تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هنا..على صدوركم باقون !

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يحيي أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجدهم في الثلاثين من آذار الحالي الذكرى السادسة والثلاثين ليوم الأرض الخالد..هذا اليوم الذي انتفض فيه البشر الشجر والحجر ضد المحتل الذي حاول أن يصادر الالاف من الدونمات من أراضي الجليل ومناطق أخرى ليبني عليها مستوطنات تكون كالسرطان في قلب الجليل الفلسطيني الشامخ.

ان يوم الأرض يكتسبُ هذه السنة أهميةً خاصة في ظل إمعان الصهاينة في تصعيد وتيرة الاستيطان، وفي عنفها المتواصل ضد المسيرات السلمية التي يقوم بها أبناء شعبنا تأكيداً على حقهم الطبيعي في الدفاع المشروع عن أرضهم وحمايتها. تمر علينا هذه الذكرى في وقت تمكنت فيه رياح التغيير الثورية الشبابية التي عصفت ولا تزال تعصف بمعظم الأقطار العربية من المحيط إلى الخليج من إسقاط بعض القادة الطغاة الذين نهبوا ثروات بلادهم وباعوا أنفسهم لأمريكا والغرب والعدو الصهيوني..شباب لم يعد بمقدورهم تحمل الفساد والفقر والجوع والمرض, فجاء الرد, والحبل على الجرار.

في الثلاثين من آذار نستحضر مع شعبنا وأمتنا ومحبي الحرية والعدل والمدافعين عن كرامتهم في العالم هذه الذكرى، ذكرى انتفاضة أهلنا على أرض أبائهم وأجدادهم، أرض فلسطين التاريخية، الذين هبوا دفاعاً عن الحق والكرامة، عن حقهم في الحياة الكريمة على ثرى أرضهم الطاهرة.

لقد قام أهلنا في الجليل والمثلث وسائر مختلف مناطق تواجدهم على أرض فلسطين المحتلة عام النكبة بانتفاضة على جور المحتل وغطرسته وإنكاره لوجودهم، مذكرين هذا الغاصب أن سنوات الاحتلال مهما تطاولت على الأرض والإنسان الفلسطيني لن تلغي بحال من الأحوال الحقيقة الراسخة والثابتة، وهي أن هذه الأرض أرض فلسطينية، وأن جموع الفلسطينيين الذين يعيشون على ثراها، على الرغم من التمييز العنصري ضدهم ما زالوا فلسطينيين، كما أنهم يصرون على إسماع العالم صوتهم وحقيقة أمرهم وبدون تردد: أنهم لن يفرطوا بعروبتهم يوماً، وأنهم فلسطينيون حتى النخاع مهما توالت الأيام والسنون، وتعاظمت الأهوال.

كثيرة هي القوانين العنصرية التي سنها الكيان الصهيوني ضد أبناء شعبنا, ففي العام المنصرم سن"الكنيست الصهيوني" قانونا يمنع أبناء شعبنا من إحياء ذكرى نكبتهم الكبرى، وللصهاينة قلنا في حينه ولا نزال نقول: إن هذا القانون يظهر أنكم ترون أن التاريخ هو تاريخكم فقط، وهذا الأمر بحد ذاته هو خطر استراتيجي ضدكم.. إن هذا القانون إضافة إلى أنه يعاقب المشاعر، يظهر مدى خوفكم وخوف "الكنيست" من الحقيقة، ومن ذاكرة الفلسطينيين، إذ إن الخوف الحقيقي من النكبة يكمن في أنها حقيقة تاريخية، وليست مجرد رواية الفلسطينيين.

إن كل ديمقراطي حقيقي عليه أن يواجه الخوف من ذاكرة الضحية، وليس فقط أن يؤكد على عدم ديمقراطية القانون، فالقانون رغم أنه ينكر إحياء النكبة، إلا أن في ذلك اعترافا بالحقيقة التاريخية للنكبة، إذ لا تخاف الدول من أشباح، بل هي تخاف من حقائق تاريخية؛ ونؤكد للصهاينة بأنه لا يوجد ولن يتمكن أي قانون من منعنا من إحياء ذكرى يوم نكبتنا وضياع فلسطين.

لقد كان الكيان الصهيوني يمتلك شعورا بأن فلسطينيي الاحتلال الأول قد نسوا قضيتهم وانتماءهم الفلسطيني والعربي، وما تصريح شموئيل طوليدانو والذي شغل منصب مستشار للعديد من رؤساء وزارات هذا الكيان إلا أكبر دليل على ذلك: "إن هؤلاء الذين يعيشون بين ظهرانينا لم يعودوا سقاة وفلاحين بل أصبحوا عربا وأيضا فلسطينيين".. إنه تصريح في قمة العنصرية بل ان العنصرية نفسها لم تجد له مكانا فيها.

ان التصريحات العنصرية لا حصر لها.."العرب عبارة عن قنبلة موقوتة".. "العرب سرطان في جسم دولتنا ويجب استئصاله".. "العرب أمة لا تقرأ وإن قرأت لا تفهم وإن فهمت لا تطبق". إن هذه التصريحات الصهيونية هدفها الوحيد والأوحد هو تفريغ فلسطين من أهلها واعتبار الأردن الوطن البديل, ناهيك عن سياسة تهويد القدس وعزلها كليا عن باقي مدن ما تبقى من فلسطين, يجب مقاومتها بكافة الصور والطرق.. إنها تصريحات تأتي لتقول بأن من لا يعترف بيهودية "الدولة" لا وجود له بيننا، وللصهاينة أقول: "يا أيّها الذاهبون إلى حبّة القمح في مهدها/ احرثوا جسدي/ أيّها الذاهبون إلى صخرة القدس/ مرّوا على جسدي/ أيّها العابرون على جسدي/ لن تمرّوا/ أنا الأرضُ في جسدٍ.. لن تمرّوا/ أنا الأرض في صحوها.. لن تمرّوا/ أنا الأرض. يا أيّها العابرون على الأرض في صحوها/ لن تمرّوا.. لن تمرّوا.. لن تمرّوا".. من قصيدة "الأرض" للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

في هذه الذكرى نطالب الإخوة الأعداء في حركتي فتح وحماس وقف التفاوض المضيع للوقت, فهم إخوة في الروح والدم والهدف وعدوهم واحد مشترك لا ثاني له..عليهم بالعودة كما كانوا قبل توقيع معاهدة أوسلو سيئة الصيت والسمعة, وهذا المطلب ليس بالمستحيل ولا بالصعب, إذا قاموا بوضع المصالح الوطنية العليا لشعبنا فوق أية مصلحة أخرى, ففلسطين وقضيتها ومن قضوا على درب التحرر والتحرير من الشهداء أغلى وأنفس من كل شيء, فقد ضحوا بحياتهم لنحيا وعلينا تخليد ذكراهم بوحدتنا والعمل على تحقيق أهدافهم التي قضوا من أجلها.

وهنا أستذكر يوم أحيا أبناء شعبنا الفلسطيني يوم الأرض في الثلاثين من آذار عام 1976م في لبنان, وكان الانقسام السياسي في الساحة الفلسطينية على أشده يومها، حيث بدأت بوادر التكيف الرسمي للقيادة المستنفذة في منظمة التحرير واستحقاقات وشروط التسوية الأمريكية، وكان في مواجهة هذه السياسة جبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية, وكان لفلسطين كلمتان، الأولى لحكيم الثورة الفلسطينية وضميرها الراحل د. جورج حبش الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باسم جبهة الرفض، وكلمة للرئيس ياسر عرفات باسم قيادة المنظمة..وعندما صعد الحكيم للمنبر قال كلمته المأثورة يومها:في مثل هذا اليوم يجب أن نعمل من أجل أن تكون لفلسطين كلمة واحدة، وأنا أعطيها للأخ ياسرعرفات..فهل يتعلم القادة الفلسطينيون الأشاوس الدرس من هذه المقولة, بل الحادثة التي يندر أن يجود التاريخ بمثلها؟.

سنبقى متفائلين ما بقي الزعتر والزيتون, فلقد كتب الفلسطينيون، في يوم الأرض الأول، حقيقة وحدتهم الأزلية، وبرهنوا على أن كل الحواجز، لن تؤثر في وحدة وجدانهم، وأن رسوخهم في أرضهم، حقيقة أكيدة، مهما تردت الأحوال ومهما عصفت السياسة، بسفينة الحركة الوطنية الفلسطينية.

في الذكرى السادسة والثلاثين ليوم الأرض, نقول بأننا أيضا لنا حلمنا، حلم حملناه على أكتافنا منذ نكبة شعبنا الكبرى، ومازلنا نغذي هذا الحلم بالدم ليحبل بأبطال يحملون لواء المقاومة والحرية والنصر ويعشقون تراب الوطن. منذ انطلاقة يوم الأرض تعودنا على اقامة الفعاليات السنوية المتنوعة لإحياء ذكرى يوم الأرض في الداخل والشتات، لكن هذه الفعاليات لها طابعها المختلف في هذا العام، حيث قامت مجموعات فلسطينية وعربية وعالمية بتنظيم"مسيرة القدس العالمية"..انها خطوة مباركة تؤكد للعالم أجمع بأن هنالك شعب لا يزال محتلا منذ ثلاثة وستين عاما, ولكنه شعب يؤمن بعدالة قضيته وسينال حقه في اقامة دولته المستقلة طال الزمان أم قصر, وكما قال الشاعر الفلسطيني الراحل راشد حسين:سنفهم الصخر ان لم يفهم البشر..ان الشعوب اذا هبت ستنتصر.

عاشت الأرض وعاش يومها الخالد..المجد والخلود لشهداء يوم الأرض الخالد, ولكل شهداء ثورتنا الفلسطينية الباسلة..الخزي والعار للأعداء ومن سار في فلكهم من العملاء. ولاخواننا فلسطينيي الاحتلال الأول نقول, كل التحية والوفاء لأننا جزء منهم وهم جزء منا، منهم نستلهم المقاومة الحقيقية، ومنهم نتعلم دروس الصمود والبقاء والتحدي.

في ذكرى يوم الأرض الخالد نردد ما قاله شاعر القضية الفلسطينية ومقاومتها الراحل محمود درويش: "على هذه الأرض، سيدة الأرض ما يستحق الحياة"، ونقول، لن ننثني يا سنوات الجمر، وإننا حتما لمنتصرون وباقون وعائدون.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

يوم الأرض، فلسطين، القضية الفلسطينية، إسرائيل، الإحتلال،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، مجدى داود، صفاء العراقي، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الحسن، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، د. أحمد بشير، علي الكاش، عبد الغني مزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، صلاح الحريري، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، محرر "بوابتي"، د. محمد مورو ، صالح النعامي ، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد محمد سليمان، سحر الصيدلي، محمود طرشوبي، محمد الياسين، صفاء العربي، ياسين أحمد، د- هاني السباعي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، حاتم الصولي، محمد إبراهيم مبروك، عزيز العرباوي، د. خالد الطراولي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، أحمد ملحم، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، نادية سعد، مراد قميزة، عدنان المنصر، كمال حبيب، سيدة محمود محمد، د - عادل رضا، رافع القارصي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، د. محمد يحيى ، بسمة منصور، عراق المطيري، فراس جعفر ابورمان، د.ليلى بيومي ، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، تونسي، محمد الطرابلسي، أنس الشابي، د - المنجي الكعبي، فتحي العابد، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، أحمد الغريب، هناء سلامة، عمر غازي، إيمان القدوسي، الناصر الرقيق، طلال قسومي، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، د. الحسيني إسماعيل ، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، جمال عرفة، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الشاهد البوشيخي، يحيي البوليني، معتز الجعبري، سعود السبعاني، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، أحمد الحباسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جاسم الرصيف، حسن عثمان، وائل بنجدو، سليمان أحمد أبو ستة، د - محمد سعد أبو العزم، د - احمد عبدالحميد غراب، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عواطف منصور، منجي باكير، ضحى عبد الرحمن، محمد العيادي، كريم السليتي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، صباح الموسوي ، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، منى محروس، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافد العزاوي، د- محمود علي عريقات، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، محمود سلطان، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، إيمى الأشقر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، د. جعفر شيخ إدريس ، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، إياد محمود حسين ، د - غالب الفريجات، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة