تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في السادس عشر من الشهر الحالي مرت علينا اليوم الذكرى الرابعة والعشرون لاغتيال أمير شهداء فلسطين..مهندس الانتفاضة الفلسطينية الأولى الباسلة..الشهيد خليل الوزير"أبو جهاد".تمر علينا هذه الذكرى في وقت هبت فيه رياح التغيير العربية التي أطاحت ببعض القادة الذين عفنوا في حكمهم واستبدادهم وقهرهم ونهبهم لشعوبهم, وتمر كذلك وشعبنا الفلسطيني لا تزال تعصف به حالة من التشرذم والانقسام لم نشهد لها مثيلا منذ انتصاب الكيان الصهيوني فوق ربوع ارضنا الغالية بعد فشل كل الجهود لإعادة اللحمة الوطنية.

في 16 نيسان من عام 1988 قامت عصابات الغدر والحقد الصهيونية بتدبير عملية اغتيال حقيرة و"غريبة" لهذا الرجل الذي قلما تنجب الأرحام مثله..نعم لقد استشهد خليل الوزير في بيته في تونس وهو ضاغط على الزناد..استشهد ولسان حاله يقول ما قاله رفيق دربه الشهيد غسان كنفاني"لا تمت قبل أن تكون ندا"..ومن اشهر اقواله:"إن الانتفاضة قرار دائم وممارسة يومية تعكس أصالة شعب فلسطين وتواصله التاريخي المتجدد". "لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة". "إن مصير الاحتلال يتحدد على أرض فلسطين وحدها وليس على طاولة المفاوضات". "لماذا لا نفاوض ونحن نقاتل"؟..وكان يرى أن كل مكسب ينتزع من الاحتلال هو مسمار جديد في نعشه.

جاءت عملية اغتيال الشهيد خليل الوزير (ابو جهاد) على أيدي مجموعة من الموساد يقودهم ايهود باراك وزير الحرب الصهيوني الحالي الذي قام ايضاً بجريمة تصفية الشهداء الثلاثة في بيروت , ابو يوسف النجار وكمال عدوان وكمال ناصر.
في ليلة سوداء,انطلق المجرم قائد االعملية الارهابية ومعه أربعون قاتلاً من الموساد والمخابرات ورئاسة الاركان, وسلاح الطيران, وسلاح البحرية والكوماندوس البحري لتقتل إنساناً واحداً يعيش في تونس وبعيداً جداً عن حدود فلسطين, لقد قيل يومها : إن سبب اغتيال أبي جهاد يعود لإرساله مجموعة من الفدائيين الفلسطيين أقامت كميناً بين(بئر السبع - وبلدية ديمونة ) وسيطرت على حافلة ركاب تنقل العاملين في المفاعل النووي بديمونة .‏

وكعادة الصهاينة فبعد حادث الاغتيال عاودت السلطات العنصرية الصهيونية دفع التهمة عنها باغتيال أبي جهاد , حيث صرح رئيس الوزراء الصهيوني , وقتها شامير بأنه سمع عن العملية مثله مثل أي انسان , وقال رابين رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق والذي أمر بتكسير عظام أطفال الانتفاضة الأولى الباسلة"أطفال الحجارة", وهو أحد الموقعين على قرار الاغتيال كوزير للحرب : إنه لا يعلم من قتل أبا جهاد, وأما شارون الذي لا يزال يرقد في حالة موت سريري منذ أكثر من ستة أعوام فأجاب عن سؤال للتلفزيون البريطاني قائلاً , خمنوا بأنفسكم من الفاعل ?, أما ديفيد كمحي نائب رئيس الموساد فقد قال لاتسألوني حتى لا اضطر للكذب.

في ذكرى استشهادك يا ابا جهاد نقول: المجد والخلود لك ولكل شهداء قضيتنا العادلة..الخزي والعار للعملاء والمتعاونين ومن سار في فلكهم..وإنها لثورة مستمرة حتى تحرير الأرض والإنسان ورغم المصائب والمعاناة والآلام التي تواجه شعبنا الصامد نقول, لن ننثني يا سنوات الجمر وإننا حتما لمنتصرون.

***************************
أثناء حصار بيروت عام 1982 وارتكاب الصهاينة، وأعوانهم العملاء، مجزرة صبرا وشاتيلا، قال شاعرنا الراحل محمود درويش:”يا فجرَ بيروتَ الطويلا..عجّل قليلا..عجّل لأعرف جيداً:إن كنتُ حياً أم قتيلا”.. وليعذرني الراحل باستخدام كلماته الرائعة هذه لأقول:”يا فجر”مخيم جنين” الطويلا..عجل قليلا”, عجل ليعرف أبناء مخيم جنين الأبطال, ان كانوا أحياء أم قتلى".
فمن صبرا وشاتيلا إلى مخيم جنين مرت فترة طويلة..مرت كلمح البصر، وكأن مجزرة هذا المخيم تكمل مجزرة العصر في مخيمي الشرف صبرا وشاتيلا.
انها الساعة الثالثة فجرا من يوم الأربعاء الثالث من نيسان عام 2002م.. إنه مخيم جنين ذلك المكان الذي زاره إعصار الحقد، ووطئته أقدام الجاهلية فخلفته أكواما من الركام وأعمدة من الدخان، ومن تحت الأنقاض تنبعث مع روائح الأجساد المتفسخة آهات أرواح مظلومة لأطفال ونساء وشيوخ، وهي تستصرخ جميع الضمائر الحية في العالم لتحكي قصة المجزرة الرهيبة التي ارتكبتها جحافل الصهاينة البربرية في ساحات هذا المخيم .. مخيم الصمود والتحدي.. مخيم جنين “عاصمة الاستشهاديين”.

لا تمت قبل أن تكون ندا.. وإن متّ فمت كالأشجار واقفا.. نعم هكذا كان أبطال المقاومة في مخيم جنين.. لقد جسد هؤلاء الأبطال وحدة المقاومة الفلسطينية بأرقى معانيها، وأقسموا على مقاومة العدو وعدم الاستسلام..إنها كانت حربا ولكنها غير متكافلة، قاتل فيها العشرات من رجال المقاومة الفلسطينية كالأسود الضارية بالبنادق والمتفجرات البدائية الصنع أمام مئات الجنود المدججين بأعتى الأسلحة والمعززين بأقوى وأفضل الوسائل التكنولوجية والقتالية البرية والجوية، ولمدة قرابة الأسبوعين. اجتاح الصهاينة المخيم بجنودهم ومعداتهم ظانين أن الأمر سيحسم خلال ساعات، لكنهم فوجئوا بمقاومة شرسة كبدتهم العشرات من القتلى والجرحى، وطال الوقت على جيش الإحتلال، “الجيش الذي لا يقهر”. وحين اشتد الكرب عليهم صدرت الأوامر للطائرات بتدمير المنازل على رؤوس ساكنيها من النساء والشيوخ والأطفال، فقامت الطائرات بتنفيذ الأوامر فدمرت وتضررت آلاف المنازل في هذا المخيم الصامد وقتل العشرات وشردت مئات الأسر.
نعم، إنها كانت مجزرة طالت الانسان والشجر والحجر..مجزرة يعجز اللسان عن وصفها..مجزرة تضاف إلى ملف العدو الحافل بالمجازر الرهيبة ضد أبناء شعبنا.

سيظل شهر نيسان شاهدًا على حجم المأساة التي عاشها أبناء فلسطين من سكان مخيم جنين، كما سيظل شاهدًا على مدى إرهاب وعنف العصابات الصهيونية التي لم تتورع عن هدم البيوت على رؤوس ساكنيها حين عجزت هذه العصابات عن المواجهة في ساحات القتال، فتكبدت عشرات القتلى والجرحى بالرغم من قلة عدد المقاومين وعتادهم مقارنة بما تمتلكه هذه العصابات المهاجمة من طائرات ودبابات وصواريخ.

حكاية مجزرة مخيم جنين الذي يسكنه من هجروا من قراهم ومدنهم في عام النكبة هي بدورها حكاية شعب فلسطين.. شعب كل ما أراده هو الحياة وكل ما حصل عليه هو البطش والموت، في عالم يأكل فيه القوي الضعيف.. عالم يفتقر الى العدالة والأخلاق..عالم يؤمن بنصرة القوي وينحاز إليه.. ولكن هذا الشعب وبالرغم من كل ما مر به ما زال واقفا بعنفوان يتحدى وينتصر. بعدما غابت الحقيقة خلف الأفق كالشمس ولكن بلا عودة، وبعدما كان كل مخيم وكل ساحة ملعب لتركيع وسفك دماء الشعب الفلسطيني أصبح من العار التخفي في تقاليد الجبن والرجعية.

عشرة أعوام مرت على مجزرة من أبشع المجازر.. قاوم فيها أبطال المقاومة الفلسطينية الوطنية والإسلامية..رحل من رحل وبقي من بقي..انهم أبطال لم يتخرجوا من الأكاديميات العسكرية العالمية لكنهم كانوا وبلا منازع جنرالات الميدان..لشهداء مخيم البطولة المجد والخلود.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، أبوجهاد، تحرير فلسطين، المقاومة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-04-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - احمد عبدالحميد غراب، الهادي المثلوثي، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، بسمة منصور، محمد شمام ، إسراء أبو رمان، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، د - صالح المازقي، محمد الياسين، كمال حبيب، معتز الجعبري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، المولدي الفرجاني، كريم فارق، سعود السبعاني، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، محمود صافي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، فاطمة عبد الرءوف، عبد الرزاق قيراط ، فتحي الزغل، الشهيد سيد قطب، د. الشاهد البوشيخي، د - مصطفى فهمي، إيمان القدوسي، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، د. صلاح عودة الله ، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، ابتسام سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، حسن عثمان، مراد قميزة، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، محمد العيادي، منى محروس، عبد الغني مزوز، محمد تاج الدين الطيبي، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد مورو ، حميدة الطيلوش، د.ليلى بيومي ، حسن الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، د - غالب الفريجات، حمدى شفيق ، د. عبد الآله المالكي، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، عراق المطيري، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، سلام الشماع، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، علي الكاش، د. طارق عبد الحليم، سفيان عبد الكافي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني السباعي، كريم السليتي، نادية سعد، عدنان المنصر، صفاء العربي، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، جمال عرفة، فتحي العابد، صفاء العراقي، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، أنس الشابي، أحمد الغريب، رافد العزاوي، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، فوزي مسعود ، وائل بنجدو، د - المنجي الكعبي، جاسم الرصيف، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - شاكر الحوكي ، إيمى الأشقر، إياد محمود حسين ، محرر "بوابتي"، محمد اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، عمر غازي، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد عباس المصرى، رمضان حينوني، فهمي شراب، عبد الله الفقير، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، صلاح المختار، أحمد ملحم، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمد رحال، مجدى داود، أبو سمية، أحمد الحباسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بن موسى الشريف ، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة