تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الى متى سنبقى أمة سطحية كل ما يهمها هو الشكل وليس المضمون وهذا الأمريعتبر أحد أسباب تخلفنا وتراجعنا، وفي نفس الوقت لا نزال نتغنى بأننا خير أمة أخرجت للناس، ولكن هل نملك ولو قليلا من الجرأة أن نسأل أنفسنا سؤالا بسيطا:هل حقا وفعلا أننا لا نزال خير أمة أخرجت للناس في وقت تعصف بأمة المليار ونصف المليار حالة من التشرذم والانقسام والعهروالتخلف والتبعية؟..لماذا يريد الكثير منا أن يعيدوننا الى القرون الوسطى وصكوك الغفران؟..هل ابداء الرأي والتعبير عنه أصبح جريمة يعاقب عليها القانون؟..لماذا لا نحترم رأي الاخرين ولماذا نتمسك بمقولة:من لا يتفق معي فهو ضدي؟.

قرأت خبرا مفاده بأن فتاة مغربية في الـسادسة عشر ربيعا من عمرها قد أقدمت على الانتحار بشرب سمّ للفئران بعدما أجبرت على الزواج من رجل اغتصبها لينجو من السجن بفضل تفسير لقانون العقوبات في المغرب.

وتنص المادة 475 من قانون العقوبات المغربي على أن "المغتصب يفلت من السجن إذا تزوج من ضحيته"..انها فعلا مادة للافلات من العقاب.

ومن جانبه رأى المحامي خليل إدريسي من نقابة المحامين في الرباط أن"هذه المادة يجب أن يتم تعديلها بمنح مزيد من الحقوق الى النساء"، فيما وجهت الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة المغربية رسالة حول هذه القضية الى رئيس الحكومة الإسلامي عبدالإله بنكيران.

ان مجتمعنا مجتمع ذكوري وبامتياز، ما يحق فيه للذكر لا يحق للأنثى..مجتمع تسوده الفوضى وعدم الانضباط..مجتمع يفتقد للمصداقية واعطاء كل ذي حق حقه..مجتمع ينظر للمرأة-بدون تعميم- كماكنة تفريخ ليس أكثر..مجتمع تسود فيه شريعة الغاب وتكثر فيه الجرائم التي ترتكب بدافع الحفاظ على الشرف ومعظمها لا مبرر له، فالمرأة سلعة رخيصة يمكن الاستغناء عنها وتبديلها وشراء عيرها بسهولة..لم نسمع عن جرائم ترتكب بحق ذكر انتهك عرض فتاة واغتصبها، فهي السبب وهي التي يجب أن تدفع الثمن وما أغلاه من ثمن..والويل كل الويل لهكذا مجتمع.

ان هذه الفتاة المغربية المغلوب على أمرها تعتبر واحدة من ملايين الفتيات والنساء اللواتي دمر حياتهن قانون العشائر والقبائل الذي يعصف بمجتمعاتنا من المحيط الى الخليج..لقد تحولت هذه الفتاة من ضحية الى جلاد وكانت النتيجة هي اقدامها على الانتحار..فما ذنبها يا ترى؟..وفي الوقت نفسه لا يزال هذا الوحش الذي اغتصبها حرا طليقا، ومن هنا أقول بأن مجتمعاتنا تساعد على ارتكاب الفاحشة والجريمة، فهي تحمي الرجل وتقتل المرأة.
متى سيفهم علماء المسلمين الأجلاء مقولة"أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله"، بأنها ليست حرباً بين الدين والدولة، ولا بين الدين والدين الاخر، بل ضد من وضع نفسه حاميا للدين وكان غيورا على فرض تصوراته وممارساته على الاخرين.

أين علماء الاسلام من قضية الفتاوي التي تصدر بشكل شبه يومي، فتوى ارضاع زميل العمل مثلا، أليس هذا هو الزنى بعينه؟..أين المفكرين من قيام الأنظمة القابعة فوق رؤوسهم بمنع نشر كتاب لم تتم قراءة مقدمته، ومن منع عرض فيلم لم تشاهد منه سوى دقائق معدودات، ومن حرمان فتاة من اكمال تعليمها الثانوي وحتى الاعدادي لكي تزف الى كهل فهي عبء يجب التخلص منه.

ان هؤلاء العلماء شغلهم الشاغل اصدار هذه الفتاوي التي لا معنى لها وينسون أمورا أهم بكثير، مثل قضية هذه الفتاة وقضايا أخرى في غاية الأهمية..انهم علماء السلاطين.

وأختتم قائلا ومتسائلا:ما هو رأي علماء الاسلام والمحاكم والقضاة لما حصل لهذه الفتاة المسكينة؟، وهل هذا ما يدعو اليه الاسلام؟، وما هو رأي القضاة المدنيون"الليبراليون" من هذه القضية؟..ان قوانيننا تساهم بزيادة حالات الاغتصاب وانتهاك عرض الاخرين، لعن الله واضعها والخزي والعار لكل من يساند مثل هذه القوانين الرجعية المتخلفة..الى متى سنبقى عبيدا وقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا؟.
أسئلة تراودني، فهل من مجيب؟.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإغتصاب، جرائم أخلاقية، الفتاوي، المغرب، القانون العرفي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، هناء سلامة، الناصر الرقيق، علي الكاش، محمد الطرابلسي، عواطف منصور، سعود السبعاني، د.ليلى بيومي ، أحمد النعيمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الياسين، د. الشاهد البوشيخي، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، عصام كرم الطوخى ، وائل بنجدو، منى محروس، أحمد ملحم، سيد السباعي، سيدة محمود محمد، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، حسن الحسن، عبد الله الفقير، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، فهمي شراب، د. محمد مورو ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. صلاح عودة الله ، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، د. أحمد بشير، مراد قميزة، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، كمال حبيب، تونسي، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، سلام الشماع، صفاء العربي، محمود صافي ، عراق المطيري، د- هاني السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، صباح الموسوي ، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، د. نهى قاطرجي ، محمد تاج الدين الطيبي، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، مجدى داود، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، كريم السليتي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، العادل السمعلي، سحر الصيدلي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد عباس المصرى، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، د- جابر قميحة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يزيد بن الحسين، مصطفى منيغ، رشيد السيد أحمد، أبو سمية، محمد العيادي، محمد شمام ، د. الحسيني إسماعيل ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، د. جعفر شيخ إدريس ، الهيثم زعفان، د. خالد الطراولي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، جمال عرفة، صلاح الحريري، كريم فارق، حسن الطرابلسي، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، علي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، فتحي الزغل، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، عمر غازي، رضا الدبّابي، نادية سعد، إيمان القدوسي، أحمد الغريب، صفاء العراقي، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، د- هاني ابوالفتوح، د. محمد يحيى ، عبد الله زيدان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، محمود سلطان، محمد عمر غرس الله، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة