تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ألمانيا بين الحق الفلسطيني والابتزاز الإسرائيلي (2/3)

كاتب المقال د. مصطفى يوسف اللداوي - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moustafa.leddawi@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قد لا يروق لألمانيا أن تتبع دوماً السياسة الأمريكية تجاه أطراف الصراع في الشرق الأوسط، فهي تتوق لأن تكون لها سياستها الخاصة، المنطلقة من المصالح الأوروبية القريبة من المصالح العربية، والمنسجمة مع الماضي والتاريخ العميق الذي صنعته ونسجته علاقات ومصالح عربية وإسلامية بين العرب والمسلمين وبين الغرب الأوروبي المسيحي القديم.

تحاول الحكومة الألمانية الابتعاد قدر المستطاع عن فلك السياسة الأمريكية والبريطانية تجاه القضية الفلسطينية، وترى أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية سياسةٌ توريطية خاطئة، أضرت بمسار السلام، وأنها تسببت في تأخيره وعرقلته، وأنها لم تكن يوماً عامل تفاهمٍ ووساطة بين الأطراف المتنازعة، وهي تتحمل مسؤولية كبيرة تجاه تعميق الأزمة بين أطراف الصراع، في الوقت الذي تستطيع فيه منذ سنواتٍ طويلة أن تضع حداً له، أو أن تقترح حلولاً ناجعة ومرضية لكل الأطراف، ولكن سياستها المنحازة أدت إلى إشراك وتوريط مختلف الدول الأوروبية ومنها ألمانيا في سياسة أقل ما توصف بأنها سياسة غير نظيفة وغير نزيهة، وأنها تعتمد الكيل بمكيالين، وتتناقض مع معايير العدل والإنصاف والحقوق والمبادئ التي تقوم عليها مختلف الشرائع الدولية، في الوقت الذي تؤكد فيه الإدارة الأمريكية أنها غير راضية عن الدور الألماني ولا عن الدور الأوروبي المتمثل في الإتحاد الأوروبي، وتخشى من أن تقوم دول أوروبا بممارسة ضغط على الحكومة الإسرائيلية، علماً أن هذه الخشية وهمية وغير صحيحة.

تؤمن ألمانيا بدولةٍ فلسطينية مستقلة ذات سيادة، وترى وجوب التوصل إلى هذا الهدف عبر حواراتٍ ولقاءاتٍ لا تجمع الفلسطينيين والإسرائيليين وحدهم فقط، بل يجب على المجتمع الدولي أن يعقد مؤتمراً للسلام في الشرق الأوسط، يشارك فيه أطرافٌ دوليون وإقليميون فاعلون، يلزمون فيه الأطراف بوضع حدٍ لهذه المشكلة التي استعصت على الحل، وشغلت العالم كله بها، وتسببت في تولد بؤر توتر كثيرة وعديدة في أكثر من مكانٍ في العالم، فكانت باستعصائها وتعقدها وتصلب أطرافها أم المشاكل الدولية، والمسؤولة عن كثيرٍ من السياسات العالمية، والموجه الأهم لمؤشراتٍ سلبية اقتصادية وأمنية واجتماعية وسياسية مختلفة.

لا يخفى الألمان حكومة وشعباً إيمانهم بضرورة أن تعترف إسرائيل بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، إذ أنه يستحق كأي شعبٍ آخر أن يكون له كيانه المستقل، ودولته الخاصة به ذات السيادة، وترى أن على الدولة العبرية أن تخضع للقوانين الدولية، وأن تستجيب لإرادة المجتمع الدولي، وتحذر بكلماتٍ خافتة، وحديثٍ هامسٍ في اجتماعاتٍ مغلقة ولقاءاتٍ خاصة، أن المجتمع الدولي لن يبقى جامداً على حاله، مستقراً على سياساته، فقد تطرأ مستجدات ومتغيرات تجبر الأطراف الدولية الفاعلة على فرض أصول جديدة لتوازناتٍ أخرى، قد تطرحها التطورات المستقبلية والتغيرات الدولية المتسارعة، خاصةً في ظل التطورات والثورات التي يشهدها العالم العربي ضمن ما يسمى بالربيع العربي، وأن صبر المجتمع الدولي قد ينفذ تجاه الأزمة الأكبر في الشرق الأوسط.

وهي أزمة لا تعاني منها الحكومات الغربية فقط، وإنما يعاني منها المواطن الأوروبي الذي لا يعجبه أن ينظر إليهم العرب والمسلمون على أنهم يشاركون حكوماتهم مواقفهم السياسية، وأنهم يؤيدون سياساتهم تجاه القضية الفلسطينية المجافية لحقوقهم والمساندة لسياسات الكيان الصهيوني, وعليه فقد بدأت ألمانيا تتبنى سياسة أكثر توازناً وحيادية في الصراع العربي الإسرائيلي، تقوم على قاعدة معادلة أخلاقية جديدة، تعتمد على المزج بين العامل الأخلاقي والسياسة الواقعية، فهي من جانب تقوم على حماية أمن إسرائيل، وتدافع عن حقها في الوجود من جهة، ومن جانبٍ آخر تنادي بالاعتراف بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

تدرك الحكومة والنخبة الشعبية الألمانية أن إسرائيل غير مستعدة للسلام، وأنها تماطل وتنافق، وأنها تعتدي وتظلم، وأنها تستفز وتقتل، وأنها تبادر وتهاجم، في الوقت الذي تدعي فيه أنها مظلومة، وأن العرب والفلسطينيين يعتدون عليها، ويهددونها في أمنها وسلامتها.

وتدرك ألمانيا أن الحكومات الإسرائيلية تبتزها وتستغلها، وتحاول أن تلزمها بالتكفيرِ عن أخطاءٍ تاريخية، وتحملها المسؤولية الكاملة عن حماية مستقبلهم، وضمان أمنهم وسلامتهم، وتكلف المواطن الألماني الكثير من أمواله الخاصة ومن حقه في الرفاهية لضمان توفير مساعداتٍ مالية وأخرى عسكرية للكيان الإسرائيلي، في الوقت الذي ترى فيه أن جزءاً كبيراً من مساعداتها ونفقاتها على الحكومة الإسرائيلية يذهب في تسليح الجيش الإسرائيلي، الذي يقوم بالاعتداء على المواطنين الفلسطينيين ويقتلهم، فقد ثبت لديها أن الجيش الإسرائيلي يستخدم الكثير من المعدات والآليات العسكرية الألمانية في الاعتداء على الشعب الفلسطيني.

ولا يخفي الألمان استياءهم الشديد من السياسة التي تتبعها الحكومة الإسرائيلية في هدم وقصف وتدمير المؤسسات والمشاريع والبنى التحتية التي ساهم الإتحاد الأوروبي في بنائها وتأسيسها، وساهم دافع الضريبة الألماني والأوروبي في كثيرٍ منها، وأنفق عليها الكثير من الأموال، وصرف فيها الكثير من الوقت، وأشرف بنفسه على بنائها، وشارك أحياناً في تشغيلها، وهي مشاريع كثيرة جداً تطال جوانب كثيرة من المجتمع الفلسطيني، منها مشاريع صغيرة وبسيطة تتعلق بالمواطن الفلسطيني، ومنها مشاريع ضخمة وكبيرة تتعلق بالاقتصاد الفلسطيني وبالنبى التحتية للسلطة الفلسطينية، وأخرى لها علاقة بالتدريب والتأهيل والتطوير والتعليم، إذ أن ألمانيا تعتبر ثالث أهم شريك أوروبي في دعم مؤسسات السلطة الفلسطينية، ولعلها الدولة الأوروبية الأولى المانحة، وهي تمارس دوراً كبيراً مع دول الإتحاد الأوروبي للمساهمة أكثر في بناء المزيد من المؤسسات الفلسطينية المستقلة التي قد تساهم في تشكيل الكيان السياسي الجديد للسلطة الفلسطينية.

وتبدي الحكومة الألمانية وقطاعٌ كبير من الشعب الألماني غضبهم الشديد من قيام الحكومة الإسرائيلية بإجراءاتٍ عقابية شاملة وجماعية ضد الشعب الفلسطيني، ويزعجها قيام الحكومة الإسرائيلية باحتجاز أموال الضرائب العائدة للسلطة الفلسطينية، في الوقت الذي لا ترضى فيه عن وقف إمداد مناطق السلطة الفلسطينية عموماً وقطاع غزة على وجه الخصوص بالكهرباء وبوقود محطات توليد الكهرباء، الذي يعتبر عماد الحياة الأساسي بالنسبة للفلسطينيين، في الوقت الذي تلتزم فيه وحدها أو بالتعاون مع دول الإتحاد الأوروبي تجاه الحكومة الإسرائيلية بدفع نفقات وتكاليف تزويد المناطق الفلسطينية بالوقود والكهرباء.
يتبع 2/3 ...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، الحق الفلسطيني، إسرائيل، ألمانيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-03-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن
  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني
  ليبرمان يعرج في مشيته ويتعثر في سياسته
  يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد
  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية
  ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل
  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر
  ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها
  سلاح الأنفاق سيفٌ بتارٌ بحدين قاتلين
  دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم
  طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية
  سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ
  العلم الإسرئيلي يرتفع ونجمة داوود تحلق
  نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر
  طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة
  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة
  عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد
  عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون
  إيلي كوهين قبرٌ خالي وقلبٌ باكي ورفاتٌ مفقودٌ
  إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية
  المساخر اليهودية معاناة فلسطينية
  الدوابشة من جديد
  المهام السرية لوحدة الكوماندوز الإسرائيلية
  المنطقة "أ" إعادة انتشار أم فرض انسحاب
  إعلان الحرب على "فلسطين اليوم" و"الأقصى"
  عظم الله أجر الأمريكيين وغمق لفقيدهم
  الثلاثاء الأبيض وثلاثية القدس ويافا وتل أبيب
  الهِبةُ الإيرانية والحاجةُ الفلسطينية
  هل انتهت الانتفاضة الفلسطينية ؟
  سبعة أيامٍ فلسطينيةٍ في تونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيد السباعي، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، صلاح المختار، حسن الطرابلسي، إيمى الأشقر، صباح الموسوي ، فتحي العابد، تونسي، محرر "بوابتي"، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، د. طارق عبد الحليم، الهيثم زعفان، صفاء العربي، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، مراد قميزة، علي عبد العال، د- جابر قميحة، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، فاطمة حافظ ، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، أنس الشابي، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، محمود سلطان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف، أ.د. مصطفى رجب، فتحي الزغل، د - صالح المازقي، سامح لطف الله، محمد تاج الدين الطيبي، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، ابتسام سعد، هناء سلامة، جمال عرفة، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، د - مصطفى فهمي، سيدة محمود محمد، صلاح الحريري، معتز الجعبري، أحمد الغريب، د - محمد عباس المصرى، د.ليلى بيومي ، فراس جعفر ابورمان، بسمة منصور، الناصر الرقيق، د- هاني ابوالفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، خالد الجاف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود صافي ، حمدى شفيق ، حميدة الطيلوش، إياد محمود حسين ، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، حاتم الصولي، رشيد السيد أحمد، حسن الحسن، طلال قسومي، رمضان حينوني، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، عبد الله زيدان، الشهيد سيد قطب، عراق المطيري، عبد الله الفقير، محمود فاروق سيد شعبان، محمود طرشوبي، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، رضا الدبّابي، أحمد ملحم، سامر أبو رمان ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمان القدوسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، مصطفى منيغ، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، عمر غازي، العادل السمعلي، رافع القارصي، كريم فارق، محمد عمر غرس الله، عواطف منصور، منجي باكير، د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، خبَّاب بن مروان الحمد، أبو سمية، سلوى المغربي، د - عادل رضا، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الياسين، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، منى محروس، فهمي شراب، أحمد الحباسي، رافد العزاوي، ياسين أحمد، أحمد النعيمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة