمة فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(205) الطريقة الصحيحة لاستخدام الأرقام فى صلب الرسائل العلمية لطلاب الماجستير والدكتوراة
(204) استعمالات علامات الترقيم فى بحوث الماجستير والدكتوراة
(194) مناقشة رسالة ماجستير بعنوان ": اتجاهات القرويين نحو تنظيم الأسرة : دراسة اجتماعية لعينة من الأسر الريفية ببنى سويف"
(195) محاضرة عن بعض المهارات البحثية اللازمة لطلاب الماجستير والدكتوراة
(199) ملاحظة عامة على معظم خطط رسائل الماجستير والدكتوراة الخاصة بتقويم البرامج والمشروعات الاجتماعية
(182) توجيهات الأساتذة لطلاب الدراسات العليا
(179) دليل الإرشادات العشرة لطلاب الدراسات العليا
(177) مناقشة رسالة دكتوراه بعنوان: "استخدام المدخل التأهيلي في الخدمة الاجتماعية لتدعيم اتجاهات أطفال الشوارع نحو برامج التأهيل المهني"، والمقدمة إلى قسم الخدمة الاجتماعية، وتنمية المجتمع بجامعة الأزهر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث ماجستير، بحوث الدكتوراة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-06-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية
  (348) نموذج افتراضى لمحتويات اطار رسالة دكتوراة عن التدخل المهنى فى الخدمة الاجتماعية
  (347) مناقشة رسالة ماجستير حول تفعيل مشاركة الجمعيات الأهلية فى وضع خطط التنمية (*)
  (346) ملاحظات على خطة رسالة ماجستير عن مشكلات ضحايا الحوادث المرورية
  (345) ملاحظات على خطة بحث دكتوراة عن برامج الرعاية اللاحقة للسجناء

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  8-06-2012 / 21:18:41   أحمد عامر


على الباحث أن يبتعد كل البعد عن ذكر عبارات مثل ( أستاذنا الكبير – العالم الجليل- العلامة.... )، فهذا مما يجب أن تخلو الرسالة منه.

أستاذنا اذا كان هذا واجب اتباعه فى الرسائل العلمية لكنه واجب على ان يقال لمن هو أهلا بها عند التحدث معه وبصراحة يجب ان تقال لمن يقدم العلم لطلابه فهو أقل شئ يمكن تقديمه والله اعلم بمن يقولها لغرض ما وأعلم بمن يقولها احتراما وحباً لمن يستحقها حتى انه من يسمعها من طلابه او غيرهم هو يعلم تماما هلى كلمات نابعه من القلب خالصة لله ام هى كلمات جماليه يريد بها المرء غرض ما وادعو المولى ان تكون دائما بصحة جيدة
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، ماهر عدنان قنديل، فوزي مسعود ، حاتم الصولي، د.ليلى بيومي ، أحمد الغريب، د- كمال حبيب ، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفي زهران، د. محمد يحيى ، سحر الصيدلي، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلام الشماع، عبد الرزاق قيراط ، محرر "بوابتي"، د. نهى قاطرجي ، العادل السمعلي، محمود صافي ، د - محمد بن موسى الشريف ، رمضان حينوني، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، يزيد بن الحسين، فتحـي قاره بيبـان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهيثم زعفان، جاسم الرصيف، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، صفاء العراقي، رأفت صلاح الدين، منجي باكير، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود طرشوبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - أبو يعرب المرزوقي، د - المنجي الكعبي، هناء سلامة، د - مصطفى فهمي، فتحي العابد، عدنان المنصر، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جمال عرفة، عزيز العرباوي، محمد عمر غرس الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، محمد الياسين، د. أماني عبد القادر، كمال حبيب، فهمي شراب، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، تونسي، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، أحمد الحباسي، صباح الموسوي ، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، مراد قميزة، الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، د. محمد مورو ، محمد العيادي، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، صالح النعامي ، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صلاح المختار، د. الحسيني إسماعيل ، محمود فاروق سيد شعبان، فراس جعفر ابورمان، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، رشيد السيد أحمد، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، د - الضاوي خوالدية، إيمان القدوسي، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، سلوى المغربي، محمد شمام ، سيد السباعي، حسن الحسن، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، عراق المطيري، ابتسام سعد، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، د. طارق عبد الحليم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، يحيي البوليني، د- محمد رحال، حسن عثمان، محمد تاج الدين الطيبي، محمد إبراهيم مبروك، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، نادية سعد، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، كريم فارق، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
ثورة الخميني كانت مدعومة منذ البداية من الدول الغربية والمخابرات العالمية كان هدفها الاطاحة بالفكر والتيار الماركسي في ايران...>>

انها ثوره عربيه بوجه الامبراطوريه الفارسيه المتهالكه ان شاء الله...>>

لا خلاص للعراق بوجود السيستاني ومرجعيته الكهنوتيه الفارسيه ......>>

إننا نجد المفكر المرجع العراقي السيد الصرخي يتساءل أيضاً ( أميركا والسعودية وإيران وغيرها تبرر تَدخّلها في العراق بأنها تفعل ذلك من أجل مصالحها وأمنها...>>

السيد الصرخي الحسني ، مرجع عراقي عربي اصيل وشجاع لايخاف في قول الحق وكشف الحقائق لومة لائم ، ولاخلاص للعراق من المآسي والحروب الا باتباع مشروع الخلاص ...>>

سبب دمار العراق هو السيستاني وسلب ونهب خيرات العراق من جميع مقومات الشعب هو السيستاني بسكوته عن جرائم المحتلين وافعالهم...>>

"السيّد الصرخي الحسني رجل كبير من رجال الدين في العراق، ليس ضليعاً في الفقه والاجتهاد فحسب، وإنّما هو أيضاً رجلٌ كبيرٌ من رجال الثّقافة الواسعة و...>>

كل الزمات في العراق بسبب الحكومة الفاسدة والمؤسسة الدينية التي اعطتها الشرعية...>>

كل الذي يحصل في العراق هو سببه السستاني الامعه المجوسي...>>

, أي منكر بعد أكبر من هذا المنكر كي تتكلموا وتتكلم مرجعية النجف الأشرف المتمثلة بالسيستاني الذي يعتبر اليوم السبب الأول في ما يتعرض له الشعب العراقي ح...>>

أخيراً لماذا الناس بذمة المرجعيةوليس الشيطان الذي يسعى لإيقاع الإنسان بكل شر ؟ وذلك لأن المرجعية هي من سخرت الأموال والإعلام والأتباع لخدمة أهدافها بت...>>

ان الأولى بالعقاب هم ساسة الخضراء كونهم هم من خالفوا القوانين وانتهكوا الدستور ونهبوا الخيرات وسلبوا الميزانيات واستحوذوا على كل شيء وسرقوا المال العا...>>

لن ننسى دماء الصدريين ياعبادي...>>

طالما نرى االتهويل الاعلامي للمرجعية الفارسية السستانية وتلك الاسماء الرنانة من الامام او الاعلى والكبير لكن هذه كلها كالصوف لاوزن لها مجرد حجم ظاهري ...>>

العراقيين الاصلاء هما منقذي العراق من الفساد الفارسي اللعين...>>

لاخلاص ولانجاة للعراق وشعب العراق الا بالانصياع والانقياد لحلول السيد الصرخي الحسني ومشروعه مشروع الخلاص من كل مامر ويمر به العراق من ازمات ومحن وويلا...>>

مرجعية السيستاني سلطت الفاسدين على رقاب الناس وتعاونت مع المحتل الامريكي والايراني فهي الاسوء على تاريخ الشيعه؟؟!!...>>

المرجعيات الفارسية النجسه مصدر جميع الاعمال الارهابية والتخربية في العالم العربي
ومنها السيستاني الفارسي في العراق مؤسس الطائفيه صاحب الفتاوي ا...>>


لابد للعراقيين الانتباه والحذر من عمائم ايران الصفوية لانهم المرض العضال في العراقي والذي نخر جسده تحت تجة المذهب والطائفة والمقدسات وهم ابعد من هذه ا...>>

ان المرجعية الانتهازية قد اصبح واضحا على ماذا تعتمد وكيف تعتاش انها تعتاش على الازمات وتستغل القضايا الطائفية لاجل ان تبرز بانها هي صحابة المواقف ... ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة أو يعرف أن مقاله نشر بالموقع