تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حــــــوار في عربة قطــــار

كاتب المقال د - صالح المازقي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كانت محض صدفة حين استمعت وأنا على متن قطار الضاحية الجنوبية متوجها إلى عملي بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس إلى حوار استمر ثلاث أرباع السعة بين جمع من المسافرين، قدرت أنهم زملاء في العمل أو أجوار أو أصدقاء. يستشف من مظهرهم الخارجي أنهم موظفون بالقطاع الحكومي أو البنكي؛ أناقة ملبسهم وحسن هيأتهم كانت توحي بذلك، أما مستوى نقاشهم فكان دليلا على نضج أفكارهم وشدّة اهتمامهم بالتّغيرات الشاملة التي تعيشها بلادنا بعد الثورة.

كان حوارهم على درجة عالية من التّحضر، رغم ما تخلّله من حين لآخر من تعصب للرأي، كما هو شأن غالبية التونسيين... كنت رابعهم الصامت ولم أنبس ببنت شفة... غير أنّي كنت أتابع (غصبا عنّي) كل كلمة قالوها، ونظرا لأهمية موضوع النّقاش، الذي جعلني أفكر وأطيل التّفكير والتّمعن في مشاغل المواطن التونسي الذي تحوّل بفضل الثورة إلى صاحب رأي معلن، لا يخشى الإفصاح عنه دون ريبة في من حوله، قررت أن انقل للتونسيين عن التونسيين عمق فكرهم السياسي وبعد نظرهم في تحليل الشأن العام...

انطلق الحوار من أحداث يوم 4 جانفي الجاري أمام مبنى وزارة التعليم العالي وما تعرّض إليه المجتمعون من اعتداءات لفظية وعنف مادي، نقله لقاء مباشر أجرته إحدى القنوات التلفزية التونسية الخاصة مع شهود عيان، بحضور جمع من أساتذة الجامعة. ما لبث الحوار أن ارتبط بالسياسة العامة للحكومة المؤقتة ومشاريعها المزمع انجازها خلال الفترة الانتقالية.

ما أثار دهشتي إصرار أحد المتحاورين على نيّة "الترويكا" الحاكمة في البقاء في السلطة رغم أنوف التونسيين. وأضاف مشككا في صدق مزاعم حزب الأغلبية في إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية والقفز عليهما مهما كلّف الأمر، مُنَّزِهًا حزب التكتل عمّا اسماه بالالتفاف على مبادئ الثورة التي لاحت إرهاصاته من خلال تجاهل رئيس الدولة لقضية الجامعة وتراخي الحكومة، ممثلة في سلطة الإشراف في اتخاذ موقف حازم، لحل أزمة كلية منوبة التي يحرم طلبتها من إجراء امتحانات السداسي الأول.
كان النقاش سجالا بينهم، يتفقون حينا ويختلفون حينا آخر، إلى أن وصلنا نهاية الرحلة، وغاب بعضنا عن أنظار بعض وحوارهم لم يفارق خاطري... خاصة تلك الملاحظة/الفكرة التي استمات صاحبها في الدّفاع عنها، رغم عدم اقتناع مرافقيه بفحواها. كان رأيا غاية في الخطورة، دقيق التحليل عميق الأبعاد. ما الذي دفع بصاحبنا إلى القول بأنّ " التحالف الحزبي الحاكم لن يحترم مواعيده؟". ما هي المؤشرات التي جعلته يجزم بأن الفترة الانتقالية المتفق عليها (من سنة إلى سنة ونصف السنة) لإدارة الشأن العام وتسيير الأمور؟ ما الذي دفع بالمتحدث أن يقسم بأن حزب الأغلبية لن يجري انتخابات في المستقبل؟ هل هو مجرد حدس أم استنتاج قائم على ربط الأحداث بعضها ببعض ونضج في قراءة المشهد السياسي من لدن شاب تونسي يقف على عتبات الكهولة...؟

بدأت أبحث عن الدوافع الدفينة لمثل هذا الموقف (المرعب) بإعادة شريط الأحداث التي عاشتها ولا تزال كلية الآداب بمنوبة وقد كتبت عنها منذ البداية في مقال تحت عنوان: الجامعة التونسية توشك أن تلتهب[1] وقدمت مقترحات ارتأيت أنها تساعد في حل الأزمة من ناحية وتساهم في عودة هيبة الدولة التونسية إلى النّفوس من ناحية أخرى.

تشكل هذه المسألة نقطة مفصلية في استقراء المستقبل السياسي لتونس. نعم لقد لاحظ الجميع ما يشبه التّنصل من المسؤولية في معالجة أزمة كلية منوبة وأيقنا أننا نسير وفق المثل التونسي "العزري أقوى من سيدو" وأن الجهات المسؤولة على مختلف درجاتها اتسمت بشيء من النّعومة. لعلها نعومة ممنهجة، باتجاه زرع الفرقة بين فكّ التحالف الإستراتيجي[*] تمهيدا لفكّ التحالف بين الأحزاب الثلاثة، الحاكمة، بالسماح لجهة أو جهات متطرفة لفرض سيطرتها على أبرز معاقل الحداثة في البلاد، خزّان الأكاديميين، منبع الانفتاح والديمقراطية، إنها الجامعة التونسية!!!

من خلف جُدُرٍ محصنة تسعى الحكومة المؤقتة الجديدة، أن تطال يدها (الخفية) نخبة المجتمع التونسي، بتسامحها مع من لم يكفوا لحظة على توجيه الإهانة لأساتذة الجامعة، إهانات واستفزازات تصدر دون انقطاع عن طلبة ذوي توجهات إيديولوجية معينة أو من قبل من يساندنهم بالفكر والساعد... منهج بيداغوجي قديم، قدم تنشئتنا الاجتماعية؛ يحاول البعض إحياءه دون تجديد أو تطوير، يطبّق اليوم على علّته "اخطى راسي واضرب". من سَيُضْرَبُ هذه المرة؟ " القطوسة حتى تخاف العروسة"؟! يا للعجب، أساتذة الجامعة، هذه الفئة التي تنشر العلم في عقول الناشئة وتأخذ بأيديها إلى أرحب مجالات الفكر، تزيح غشاوة الجهل على الأعين، تحولت في نظر البعض إلى "قطوسة"[**]؟ نعم لقد حوّلونا إلى "قطوسة" يجب تأديبها، كي يدّب الرعب في كل نفس تطمح إلى مستقل العلم والمعرفة "ولي في يدو حجرة يرميها". أساتذة الجامعة ومعهم كل المربين الذين سبقوهم في تبديد ظلمات الجهل من (معلمين وأساتذة تعليم أساسي وثانوي) هم منارة العلم التي يجب في تقدير البعض أن ينطفئ نورها " فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ"[2].

إن التّهاون مع ظاهرة الاعتداء على هيأة التّدريس بالجامعة عموما واستهداف الزميلات النساء على وجه الخصوص ووصفهن بشتى النعوت اللاأخلاقية، يوحي للباحث بخطورة تحليل المواطن الكريم، الذي تابعته وهو يجزم بأن" "تونس لن تشهد انتخابات أخرى". لقد أعاد حوار المسافرين الثلاثة إلى ذهني، مبدأ (عدو، عدوي صديقي) التي مارستها السلطة في سبعينات القرن الماضي في الجامعة التونسية، أيام كنت طالبا، لكسر اليسار الطلابي بإقامة تحالف بين الحزب الحاكم وعدوه اللّدود "التيّار الإسلامي". كان التحالف هشّا، إنفصمت عراه بمجرد تراجع اليسار وانكماشه من الساحة السياسية. لم تلبث السلطة وقتئذ حتى اضطهدت حلفاءها في الجامعة وخارجها، وما أحداث (باب سويقة)[*] إلا دليلا على ذلك.

أما الآن وكأني بالتاريخ يعيد نفسه مع تغيّر اللاعبين السياسيين، فالتقارب الفكري والإيديولوجي بين السلطة الحاكمة وبعض التيارات السياسية التي منحتها الثورة فرصة الخروج من تقيتها وأصبحت تبحث عن موضع قدم في الساحة السياسية، اختارت أن تكون رأس حربة، تشاكس بها السلطة خصوما مفترضين. إذا ما انتشر الخوف في نفوس النّخبة (بعد سقوطه) وسكتت النّخبة، سيفتح الباب أمام الرّاغبين في إقامة دولة دينية. ستكون الانطلاقة من التّخلي (الشرعي) عن الديمقراطية وتعويضها بمبدأ الشورى.

"وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ"[3] لقد تعلمنا وحفظنا مقاصد الآية الكريمة على مقاعد الدّراسة، التي لا تخصّ إلا خاصة الأمة وتُغَيِّبُ القاعدة الجماهرية. إن كان هذا المبدأ صالحا في حياة رسول الله صلى الله عليه وسّلم "الذي لا ينطق عن الهواء"، وطبقه خلفاؤه رضوان الله عليهم؛ أيام كانت الأمة (قلّة) والنّخبة (ثلّة) وجميعهم لصيقي العهد بالوحي وبالرسالة. أما اليوم والأمة (كثرة، كثيرة) والنّخبة (نخب متنوعة التخصصات) والوحي انتهى والرسالة ختمت و"الكل ينطق عن الهواء"، ليس من حق أي كان أن يستبد بالرأي أو أن يتفرّد بتقرير مصير الشعب، الذي دفع شبابه ثمن حريته السليبة مضحين بحياتهم من أجل أن ينعم هؤلاء بالكرامة والديمقراطية ويغنم أولائك الحكم والسلطة.

لم يغلق القرآن الكريم باب الاجتهاد، تاركا تحديد على من يعود ضمير الجمع المتصل (هم) في قوله تعالى: "وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ"[4] لكل ذي رأي. من هنا يمكن القول بأن آلية الشورى في بعدها التفاعلي الذي كان يفضي بالرسول إلى التوكل على الله في تنفيذ ما اتفق عليه (أهل الحل والعقد)، أي النّخبة "فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ"[5] قد أصبحت صعبة التفعيل في ظل تضخم أعداد الأمة وانتشارها الجغرافي، خاصة وأن الأمة قد تشضت إلى شعوب وجنسيات... من هنا جاء بكل إلحاح التفكير في تعويض الشورى بآلية الانتخاب الديمقراطي لاختيار ممثلين عن الشعب، مما يعطي هذا الأخير فرصة المشاركة في الحكم وتحديد السياسات العامة ورسم الإستراتيجيات التي ترتضها القاعدة الشعبية من خلال نواب الجهات والدوائر في مجالس الشعب والشورى.

بدأ تفعيل المسار الجديد في تونس بعد الثورة، وقد تخطى الساسة ما اتهمهم به خصومهم من ازدواجية الخطاب إلى تلون الفعل، الذي شكلت الجامعة أول خشبة مسرح لممارسته، وذلك على مرأى ومسمع أحزاب اليمين واليسار، التي انجحرت بشكل مفاجئ، مثير للدهشة والتساؤل والاستغراب؟!

فلولا الإعلام التونسي في ثوبه الجديد لبقي أساتذة الجامعة يصارعون التيار إلى أن يصرعهم أو يصهرهم. ها قد انتهت الجولة الأولى بين دعاة العلم ودعاة الجهل، لكن الصراع القديم، الأزلي لا يزال محتدما بين الذين يعلمون والذين لا يعلمون "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ"[6]. فمن هم أولو الألباب، المتربصين أم المتيقظين؟ هل هم المعتدون على حرمات الغير أم المعتدى عليهم في عقر دارهم؟.

الشارع التونسي ومن خلال حوارات متناثرة هنا وهناك، أبدى نضجا سياسيا ما كان يتوقعه أحد، فبعد أن تجاوز الشارع المثقف والأحزاب بأشواط في مجال الفعل التاريخي، ها هو الشارع من جديد يبرهن أنه ليس في حاجة للمثقف، إن اختار هذا الأخير التّخلي عن دوره في توجيه الشعب وإرشاده. الشعب قادر على حماية نفسه والجامعة برجالها ونسائها لن تسمح أن تستباح حرمتها من جديد، والدولة التي حمتها الثورة لن تتنكر لأصحاب الفضل مهما كان مأتاهم.

الشارع لم ولن يتهم المثقف بالتقصير في التّصدي للظلم والفساد، ألا أنه، أي الشارع سئم الانتظار وفقد الأمل، فمارس الثورية الفطرية وحقق أهدافا، عجزت عن نيلها العقول الكبار، فانكفأت عن ذاتها. لعلها تراجع نفسها وتعدّ العدّة (إن لم يفتها الشّنب)، فتصبح "أندم من الكُسْعِيِّ"، ما لم تقتنع بأن لكل جواد كبوة.

------------
1) موقع بوابتي، مقال: الجامعة التونسية توشك أن تلتهب
*) العبارة للدكتور مصطفى بن جعفر، رئيس المجلس الوطني التأسيسي قالها في إحدى مقابلاته التلفزية.
**) "القطوسة" في اللهجة التونسية تعني القطة.
2) سورة الحج الآية 46
*) باب سويقة، حي شعبي في قلب العاصمة تونس
3) سورة الشورى الآية 38
4) سورة آل عمران الآية 159
5) بقية الآية 159 من سورة آل عمران
6) سورة الزمر الآية 9


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات، المجلس التأسيسي، الترويكا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-01-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صباح الخير يا جاري !!!
  متطلبات التّنشيط الثّقافي بمدينة حمام الأنف (1)
  نحن في الهمّ واحد
  روسيا تمتص رحيق الرّبيع العربي
  الشّعب والمشيــــــــــــــر
  التّوازي التّاريخي
  في سقيفة "الرّباعي- الرّاعي"
  الأصل والبديل
  المواطنة في أقطار المغرب العربي... أسطـــورة لا بد منها
  أسئلـــة تنتظــــــــــــــــر...
  إصرار "أوباما"... لماذا؟
  في معنى الخزي
  الحمق داء ما له دواء
  تونس في قلب الجيل الرّابع من الحروب
  إلى متى نبكي أبناءنا؟
  إنّه لقول فصل وما هو بالهزل
  مصر... انتفاضة داخل ثورة
  ما ضاع حق وراءه طالب
  مثلث برمودا Triangle des Bermudes
  عالم الشياطيــــــــن
  بلا عنــــــوان !!!
  إنّها النّكبة يا سادة !
  نخرب بيوتنا بأيدنا
  تطبيق أحكام الشريعة في تونس، فرصة مهدورة !
  فرنسا تحتفل بعيد استقلال تونس !
  "شومقراطية" الحكم في بلدان الربيع العربي
  حكومة السير على الشريطة Un gouvernement funambule
  ما خفى كان أعظم !
  خروج مشرّف أم خطة محكمة؟
  الصراع السياسي في تونس من الميكرو إلى الماكرو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، ابتسام سعد، أحمد ملحم، محمد تاج الدين الطيبي، صالح النعامي ، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، د. أحمد محمد سليمان، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، مصطفى منيغ، أبو سمية، أحمد النعيمي، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، مجدى داود، حاتم الصولي، جاسم الرصيف، كريم فارق، د- هاني ابوالفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحـي قاره بيبـان، المولدي الفرجاني، محرر "بوابتي"، د. محمد عمارة ، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، محمود سلطان، فراس جعفر ابورمان، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، د. الحسيني إسماعيل ، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، محمد شمام ، عزيز العرباوي، منى محروس، العادل السمعلي، حمدى شفيق ، د. محمد مورو ، محمد الياسين، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، إيمان القدوسي، تونسي، يزيد بن الحسين، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، د - صالح المازقي، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، فوزي مسعود ، د. أحمد بشير، نادية سعد، صفاء العربي، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، د - أبو يعرب المرزوقي، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، كمال حبيب، أحمد بوادي، علي الكاش، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، جمال عرفة، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، د - غالب الفريجات، د- هاني السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، د - عادل رضا، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، خالد الجاف ، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، سامح لطف الله، رافد العزاوي، رأفت صلاح الدين، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عدنان المنصر، د - المنجي الكعبي، فتحي العابد، منجي باكير، مصطفي زهران، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، د - الضاوي خوالدية، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلام الشماع، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله الفقير، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، صلاح الحريري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، د- محمد رحال، صفاء العراقي، عبد الله زيدان، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمى الأشقر، أحمد الحباسي، يحيي البوليني، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، معتز الجعبري، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، علي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، فتحي الزغل، محمد إبراهيم مبروك، سيد السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بن موسى الشريف ، عواطف منصور، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة