تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أوصياء على عرش مصر

كاتب المقال د- هاني ابوالفتوح - مصر / الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عجبا لزمان كنا نحرص عليه فلما جاء تمنينا لو أنه تمهل قليلاً حتى نستطيع أن نحكم على الأمور بتعقل وروية أفضل،
فينا عجلة وفينا تسرع دائم وفينا عدم إستقرار على شيء، اليوم أدافع عنك بإستماته وغدا ربما أكون أول من يحاربك، بالأمس أدعو الله أن يطيل عمرك واليوم ربما طلبت في سجودي أن يريحنا الله منك،
لا ثوابت ولا إختيار على أسس وفكر ومنهج،

العواطف وفقط تحكم إختياراتنا وقرارتنا جميعها وليدة الساعة واللحظة، لاعيب أن أراجع نفسي ولاعيب أن أقيم خطواتي فربما خدعني البعض وربما إختلفت المعايير التي حكمتني في وقت ما ولكن العيب كل العيب أن لاتكون لدي القناعات الواضحة عند الإختيار اللهم إلا سرعة وعجلة أو مجاملة أو السير في ركب الآخرين وفقط، هذا عن أمانة الإختيار

و تلك هي الحقيقة المرة التي نمارسها دون خجل ودون لحظة إنتظار، إنظروا لحصاد إختياراتنا في إنتخابات مجلس الشعب الأخيرة كم عدد الذين ندموا على إختياراتهم وماذا لو أقيمت الإنتخابات الآن، قد يعطي البعض منا لنفسه الحق أنه لم يكن يعلم الآخر ولم يطلع على كامل حقيقته وقتها، إذا العيب في آلية الحكم على الآخر وقواعد الإختيار، اليوم نمر بتجربة أخرى للإختيار على أهم منصب في رأس نظام الحكم مقعد الرئيس، نعيد نفس الأسلوب دون وضع المعايير الصحيحة ودون مجرد لحظة تفكير علمي مدروس أو قناعة عن حق ودراسة، لا يوجد لدينا من يناقش ويفكر ويحلل بهدوء تام ولا يأخذ قراره وفقا لإنتمائه الديني وللولاء قبل العقل فمن كان ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين فهو معهم أينما ذهبوا وأيا كان قرار القيادة فيها وتبعاته، ومن ينتمي للسلف يلهث خلف الإختيار بدعوى أن من تصدى له ملائكة لايخطئون على حق دائم ولايحتمل النقاش ولا التفكير، ومن ينتمي للفكر الليبيرالي يرى كل إنتماء عداه هو التخلف والرجعية وهو الدمار الذي سيحل على العقول المتفتحة وهو القيد الذي سيحرق الأخضر واليابس، هكذا لا إعمال لعقل ولا مراجعة ولا مناقشة ولا النظر لمصلحة أكبر وأهم وأبقى،

نسير كالقطيع لمن يحركنا ومن يخطط لذاته ومصالحه ونفسه قبل كل شيء، والعجب أن الوجوه تختلف لكن الدور و الفكر المستبد واحد، الحرص على المصلحة الخاصة واحد، أنا ومن بعدي الطوفان واحد،
قل لي بربك ماذا غيرت الثورة في سلوكياتنا في عاداتنا في تفكيرنا للمستقبل في الإستفادة من أخطاء الماضي في التحضر في تعاملاتنا،

إستبدلنا مجلس شعب فاسد كانت تصدر له الأوامر العليا بالقرارات وسن القوانين وفقا لما يحتاجه القائمون على مصالحهم، إستبدلناه بمجلس شعب آخر يجتمع اليوم ليبحث عن قانون جديد يمنع فيه من يرى فيهم خطرا وشياطين من حق الترشح ويمنع عنهم الإحتكام للصندوق،
النتيجة واحدة أمام عيني هي ترزية القوانين وتفصيلها وفقا للحاجة، لا وفقا لنظام يسري على الجميع يحترمه الكبير والصغير يضع البشر جميعا سواسية كما خلقهم الله ويجعلهم أمام العدل سواء، لا أن نعطي أنفسنا حق التشريع أن من حق هذا أن يتكلم وينطق ومن حق هذا أن يصمت ويموت ولا نسمع له صوتا، من قال أن من يشرع الآن هو الملاك الطاهر وبالأمس قلنا عن من كان يشرع أنه رأس الظلم والفساد وماذا سيقول عنا من يأتون بعدنا، وكيف سينظرون لنا ولقراراتنا،

أي غوغائية تلك وأي مهاترات أن نبدل الفكر السيء بالسيء، قيد بقيد وجهل بجهالة وخطأ بخطيئة لا فرق ولا ضير المهم أن يكون هناك أوصياء على الشعب وأوصياء على العرش، يجتمعون اليوم عن بكرة أبيهم رعبا وهلعاً وأقدامهم تتثاقل وتتخبط في بعضها البعض خوفا وقلقا أن يحتكموا لصاحب الحق الوحيد وهو الشارع والشعب والصندوق،

أي كبيرة تلك من قال أن من يشرع اليوم سيظل صاحب الرؤية والبعد والفكر والثقافة وهم أنفسهم ربما ألا يكون لهم موضع قدم غدا، عجبا لمن ينادون بقانون الغدر الذي وضع في الخمسينات ليتحكم في زمن تخطاه بستون عاما، يا الله لا نتعلم أبدا من دروس التاريخ ولا نفهم أن من يضع القيود على الآخرين هم قمة المستبدين ورؤوس الديكتاتورية العقيمة، وهم الإنتهازيين أصحاب المصالح فيمن يخططون ويشرعون لأنفسهم فإذا تبدل النظام بآخر داس على ما كان قبله وسحقه بحذائه،
العدل ياسادة أن نحتمي بالجماهير أن نخاطب عقولهم قبل مصالحنا وأن نحرص على مصالحهم قبل أفكارنا، العدل ألا نكون الخصم والحكم وأن ننهي كل الوصايات ونسقط كل القيود وأن نفهم كيف خلق الله الناس أحراراً جميعا ولو أراد لجعلهم على دين واحد وشكل واحد ولون واحد، إنزلوا للشارع من أبراجكم العالية ومخاوفكم وإلتصقوا بالفقراء والمساكين وإجعلوا منهم صوتا لكم فمن يحصل على أغلبية الأصوات اليوم قد يستمر طالما كان صادقا وأمينا ونزيهاً إن صدق معهم، وقد يتبدل إن ضعف ولم يحفظ الوعد والعهد، دعونا نختار بأنفسنا دون وصاية وعلى الجميع أن يعرض بضاعته كاملة ويقول لنا ماعنده ليكون كلامه دليلا دامغا له أو عليه فإن أحسن إستمر وإن أخطأ إستبدلناه،
أرجوكم كونوا على ثقة في أنفسكم وبرامجكم وصدقكم مع الله أولاً وثقوا أن الشعب لن يعشق جلاديه ولن ينسى من ظلمه وأهدر حقه،

أرجوكم كفانا أوصياء علينا وكفانا أوصياء على عرش مصر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، الثورة المصرية، الإنتخابات الرئاسية، مجلس الشعب، الإخوان المسلمون، السلفية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-04-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ادخلوا مصر آمنين
  مباراة على جثث المشجعين
  في عيد الثورة أرواح للبيع
  2014 لحظة قبل الرحيل
  فواتير كرسي الرئاسة
  رحلة الى البياده !!!
  للصبر حدود !!!
  الإخوان بين الزحف والزيف !!!
  عائد من ميدان النهضة
  جولة داخل دولة رابعة العدوية !
  خير أجناد الأرض و ذكرى العبور
  جهاد وهجرة لله أم للجماعة ؟!
  نُصْرَةْ مصر !
  30 يونيه بداية و نهاية !
  سنة أولى نهضة !
  تحرير الوطن !
  بركة يا جامع
  ولا تنازعوا فتفشلوا
  أستك الإخوان ورباط الرئيس !
  حوار الطرشان
  نداء الى الرئيس
  خطايا الثورة
  نحاكم من ؟
  وطن النخبة أم وطن الجماعة ؟ !
  وليحفظ الله مصر !
  نتيجة الإستفتاء و كلمة القاهرة
  الدستور قادم والقادم أصعب
  دستور الإخوان و جنة رضوان
  اللهم إنتقم منهم أجمعين !
  أليس فينا رجل رشيد ؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إسراء أبو رمان، إيمان القدوسي، بسمة منصور، مصطفي زهران، أبو سمية، علي عبد العال، صباح الموسوي ، ياسين أحمد، أحمد النعيمي، علي الكاش، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، عمر غازي، ماهر عدنان قنديل، مجدى داود، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، فوزي مسعود ، خبَّاب بن مروان الحمد، رافد العزاوي، رافع القارصي، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، د. نانسي أبو الفتوح، مراد قميزة، عراق المطيري، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، محمد الياسين، عبد الله زيدان، د - محمد بن موسى الشريف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، المولدي الفرجاني، د- جابر قميحة، د. صلاح عودة الله ، عبد الله الفقير، رمضان حينوني، صلاح المختار، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد أحمد عزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، وائل بنجدو، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - غالب الفريجات، سوسن مسعود، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مضاوي الرشيد، د. محمد عمارة ، حسن الحسن، د. الشاهد البوشيخي، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، معتز الجعبري، عصام كرم الطوخى ، كريم فارق، الهيثم زعفان، د. أحمد بشير، نادية سعد، عبد الغني مزوز، رضا الدبّابي، صلاح الحريري، فهمي شراب، د - محمد سعد أبو العزم، د. أحمد محمد سليمان، مصطفى منيغ، إيمى الأشقر، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، خالد الجاف ، صالح النعامي ، محمد العيادي، محمود طرشوبي، أحمد الغريب، محرر "بوابتي"، الناصر الرقيق، د - محمد بنيعيش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، حسن عثمان، صفاء العربي، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، جاسم الرصيف، هناء سلامة، جمال عرفة، الشهيد سيد قطب، كريم السليتي، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سحر الصيدلي، د- محمود علي عريقات، د - أبو يعرب المرزوقي، تونسي، د - شاكر الحوكي ، ابتسام سعد، د - احمد عبدالحميد غراب، منى محروس، محمد إبراهيم مبروك، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، محمود سلطان، محمود صافي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة