تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حرق المصاحف يعيد للمسلمين صيحة عبد الحميد الثاني

كاتب المقال يحيي البوليني - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أفخر أني من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وأفخر بانتمائي لهذه الأمة التي اختبرها أعداؤها مرارا، فأثبتت لهم في كل مرة أنها أمة قد تتعرض للضعف المادي أو لقلة الإمكانيات، تصبر على الجوع والفقر والمرض والقهر، تتألم حين تؤذي بسفك دماء أبنائها، وتعد العدة ليوم تنال فيه حريتها، لكنها تنتفض انتفاضة الأسود الجريحة حينما تمس إحدى ثوابت دينها.

بين الفينة والفينة يُخضعها أعداؤها لبالون اختبار لقياس مدى ارتباطها بدينها، ومدى استعدادها للتضحية من أجله، وفي كل مرة يكتشفون أنه لا جديد، فتثبت أنها مهما كانت درجة ضعفها أنها لن تسمح لأية قوة أن تمس شيئا من دينها وإنها - كأفراد ومجتمعات - تستهين بالموت دون مساس أي معتد لجزء من دينها ومعتقداتها .

تعرضت الأمة للحروب الكثيرة من قبل، اكتشفت أن تضعف كثيرا جدا إذا حاربت باسم الوطنية والقومية والشعوبية، واكتشفت أنها أقوى ما تكون إذا حاربت باسم الإسلام.
وهذا ما خلص إليه القادة العسكريون الغربيون، فمنذ وصية لويس التاسع الذي هُزم في المنصورة وأُسر وسُجن في قلعتها ثم افتُدي وخرج إلى فرنسا ولقبوه بلقب " القديس لويس "، فأوصاهم وصية لا يزالون يحفظونها، ولازالت في خزائنهم لتذكرهم ليل نهار بأن الحرب مع مسلمين يحاربون باسم الإسلام ستنتهي دوما بخسارة غير المسلمين، وأنه لابد للسعي لحرب المسلمين بطريقة أخرى غير الاصطدام بثوابتهم ومعتقداتهم.

ووعى الغربيون الدرس، حتى عندما أراد نابليون أن يغزو العالم الإسلامي من قلبه في مصر ومن بعدها عكا بفلسطين، أراد أن يلبس على الناس الأمر وادعى أنه يحترم الإسلام والمسلمين بل أصدر بياناً يوضح فيه أنه صار مسلما وأبلغهم بنيته تشييد مسجد باسمه وارتدى العمامة ودعا بنفسه إلى إقامة الاحتفال البدعي بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وزود الصوفية بالمال الكثير لإقامة احتفالاتهم ليثبت للناس أن حربه معهم ليست حربا دينية لكي يضمن الانتصار.

وتنبه العلماء لحيلته، وفضح شيوخ الأزهر للناس مقصده وغايته، وتصدى له المصريون - ديانة لا وطنية - حتى أن الجبرتي في كتابه " عجائب الآثار في التراجم والأخبار " الذي أرخ فيه لتلك الفترة لا يذكر لفظ " المصريون " مطلقا بل كان يقول دوما " المسلمون " في كل وصفه لما عليه أهل مصر يومها في صدهم لغزو نابليون.

وفضح مقصد نابليون أيضا ما أوصى به قائده الذي خلفه على مصر، فترك له رسالة ظلت مخفاة لفترة طويلة - ذكرها العلامة محمود محمد شاكر في كتابه القيم " في الطريق إلى ثقافتنا " - فأسرع حينما وصل إلى فرنسا بكتابة رسالة إلى كليبر معلنا فشل هذا الغزو العسكري للمرة الثانية حتى بالحيلة التي قام بها، مستبدلا الحرب بخطة أخرى من شقين، الأول إفساد أهل مصر بالغناء والتمثيل والثاني إيجاد جيل من المثقفين المستغربين الذين سيقودون بأنفسهم هدم التدين في المسلمين، وساعتها يكون الانتصار الغربي على المسلمين سهلا.

فجاء في تلك الرسالة الهامة قول نابليون : " كنتَ قد طلبتَ مراراً جوقة تمثيلية، وسأهتم اهتماماً خاصاً بإرسالها لك، لأنها ضرورية للجيش، وللبدء في تغيير تقاليد البلاد "، فهذا هو الركن الأول للخطة العاجل في المدى القريب، أما الركن الآجل على المدى البعيد " اجتهد في جمع (500) أو (600) شخص من المماليك، حتى متى لاحت السفن الفرنسية تقبض عليهم في القاهرة أو الأرياف وتسفِّرهم إلى فرنسا، وإذا لم تجد عدداً كافياً من المماليك فاستعض عنهم برهائن من العرب أو مشايخ البلدان، فإذا ما وصل هؤلاء إلى فرنسا يُحجزون مدة سنة أو سنتين، يشاهدون في أثنائها عظمة الأمة (الفرنسية) ويعتادون على تقاليدنا ولغتنا، ولمَّا يعودون إلى مصر يكون لنا منهم حزب يُضم إليه غيرُهم"
واستمر المخطط بنفس الوضوح والقوة بالنسبة لهم، وكثير من أبناء العالم الإسلامي في غفلة عنه، لكنهم استمروا في مخططاتهم وسعيهم ويصرحون بخططهم ولا يلتفت أغلب المسلمين الذين غرق بسطاؤهم في الفرق التمثيلية والغنائية بينما غرق أغلب مثقفيهم في الانبهار بالثقافة الغربية.

ومن صريح كلامهم ما قاله جلادستون في مجلس العموم البريطاني حينما وقف ممسكا نسخة من المصحف الشريف وصرخ قائلا : "إننا لا نستطيع أن نحكم المسلمين مادام هذا الكتاب باقياً في الأرض"، ومن بعده جاء كرومر لمصر محددا هدفه "جئت لأمحو ثلاث : القرآن والكعبة والأزهر"

وظل هذا الحال إلى أن جاء أغبى أبناء بربارا – كما قالت بنفسها – جورج بوش وصرح بأن حربه على العالم الإسلامي هي امتداد للحروب الصليبية، فكشف ما كان مستورا، فكان ما كان فيها من تحزب لقوى صليبية تحت مسمى قوات التحالف التي لم تتحرك يوما إلا باتجاه تدمير بلد إسلامي ولقتل المسلمين وتعذيبهم بطريقة غير آدمية في سجون جوانتنامو وأبو غريب.

وكان أيضا ما كشفت عنه التقارير حديثا من اتجار قوات الأمم المتحدة في البوسنة ببعض المسلمات فيها وبيعهن كرقيق أبيض لمواخير الدعارة والفساد، وهذه القوات التي خُدع فيهم المسلمون وظنوها موئل أمان أمام الصرب فساعدوا الصرب على ارتكاب المذابح الجماعية التي شهدنا بشاعتها جميعا.

وجاء من بعده إدارة أغبى منه في فضائحها المستترة والمعلنة، فمن جنودهم من بال على جثث القتلى في مشهد لا يقل بشاعة عن المشاهد الأخرى والذي يعبر عن وحشية غير آدمية في حربهم معنا، وزادنا يقينا بأنها حرب صليبية دينية عقائدية لا تعرف الهوادة ولا أنصاف الحلول ولا تحتكم إلا لمنطق القوة والهمجية والوحشية ولا شريعة تحكمها إلا شريعة الغاب فقط.

وجاء الحدث الذي أيقظ الأمة التي طالما خدعت نفسها بأوهام مثقفيها الذين رباهم الغرب وصنعهم على عينه لكي يجعلهم حائط صد ومنع لبروز فكرة أن هذه الحرب دينية وليست حربا إقليمية أو سياسية، فمزق بعض جنودهم المصحف الشريف في أفغانستان ليهب المسلمون الذين لا يتخاذلون ولا يضعفون أمام من يعتدي على مقدساتهم.

ليتداعى الناس بعدها إلى الكلمة التي طال اشتياق المسلمين لها، ليتداعوا إلى الجهاد ضد الذين حرقوا مصاحفنا وبالوا على جثث قتلانا، وتنبهت لذلك التأثير صحيفة أمريكية فصرحت بأن قضية حرق المصاحف قضت على آمال الناتو في أفغانستان وأنها فجرت ثورة الغضب في قلوب الأفغان، بينما ذكرت صحيفة أمريكية أخرى متعجبة أن تلك الحادثة – على بساطتها في نظرهم – قد أشعلت أزمة لن تنتهي قريبا وخاصة بعد دعوة أعضاء البرلمان الأفغاني للمواطنين لحمل السلاح ضد جنود الجيش الأمريكي مع تهديد كثير من الأفغان بالانضمام إلى حركة طالبان معتبرينها أنها المدافعة الوحيدة عن الإسلام والمسلمين في أفغانستان.

ويحاول رئيس الأركان الاعتذار ويسمى أن هذا خطأ من أفراد جيشه، ومن بعده يحاول الرئيس الأمريكي أوباما الاعتذار الذي لا يتفق أبدا مع ذلك الفعل فجعله في رسالة لقرضاي دون أن يكلف نفسه بالظهور العلني على وسائل الإعلام للاعتذار حتى لا يقع في حرج أمام الناخب الأمريكي، فالاعتذار وهمي غير حقيقي لأن الاستهانة بالإسلام والمسلمين في نظرهم صارت سنة متبعة، فبالأمس اعتذروا عن البول على الجثث واليوم يعتذرون عن حرق المصاحف فماذا يتبقى للمسلمين من مقدس لكي يعتدوا عليه ثم يعتذرون ؟!!

إن ما يحدث الآن رغم ألمه الشديد ووقعه الجارح على كل مسلم إلا أنه خير محض للإسلام والمسلمين، فحينما يدرك المسلمون أن حرب أفغانستان حرب دينية وصليبية كما سبقها من حرب العراق كانت أيضا صليبية على أمة الإسلام، وحينما ينتبهون ويوقنون أن حربهم مع الصهاينة يجب أن تنطلق من منطلق إسلامي لا غير كما علمها الصهاينة وعملوا بها منذ قدومهم بأنها حرب دين وعقيدة وليست حرب أرض ووطن على الإطلاق.

وحينما يعلمون أن ما يحدث في سوريا ليست مظاهرات شعبية تقمعها حكومة محلية بل هي حرب دينية شيعية على المسلمين السنة، فحينما تستبين الحقائق وتضعف قوة حجة أبناء الاستعمار - ذلك الطابور الخامس والسوس الذي ينخر في عظام الأمة الإسلامية - الذين يصورون لنا ويخدعوننا بأن هذه الحروب ما هي إلا حروب اقتصادية أو سياسية أو غيرها، حينها تكون تلك الأحداث مبشرات لإفاقة الأمة وفهمها لعدوها وتبينها لحقيقته وترفع القناع المزيف عن وجهه الخبيث، ساعتها ندرك أول مراحل النصر.

رفع المسلمون عدة ألوية في حروبهم وهُزموا، وناداهم الكثير بعدة نداءات فلم يتجمعوا، نادوهم تارة بالقومية العربية وأخرى بالشعوبية وثالثة بالاشتراكية، لكن المسلمين لم يلبوا هذه النداءات ولم ينضووا تحت تلك الألوية، لكن اللواء الأخير الذي ضمهم والنداء الأخير الذي سمعه المسلمون ويشتاقون لسماعة ثانية هو نداء السلطان عبد الحميد الثاني حينما نادي فيهم ""يا مسلمي العالم اتحدوا "
فهل يأتي هذا النداء ؟ وهل يرفع أحد هذا اللواء بعد أحداث ذلك الربيع العربي وخاصة بعد السقطة التي سقطها جون ماكين حين صرح لكثير ممن لم ينتبهوا للأحداث في العالم الإسلامي " أن الثورة المصرية تعتبر أهم حدث في منطقة الشرق الأوسط منذ إنهاء الخلافة العثمانية "


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حرق المصاحف، حرق المصحف، الشام، سوريا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-02-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  آذيت ابنك بتدليله
  في سويسرا : قانون يعاقب كل طالب لا يصافح معلمته !!
  المعارك الجانبية وأثرها على مسيرة المصلحين
  2013 عام المظالم
  "مانديلا" .. وغياب الرمز الإسلامي
  رحيل مانديلا وحفل النفاق العالمي
  متي يكون لكتاباتنا العربية قيمة وأثر
  نعم .. إنهم مخطوفون ذهنيا
  الكنائس النصرانية والتحولات الفكرية في العمل السياسي
  التغطية الإعلامية المغرضة والممنهجة لمقتل الشيعي المصري حسن شحاته
  حوادث الهجوم على المساجد .. حتى متى ؟
  طائفة " المورمون " وتفتيت الجسد النصراني المهترئ
  بورما .. أزمة تتفاقم بين التجاهل الدولي والتقصير الإسلامي
  هل تأخذك الغربة مني ؟
  المسيحية دين الماضي والإسلام دين المستقبل باعتراف بريطاني
  "قالوا ربنا باعد بين أسفارنا" .. رؤية تدبر اقتصادية
  القصير .. منحة من رحم محنة
  نصر الله والدجل السياسي لرفع الإحباط عن جنوده المعتدين
  الدب الروسي يعد العدة لحرب ضد المد الإسلامي الداخلي
  تطاول علماني جديد على السنة النبوية لكاتب سعودي
  تهاوي العلمانية في مصر باعتراف أحد رموزها
  بابا الفاتيكان الجديد يستعدي النصارى على المسلمين في كل مكان
  الأريوسية المُوَحِّدة .. التوحيد المطمور في الديانة النصرانية
  الشيعة ضد سوريا .. تحالف قذر في حرب أقذر
  السودان ودعوات مواجهة التشيع
  "تواضروس" والمقامرة بمستقبل النصارى في مصر
  الآثار السلبية لانشغال الإسلاميين بملوثات السياسة والبعد عن المساجد
  الدور الإيراني الخبيث في زعزعة استقرار الدول العربية
  الثورة السورية ومواجهة خطر الاحتواء والانحراف
  العلمانيون والعبث بالهوية الإسلامية للدستور الجزائري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حاتم الصولي، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، عواطف منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، محمد إبراهيم مبروك، يحيي البوليني، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، سحر الصيدلي، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، عبد الله الفقير، عدنان المنصر، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، ابتسام سعد، معتز الجعبري، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، حسن عثمان، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، د. أحمد بشير، أ.د. مصطفى رجب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمد رحال، محرر "بوابتي"، نادية سعد، د. محمد يحيى ، د - مصطفى فهمي، سفيان عبد الكافي، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، سيد السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، ماهر عدنان قنديل، منى محروس، د. عبد الآله المالكي، فوزي مسعود ، ياسين أحمد، محمد شمام ، د.ليلى بيومي ، الشهيد سيد قطب، منجي باكير، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، محمود طرشوبي، د- محمود علي عريقات، فاطمة حافظ ، رضا الدبّابي، د - محمد بن موسى الشريف ، رشيد السيد أحمد، علي عبد العال، أبو سمية، د - غالب الفريجات، بسمة منصور، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، د. نهى قاطرجي ، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، رمضان حينوني، عراق المطيري، د- هاني السباعي، صباح الموسوي ، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، محمد العيادي، د. طارق عبد الحليم، د - شاكر الحوكي ، أحمد ملحم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، عمر غازي، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، تونسي، رأفت صلاح الدين، عصام كرم الطوخى ، إياد محمود حسين ، هناء سلامة، سعود السبعاني، حسن الحسن، أنس الشابي، صلاح المختار، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد النعيمي، محمود سلطان، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي الزغل، أحمد الغريب، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، د- جابر قميحة، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، صلاح الحريري، إيمان القدوسي، محمد أحمد عزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، مراد قميزة، محمود صافي ، علي الكاش، مصطفى منيغ، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة