تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأهداف الإيرانية في افتعال الأزمات العراقية
قراءة في ملفي الانسحاب الأمريكي ومشروع التقسيم

كاتب المقال محمد الياسين - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
moh.alyassin@yahoo.ca



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لعل البعض لم يصدق ما ذهبت اليه في مقال سابق وتحليل سردت فيه شواهد واحداث تؤكد حاجة ايران للتواجد العسكري الامريكي في العراق وسلطت الضوء على المبررات والاهداف الايرانية في استمرار بقاء الوجود العسكري الامريكي تحت ضغوط وضربات المطرقة الايرانية الممسكة بزمام الشؤون العراقية،بالتالي حاجة امريكا لنفوذ ايران تبقي الاخير الطرف الاقوى في المعادلة وما يترتب عليها.

المستجد على الساحة العراقية الذي جاء بعد اعلان باراك اوباما الرئيس الامريكي قرار انهاء الوجود العسكري وسحب قوات بلاده من العراق هو حملات الاعتقالات التي طالت ضباط عسكريين وبعثين ( سابقين ) وحملات فصل شملت العديد من اساتذة الجامعات والموظفين تحت عنوان اجتثاث البعث بحجة وجود مؤامرة انقلاب على الحكومة العراقية !!.

هذا التأزيم المتعمد في المشهد العراقي من قبل الحكومة واجهزتها ومكوناتها المتنفذة لم يأت اعتباطاً او استناداً الى وجود مخطط انقلابي حقيقي، فالكل يعلم حقيقة الامر، ولم تكن هذه المرة الاولى التي تصرح بها الحكومة بوجود مخطط انقلابي يقوده البعثيون، رغم علم الجميع بعدم تمكن البعثين من القيام بأي نشاط من هذا النوع، فصارا البعث والقاعدة شماعة فشل الحكومة وتهمة جاهزة تلصق بكل من يعارض توجهات وسياسات الحكومة و رجالات السلطة.

فلا تزال فوبيا البعث والتكفيريين تلاحق ساسة العراق، رغم علمهم بأكذوبة مؤامرات الانقلاب البعثية، وعدم وجود اي خطر من هذا النوع لاسباب باتت معروفة للقاصي والداني وفي مقدمتها ان الكثير من رجالات البعث هم اليوم ادوات السلطة في بغداد، والتكفيريين فهم غالبا ما يكونوا خلايا ايران اما النائمة او الفعالة في العراق والمنطقة.

ويبدو ان قادة الحزب الديني الحاكم وعلى رأسهم السيد المالكي رئيس الوزراء استنفذوا مبررات البطش بالعراقيين " وكالة عن الايرانيين " واستعانوا برواية الانقلاب. هنا اتوقف قليلا واسلط الضوء على اكبر المستفيدين في تأزيم الوضع العراقي بالمطلق في الوقت الراهن تزامنا مع انسحاب القوات الامريكية الا وهو اللاعب الايراني.اشرت في مقال تحليلي سابق جاء تحت عنوان ( الانسحاب الامريكي من العراق..هذا ما لا يريده الايرانيون في الوقت الراهن ) الى احداث وشواهد جارية على الساحة العراقية توحي بدون ادنى شك ان حاجة ايران لبقاء الجندي الامريكي على ارض العراق قائمة خاصة مع التغيرات والمتغيرات الجديدة المتسارعة في المنطقة. لكن حينما ذهب الاميركيون اخيرا لخيار الانسحاب ( رسميا ) باعلان اوباما.
لم يتبقى امام الايرانيين سوى خيار واحد، هو اظهار فشل اميركا في العراق من خلال تأزيم المشهد السياسي وقد يعقبه اشعال الساحة العراقية امنيا، لاحراج الادارة الامريكية وابراز حالة الانسحاب الى العالم والشعب الامريكي على انه هروب امريكي من العراق.

وتستحضر ذاكرتي ذاك المشهد في ايران بعيد ثورة 1979 وازمة رهائن السفارة الامريكية في طهران حينما اشتد الجدل بخصوصهم بين واشنطن وطهران ورفض حكام ايران الجدد تسليمهم الى بلادهم رغم توصلهم في نهاية المطاف الى صفقة تقضي بتسليم ايران للرهائن الدبلوماسيين الا ان ايران استثمرت في ذلك توقيت الانتخابات الامريكية لاحراج الادارة في حينها.
بفقدان الفاعل الايراني احد مصادر قوته عراقيا واقليميا ودوليا ( المطرقة الايرانية بوجود القوات الامريكية ) فلم يعد لهذه المطرقة التقليدية التي شغلت الاميركيون سنوات طوال اهمية وفق الحساب التقليدي المتعارف عليه( بوجود قوات عسكرية امريكية مستهدفه من جماعات وميليشيات ايرانية لفرض مكاسب سياسية ).

لاشك في ان الاحداث الاخيرة ترتبط بعضها ببعض، حملات الاعتقالات واجتثاث اساتذة وموظفين من مناطق ذات طابع طائفي معين، يشعر ابناءها بالغبن والاضطهاد والتهميش وسلب الحقوق من قبل السلطة، دفع بساسة ونواب ومسؤولين محليين في تلك المناطق " وهم ذاتهم دعاة الانفصال في الماضي القريب " دفعهم لاستثمار الحدث واعلان اقليم صلاح الدين كمقدمة يليها اقليم الانبار وديالى والموصل والبصرة..الخ.وكانت حجتهم رفع المظلومية ونصرة ابناء مدنهم وتجنيبهم بطش الحكومة الموالية لايران قلبا وقالبا!.

لا صدف على الاطلاق فيما حدث ويحدب وسيحدث، يبدوا لي ان المعادلة واضحة المعالم من خلال النتائج الجزئية للاحداث وكلما اقتربنا من موعد انسحاب القوات الامريكية تترتب قطع الشطرنج بشكل واضح لا لبس فيه، تأزيم الحكومة الحليفة لايران المشهد العراقي وافتعال الازمات السياسية بالتزامن مع الانسحاب الامريكي باستهداف المواطنين بالشكل الذي بدا عليه يؤدي لاحراج امريكا وذهاب الانفصاليين لخيار الاقاليم دون رادع.

بمعنى ان ايران مرة اخرى لا شك بأن مشروعها يهدف الى تقسيم العراق وتجزئته، رغم اعتقاد بعض الساسة بأن مشروع ايران يقف بالضد من تقسيم العراق، لكن الاحداث لطالما اكدت عكس ذلك تماما، فتقسيم العراق ينهي وجود الدولة القوية التي تقف بوجه تطلعات ومرامي ايران الاستعمارية في المنطقة ويجعل من الاهداف الايرانية التوسعية سريعة الوصول دون رادع، اما من يبرر ان ايران لا تطمح لتقسيم العراق استنادا الى المعادلة التقليدية الرائجة خوفا من وصول هذا السيناريو اليها خاصة من جهة الشعب الكردي، فهو واهم، من منطلق ان الوحدة قوة والتقسيم يضعف جميع الاطراف ولا يقويها كما يروج، الدليل انه كلما استهدف شمال العراق من قبل ايران يتحرك قادة الكرد دبلوماسيا من داخل اطار الدولة العراقية والبرلمان في بغداد وتتصاعد اصواتهم بالدفاع عن سيادة العراق لا الاقليم فقط.

وقد تطرقت الى سيناريو تقسيم العراق بسلسلة مقالات حملت عنوان ( تداعيات سيناريو تقسيم العراق، قراءة محلية و اقليمية ودولية ) وقد اتهمني البعض اما بالجنون او الانحياز لامريكا، وها نحن اليوم نشهد حقائق بدأت تتجه نحو التطبيق على ارض الواقع.

الكل يعرف بمن فيهم الاميركيون ولاءات الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق للنظام الايراني بعد العام 2003 وتحديدا منذ العام 2005، وان ايران الداعم الاقوى لوجود تلك الحكومات واخرها حكومة السيد المالكي الموالية لايران، ونعلم جيدا ان الانسحاب الامريكي من العراق كما اعلن يحمل الحكومة بالذهاب اكثر بإتجاه ايران وبرز ذلك بشكل واضح في اكثر من مفصل تجاري و اقتصادي وسياسي ويبدو ان القرار الحكومي في بغداد بدا يتجه بشكل متسارع لايران حتى قبل انتهاء الانسحاب الامريكي من العراق ، ومشاركة شخصيات واحزاب سياسية عراقية نافذة في المؤتمر الذي عقد في طهران حول الارهاب وكذلك المشاركة مع ايران في تطلعاتها الاستعمارية التي حملت عنوان التيارات الاسلامية ودورها القادم في المنطقة دليل اخر ومؤشر خطير بذهاب الكيان الحكومي وقوى الاسلام السياسي النافذة في العراق بإتجاه المشروع الاستعماري لايران.
بوجود هذه المؤشرات لو افترضنا جدلا ان ايران ضد الاقاليم في العراق، نتساءل ما غاية السيد المالكي وهو الحليف لايران من استمراره بمسلسل عرض العضلات باعتقال وفصل الموظفين والضباط والاساتذة الجامعيين ؟! فهذه كانت ولا تزال مبررات الانفصاليين التي لطالما تاجرو بها في الاعلام والمجالس والدواوين الخاصة، اذا ما غاية السيد المالكي وهو الرافض للتقسيم كما يقال ان يرمي الكره باستمرار بملعب الانفصاليين الداعين لتقسيم البلاد علنا من خلال افعال حكومته ؟!

من الجيد ان نذكر بأن الخطاب الاعلامي للفاعل السياسي ليس بالضرورة هو ترجمة حرفية لذات الاهداف السياسية، وانما قد يكون العكس هو الصحيح، فأن كانت مبررات دعاة الانفصال قائمة بحجج التهميش والاعتقالات والاجتثاث، فلماذا تصر حكومة السيد المالكي على الاستمرار بنفس النهج ؟! ولماذا لا يسقط مبرراتهم التي قد تؤدي في نهاية المطاف لكسب هذه المعركة بإقامة اقاليم ( ذات طابع طائفي)؟!

بتقديري ان حكومة المالكي تجاهر بشئ في الاعلام وتدفع باتجاه شيئا اخرا تماما، فهذا واضح من خلال الفعل ورد الفعل، وقراءة المشهد الراهن، عند الاخذ بالمعطيات والنتائج الجزئية نجد ان افتعال الحكومة العراقية للازمات هو افتعال ايراني بواسطة فاعل عراقي، تهدف ايران من خلاله الى اتمام اجندتها المتعلقة بتقسيم العراق وانهاء دوره الاقليمي والدولي وضمه بالكامل ودون منافس لمشروعها الاستعماري التوسعي وادواته الوظيفية في المنطقة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الشيعة، العراق، الفرس، الحرب الإعلامية، الإنسحاب من العراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-11-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المالكي و الاسد..وجوه متشابه!
  النواب العراقيون الافسد بالعالم!
  لغة التحدي بين أطراف الازمة في العراق!
  رغم ذلك.. مصر تتجه نحو الديمقراطية
  مباراة سحب الثقة !
  تجميد الدستور.. ماذا يعني؟!
  قراءة في محاور الحرب على إيران
  أيادي الجريمة في العراق وسوريا ، ملطخة بدماء الابرياء
  إيران تسعى لتهيئة ممر عبر العراق لقمع الثورة السورية
  رسالة الى احرار سوريا .. الموقف الشعبي العراقي يختلف تماما عن الموقف الحكومي في بغداد
   نظام الاسد في طريقه للانهيار
  الأهداف الإيرانية في افتعال الأزمات العراقية قراءة في ملفي الانسحاب الأمريكي ومشروع التقسيم
  إيران الاستعمارية.. الخطر الداهم!

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عواطف منصور، د- محمد رحال، حمدى شفيق ، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، إيمان القدوسي، محمد الطرابلسي، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، صباح الموسوي ، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، صلاح المختار، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، بسمة منصور، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، د - غالب الفريجات، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، معتز الجعبري، فاطمة حافظ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سفيان عبد الكافي، محمود صافي ، كريم فارق، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، مصطفي زهران، د - صالح المازقي، إيمى الأشقر، علي الكاش، رأفت صلاح الدين، رافع القارصي، الهيثم زعفان، عمر غازي، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، حسن الحسن، د - احمد عبدالحميد غراب، د - مضاوي الرشيد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - شاكر الحوكي ، د - المنجي الكعبي، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، منى محروس، عصام كرم الطوخى ، حسن الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، سحر الصيدلي، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، د. عادل محمد عايش الأسطل، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، د. محمد مورو ، محمد اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، فتحي العابد، أ.د. مصطفى رجب، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة عبد الرءوف، يحيي البوليني، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، تونسي، عراق المطيري، صالح النعامي ، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، نادية سعد، هناء سلامة، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، فراس جعفر ابورمان، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، محرر "بوابتي"، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، سوسن مسعود، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، شيرين حامد فهمي ، عبد الرزاق قيراط ، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد عباس المصرى، د. الحسيني إسماعيل ، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، العادل السمعلي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، سلام الشماع، أبو سمية، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، د. مصطفى يوسف اللداوي، وائل بنجدو، أحمد الغريب، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، محمد إبراهيم مبروك، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني السباعي، أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، د. طارق عبد الحليم، جمال عرفة، د - عادل رضا، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، طلال قسومي، كمال حبيب، سامح لطف الله،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة